الرئيسية | الوطن الثقافي | جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د.جيهان أبواليزيد

 

هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء لم يعد لها مكان.

هذه كلماته فهل كان يهيأ نفسه للقاء ربه وهو شاب خمسينى ولا زال في قمة المجد والعطاء، برغم قلبه العليل كان عقله منيرا يرسم الطريق لأجيال تربت على قلمه وأجيال تستعيد نفسها معه لأنه يكتب عنها قبل أن يكتب لها، غير أجيالا باهتة إلى فاعلة فالتف حوله ممن ولدوا فى العثرة وترعرعوا فى المحنة وفقدوا القدوة ، غير مفهوم من ابتعد عن الله يعاقبه الله بالناس، فإن كان الناس عقاب له فأنا أول عقابه وهو أول ذنوبى لاحتلاله فكرى وقلبى.

2 ابريل يوم حزين عاشه الأدباء والقراء ولبست فيه مصر لباس الحداد لموت الكاتب والأديب والشاعر والطبيب أحمد خالد توفيق، تلقيت خبر وفاتك فى الرابعة فجرا فظننتها كذبة ابريل لكسررتابة نوعية الأخبار بمصر فأهل اليوتوبيا منقسمين بين فرحين بما انتهى إليه المشهد السياسى ومترقبين لما سيؤول إليه ، ولكن خرجت اليوتوبيا على بكرة أبيها لوداعك سواء بالحضور أو بالقلب، لأول مرة يجمتع فى جنازة كاتب كل هذه الأيدلوجيات والطوائف الدينية ( واللا دينية) والعمرية المختلفة ، ذهب الشباب لوداعك لأنهم كانوا فى حاجة لصانع النور والوعى وليس لصانع قرار.

أحمد خالد توفيق ... كنت تقول أن من تخطى الثلاثين لا يعرفوك اطمئن أيها الشاب الخمسينى فهناك أربعينية كانت ولا زالت وستظل تقرأ لك وعبثت بأفكارها وهى راضية، بل كن أكثر اطمئنانا فمن قرأ لك النذر اليسير كلما ارتوى عطش، ومن قرأ الكثير سيزيد عطشا فلن يرويه من بعدك نبع ابداع أخر، ومن لم يقرأ سيغلبه شغفه ويقع فى بحر القراءة المالحة ويبدأ رحلة إدمان كتابتك ولن ينجو أحد من أصحاب القراءت الثلاث . تقول أنك لا تقارن بأجاثا كريستى فهل أعطت كريستى قيمة لأدب الخيال العلمى والرعب المصرى والعربى كما فعلت ، هل تعرف كريستى أبو رجل مسلوخة وأمنا الغولة والنداهة ولعنة الفراعنة كما فعلت أنت وأضفت لهذه النوعية من الأدب نكهة جديدة بتوظيف الموروث الشعبى. تقول أنك تأثرت بمكسيم جوركى فهل كنت مطمئن لأنك إن لم تأخذ شهرته أو شهرة طه حسين ونجيب محفوظ وأنت حى ترزق ولكن بعد وفاتك سيعرفك الملايين فأنت ممن عاشوا فى هدوء ولكن موتك سيملأ الدنيا ضجيجا وصخبا.

ما يحيرنى ماذا كانت دعوة والدتك لك حتى تحقق كل هذا النجاح وتلقى كل هذا القبول وأنت منآثر العيش فى مدينة طنطا بوسط الدلتا مبتعدا عن وهج القاهرة وصخبها ؟ كيف تجمع بين نجاحك العلمى وأنت طبيب وأستاذ بكلية الطب ونجاحك الأدبى، كيف تعلمت تغزو عقولنا وفى نفس الوقت ترمم نفوسنا هل علموك أساتذتك ذلك فى دروس التشريح بالسنوات الأولى فى كلية الطب، علموك كيف تقطع الجسد بمشرط حاد ثم تربت عليه بيد حانية، كثرا ما سألت نفسى بماذا كنت تفكر وكيف اهتديت لكتابة ما وراء الطبيعة ويوتوبيا وممر الفئران وقصاصات قابلة للحرق، كيف وجدت وقت لكل ما كتبت وأبدعت من سلاسل وروايات ومقالات وترجمات وغيرها هل كنت تتغيب عن أداء عملك هل حجم مخك كحجم مخ شخص عادى هل تم قياس مستوى ذكائك.

لم التق بك وجها لوجه ولكنك كنت فى أحلامى تطمئنها فيستمر أملى، وتغزو عقلى كحبيب يستميل حبيبته وهى من أعلنت الحب عليه ... لم يستجب الله لدعواتى بلقائك فهل تحمل ملائكة الرحمة سلامى لك، فيا ملائكة الرحمة اقرأوه سلامى وقولوا له لك ما تمنيت وأكثر أردت أن يكتب على قبرك جعل الشباب يقرأ وكان له أكثر مما تمنى وأخبروه أنه لا يزال حيا بيننا فله أعمار أخرى ..أعمار من قرءوا له وتأثروا به وأحبوه فحينما يموت الكاتب تبقى أعماله فيعيش حياة ثانية.

أحمد خالد توفيق كل الكلمات لا تليق بك ولكن ما بين مولدك  1962  ووفاتك 2018 تاريخ طويل لا يكفيه مجلدات ولكن أودعك بكلماتك كما استهللت بها

وداعًا أيها الغريب.
كانت إقامتك قصيرة لكنها كانت رائعة.
عسى أن تجد جنتك التى فتشت عنها كثيرًا.
وداعًا أيها الغريب.
كانت زيارتك رقصة من رقصات الظل.
قطرة من قطرات الندى قبل شروق الشمس .
لحنًا سمعناه لثوانٍ هناك من الدغل
ثم هززنا الرؤوس وقلنا أننا توهمناه.
وداعًا أيها الغريب.

شوهد المقال 2183 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحمد رضا ملياني ـ أصابعي ظمأى

أحمد رضا ملياني          ماعاد المطر ينزل بأرضنا ولا الحب يسقي دربنا الخريف تهب رياحه باردة في كل فصل لتسقط أوراقنا الرصيف يجري خلفنا ليقتل أحلامنا......
image

جمال الدين طالب ـ طاب جناني"...!:

جمال الدين طالب             تعزي اللغة الوقت تبكي ساعاته..تندب سنواته يعزي الوقت اللغة يبكي كلماتها لا... لا يخطب الرئيس ... لا يخطب.. لا
image

اعلان انطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط

 يعلن الأستاذ محمد خليف الثنيان عن إنطلاق مركز طروس لدراسات الشرق الأوسط . مركز طروس هو مركز بحثي متخصص في دراسات الشرق الأوسط حول القضايا التأريخية
image

شكري الهزَّيل ـ رِمَّم الأمم : نشيد وطني على وتر التغريب والتضليل الوطني!!

د.شكري الهزَّيل عندي عندك يا وطن وحنا النشاما والنشميات يوم تنادينا وتذَّكرنا بذكرى وجودك يوم ودوم ننساك وحنا " نحن" اللي تغنينا بحبك ونشدنا
image

سهام بعيطيش ـ هبْ انّ.....

 سهام بعيطيش"أم عبد الرحيم"          هبْ أنّ نجْمَ اللّيلِ دقّ البابَ في عزّ النّهارْ هبْ أنّ شمسًا اختفتْ وقتَ الضُّحى في لحظةٍ خلفَ
image

وليد بوعديلة ـ حضور الأساطير اليونانية في الشعر الفلسطيني- شعر عز الدين المناصرة أنموذجا-

د. وليد بوعديلة  استدعى الشعر الفلسطيني الأساطير الشرقية و اليونانية،بحثا عن كثير من الدلالات والرموز، وهو شان الشاعر عز الدين المناصرة، فقد وظف بعض
image

يسرا محمد سلامة ـ أرملة من فلسطين

 د. يسرا محمد سلامة  منذ أيامٍ قليلة مرت علينا ذكرى وفاة الأديب الكبير عبدالحميد جودة السحّار في 22 يناير 1974م، الذي لم يكن واحدًا من أمهر
image

وليد عبد الحي ـ الجزائر: جبهة التحرير الوطني ومماحكة التاريخ

 أ.د. وليد عبد الحي  تشكل إعادة جبهة التحرير الوطني الجزائرية لترشيح الرئيس عبد العزيز بوتفليقة مماحكة لتاريخ وثقافة المجتمع الجزائري ، فهذا المجتمع كنت قد
image

حميد بوحبيب ـ حميد فرحي ...منسق ال الحركة الديمقراطية الإجتماعية MDS ...يفارق الحياة....

د. حميد بوحبيب  يولد الرفاق سهوا وعلى خجل ...يكابدون قبل الوقوف على أقدامهم من فرط الجوع والغبينة يتقدمون خطوتين، يتعثرون مرتين ...ثم يفتحون قمصانهم على الصدور ،
image

خليفة عبد القادر ـ الجنوب والشمال في الجغرافية الجزائرية

أ.د خليفة عبد القادر*  مفارقة معقدة على المستوى الوطني وأيضا هي معضلة العالم منذ أن توارت -إلى حين- معادلة الشرق والغرب. ما يهمني الآن هو

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

4.00
Free counter and web stats