الرئيسية | الوطن الثقافي | مخلوف عامر - هو التراث: فلا تقديس ولا تدنيس 9\9 طارق بن زياد .. الصورة الملتبسة

مخلوف عامر - هو التراث: فلا تقديس ولا تدنيس 9\9 طارق بن زياد .. الصورة الملتبسة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 د.مخلوف عامر


منذ بدأنا نطالع كتب التاريخ وما يتعلَّق منها بفتح الأندلس على وجه الخصوص إلا وتقفز إلى المُخيِّلة صورة(طارق بن زياد) وهو يتقدَّم القوم. لكنَّها صورة ضبابية استمرَّت تثير بعض الأسئلة المُحيِّرة عن أصله ومصيره ومدى صحة الخطبة الشهيرة المنسوبة إليه.ومن الغريب أنَّ قائداً إسلامياً بهذه المكانة بقيت حياته يلفُّها الغموض في أكثر من جانب !
ولقد تعمَّدتُ-رغم قِصَر النص-أنْ أُكثر من الإحالات أملاً في استجلاء الصورة.
فمن قائل إنَّه من أصل فارسي، وقيل إنَّه كان مولى لموسى بن نصير، ويذكر آخرون أن بعض عقبه كانوا ينكرون ولاء موسى، وقيل أيْضاً، إنَّه بربري من نفْزة.وكثيرا ما تتكرَّر صفة الموْلى وهي صفة شاعت في العصر الأموي وكانت تُطلق على غير العرب من سكان البلاد المفتوحة.
فأمَّا الذين حرصوا على أن يردُّوه إلى أصل عربي، فلا شكَّ أنَّه كان يشكِّل حَرَجاً بالنسبة للعرب وقد كانوا يمثلون أقلِّية في هذا "الفتح". إذْ دائما ما يَرِد أنَّ الفاتحين جلهم من البربر أو فتحوها وبينهم عدد يسير من العرب وجاء في (نفح الطيب): ((وأجاز البحر سنة اثنتيْن وتسعين من الهجرة بإذن أميره موسى بن نصير في نحو ثلثمائة من العرب، واحتشد معهم من البربر زهاء عشرة آلاف)).(1
فممَّا يُجْمع عليه المؤرِّخون أنَّ الفضل في هذا الإنجاز إنَّما يعود أصلاً إلى البربر. لكنْ ثَقُل على السلطة العربية الحاكمة-يومئذ- أنْ تتقبَّل هذا كما يتَّضح من خلال العلاقة القلقَة بين (موسى بن نصير) و(طارق)، ((وقيل: إن موسى تقدم من ماردة فدخل جليِّقية من فج نسب إليه،فخرقها حتى وافى طارق بن زياد،صاحب مقدمته بمدينة اسْتُرْقة،فغضَّ منه علانية، وأظهر ما بنفسه عليه من حقد،والله أعلم. وقيل:لما وقعت عينُه عليه نزل إليه إعظاماً له،فقنَّعه موسى بالسوط ووبَّخه على استبداده عليه ومخالفته لرأيه وساروا إلى طليطلة فطالبه موسى بأداء ما عنده من مال الفيء وذخائر الملوك))(2)
وتتردَّد قضية ندم موسى على أنَّه تأخَّر، وحرَّكته الغيرة، لمَّا تيقَّن أنَّ النصر سيُنسب إلى غيره . ((وكتب طارق إلى موسى بن نصي بالفتح وبالغنائم، فحرَّكته الغيرة،وكتب إلى طارق يتوعَّده إن توغَّل بغير إذنه)) (3)
((
ثم إن موسى بن نصير كتب إلى طارق كتابًا غليظًا لتغريره بالمسلمين وافتياته عليه بالرأي في غزوه وأمره أن لا يجاوز قرطبة‏)).‏ (4)
((
وقيل إن موسى ندم على تأخره،وعلم أن طارقاً إن فتح شيئاً نسب الفتح إليه دونه))(5)
((
وقال الحافظ الحميدي في كتابه"جذوة المقتبس": إن موسى بن نصير نقم على مولاه طارق إذ غزا يغير إذْنـه،وهمَّ بقتله، ثم ورد عليه كتاب الوليد بإطلاقه فأطلقه وخرج معه إلى الشام، انتهى)) (6)
ويقول ابن الأثير: ((دخل موسى بن نصير الأندلس في رمضان سنة ثلاث وتسعين في جمع كثير وكان قد بلغه ما صنع طارق فحسده)).(7)
ويضيف: ((وسار موسى من مدينة ماردة في شوال يريد طليطلة فخرج طارق إليه فلقيه فلما أبصره نزل إليه موسى فضربه موسى بالسوط على رأسه ووبَّخه على ما كان من خلافه))(8)
ثم أخذت تُنسج الروايات حول الفتح، ومنها ما اتَّخذ طابعاً خرافياً،وتهدف في أساسها إلى انتزاع فضل الفتح من (طارق)لتُعيده إلى العرب، فقيل:
((
وإنه لما ركب البحر رأي وهو نائم النبي صلى الله عليه وسلم،وحوله المهاجرون والأنصار،وقد تقلَّدوا السيوف وتنكبوا القسي،فيقول له رسول الله صلى الله عليه وسلم:يا طارق تقدَّمْ لشأنك، ونظر إليه وإلى أصحابه قد دخلوا الأندلس قدَّامه.فهبَّ من نومه مستبشراً وبشَّر أصحابه وثابت نفسه ببشْراه)) (7)
ولا تتوقَّف هذه القصة عند كون هذا الفتح جاء بأمر من الرسول العربي، بل يرى في المنام أنَّ المهاجرين والأنصار قد سبقوه وما عليْه إلا أنْ يتبعهم لذلك هبَّ من نومه مستبشراً ثم انتصر.
وتضيف القصة أن عجوزاً لاقتْه وأخبرته أن زوجها كان يتنبَّأ بالأحداث فأعطاها أوْصاف رجل سيدخل هذه البلاد، وهو ضخم الهامة وعلى كتفه الأيْسر شامة عليها شعر، فلمَّا كشف (طارق) عن كتفه أدرك أنه هو المقصود فاستبشر وأصحابه خيْراً وواصلوا الغزْو..
لكن يبدو أنَّ الرجل الذي فتح الأندلس وهو على رأس جيش يتكوَّن من آلاف البربر، وعُيِّن والياً على طنجة فترة من الزمن، بقي حضوره مُحْرجا ومُزعِجاً فكان لا بد من تغييبه، فقيد إلى الشام حيث اختفى نهائياً.
((
وقا ابن بشكوال: إنه طارق بن عمرو، فتح جزيرة الأندلس ودوَّخها،وإليه يُنسب جبل طارق الذي يعرفه العامة بجبل الفتح في قبلة الجزيرة الخضراء،ورحل مع سيده بعد فتح الأندلس إلى الشام وانقطع خبره، انتهى)).(8
فأغلب الظن أنَّ الخطبة المنسوبة إليه، لم تكن سوى حلقة تكميلية في سلسلة الاجتهادات الرامية إلى افتكاك فضل الفتح من البربر وردِّه إلى العرب. لذلك جاءت الخطبة بلغة عربية قويَّة لم يكن هذا البربري الذي هو حديث عهْد بالإسلام ليُتْقنها إلى هذه الدرجة ، وإنَّه حتى ولو أتقنها فعْلاً، ما كانت لتصلح أداة للحماسة والتحريض أمام جيوش من البربر وهم الذين لم يكونوا قد تمرَّسوا بهذه اللغة. فقد اضطرَّ(المهدي بن تومرت(524هـ -1129م) الذي جاء بعده بقرون، أن يستعمل الأمازيغية في صلاة الجمعة والعيديْن ما يدلُّ على أنَّ اللغة العربية لم تكن قد انتشرت وترسَّخت في بلدان المغرب بما يكفي.
فالخطبة في مضمونها تُحرِّض على القتال في قسمها الأكبر، وتبيِّن عاقبة الخذلان إذا الجيش لم يُقْدم على الغزو فلم يبقَ لهم-حينئذ- من خيار غير المواجهة:
((
أيها الناس، أين المفر، البحر من ورائكم، والعدو أمامكم، وليس لكم والله إلا الصدق والصبر. واعلموا أنكم في هذه الجزيرة أضيع من الأيتام في مأدبة اللئام، وقد استقبلكم عدوكم بجيشه، وأقواته موفورة وأنتم لا وَزَر لكم إلا سيوفكم، ولا أقوات لكم إلا ما تستخلصونه من أيدي أعدائكم.)) 
ثمَّ تميل في جزء منها نحو الترغيب، فتصوَِّر للمخاطَبين ما سيتمتَّعون به من نِعَم وما يجدونه من نساء كاللواتي صوَّرهنَّ القرآن وإنْ أُقحمت في العبارة بنات اليونان من باب استكمال ترنيمة السجع:
((
وقد بلغكم ما أنشأت هذه الجزيرة من الحور الحسان من بنات اليونان الرافلات في الدر والمرجان، والحلل المنسوجة بالعقيان ، والمقصورات في قصور الملوك ذوي التيجان)).
ثمَّ يتجاوز واضِعُ الخطبة الكلام عن الغنائم والفيء والسبْي والحور الحسان، لتستظلَّ كل تحرُّكات الجيوش بظلال دينية. فالذي اختار هؤلاء الفاتحين إنما هو الخليفة الأموي (الوليد بن عبد الملك)لإعلاء كلمة الله، وقد اختارهم من الأبطال العرب ليغنموا في الدنيا كما في الآخرة.
((
وقد انتخبكم الوليد بن عبد الملك أمير المؤمنين من الأبطال عربانا ، ورضيكم لملوك هذه الجزيرة أصهارا وأختانا ... ليكون حظه منكم ثواب الله على إعلاء كلمته، وإظهار دينه بهذه الجزيرة، وليكون مغنمها خالصا لكم من دونه ومن دون المؤمنين سواكم، والله تعالى ولي إنجادكم على ما يكون لكم ذكرا في الدارين.)) 
إذا ما جمعنا هذه الشذرات المتناثرة هنا هناك إلى بعضها، فإنَّه يُمْكننا أنْ نخلص إلى ملامح الصورة التالية:
1.
كان (طارق بن زياد) سبَّاقاً إلى "الفتح" بجيش من البربر يُعدُّ بالآلاف،بينما كان العرب قلَّة.
2.
موسى بن نصيْر حرَّكته الغيرة والحسد وأهان(طارق بن زياد).
3.
استُعْملت صفة"موْلى" لتكريس الفارق بيْن مرتبة عليا(موسى) وأخرى دنيا(طارق)
4.
استغلال المنام ثمَّ الخطبة لاستدراك ما فات العرب في عملية "الفتح"
5.
الغزو ظاهرُه دين، وباطنه غنائم وسبْي كما يصف المؤرِّخون.
6.
السعي العربي لانتحال نصْر هو في الأصل بربري ، أدَّى إلى إقصاء(طارق)من المشهد نهائياً.

1)
نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب، تأليف الشيح أحمد بن محمد المقري التلمساني، حققه الدكتور إحسان عباس دار صادر بيروت،1388حـ-1968 المجلد الأول،ص:233 
2)
نفسه،ص:271.
3)
نفسه،ص:233
4)
فتوح البلدان، أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري،المجلد الثاني ، ص:243
5)
نفح الطيب ،ص:240
6)
نفسه،ص:242-243
7)
ابن الأثير، الكامل في التاريخ، ،تحقيق أبي الفداء عبد الله القاضي، دار الكتب العلمية، بيروت لبنان، المجلد الرابع ، الطبعة الأولى،1407هـ-1987 ص:269
8)
نفسه،ص:270
9)
نفح الطيب ،ص:231
10)
نفسه،ص:230

 

 

 

شوهد المقال 192 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي - في رحيل آخر مفجري ثورة القيام النوفمبري الجزائرية . عمار بن عودة لمن لا تنساه الزغاريد

  يسين بوغازي أماسي القرى والمداشر والمشاتي مند النصف الثاني من عقد خمسينيات القرن العشرين  إلى عام الغياب الحزين ، ما تزال
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

نوميديا جرّوفي - أقراطٌ طويلةٌ

نوميديا جرّوفي -  شاعرة ، كاتبة،باحثة و ناقدة.              حملتُ معي أقراطي الطّويلة تلك التي يهواها
image

أطباء الجزائر المقيمين الذين أجبروا الدولة البوليسية على كشف وجهها الذميم.

 ربما هي اكبر مسيرة سلمية تشهدها العاصمة منذ سنوات و لكن لا توجد اي تغطية اعلامية لا في التلفاز و لا في الصفحات الكبرى الموالية
image

عزالدين عناية - أومبرتو إيكو والدين

  عزالدين عناية* نادرة المؤلفات التي باح فيها الكاتب الإيطالي أومبرتو إيكو بما يختلج في صدره بشأن تجربته الدينية وتصوراته الوجودية -مع أنه
image

محمد مصطفى حابس - منتدى دافوس:"لعبة الأمم ومستقبل نظرية (القوة الذكية) للتعايش في عالم متصدع"

محمد مصطفى حابس : دافوس/ سويسرا   اسدلت في مديمة دافوس السويسرية فعاليات الدورة الـ48 للمنتدى الاقتصادي العالمي ستارها مساء الجمعة بحصيلة متباينة حول نتائج
image

عادل السرحان - كبير ياعراقيين

 عادل السرحان            كبير ياعراقيينأن طالت مآسيناوصارالليل حاديناونور الصبح قالينابه ضاءت خواليناونحن النور مذ كناكبير ياعراقيينوهم من قبل قد كانوا وهذي الناس واغلة ضباع في بوادينافوق
image

شكري الهزَّيل - غُل وأغلال وغلال : لَقَّموة الهزيمة وهضموا حقوقة وقالوا لة هذه سنة الحياة يا عربي؟!

د.شكري الهزَّيل بادئ ذي بدء لا بد من القول ان الكثيرون في العالم العربي لا يدركون مدى الضرر الهائل اللذي لحق ويلحق بالشعوب
image

عدي العبادي - قراءة في مجموعة اشيائي الاخرى للشاعر الدكتور عماد العبيدي

        عدي العبادي                          يقول الناقد الايطالي الكبير امبرتو
image

محمد بونيل - الساورة: صور ورسائل

محمد بونيل الساورة: صور ورسائلThe Saoura: Pictures And Messagesالصور: محمد بونيل/ فنان وكاتبPhotography: By Mohamed BOUNIL/Artist And Writer موسيقى: الأستاذ علا - عبد العزيز عبد الله

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats