الرئيسية | الوطن الثقافي | مخلوف عامر - هو التراث: فلا تقديس ولا تدنيسهو التراث: فلا تقديس ولا تدنيس 9 \8 القرآن واللَّحْن

مخلوف عامر - هو التراث: فلا تقديس ولا تدنيسهو التراث: فلا تقديس ولا تدنيس 9 \8 القرآن واللَّحْن

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. مخلوف عامر

 


إنَّ الآيات القرآنية التي أثارت قضية اللحن معروفة وكثيرة ومنها تمثيلاً لا حصْراً
((
إن هذان لساحران))[طه،الآية63((والمقيمين الصلاة والمؤتون الزكاة))[النساء،الآية:162] ((إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئون))[المائدة، الآية:69] ((لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ))
[
البقرة، الآية:124] ((هذانِ خَصْمَانِ اخْتَصَمُوا فِي رَبِّهِمْ))[ الحج، الآية19]
فإذا ما طبقنا القواعد كما درسناها، فسنقول: ((إن هذين لساحران)) ((والمقيمون الصلاة والمؤتون الزكاة)) ((إن الذين آمنوا والذين هادوا والصابئين)) ((لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِونَ)) ((هذانِ خَصْمَانِ اخْتَصَما فِي رَبِّهِمْ))..الخ
واضح في الأمثلة السابقة ما ورد مرفوعاً حيث يجب النصب، وما نُصب حيث يجب الرفع وتفاصيل أخرى كثيرة موجودة في كتب القدامى كما في كتاب:(مجاز القرآن)) لأبي عبيدة معمر بن المثنى وغيره.
فالقدماء أنفسهم أثاروا القضية منذ البدء وفي مؤلَّفات عديدة ، ولكن الاتجاه الذي بقي غالبا، سلك طريق التبرير والبحث عن الأدلة الكافية والحجج المقنعة لتنزيه القرآن ونفي الخطأ عنه بحكم كونه وحْياً إلهيا. ومنهم من تساءل عن الصحابة، كيف يلحنون وهم أعرف الناس باللغة العربية وأسرارها فضلا عن كون الأمر يتعلق بالقرآن الذي كانوا يتلقَّوْنه مباشرة من الرسول؟ ثم كيف يُعقل أن يجتمعوا على خطأ ويستمروا في قراءته دون مراجعـة ؟
لقد نُسب إلى (عثمان بن عفان) أنه كان يعتني بتصحيح المصاحف ومن ذلك
((
قال حدثنا عبد الله بن هانئ البربري مولى عثمان ، قال كنت عند عثمان وهم يعرضون المصاحف فأرسلني بكتف شاة إلى ابن كعب فيها لم يتسن وفيها لا تبديل للخلق وفيها فأمهل الكافرين .قال فدعا بالدواة فمحا أحد اللامين فكتب لخلق الله ومحا فأمهل وكتب فمهل وكتب لم يتسنه ألحق فيها الهاء …))(1)
قد يقال إن هذا النص يعد دليلا واضحا وربما كافيا على أن الصحابة عملوا على حفظ القرآن فوَصَلنا مُصحَّحاً . وما قام به عثمان –لا شك- قام به غيره.
إلا أن التصحيح في ذاته اعتراف صريح بارتكاب الخطأ قبلا ، وبقدر ما يقوم النص السابق دليلا على حدوث التصحيح ، بقدر ما يفتح الأفق أمام احتمال تسرُّب الخطأ وبقائه. إذ ما الذي يثبت بأن شيئا من ذلك لم يَفُتْهم وهم الذين لم يصلوا إلى وضع القواعد وضبط اللغة ورسم الحروف رسما نهائيا ولم يكونوا يستخدمون في الكتابة وسائل متطورة تحفظ الكاتب والمكتوب من الزلل والتصحيف ؟
فمما يلفت النظر ويؤكد الاحتمال ما يورده الإمام جلال الدين السيوطي قوله: ((حتى تستأنسوا وتسلموا. قال إنما هي خطأ من الكاتب حتى تستأذنوا وتسلموا)). (2)
يروي أيضا عن ابن عباس (( أنه قرأ : أفلم يتبين الذين آمنوا أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعا فقيل له : إنها في المصحف أفلم ييأس فقال : أظن أن الكاتب كتبها وهو ناعس))(3). 
وإن ابن عباس أيضا(( كان يقول في قوله تعالى : وقضى ربك إنما هي ووصى ربك التزقت الواو بالصاد))(4) وهو يرجع سبب ذلك – فيما بعد – إلى أن الكاتب استمد المداد فاحتمل القلم منه كثيرا .
ففي آثار القدماء – إذن – اعترافات بوقوع الخطأ ومحاولة تصحيحه واحتمال استمراره. فلما سألت عائشة عن الآيات المذكورة سابقا ، قالت :((هذا عمل الكُتاب ،أخطأوا في الكتاب))(5).ومهما يكن فَهُم –في كل الحالات-بشرٌ يصيبون ويُخطئون.
وتأسيسا على القناعة الثابتة باستحالة وجود الخطأ راح المفسرون والمبرِّزون في اللغة والنحو يعتصرون ما في أدمغتهم، ويجتهدون بكل ما أوتوا من قدرة على التَّمَنْطُق لإيجاد مخرج توفيقي بين تفسير المعنى وتخريج الإعراب. ولهذا تجد للآية الواحدة أوْجهاً كثيرة من الإعراب، وكل وجه يسعى باحتراز شديد ليتجنب القول بالخطأ أو الشذوذ.
يكفي أنْ نعود إلى كتاب (ابن هشام): ((شرح شذور الذهب في معرفة كلام العرب))(6)لنقف على إعراب:((إن هذان لساحران))فنجده يتفرَّع إلى ثلاثة أوْجُه ثمَّ يتفرَّع الثالثُ منها إلى خمسة أوجه أخرى.وهي في معظمها بحث عن محذوفات وراء الملفوظات وهو ما أنْكرَه (ابن مضاء القرطبي)في كتابه: ((الرد على النحاة)) ، حيث يقول
((
وأمَّا طرد ذلك في كتاب الله تعالى- الذي لا يأتيه الباطل من بيْن يديْه ولا من خلفه وزيادة معان فيه من غير حجَّة ولا دليل إلا القول إن كل ما ينصب إنما يُنصب بناصب، والناصب لا يكون إلا لفظاً يدلُّ على معنى، إمَّا منطوقاً به أو محذوفاً مراداً ومعناه قائم في النفس-فالقول بذلك حرام على من تبيَّن له ذلك))(7)
فمادام القدماء أنفسهم قد أرجعوا الخطأ إلى الكاتب، لأنَّه كان ناعساً أو حمل من المداد ما يزيد عن الحد وقاموا بالتصحيح، فإنَّ القواعد لم توضع إلا بعد مدَّة طويلة ونشأت بطيئة.
((
وقد خضع "النحو"العربي لهذا الناموس الطبيعي فولد في القرن الأول الهجري ضعيفاً،وحَبا وئيداً أول القرن الثاني))(8)ويضيف (عباس حسن): ((والحق أنَّ "النحو" منذ نشأته داخلته -كما قلنا-شوائب نمت على مرِّ الليالي وتغلغلت برعاية الصروف، وغفلة الحراس، فشوَّهت جماله، وأضعفت شأنه، وانتهت به إلى ما نرى))(9).
لقد تورَّط واضعو القواعد في جعل القرآن مصدراً للتقعيد فوجدوا أنفسهم أمام خيارات صعبة.
إمَّا، أن يقولوا بالخطأ والشذوذ وهذا محال، لأن الأمر يتعلَّق بالنص المُقدَّس، وإمَّا أنْ يُصحِّحوا الآيات لتتوافق مع القواعد وهذا يُعدُّ تحريفاً، وإمَّا أن يتركوها كما هي ويجتهدوا في البحث عن تخريجات وهذا ما فعلوه، بالرغم من أنَّ التطوُّر حتَّمَ أن يصبح المدُّ ألفاً قائمة ولم تكن موجودة من قبل،وإنَّهم حتى ولو عدَّلوا الآيات السابقة بما يتوافق والقواعد المُطَّردة لما تغيَّر المعنى.
فلعلَّه كان من الأنسب-مادام الحرج يحول دون ذلك- لو أُخْرج القرآن من دائرة التقعيد. لأنَّ المشكل حاصلٌ في التعليم.إذْ ما عساك تقول لتلميذ درس قاعدة عمل(إنَّ وأخواتها)ثم يواجهك بالآية: ((إن هذان لساحران))؟
فإمَّا، أنْ تصمت أو تحتال عليه، ، وإمَّا أنْ تقول له ستعرفها بعدما تَكْبُر-إذْ نادراً ما يصرِّح المُدرِّسُ بأنَّه يجهل الجواب-وإمَّا أن تعْرض عليه كل الأوْجه التي أوْردها(ابن هشام)ممَّا يُعقِّد الطريقة البيداغوجية ويثير البلبلة في ذهن التلميذ.
وإذا كنَّا إلى اليوم –أساتذة وكُتَّاباً-لا ننجو من ارتكاب الأخطاء، فإنَّ ذلك لا يعود إلى إلى شخص الكاتب وحْدَه، بل يدلُّ أيضاً على خلل في طبيعة القواعد وفي طريقة تدريسها
لذلك تتوالى الدعوات منذ زمن (ابن مضاء) إلى ضرورة تيْسير النحو، وضبْط القاعدة بأنْ تستقرَّ على وجه واحد يُعْفي الدارس من التخبُّط بيْن خلافات البصريين والكوفيين، حتى قيل: ((ارْتكِبْ ما شئت من الأخطاء في النحو العربي، فإنَّك ستجد لها- دائما-ما يُبرِّرها)).


1)
جلال الدين السيوطي ، الإتقان في علوم القرآن،الجزء الأول، ص: 183.
2)
الإتقان في علوم القرآن،ص:185
3)
الإتقان في علوم القرآن،ص:185 
4)
الإتقان في علوم القرآن،ص:183
5)
الإتقان في علوم القرآن،ص:18.
6)
ابن هشام النحوي، شرح شذور الذهب في معرفة كلام العرب،دار إحياء التراث العربي، بيروت-لبنان،الطبعة الأولى، 1422هـ-2001م ص:32 
7)
ابن مضاء القرطبي، الردُّ على النحاة،دراسة وتحقيق الدكتور محمد إبراهيم البنا،دار الاعتصام،الطبعة الأولى1399 هـ -1989م، ص:73
8)
عباس حسن، النحو الوافي ، دار المعارف ، الطبعة السابعة،الجزء الأول،ص:3
9)
نفسه، ص:4

شوهد المقال 340 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،
image

إبراهيم يوسف ـ رَوَافِدْ لم تَنْشَفْ بَعْدْ

  إبراهيم يوسف – لبنان    أنا يا عصفورةَ الشّجنِ مثلُ عينيكِ بلا وطنِأنا لا أرضٌ ولا سكنٌ أنا عيناكِ هما سَكني 
image

رائد جبار كاظم ـ نقد النقد النرجسي (هيمنة الأيديولوجيا على نقد الأنا للآخر)

  د. رائد جبار كاظم   ( لقد آن الأوان لأن نبحث في العيوب النسقية للشخصية العربية المتشعرنة، والتي يحملها ديوان العرب وتتجلى في سلوكنا
image

ناهد زيان ـ جوازة على ما تُفْرَج !!!

د. ناهد زيان   يبدو العنوان صادما حتى لي أنا نفسي غير أن الواقع لا ينفك يصدمنا بما لم نكن نتوقعه ولا يخطر
image

مصطفى محمد حابس ـ سجال متجدد فمتى يتبدد ؟! "ليس المولد هو البدعة.. بل البدعة أن لا تعرف معنى البدعة"

مصطفى محمد حابسرغم أنه كُتب عن المولد خلال هذا الأسبوع العشرات من المقالات، من أهل الشرع و الاختصاص أخرهم الأسبوع الماضي أستاذنا الدكتور عبد الرزاق،
image

أمل عزيز احمد ـ رحلة بلا مطر ....

أمل عزيز احمد        حينَ ضمّنيبرد المساء فيمدينة ِالضبابراحتْ همساتُ أولَابتسامةٍ للقياكَترّنُ مع نبضاتِ قلبيروحي ..وخاطرييعبرُني ..الشارع تلوَّ الشارعابحثُ عن نفسي بينَمطر ِالليلة ِوصباحكَ المؤجلعندَ آخرِ غيمة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats