الرئيسية | الوطن الثقافي | جباب محمد نور الدين - لا عالمية خارج المحلية ؟

جباب محمد نور الدين - لا عالمية خارج المحلية ؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. جباب محمد نور الدين  

 

 

الشاعر الشاب عادل بلغيث في تلعيق له أثار موضوع العالمية وبدا له أن" جزء كبير من الجزائريين يعتبرون العالمية ذنبا ويؤولونها بالخيانة
لم يشرح لنا عادل المسألة بالتفصيل حتى نتمكن من الحكم على رأيه، لكن يضل موضوع العالمية في عالم ما قبل الحداثة مثار تجاذبات وجدل واسع بين النخب، علما أن أول ما يتنماه كل كاتب ، قبل أن ينهي كتابه أو بحثه أو مقاله الصحفي، أن ينتشر في العالم كله و يقرأ له العالم كله،وهو حلم وحق مشروع لكل كاتب أن يصبح عالميا بل المطلوب من كل كاتب أن يسعى ويكد ويجتهد لكي يصبح عالميا
لكن قبل أن نسترسل في الحديث عن العالمية، يجب أن نؤكد ونشدد على التأكيد ونعيد الـتأكيد أن العالمية لست أبدا أن تترجم كتبك إلى لغة غير لغتك، فهذه قد تتم ضمن لعبة سياسية أو جزء من عملية استقطاب أيديولوجي أو ضمن مشروع هيمنة ثقافية 
العالمية شيء آخر، أن يرتقي هذا الكاتب أو ذاك إلى العالمية ،هي عملية معقدة وتدخل في صميم الجدل الثقافي أو بتعبير أدق تدخل ضمن ما يطلق عليه" جدل الخاص و العام " أو باللغة المتداولة "جدل الخصوصية والكونية" التي تعني بكل بساطة ووضوح الارتقاء بالخاص إلى مستوى العام، وبعبارة أكثر وضوحا، العالمية هي الارتقاء بالخصوصية إلى المستوى العالمي، لذا يجوز القول أن العالمية هي مجموع الخصوصيات المختلفة في درجة معينة من التجريد والتعميم التي تعني في نهاية التحليل أن الخاص يغني العام، يثري العام، يضيف إلى العام وهنا يكمن الإبداع و التفرد 
بهذا المعنى العالمية ليست قفزة في المجهول أو التنكر للخاص وعده شيئا تافها لا يستحق الذكر، بل من يتنكر للخاص، من يتنكر للخصوصية لن يصبح كاتبا عالميا 
هنا ينشأ سؤال كبير كيف يتم الارتقاء بالخصوصية إلى العالمية ؟
الجواب على مثل هذا السؤال ليس سهلا لكن بتبسيط واختزال كبير نقول أن كل ثقافة محلية كل ثقافة خاصة، مهما كانت درجة انخفاضها فهي تنطوي على ما هو خاص وعلى ما هو عام، أي على ما هو أيديولوجي يجيب على احتياجات محلية ظرفية وما هو معرفي يفصح عن قيم إنسانية عامة، لكن ليس من السهل اكتشاف هذه القيم الثقافية العامة داخل تراث هذه الأمة أوتلك ذلك يتطلب طرازا من العقول اللامعة التي تستطيع أن تميز داخل التراث بين القيم الخاصة والقيم الثقافية العامة التي تغني الثقافة العالمية والإنسانية، إنها عملية معقدة تتطلب عدة مستويات من الممارسة الفكرية ألا تكون هذه العقول مفصولة عن خصوصيتها عن ماضيها عن تراثها وفي في الوقت ان تكون بنت العصر وتعيش العصر وتعرف احتياجاته ومطالبه 
ضمن هذا الجدل ،جدل الخاص والعام، جدل التراث والعصر، جدل القطيعة والاستمرار يكون الابداع فتكون الخصوصية بكل أبعداها، الرافعة التي ترفع الكاتب إلى العالمية 
أما من يريد أن يرتقي إلى العالمية من خلال التنكر والهجوم على ثقافته وتراثه وخصوصيته الثقافية التي هي مصدر العالمية ولا مصدر سواها فهذا يعد "مسكين " ومدعاة للشفقة .

 

شوهد المقال 448 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

عبدالكريم لعموري في 04:10 04.01.2018
avatar
السلام عليكم،
كل عمل أدبي وصل إلى العالمية يحمل ملامحا من الجمال لا يمكن إنكارها ولكن ليس كل عمل لم يصل إلى العالمية ناقصا أو أقل جمالا من الأول ،
لأننا نغض الطرف دائما عن عامل مهم وهو تسويق النص الادبي، ففرصة الكاتب الذي يكتب مقالاته في الواشنطن بوست لن تكون نفسها إن كتب وطنيا او محليا، كما أن الرواية التي يختارها كميرون مثلا لن تُهمل على رفوف المكتبات ، مما يجعل الكاتب المستبعد او المنفي من جزر الاعلام بشتى الوانه ينتظر الفرصة الذهبية وربما يوارى الثرى ولم تتعدى سمعته حدود مدينته.



في الجزائر نجد نصوصا

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،
image

إبراهيم يوسف ـ رَوَافِدْ لم تَنْشَفْ بَعْدْ

  إبراهيم يوسف – لبنان    أنا يا عصفورةَ الشّجنِ مثلُ عينيكِ بلا وطنِأنا لا أرضٌ ولا سكنٌ أنا عيناكِ هما سَكني 
image

رائد جبار كاظم ـ نقد النقد النرجسي (هيمنة الأيديولوجيا على نقد الأنا للآخر)

  د. رائد جبار كاظم   ( لقد آن الأوان لأن نبحث في العيوب النسقية للشخصية العربية المتشعرنة، والتي يحملها ديوان العرب وتتجلى في سلوكنا
image

ناهد زيان ـ جوازة على ما تُفْرَج !!!

د. ناهد زيان   يبدو العنوان صادما حتى لي أنا نفسي غير أن الواقع لا ينفك يصدمنا بما لم نكن نتوقعه ولا يخطر
image

مصطفى محمد حابس ـ سجال متجدد فمتى يتبدد ؟! "ليس المولد هو البدعة.. بل البدعة أن لا تعرف معنى البدعة"

مصطفى محمد حابسرغم أنه كُتب عن المولد خلال هذا الأسبوع العشرات من المقالات، من أهل الشرع و الاختصاص أخرهم الأسبوع الماضي أستاذنا الدكتور عبد الرزاق،
image

أمل عزيز احمد ـ رحلة بلا مطر ....

أمل عزيز احمد        حينَ ضمّنيبرد المساء فيمدينة ِالضبابراحتْ همساتُ أولَابتسامةٍ للقياكَترّنُ مع نبضاتِ قلبيروحي ..وخاطرييعبرُني ..الشارع تلوَّ الشارعابحثُ عن نفسي بينَمطر ِالليلة ِوصباحكَ المؤجلعندَ آخرِ غيمة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats