الرئيسية | الوطن الثقافي | خميس قلم يترك الباب مفتوحًا بعد كرنفال الكتابة ...اصدار ادبي جديد

خميس قلم يترك الباب مفتوحًا بعد كرنفال الكتابة ...اصدار ادبي جديد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


الوطن الثقافي  

 


صدر عن دار عرب للنشر والترجمة بلندن في شهر أكتوبر الماضي للشاعر والكاتب خميس بن قلم الهنائي، كتابا ضم عددًا من النصوص الأدبية.
وفي هذه التجربة الجديدة للشاعر خميس قلم والمعنونة بـ”سأترك الباب مفتوحًا” يقدم أفقًا أدبيًا جديدا متخطيا فيه الصورة النمطية في كتابة النص الأدبي، جامعا فيها الشعر والنثر في إشارة إلى الانتصار إلى النص مهما كان شكله أو موضوعه. وينقسم الكتاب إلى ثلاثة أبواب حملت العناوين الآتية: هي، وهو، ونحن. وضمن هذه الأبواب جاءت عدة نصوص تنوعت بين الشعر والقصة والمقال التأملي.. كما اشتغلت المجموعة على جملة من الثيمات والمواضيع. ويتابع الشاعر خميس في تجربته الجديدة هنا ما سبق وأن قدمه في إصداره السابق المعنون بـ “كرنفال الكتابة” الصادر عن مؤسسة الانتشار العربي في بيروت في العام
2015م. ونجد في بداية المجموعة خميس قلم يقول: “أحرق بخور الكلمات قربانًا لحمادي الهاشمي وضياء البرغوثي مختزلين كل المهاجرين واللاجئين في الأرض”. كما نجده يهدي الشاعر الفنان التشكيلي العراقي الراحل حمادي الهاشمي نصًا آخر ضمن المجموعة وعنونه “المهاجر”.. كما يخص صديقه الفلسطيني ضياء البرغوثي بنص عنوانه “كلمات على قبر ضياء البرغوثي”.. كما يهدي نص “الحرب” إلى مارتا هيلرس الصحفية الألمانية التي نقلت في مذكراتها “امرأة في برلين” جزءا من حقيقة البشر ومعاناتهم في الحرب العالمية الثانية، كما نجده يهدي الشاعر الإماراتي أحمد منصور نصا بعنوان “شعم”. وعن أجواء وفضاءات هذه المجموعة يقول الكاتب محمود علي: “خميس قلم يقف في منطقة ملتبسة بين الفرح والحزن، منطقة سرمدية هي شعر ونثر مزاوجًا بين الأجناس ومنتصرا للكتابة الحرة. ويغرس عينيه في ثقب جدار متأملا بصيص الضوء وراكلا العتمة التي وراءه، يشاهد البراعم تنمو تاركا خلفه غابات تحترق وصحارى مجدبة ويراقص القمر ويصرخ الليل نديمي، كل يوم يقترب من السماء، يقلب بصره، ويربط ذاكرته بخيوط تمده بوجوه وامكنة وألوان يرسمها في كتابته، يعيش دائما لا مطمئنا ولا ينسى لحظاته الصوفية، بالحدس يجد الحقيقة ويطلق خيول المعاني في كل الجهات”.
حمل غلاف المجموعة صورة باب عماني قديم للمصور العماني عبدالله بن خميس العبري، أما عنوان المجموعة ككل فمأخوذ من نهاية نص “المهاجر” والذي أهداه الشاعر إلى صديقه الراحل حمادي الهاشمي حيث يقول: أعلم أنك لن تأتي في الشتاءات القادمة لكني سأترك الباب مفتوحًا “فلا تناقشني” الأسماك لا تناقش خارج الماء”. وفي مطلع نص “بيت بلا باب” نقرأ: “لم يكن لبيتهم باب، بيتهم طيني كمعظم بيوت القرية، لكن يميزه أن لا باب لجداره الخارجي، الجدار الخارجي قصير، فاغر فمه، فمه فتحة كانت مخصصة لباب، فتحة مشرعة على الزقاق، قال لهم أبوهم مرة: “الكريم ما أحد يطرق بابه لأن بيته بلا باب” لذلك خصص في البيت مضافة للعابرين”. فعنوان المجموعة متسق مع أجواء النصوص المضمنة فيها، وسعى الشاعر فيها إلى فتح نوافذ للحوار مع “هي/هو/نحن” هذه الحوارية التي انبنى عليها معمار المجموعة يتيح الفرصة لتتبع الوجع الإنساني في أدق تفاصيله وأشد لحظاته فتكًا، لحظات الحرب والموت والفقد والحنين، لحظات انكسار الإنسان وضعفه .
 
جريدة الوطن العمانية 
 

 

شوهد المقال 699 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،
image

إبراهيم يوسف ـ رَوَافِدْ لم تَنْشَفْ بَعْدْ

  إبراهيم يوسف – لبنان    أنا يا عصفورةَ الشّجنِ مثلُ عينيكِ بلا وطنِأنا لا أرضٌ ولا سكنٌ أنا عيناكِ هما سَكني 
image

رائد جبار كاظم ـ نقد النقد النرجسي (هيمنة الأيديولوجيا على نقد الأنا للآخر)

  د. رائد جبار كاظم   ( لقد آن الأوان لأن نبحث في العيوب النسقية للشخصية العربية المتشعرنة، والتي يحملها ديوان العرب وتتجلى في سلوكنا
image

ناهد زيان ـ جوازة على ما تُفْرَج !!!

د. ناهد زيان   يبدو العنوان صادما حتى لي أنا نفسي غير أن الواقع لا ينفك يصدمنا بما لم نكن نتوقعه ولا يخطر
image

مصطفى محمد حابس ـ سجال متجدد فمتى يتبدد ؟! "ليس المولد هو البدعة.. بل البدعة أن لا تعرف معنى البدعة"

مصطفى محمد حابسرغم أنه كُتب عن المولد خلال هذا الأسبوع العشرات من المقالات، من أهل الشرع و الاختصاص أخرهم الأسبوع الماضي أستاذنا الدكتور عبد الرزاق،
image

أمل عزيز احمد ـ رحلة بلا مطر ....

أمل عزيز احمد        حينَ ضمّنيبرد المساء فيمدينة ِالضبابراحتْ همساتُ أولَابتسامةٍ للقياكَترّنُ مع نبضاتِ قلبيروحي ..وخاطرييعبرُني ..الشارع تلوَّ الشارعابحثُ عن نفسي بينَمطر ِالليلة ِوصباحكَ المؤجلعندَ آخرِ غيمة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats