الرئيسية | الوطن الثقافي | مخلوف عامر - من سَفْك الدماء إلى امْتصاص الدماء

مخلوف عامر - من سَفْك الدماء إلى امْتصاص الدماء

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. مخلوف عامر
 
يحق للمواطنين الجزائريين أنْ يقبلوا صفة"السوداء" لعشرية مضت، نظراً لما سُفك فيها من دماء.فقد كان من حقهم أن يطمحوا إلى حالة من الهدوء والاستقرار.ولقد تغيَّر الوضع فعلاً ولكن بفضل أولئكم الذين مدُّوا صدورهم للرصاص وحاربوا بالسلاح أو بالقلم.
ولا فضل لأولئكم الذين غابوا طويلاً وكانوا ينعمون بطيب العيْش، ثم جاءوا ليقطفوا الثمرة حين نضجت، ويلبسوا ثوب النصْر نِفاقاً وبُهتاناً، ولم يكنْ يهمُّهم غير الانتقام من خصومهم فانتقموا من شعب ووطن.

 
ألمْ نَعشْ أكثر من عشرية سوداء تـمَّ فيها تبذير المال العام بطرق غير مسبوقة؟وغرقنا في الجهوية المقيتة والفساد البغيض إلى درجة لا تُطاق؟ ثم تعود وجوه الأزمة لتدَّعي تخليصنا من الأزمة؟ !
فمن أعطاهم الحق ليمْسحوا ديون بلدان إفريقية ويمنحوا صندوق النقد الدولي قروضاً باهظة، ويوهمونا بإنجاز طريق سيار شوَّهتْه الحُفَر، وهو الأغلى في العالم حسب بعض التقديرات، وببناء مسجد بأياد أجنبية، يبدو أنَّه الأعلى والأعظم أيضاً؟؟؟والبلاد كلُّها عامرة بالمساجد، ليقولوا اليوم إنَّ الخزانة فارغة بعدما دخلها أكثر من ألف مليار دولار.
ليس هناك ما هو أقسى احتقاراً وإذلالاً لشعب الشهداء من تعديل الدستور لأغراض شخصية ونهب أمواله لشراء أفخم العقارات في الخارج، وإعادة مَنْ كانوا سبباً في هذه الكوارث ليُبشِّرونا اليوم بحل اقتصادي سحري،أيْ طبْع المزيد من الأوراق النقدية ليزداد الدينار هبوطاً، وربما سيهتدي صاحب هذا الحل السحري إلى الاقتطاع من أجور الموظَّفين كما فعل ذات عام، بدعوى الوطنية وما فرَّخه النظام الريعي البائس من شعارات فارغة ملأت ما يقرب من عشريتيْن ببُقع أكثر سواداً من العشرية السوداء.
ولشعب الشهداء أيْضاً مسؤوليتُه فيما يجري بما فيه من أحزاب تدَّعي المعارضة وتسبق إلى ما يتساقط من فتات مائدة السلطة. فالشعب هو الذي ظل ينساق وراء الشعارات البرَّاقة وبقي يُعلِّق آماله، بل آلامه على مجيء المهدي المنتظر، إلى أنْ جاء فخدع الناس بالخُطب الرنَّانة والأخلاق الزائفة التي لا أصل لها ولا فصل، في عصْر ليس عصْر الزعامات إلا لمن كان مريضاً بتضخُّم الأنا.
فماذا بعد عشرية سمَّيْناها سوداء لما سال فيها من دم بالسكين وبالرصاص، وأخرى لم نجد لها اسماً وقد أعقبتها واستغرقت مدَّة أطول ، تُرِك فيها الدم ينزف بالوعود الكاذبة والحرص على التشبُّث بالكُرْسي على حساب الوطن.
للأسف أنَّ الشعب اقتنع بالخديعة المعروفة: إمَّا نحن الذين سننجيكم، أو الإرهاب الذي سيلتهمكم.وكأن ليس في هذا البلد العريق من خيار ثالث.
فقال الناس: إنَّما نُفضِّلكم أنتم،ولو كنتم تكذبون، ولو كنتم تعتمدون لغة"الشكارة" مقياساً لتأسيس مجالس الزيف والتصفيق، ولو كنتم الوجْه الآخر للإرهاب.
فالفرْق كلُّه،أنَّ الإرهاب يقضي على مؤسسات الدولة على عجل ليعيدنا إلى كهوف القرون الوسطى، وأنتم تقتلونها بالتقسيط.الإرهاب يريد أنْ يلتهمها في وضح النهار، وأنتم تمتصُّون دماءها فيما يشبه غفلة من الليل.
فهل انقضت العشرية السوداء فعلاً، أم أنَّها لبِسَتْ ثوْياً آخر ليمتدَّ عمرُها عشريتيْن أو أكثر.وماذا يفعل هؤلاء الحُكَّام إذا ما اضطرب الوضع- لا قدَّر الله- سواء بفعل الدواعش وأشباههم أو بفعل غيرهم؟ 
الحل واضح بالنسبة لهم وقد حضَّروا له منذ اللحظة التي لم تبْقَ فيهم بذرة من الروح الوطنية. فإنَّهم، إمَّا أنْ يتحالفوا مع الشيطان، أو يغادروا إلى حيث احتاطوا لإقامتهم المفضَّلة هناك.
وحينئذ لا نحتاج لا إلى تحليل مُطوَّل ، ولا إلى تفلسف مُعمَّق، كيْ نتعرَّف على الخاسر.

 

 

شوهد المقال 354 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اليزيد قنيفي ـ الجزائر ..الوجه الآخر..!

اليزيد قنيفي في ايام الشهر الفضيل أعطى الشباب المتطوع صورة رائعة ومشرقة عن المجتمع الجزائري ..بهبات وخرجات تضامنية قمّة في العطاء والانسجام وخدمة المجتمع .
image

غادل خليل ـ خليك راكض بالحلم يابني

  غادة خليل            ما ضلّ في عيوني دمعيبكيكولمّا المسا .. تنسى العشاكيف ما ناديك؟!ومين في برد العتم..يمدّ الحلم.. تَيغطّيك ؟!ويفتّح عيونه الصبح..ع الورد فتّح فيك؟  يا ريحة أرض
image

ثلاث مؤلفات عن مركزية المغرب الأوسط للباحث الدكتور عبد القادر بوعقادة من جامعة البليدة 2

الوطن الثقافي  باحث مركزية المغرب الاوسط: د. عبد القادر بوعقادة.سنكون في معرض الكتاب الدولي 2018 على موعد مع مؤلفات الأستاذ القدير عبد القادر بوعقادة-
image

فوزي سعد الله ـ عندما تُردِّد مآذن قصَباتنا ...صدى ربوع الأندلس.

  فوزي سعد الله  عندما يحين آذان المغرب لتناول الإفطار في شهر رمضان المعظَّم بألحان وأشكال متباينة أحيانا بعمق، القليل منا تسعفهم البطون ليتساءلوا عن سر
image

سامي خليل ـ انقلاب 1992 المحرقة الجزائرية وتبعاتها

سامي خليل   لا حرج في إنتقاد بوتفليقة و محيطه و ذلك ما نقوم به شبه يوميا على هذا الفضاء لكن الخطر أن يتحول هذا
image

فرحات آيت علي ـ متي ينتهي الكرنفال الذي سيدمر الدشرة ان استمر

فرحات آيت علي   كما كان منتضرا حتى من المتخلفين ذهنيا، أنهت حوكمة "غير هاك"، مشوار قانون المالية التكميلي كما كان مقررا له بإلغاء
image

فضيل بوماله ـ الموقف! تساؤلات ؟؟؟ فرنسالجزائر: بين الدبلوماسية والمركوبية؟!

  فضيل بوماله  المتابع لسياسة الجزائر الخارجية وترجمتها الدبلوماسية يلاحظ ركودا و تحولا غريبا في اتجاهاتها. كما يلاحظ تأثرها الكبير بسياسات الدول الكبرى والفواعل الإقليمية
image

رياض حاوي ـ كيف تلاعب الصينيون بالبورصة الأمريكية وأخذوا 14 مليار دولار من جيوب الامريكيين؟

د. رياض حاوي  كان قد نبهني الأخ العزيز الدكتور سعيد عبيكشي الى شريط ممتع وكثيف المعلومات ويقدم تصور عن التحولات الجارية في عالم الاقتصاد اليوم..
image

6 جوان 2018 . النطق بالحكم النهاءي في قضيۃ الاستاذ "عبد الله بن نعوم" فك الله اسره .. وتثبيت الحكم بسنتين سجن نافذة

الوطن الجزائري   6 جوان 2018 . النطق بالحكم النهاءي في قضيۃ الاستاذ "عبد الله بن نعوم" فك الله اسره .. ابرز ما جاء في المحاكمۃ المستانفۃ

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats