الرئيسية | الوطن الثقافي | مخلوف عامر ـ جديرٌ بأنْ يُقْرأ:((خارج السيطرة))لـ عبد اللطيف ولد عبد الله

مخلوف عامر ـ جديرٌ بأنْ يُقْرأ:((خارج السيطرة))لـ عبد اللطيف ولد عبد الله

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. مخلوف عامر

 


وصلني هذا العمل البارحة.والحقيقة أني لم أكن أنوي أن أطَّلع عليه بسبب المرض أولا، وثانياً لأنَّ برنامجاً آخر كنت قد وطَّنْتُ نفسي عليه من قبل.لكنِّي قرَّرت في لحظة ما أن أقلِّب الصفحات الأولى وأترك الكتاب إلى موْعد آخر، غير أنَّه لم يتركني. 
وقد كانت اللغة البسيطة المطواعة أهمَّ حافز جعلني أواصل القراءة. فالكاتب لديْه أسلوب سهل غير متعب.وما يُغري أيْضاً أنَّ قليلين من الجزائريين يميلون إلى كتابة الرواية البوليسية. وإن وُجدت أعمالٌ تتصل بهذا النوع بطريقة ما، فهي نادرة جداً. أذكر منها مثلاً: :((دمية النار))لـ: بشير مفتي و((شفيرة السراب))لـ: إسماعيل بن سعادة .
في هذا العمل نطّلع على ممارسات هي من وحْي الواقع ولا تخفى على كثيرين، ما يجري في عالم الشركات من احتيال وتزوير وفي أوساط الأشرار والمتاجرة بالمخدِّرات. ممارسات تؤدي إلى ارتكاب الجريمة ودخول السجن.
وفي أوساط الشرطة التي ليست سوى انعكاس لتناقضات المجتمع، نجد (أحمد) الحريص على تأدية واجبه على النحو المطلوب فيأبى إلا أن يطارد المجرمين والبحث عن القاتل معرِّضاً نفسه للمخاطر، بالرغم من أنه ليس مسؤولاً كبيراً .وهو يكتفي بعيْش متواضع يريد الرزق من بابه المحلَّل، بينما نجد آخر وقد يكون كبير الشرطة لا يبالي وكأنَّه يائس أو متواطئ بصمته.
وتتخلَّل أجواء الجريمة وقلق البحث المتواصل قصَّة غرامية محتشمة لا أثر فيها للبوْح إلا من خلال ما ترسمُه إشارات خفيَّة تعمِّق الإحساس بصفاء الحب وتعاليه.
لقد كنت سعيداً أن اكتشفتُ كاتباً مميَّزاً لم أعرفه من قبل في الساحة الأدبية، يكتب بلغة رشيقة فيُحسن الوصف والحكْي، ونادراً ما تصادف في لغته عثرات تُخلُّ بالاسترسال في القراءة. 
وإني أعتقد لو أنَّه يعمَّق معرفته أكثر بالوسط البوليسي،من حيث طبيعة البحث والتحقيق والإجراءات المتَّبعة والوسائل المتطوِّرة في هذا الشأن، فإنَّ بإمكانه أنْ يكون في المستقبل من أهمِّ كُتاب هذا النوع الأدبي.
 Image may contain: text

 https://www.facebook.com/profile.php?id=100009024718587

شوهد المقال 508 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

مادونا عسكر ـ استبطان الذّات الرّائية في قصيدة "الدّاخل أرحب" للشّاعر يوسف الهمامي

  مادونا عسكرـ لبنان  - النّصّ: الدّاخل أرحـب سقطتُّ في السّماء كنت أعرجُ في أرض بلا
image

إيناس ثابت ـ روافدُ القلب

    إيناس ثابت - اليمن              وشاحُ حريرٍ غَزَلَتْه "پينولوب" من وحيِ حكايتك بفيضٍ من
image

محمد مصطفى حابس ـ المرحوم عبد الغاني بلهادي: نعم الرجال الذين يهبون عند الفزع و يفسحون الطريق لغيرهم عند الطمع.

محمد مصطفى حابس إنَّ مرحلة الشَّباب هي الفترة الذَّهبيَّة من عمر الإنسان، وهي الَّتي ترسم ملامح مستقبل المرء وتحدِّده، لذلك حرص الإسلام كلَّ الحرص على التربية
image

خالد صبر سالم ـ ـغنيّةُ الألـَق

  خالد صبر سالم                                          النهرُ يفيضُ وجوهَ حَبيباتٍ تـَتـَألقُ   في خاطرة القنديلِ   
image

علي المرهج ـ المحبةُ سلطة

  د. علي المرهج إذا فهمنا السلطة على أنها فن إدارة العلاقة مع مُقربين، أو مع الأسرة، أو الجماعة، بل وحتى المؤسسة،
image

إبراهيم يوسف ـ رَوَافِدْ لم تَنْشَفْ بَعْدْ

  إبراهيم يوسف – لبنان    أنا يا عصفورةَ الشّجنِ مثلُ عينيكِ بلا وطنِأنا لا أرضٌ ولا سكنٌ أنا عيناكِ هما سَكني 
image

رائد جبار كاظم ـ نقد النقد النرجسي (هيمنة الأيديولوجيا على نقد الأنا للآخر)

  د. رائد جبار كاظم   ( لقد آن الأوان لأن نبحث في العيوب النسقية للشخصية العربية المتشعرنة، والتي يحملها ديوان العرب وتتجلى في سلوكنا
image

ناهد زيان ـ جوازة على ما تُفْرَج !!!

د. ناهد زيان   يبدو العنوان صادما حتى لي أنا نفسي غير أن الواقع لا ينفك يصدمنا بما لم نكن نتوقعه ولا يخطر
image

مصطفى محمد حابس ـ سجال متجدد فمتى يتبدد ؟! "ليس المولد هو البدعة.. بل البدعة أن لا تعرف معنى البدعة"

مصطفى محمد حابسرغم أنه كُتب عن المولد خلال هذا الأسبوع العشرات من المقالات، من أهل الشرع و الاختصاص أخرهم الأسبوع الماضي أستاذنا الدكتور عبد الرزاق،
image

أمل عزيز احمد ـ رحلة بلا مطر ....

أمل عزيز احمد        حينَ ضمّنيبرد المساء فيمدينة ِالضبابراحتْ همساتُ أولَابتسامةٍ للقياكَترّنُ مع نبضاتِ قلبيروحي ..وخاطرييعبرُني ..الشارع تلوَّ الشارعابحثُ عن نفسي بينَمطر ِالليلة ِوصباحكَ المؤجلعندَ آخرِ غيمة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats