الرئيسية | الوطن الثقافي | مخلوف عامر ـ جديرٌ بأنْ يُقْرأ:((خارج السيطرة))لـ عبد اللطيف ولد عبد الله

مخلوف عامر ـ جديرٌ بأنْ يُقْرأ:((خارج السيطرة))لـ عبد اللطيف ولد عبد الله

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. مخلوف عامر

 


وصلني هذا العمل البارحة.والحقيقة أني لم أكن أنوي أن أطَّلع عليه بسبب المرض أولا، وثانياً لأنَّ برنامجاً آخر كنت قد وطَّنْتُ نفسي عليه من قبل.لكنِّي قرَّرت في لحظة ما أن أقلِّب الصفحات الأولى وأترك الكتاب إلى موْعد آخر، غير أنَّه لم يتركني. 
وقد كانت اللغة البسيطة المطواعة أهمَّ حافز جعلني أواصل القراءة. فالكاتب لديْه أسلوب سهل غير متعب.وما يُغري أيْضاً أنَّ قليلين من الجزائريين يميلون إلى كتابة الرواية البوليسية. وإن وُجدت أعمالٌ تتصل بهذا النوع بطريقة ما، فهي نادرة جداً. أذكر منها مثلاً: :((دمية النار))لـ: بشير مفتي و((شفيرة السراب))لـ: إسماعيل بن سعادة .
في هذا العمل نطّلع على ممارسات هي من وحْي الواقع ولا تخفى على كثيرين، ما يجري في عالم الشركات من احتيال وتزوير وفي أوساط الأشرار والمتاجرة بالمخدِّرات. ممارسات تؤدي إلى ارتكاب الجريمة ودخول السجن.
وفي أوساط الشرطة التي ليست سوى انعكاس لتناقضات المجتمع، نجد (أحمد) الحريص على تأدية واجبه على النحو المطلوب فيأبى إلا أن يطارد المجرمين والبحث عن القاتل معرِّضاً نفسه للمخاطر، بالرغم من أنه ليس مسؤولاً كبيراً .وهو يكتفي بعيْش متواضع يريد الرزق من بابه المحلَّل، بينما نجد آخر وقد يكون كبير الشرطة لا يبالي وكأنَّه يائس أو متواطئ بصمته.
وتتخلَّل أجواء الجريمة وقلق البحث المتواصل قصَّة غرامية محتشمة لا أثر فيها للبوْح إلا من خلال ما ترسمُه إشارات خفيَّة تعمِّق الإحساس بصفاء الحب وتعاليه.
لقد كنت سعيداً أن اكتشفتُ كاتباً مميَّزاً لم أعرفه من قبل في الساحة الأدبية، يكتب بلغة رشيقة فيُحسن الوصف والحكْي، ونادراً ما تصادف في لغته عثرات تُخلُّ بالاسترسال في القراءة. 
وإني أعتقد لو أنَّه يعمَّق معرفته أكثر بالوسط البوليسي،من حيث طبيعة البحث والتحقيق والإجراءات المتَّبعة والوسائل المتطوِّرة في هذا الشأن، فإنَّ بإمكانه أنْ يكون في المستقبل من أهمِّ كُتاب هذا النوع الأدبي.
 Image may contain: text

 https://www.facebook.com/profile.php?id=100009024718587

شوهد المقال 953 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ ألْغازُ الغازِ : رؤية مختلفة

 أ.د. وليد عبد الحي  في الوقت الذي انصرفت أغلب التحليلات لخيط العلاقة الجديد بين مصر والأردن وإسرائيل في قطاع الطاقة وتحديدا الغاز، فإني لا أعتقد
image

زهور شنوف ـ جزائريات..

زهور شنوف  لا أحب الكتابة عن الإنسان بوصفه "جنسا".. مرارا عُرضت علي كتابة مقالات عن "المرأة الجزائرية" وشعرت ان الأمر ثقيل.. "كتابة على أساس الجنس"! الامر
image

العربي فرحاتي ـ ندوة العائلات المعذبة للسجناء السياسيين في الجزائر ..28 سنة بركات

 د. العربي فرحاتي  في هذه اللحظات من يوم (١٨ جانفي ٢٠٢٠ ) تجري في مقر جبهة القوى الاشتراكية (الافافاس) بالعاصمة فعاليات ندوة "بعنوان " ٢٨
image

محمد الصادق مقراني ـ الشيخ سليمان بشنون عالم زاهد ألف أكثر من 20 كتابا كرس 7 عقود من العطاء في مجال العلم و الإصلاح

محمد الصادق مقراني سليمان بشنون مجاهد و كاتب  من مواليد 6 ماي 1923 براس فرجيوة خرج من رحم الحياة الريفية عائلته تنتمي الى قبيلة بني عمران
image

سعيد لوصيف ـ الثورة و التوافق المجتمعي الذي يستشف من المسيرات...

د. سعيد لوصيف   مرّة أخرى تثبت الثورة في أسبوعها 48 ، أنّها ثورة تتجاوز كل الاختلافات، و أن القوى المجتمعية الفاعلة فيها، بالرغم
image

صلاح باديس ـ كُلّنا ضِدَّ الجلّاد... ولا أحدَ مع الضحية ..سجناء التسعينات ..

 صلاح باديس   بالصُدفة... وصلني رابط فيديو تتحدّث فيه امرأة شابّة عن والدها السّجين منذ تسعينات القرن الماضي. "سُجناء التسعينات" هذا الموضوع الذي اكتشفه الكثيرون
image

وفاة الدكتور عشراتي الشيخ

 البقاء لله.توفي اليوم والدي د. عشراتي الشيخ عن عمر يناهز 71 سنة بعد مرض عضال ألزمه الفراش.عاش عصاميا متشبعا بعروبته متشبذا بأصله بدأ حياته في
image

فوزي سعد الله ـ أول مستشفى في مدينة الجزائر خلال الحقبة العثمانية أُنجِز قرب باب عزون...

فوزي سعد الله   عكْس ما رددته المؤلفات الغربية والفرنسية على وجه الخصوص طيلة قرون زاعمة عدم وجود مستشفيات في مدينة الجزائر العثمانية وفي هذا البلد
image

وليد عبد الحي ـ تركيا والتمدد الزائد

 أ.د. وليد عبد الحي  هل يمكن تطبيق نظرية المفكر الامريكي بول كينيدي حول " التمدد الزائد" على القوى الاقليمية في الشرق الأوسط (غرب آسيا)
image

سعيد لوصيف ـ تصويب "ساذج" لتفادي زنقة لهبال...

د. سعيد لوصيف  اعذروا سذاجتي... واعذروا ما قد يبدو أنه تطرفا في الموقف... لكن الامر الذي انا اليوم متيقن منه، هو أنني لست

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats