الرئيسية | الوطن الثقافي | مادونا عسكر - البحث عن الخلل عند الآخر واختراق خصوصيّته

مادونا عسكر - البحث عن الخلل عند الآخر واختراق خصوصيّته

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 مادونا عسكر - لبنان

في عالم باتت فيه الخصوصيّة  شبه معدومة ومطروحة غالباً بشكل مبتذل بسبب الانفتاح المفرط، هل يمكننا بعدُ الحديث عن اختراق لخصوصيّة الآخر، ومراقبته والبحث عن أخطائه ونواقصه. وهل يمكننا بعدُ أن نحدّد بدقّة الأسباب الّتي تدفع الإنسان عامّة للتّدخّل بشؤون الآخر أو الّتي تدفعه للبحث عن الخلل عند الآخر؟
 ولعلّنا في مجمعاتنا العربيّة نفتقد لاحترام خصوصيّة الآخر، ونعزّز في داخلنا  اقتناص هفواته الصّغيرة كما أخطائه الكبيرة ونسعد بتداولها. ولعلّ هذا الأمر يعود لسبب رئيسيّ ألا وهو إخفاء مشاكلنا الشّخصيّة أوّلاً، فنُبعد الأنظار عنّا ونختبئ خلف أخطاء الآخر. كما أنّنا نودّ إظهار كمالنا المزيّف على حساب الآخر، فنسعى إلى إبراز مساوئه لنبدو وكأنّنا الأفضل والأكمل.
اقتحام خصوصيّة الآخر نابع من تدنّي مستوى الوعي لدى الفرد، وفراغ داخليّ يدفعه لاقتحام حياة الآخرين والتّدخّل بكلّ شاردة وواردة. كما أنّ هذا التّدني بمستوى الوعي يحول بينه وبين إدراك معنى احترام الآخر. فالاحترام يبدأ من النّظرة مروراً بالتّفكير وصولاً إلى النّتيجة الّتي تظهر بالسّلوك المنتقد للآخر بغضّ النّظر عن احترام إنسانيّته وخصوصيّته.
الوعي الإنساني يفترض أوّلاً احترام الآخر على كلّ المستويات، لا سيّما احترام حياته الشّخصيّة والاستئذان باختراقها ولو من بعيد. فللفرد حرّيّته في التفكير والتّعبير والسّلوك طالما أنّه لا يؤذي أو لا يسبّب إزعاجاً لأحد.  وأمّا انتهاك حريّة الآخر فهو أشبه بسجنه وقد تسهم في انعزاله ووحدته.
الإنسان كائن اجتماعيّ بطبعه  إلّا أنّه لحظة يشعر أنّه مراقب طول الوقت، وأنّ حياته منتهكة، يفضّل الانعزال عن الآخر ليعيش بسلام. من ناحية أخرى، قد يُدخل هذا السّلوك البعض في دوّامة عدم الثّقة بالنّفس، أو التّحسّب من أيّ خطوة أو فعل يُحتسب عليه والاحتراس من مواجهة الآخر. هذا الأمر مقلق ومتعب، ويعاني منه كثيرون  خاصة ذوي الشّخصيّات الحسّاسة الّذين يودّون دائماً الظّهور بأفضل صورة ممكنة. فإذا تلمّسوا أيّ نقد من الآخر يقلقون ويضطربون، مع أنّه من المفروض تجاهل المتطفّلين وعدم إظهار ذي أهميّة لهم.
لكنّ الإنسان في مكان ما تُفرض عليه هذه النّوعيّة من الأشخاص، خاصّة إذا كانوا من الأهل والأقارب. فتمسي الحياة صعبة لضرورة وجودهم من ناحية، وصعوبة مواجهتهم ومنعهم من التّدخّل في الأمور الشّخصيّة من ناحية أخرى. فتدخّلهم ليس إلّا فضولاً مبتذلاً يعزّز في داخلهم راحة ما، يشعرون بها عندما يسبّبون الحرج للآخر. وذلك يعود لعدّة أسباب نفسيّة تدفعهم للسلوك بفضوليّة قد تصل إلى التّسبّب بخلافات عدّة.
لا ريب أنّه ينبغي تفهّم هؤلاء الأشخاص مع عدم تبرير فعلهم، وذلك لنقص الوعي عندهم، والفراغ الدّاخليّ الّذي يجتاح أعماقهم. ناهيك عن الأسباب الاجتماعيّة والنّفسيّة الّتي تجعلهم يختبئون خلف سلوك الآخر وانتقاده ليخفوا مشاكلهم الشّخصيّة. إلّا أنّه علينا ألّا نسمح لهم بتخطّي حدودهم، ونفرض حدوداً تمنعهم من انتهاك حرّيّتنا الشّخصيّة، والعبث بحياتنا، أقرباء كانوا أم غرباء. ولا نخافنّ من ردّة فعلهم، أو نظرتهم لنا. فبقدر ما نردعهم ننعم بحريّتنا وثقتنا بذواتنا، ولعلّنا نساعدهم على تخطّي هذا السّلوك الفضوليّ المؤذي والمقلق.  

 

شوهد المقال 4125 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جيهان أبواليزيد - أحمد خالد توفيق .. تركتك تغزو عقلى فكيف تكون قصاصاتك قابلة للحرق ؟

 د.جيهان أبواليزيد  هل فهمت الآن الحكمة من كون عمر الإنسان لا يتجاوز الثمانين على الأغلب؟. لو عاش الإنسان مائتي عام لجن من فرط الحنين إلى أشياء
image

رشيدة زروقي - وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائر محكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة

 رشيدة زروقي  وضع عبد الله بن نعوم عينة من واقع حقوق الإنسان في الجزائرمحكمة غليزان تدين الناشط بن نعوم بالسجن سنتين نافذة      
image

شكوى من مظلوم تعرض للظلم والتعسف من محكمة حجوط إلى وزير العدل الجزائري

 السيد زقاوة محمدرقم القيد 13382 مؤسسة إعادة التربية و التأهيل القليعةبسم الله الذي ليس مع عدله عدل لا في الارض و لا في السماء و
image

ناهد زيان - مدرسة إلهام ذهني التاريخية

 د. ناهد زيان إن كنت من المهتمين بالتاريخ عموما أو من الدارسين له والباحثين فيه ولاسيما التاريخ الحديث فإنك حتما تعرف من هي الدكتورة "إلهام محمد
image

بوفاتح سبقاق - الكاذب الرسمي

بوفاتح  سبقاق الزعيم منزعج و متشائم بخصوص إستمرارية حكمه ، إشاعات كثيرة هذه
image

حميد عقبي -جوع

حميد عقبي             هذه الأرصفة الجائعة تبدو وحيدة ترتجف تلك خطواتنا لا أثر لها الآن مصباح الشارع يلتزم الصمت كانت هنالك حافلات مزركشة كانت
image

وليد بوعديلة - قصة حيزية عند الشاعر الفلسطيني عز الدين المناصرة

 د. وليد بوعديلة (حيزية) هو اسم امرأة جزائرية، سجلت الذاكرة الشعبية قصتها التي وقعت في القرن التاسع عشر، وهي حسب قصة رواها
image

شكري الهزَّيل - خُذ غصنك وارحَّل!!

د.شكري الهزَّيل لا ادري متى ضبطا بدات علاقتي او ملاحظتى ووعيي بتلك الشجرة الضخمة الوحيدة وسط ارض شاسعه وواسعة وشبة قاحلة,
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

جيهان أبواليزيد - الهند ليست سيف على خان وكاترينا كييف

 د. جيهان أبواليزيد ذهبت مع صديقتى رافينا وريشما وهما من المسلمات الجديدات بمكتب الدعوة والارشاد بالأحساء  شرقى المملكة العربية السعودية وذلك للتعرف على كومار عامل نظافة ببلدية الإحساء وسابقا عامل صرف صحى بالهند، أردت أن استنطقه لما دفعه لاعتناق الإسلام وعن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats