الرئيسية | الوطن الثقافي | كاظم مرشد السلوم - فلم محبس اللبناني: عن عمق الأثر الذي تتركه الحروب والنزاعات على العلاقة بين الشعوب

كاظم مرشد السلوم - فلم محبس اللبناني: عن عمق الأثر الذي تتركه الحروب والنزاعات على العلاقة بين الشعوب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 
 
كاظم مرشد السلوم
 
 

 

الحديث عن الخلاف بين بعض الشعوب المتجاورة ، حديث دائم ، قد ينفيه البعض ، فيما يؤكده البعض الآخر ، كواقع حال حاصل بسبب تراكم المشاكل التي انتجتها السياسات الحكومية والظروف التاريخية التي تمر بها بعض البلدان .
قد يأتي النفي من البعض الذي يرى ان لا داعي لأن تنعكس الاثار السلبية للسياسة ، على شعبين متشابهين في الكثير من الاشياء ، وان كان هذا الأثر حاصلا ، شاء من شاء أو أبى من أبى ، وهذا يعني ان النفي ، ليس سوى محاولة لوضع غطاء او كتم حقيقة ، قد يكون معالجتها او معالجة اسبابها ، أفضل من نفيها والسكوت عنها .
تأكيد الجانب الاخر للخلاف ، يؤكد حقيقة لا خلاف عليها ، لكنه يبدو وكأنه تأكيد بقصدية فرضتها الكثير من الاحداث التي جرت بين البلدين .
ربما لم يسلط الضوء سابقا على هذا الموضوع ، خصوصا في السينما ، على حد علمي ، وقد يكون هذا سببا لتتصدى كاتبة السيناريو ومنتجة الفلم ناديا عليوات، والمخرجة صوفي بطرس ، لهذا الموضوع .
ولتفادي ان يكون الفلم ثقيلا ومثيرا للجدل بشكل مباشر ، عمدتا الى ان تكون الكوميديا ، هي الصفة الغالبة على الفلم ، لتستطيعا تمرير كل ما تريدان ان تقولاه من خلالها ، كوميديا سوداء ، لاذعة حينا ، متهكمة حينا آخر .
الحكاية
شابان من  أسرتين لبنانية وسورية ، التقيا في دبي وتعارفا ، وتطورت العلاقة بينهما ، ليتفقا على الخطوبة ، وبموافقة الأهل ، يأتي الشاب بأهله من سوريا الى بيت خطيبته في احدى قرى لبنان ، أم الفتاة مبتهجة جدا بخطوبة ابنتها ، وتحاول ان تهيئكل شيء للمناسبة ، لكنها لا تعرف ان الخطيب سوري ، وهي التي فقدت اخاها نتيجة قذيفة سورية في وقت ما ، وما زالت الى الان تحدث صوره التي وضعتها على جدران البيت ، الأمر الذي خلق فجوة في العلاقة بينها وبين زوجها الذي يرتبط بعلاقة باحدى موظفاته .
أم الشاب السورية ، تبدو كسيدة ارستقراطية ، وتتصرف كأنها أجبرت على المجيء ، وكلتا المرأتين تدل على بلد ، لبنان ، سوريا .
اذن كيف يمكن ان يتفق المحتج والمتغطرس دون ان يؤثر على عائلتيهما ” هنا الأولاد ” كاستعارة .

 

 

عندما تصل عائلة الخطيب ، تعرف ام الفتاة على الفور بانهم سوريون ، فتبدأ محاولات عدة لإفشال الخطبة ، ونشاهد خلال 92 دقيقة هي زمن الفلم ، العديد من المواقف الكوميدية ، ذات الدلالة الحاملة لرسائل صانعي الفلم .
في النهاية ينتصر الشابان ” المستقبل ” ويتخذان قرارهما بأتمام الخطبة ، رغم الهوة لكبيرة التي خلقتها ، مؤامرات الام اللبنانية ، وغطرسة الام السورية .
بعض الخطوط الاخرى داخل الفلم كانت لها دلالاتها ايضا ، خلاف اقارب الأب اللبناني ، على أرض واسعة ورثوها ، وكل يوم يصل الخلاف بينهم الى حد الاقتتال ، يصطحب الاب اللبناني ، نسيبه المستقبلي الاب السوري ، لمشاركته في حل النزاع ، ينجح في ذلك ويودعهم ، لكن وبمجرد مغادرته لهم ، يبدأ الخلاف من جديد ، الدلالة هنا واضحة ، ومستلة من الواقع اللبناني ، ايام الحرب الأهلية .
ربما يقول البعض ان للفلمهدفا يبغي من ورائه الافصاح عن حجم الخلاف اللبناني السوري ، لكن اعتقد ان للفلم رسالة غير تلك ، فالمختلفون على الارض سيبقون على هذا الخلاف ، اما الناس ” الشعب ” المتقارب والمتشابه في كثير من الاشياء الى حد كبير ، فلا خلاف بينهم ، ولا يهمهم شيء سوى السلام ، وان كانت الاحداث قد وضعت شرخا في العلاقة ، لكن الحكام والساسة يتغيرون ، والشعوب باقية ، والاجيال الجديدة هي صاحبة المستقبل ، المستقبل الذي يمكن ان يفرز ساسة جددا0 وحكومات قد تأتلف ولا تختلف ، وان الامور لا يجب ان تبقى في ” محبس الخلاف ، تأويل لمعنى الفلم ” بل يجب ان يعرف الجميع المشكلة وأسبابها على حقيقتها ، لأن معرفة الحقيقة ، ومعرفة أس المشكلة ، هو الذي يؤدي الى الحل ، حل ينتظره الطرفان ، اللبناني والسوري منذ عقود ،وهذا هو هدف الفلم ، الذي بدا خفيف الظل ، مفعمابالدلالات ، طارحا ما يمكن ان يؤثر في المتلقي ، ليفكر في حقيقة الامور ، وهذا هو احد مهام السينما العديدة ..
أداء مميزساهم في نجاح الفلم ، لنجومه جوليا قصار التي حصلت على جائزة افضل ممثلة عن دورها في فلم ربيع للمخرج فاتشي بولغورجيان ، بسام كوسا ، جوليا قصار ، نادين ، علي خليل ، جابر جوخدار .
الفلم عرض ضمن مسابقة المهر الطويل في مهرجان دبي السينمائي الثالث عشر .
 
الصدى .نت  

 

شوهد المقال 3782 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يسين بوغازي - في رحيل آخر مفجري ثورة القيام النوفمبري الجزائرية . عمار بن عودة لمن لا تنساه الزغاريد

  يسين بوغازي أماسي القرى والمداشر والمشاتي مند النصف الثاني من عقد خمسينيات القرن العشرين  إلى عام الغياب الحزين ، ما تزال
image

جيهان أبواليزيد - من سيذهب ليقول " يُتبــــع " ومن سيذهب ليقول " تــــم " ؟

   د. جيهان أبواليزيد  كأس العالم ...أعتبرها فرصة لتصفية خلافات وأحقاد سنين فمن لم يأتى بالسياسة يأتى بالرياضة ، فخريطة المجموعات الغريبة إلى حد
image

نوميديا جرّوفي - أقراطٌ طويلةٌ

نوميديا جرّوفي -  شاعرة ، كاتبة،باحثة و ناقدة.              حملتُ معي أقراطي الطّويلة تلك التي يهواها
image

أطباء الجزائر المقيمين الذين أجبروا الدولة البوليسية على كشف وجهها الذميم.

 ربما هي اكبر مسيرة سلمية تشهدها العاصمة منذ سنوات و لكن لا توجد اي تغطية اعلامية لا في التلفاز و لا في الصفحات الكبرى الموالية
image

عزالدين عناية - أومبرتو إيكو والدين

  عزالدين عناية* نادرة المؤلفات التي باح فيها الكاتب الإيطالي أومبرتو إيكو بما يختلج في صدره بشأن تجربته الدينية وتصوراته الوجودية -مع أنه
image

محمد مصطفى حابس - منتدى دافوس:"لعبة الأمم ومستقبل نظرية (القوة الذكية) للتعايش في عالم متصدع"

محمد مصطفى حابس : دافوس/ سويسرا   اسدلت في مديمة دافوس السويسرية فعاليات الدورة الـ48 للمنتدى الاقتصادي العالمي ستارها مساء الجمعة بحصيلة متباينة حول نتائج
image

عادل السرحان - كبير ياعراقيين

 عادل السرحان            كبير ياعراقيينأن طالت مآسيناوصارالليل حاديناونور الصبح قالينابه ضاءت خواليناونحن النور مذ كناكبير ياعراقيينوهم من قبل قد كانوا وهذي الناس واغلة ضباع في بوادينافوق
image

شكري الهزَّيل - غُل وأغلال وغلال : لَقَّموة الهزيمة وهضموا حقوقة وقالوا لة هذه سنة الحياة يا عربي؟!

د.شكري الهزَّيل بادئ ذي بدء لا بد من القول ان الكثيرون في العالم العربي لا يدركون مدى الضرر الهائل اللذي لحق ويلحق بالشعوب
image

عدي العبادي - قراءة في مجموعة اشيائي الاخرى للشاعر الدكتور عماد العبيدي

        عدي العبادي                          يقول الناقد الايطالي الكبير امبرتو
image

محمد بونيل - الساورة: صور ورسائل

محمد بونيل الساورة: صور ورسائلThe Saoura: Pictures And Messagesالصور: محمد بونيل/ فنان وكاتبPhotography: By Mohamed BOUNIL/Artist And Writer موسيقى: الأستاذ علا - عبد العزيز عبد الله

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats