الرئيسية | الوطن الثقافي | علاء الأديب - سلمى عبد الرزاق الملائكة ..والدة الشاعرة نازك الملائكة الشجرة التي ظلّل عليها فرعها فكانت طيّا للنسيان.

علاء الأديب - سلمى عبد الرزاق الملائكة ..والدة الشاعرة نازك الملائكة الشجرة التي ظلّل عليها فرعها فكانت طيّا للنسيان.

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أدباء منسيون من بلادي
الحلقة 22

 علاء الأديب

التقديم:
كثيرا ما ينشأ ويترعرع المبدعون في أجواء ابداعيّة وكثيرا ما يكونوا من سلالات لها تأريخها الإبداعي.
وأنا أجوب عالم البحث عن المنسيين من بلادي عثرت على سيرة رائعة من سيّر الإبداع كانت لشاعرة عراقيّة كبيرة ألا وهي الشاعرة المرحومة (سلمى عبد الرزاق جواد الكاظمي ) (سلمى الملائكة) والدة الشاعرة الكبيرة (نازك الملائكة) رحمها الله.
للأسف الشديد لم اتمكن من العثور على المعلومات الكافية عن شاعرتنا سلمى الملائكة ويبدو بأن السبب بعدم توفر تلك المعلومات يعود لاهتمام النقاد والصحافة بتجربة نازك الملائكة الشاعرة المتّفردة بتجربتها وأسلوبها ومدرستها الشعريّة أكثر ممن اهتمامهم ببقيّة عائلة نازك التي كان جميع افرادها ادباء وشعراء.
ومع ذلك وجدت من الضرورة القصوى أن أعيد للذاكرة تلك الشاعرة الأصل التي غطّى عليها فرعها الوارف.
داعيا الله سبحانه وتعالى أن يكون ذلك حافزا للباحثين للتنقيب عن هذه الشاعرة التي كانت حافزا لأبنتها بأن تكون (نازك الملائكة) .
ومن الله التوفيق.
من أين جاء لقب الملائكة؟
من خلال البحث عن الشاعرة وعائلتها تمكنّا من معرفة مصدر لقب الملائكة الذي لقبت به هذه العائلة في تصريح للأديبة إحسان الملائكة الأخت التي تلي نازك بالتسلسل لأهلها.
حيث قالت : لقب الملائكة اطلقه على عائلتنا جارنا في محلة العاقولية ببغداد الشاعر المعروف عبد الباقي العمري بسبب عدم صدور اية ضوضاء من دارنا التي كان يعيش فيها عشرات الاشخاص كبارا وصغارا وكان يتساءل : هل اهل هذه الدار ملائكة ام ماذا؟ وهكذا ذاع اللقب.
نشوء وترعرع ثقافة الشاعرة سلمى الملائكة:
لم تكن الشاعرة عند زواجها بعمر الرابعة عشرة ناضجة أدبيّة بما يكفي لتكون شاعرة ولكنّ زوجها الباحث صادق الملائكة المثقف كان له الدور الكبير في صقل شخصيتها الأدبيّة وتوجيه ميولها الأدبي وبلورته من خلال ما صرحت به ابنتها المرحومة إحسان الملائكة التي قالت في تصريح لها:
كان الابوان ابو نزار وأم نزار الملائكة يقضيان اغلب ساعات اليوم قرب مكتبة الوالد الذي اعتاد ان يقرأ للوالدة كل ما يهمه بصوت مسموع أي انه لا يقرأ لنفسه وإنما يشركها في كل ما يقرأ وكانا يتناقشان في القضايا الثقافية بأشد الاهتمام وتعلمنا ذلك منهما، كان كلاهما ذا مثل اخلاقية عليا يزدريان صغائر المتع الدنيوية ويؤمنان بأن الثقافة سلوك وان من لا يسلك السبيل الاخلاقي الجميل لا يمكن ان يعد مثقفا حقيقا، كانا اقرب الى الزهد والى روح القناعة الجميلة، وان الغنى غنى النفس وليس غنى المال ومنهما تعلمنا عشق المثل العليا وحب الشعر والايمان بالفنون الجميلة، كانا يلتهبان حماسا للوطن ويدعوان ويؤمنان بالوحدة العربية..وان هذا حديث ذو شجون.
الولادة 
ولدت الشاعرة (سلمى الملائكة ) في بغداد عام 1909 .
كتبت الشعر وعمرها سبعة وعشرين عاما.
تميّزت أشعارها بالوطنيّة والقوميّة.
تزوجت الشاعرة وعمرها لايتجاوز الأربعة عر عاما ..ومع ذلك كانت أمّا مثاليّة استطاعت ان تؤسس عائلة أدبيّة جميع اولادها من الشعراء والأدباء.
أولادها وبناتها:
نازك- إحسان - سعاد – نزار – عصام (ولدوا في قضاء الرصافة –محلة العاقولية خلف تمثال الرصافي بشارع الرشيد).
لبنى – سها..(ولدتا في الكرادة الشرقيّة).
أم نزار الملائكة
لم تكن شاعرتنا رحمها الله تنشر قصائدها باسمها الصريح بل كانت تنشر بكنيتها (أم نزار الملائكة) ولم يكن ذلك بالطبع نتيجة لرغبتها بالاختفاء أو الخشية من أحد بل كانت تعتزّ بتلك الكنية التي عرفها الجميع بها هذا اضافة الى اعتزازها بأمومتها لأولادها وبناتها الذين اصبحوا فيما بعد شعراء جميعهم. ومنهم شاعرتنا الرمز المرحومة (نازك الملائكة) التي كانت صاحبة الحظ الأوفر من دون جميع افراد عائلتها لكونها قد اتخذت لنفسها طريقا مميّزا وكانت من اوائل من تبنّى حركة التجديد .
الزهاوي وسلمى 
لم تكن تتفجّر قدرات سلمى الملائكة ولم تكن لتنبثق الشاعرة من  داخلها لولا الشاعر الكبير (جميل صدقي الزهاوي).
ففي اليوم الذي رحل فيه الزهاوي عن هذه الدنيا كان اليوم الذي كتبت فيه سلمى أول قصيدة لها.
ومن الطبيعي أن يكون الزهاوي حافزا كبيرا لها ولغيرها للإبداع لما هو معروف عن هذا الشاعر من النبوغ الإبداعي والمنزلة الأدبيّة الكبيرة.
لقد كانت سلمى الملائكة متأثرة تأثرا كبيرا بالزهاوي وبمدرسته الشعريّة وبأسلوبه المميّز في طرح مواضيعه الشعريّة التي كانت ومازالت ذات الصدى الواسع.
سلمى وفلسطين:
لم تكن القضيّة الفلسطينيّة بعيدة عن سلمى الملائكة انسانة وشاعرة فقد كانت تلك القضيّة هاجس الشاعرة الذي يراودها ويعيش في خلدها وضميرها حتى توفيت .
ويجمع اكثر من يعرف الشاعرة عن قرب بأنّها لم تكن تتحدث يوما عن الوطن او العروبة إلا وكانت قضية فلسطين حاضرة بحديثها. وهذا ما دللّت عليه قصائدها التي يتكلم عنها المقربون عنها والتي لم نحصل على شيء منها لعدم نشرها والتي سنحاول جاهدين الحصول على نماذج منها بإذن الله تعالى.
انجازها الشعري:
للشاعرة ديوان شعري بعنوان إنشدودة المجد .
الوفاة :
توفيت الشاعرة سلمى الملائكة عام 1954.
رحمها الله واسكنها فسيح جنانه.


تونس – نابل


ملاحظة : الصورة للشاعرة نازك الملائكة لعدم توفر صورة للشاعرة سلمى الملائكة.




شوهد المقال 3231 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الخطاط العراقي علي البغدادي وبرنامج الخط الجديد سومر ..... ترقبوه

 علي البغدادي   رداً على جشع بعض الشركات التي تستخدم الفن الاسلامي الاصيل (واقصد هنا الخط )وبعد تطاول شركة winsoft المتأثرة اشد التأثير بالعقلية الفرنسية المتحجرة على
image

عادل السرحان ـ على ضفة النهر

 عادل السرحان             على ضفة النهر جلس القروي يراقب صورته في الماء المخضر واشعة الشمس الربيعية تعوم في الموجات الهادئة ملامحه تتحول
image

وهيب نديم وهبة ـ لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌ وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌ

 وهيب نديم وهبة   لَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوهيب نديم وهبةلَا الْبَحْرُ سَجَّادَةٌوَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةٌوَيعودُ  لِي كَمَا كَانَ.لَا الْبَحْر سَجَّادَةْ..وَلَا عَيْنَاكِ يَمَامَةْ..هِي الْأرْضُ، وَخَفَقَهُ قلْب،وَجناحُ طَائِرٍ، وَسَمَاء
image

مسک سعید ـ دراسة إجتماعیة في قصیدة «حتی أنتَ...» لـــشاعر صادق حسن

   الدکتورة مسک سعید/ الأهواز  نص القصیدة: «بعیداً من جسدکِ...ألهثُ خلفَ تلکَ النخلة .... لأضیعَ مرّةً أُخری ینحرني جسدکِ ویحرقني خلفَ مِرآة
image

مسک سعید الموسوی ـ عندَ الألم

  مسک سعید الموسوی            أخشی أن أکونَ تلک الأنوثة التي أحرقت جسدها عند الفِراغ  وغرابٌ یحملُ صخرةً لِیُدفنَ عَورَتي أو یطمِسُها ...
image

محمد مصطفى حابس ـ التعليم قضية مجتمع ومستقبل أمة كلمة في وداع "ملكة الرياضيات"

 محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا  كتبت الاسبوع الماضي كلمة بعنوان، "التعليم، مسيرة مشوار استثماري واعد في البشر وللبشر" ، مذيلا إياها بحوار مقتضب بمناسبة الذكرى
image

الحكومة المغربية تتهرب من رسالة مجلس حقوق الإنسان بجنيف حول قضية شقيق البلال ـ مصير المختفي البلال مصطفى لايزال مجهولا ـ

من اخوكم محمد البلال اخو المختفي  عضو المكتب التنفيدي للمركز الصحراوي لحفط الداكرة الجماعية وعضو بالشبكة الاعلامية الصحراوية ميزيرات  بالعيون  الصحراء  الهاتف 212674662046+مصير المختفي  البلال مصطفى  لايزال مجهولا وعائلته تدعوكم
image

سيندي ابو طايع ـ ولأنّ الرّجال تُعرف من أَسمائِها

سيندي ابو طايعأرسل إليّ صديقٌ شخصيّ "بوست فيسبوكي" ب "الواتس آب" هو الآتي:  "هالنادي العريق بدو رئيس فخري يكون أقوى و"أكرم" من هيك.. يعني رئيس
image

اليزيد ڨنيفي ـ ماتت الأم وجنينها ..أين الضمائر.. أين القلوب الحية ..‼

 اليزيد ڨنيفي  في الجلفة نزفت الأم الحامل من الدم داخل السيارة وغابت عن الحياة ومات وليدها.. يا للألم والغبن والحسرة والأسف ..طُردت من مستشفى الجمهورية الجزائرية
image

محمد مصطفى حابس ـ قراءة عابرة في أفكار واعدة .. آفاق في الوعي السنني ـ سلسلة نفيسة لبناء ثقافة النهضة الحضارية

     محمد مصطفى حابس: جنيف / سويسرا    أثريت المكتبة العربية هذه الأيام بإصدارات جديدة نفيسة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats