الرئيسية | الوطن الثقافي | محمد علي طه - التّجربة الأولى

محمد علي طه - التّجربة الأولى

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


محمد علي طه

 

يمرّ المرء في حياته بتجارب عديدة ومتنوّعة فيها الحبّ والكراهيّة،  وفيها الشّجاعة والجبن، وفيها الخوف والثّقة الزّائدة بالنّفس، وفيها النّجاح والفشل وغير ذلك، إلا أنّ التّجربة الأولى التّي تترك في النّفس مذاقًا حلوًا أو مرًّا أو مزًّا وقد تترك ندبة في الرّوح لا يستطيع أن ينساها. والتّجربة الأولى قد تكون الحبّ الأوّل(هل تذكرونه؟) أو الامتحان الأوّل أو السّفر الأوّل أو القصيدة الأولى أو المرأة الأولى(هل تذكر رائحة عطرها؟) أو اللّقاء الأوّل مع الموت أو غير ذلك ممّا عاشه وذاقه وعرفه وشاهده. وأحمد الله تعالى الذي وهبني حياة عريضة غنيّة في حلاوتها ومرارتها،   عشتها حتّى اليوم في ثلاث بلدات وخمسة بيوت،   ونهلت العلم والمعرفة في ستّ مدارس ومعاهد ودرّستُ طالباتٍ وطلابًا طيلة نيّف وثلاثة عقود، أعتزّ وأفخر بهم. وتزوّجت وأنجبت مثل الآخرين. وكتبتُ ومحوتُ والّفتُ وحاضرتُ وخطبتُ وناضلتُ. حياة عرفت فيها اللّجوء والتّشرّد والاستقرار،   وطعمت فيها الجوعَ والشّبع، وذقت القمع والحريّة ، وعانيتُ من الاضطهاد والملاحقة والتّمييز، وصمدتُ وتمرّدتُ ورفضتُ، وحافظتُ على كرامتي في سنوات الضّيق وفي أياّم الرّخاء.

لا أنسى أبدا اللّقاء الأوّل بالقارئات والقرّاء، أعني الحوار الأوّل أو المحاضرة الأولى للأديب الشّابّ الذي يحلم أن يكون كاتبا معروفا مثل الرّوائيّ المسرحيّ توفيق الحكيم أو القاصّ محمود تيمور أو الكاتب يحيى حقّي أو الأديب ميخائيل نعيمة أو أيّ كاتب أو أديب من هؤلاء الذين قرأ نتاجهم وأعجب به وشمّ رائحة الحبر والورق في مؤلّفاتهم.

كان ذلك في العام 1964 عندما صدرت مجموعتي القصصيّة الأولى "لكي تشرق الشّمس" عن مطبعة الحكيم في مدينة النّاصرة وهي من أوائل المجموعات القصصيّة التي صدرت في بلادنا بعد النّكبة،   وكنتُ النّاشر والموزّع معًا ، ودعيت لندوة حولها في "بيت الكرمة" في مدينة حيفا.

دخلت إلى القاعة في ذلك المساء الرّبيعيّ الذي لن أنساهُ وجلست متوتّرًا مع بعض الأصدقاء في الصّفّ الأوّل إلى أن دعاني مدير الأمسيّة إلى الصّعود إلى المنّصّة فلمّا جلست على مقعدي شاهدتُ النّساء والرّجال،  سيّدات وآنسات أنيقات يرتدين الملابس الجميلة وذوات تسريحات عصريّة، ورجالا يرتدون البذلات وربطات العنق. وقف الأديب الشّابّ القادم من قرية عزلاء لا تعرف بيوتها الكهرباء، ولا علاقة لرجالها بربطات العنق والبذلات الايطاليّة والأفترشيف، ولا تعرف نساؤها السّفور والعطور الفرنسيّة، وقف يتحدّث عن مجموعته القصصيّة وقصصها ومواضيعها وأسلوبها وماذا قرأ من كتب وبمن تأثّر من الكتّاب فارتعدت ساقاه وسرى الخوف في جسده وفكّر للحظة أن يعتذر وينزل عن المنصّة ويغادر القاعة.

لماذا وافقتَ يا فتى على النّدوة ولماذا وضعتَ نفسك في هذه التّجربة؟!

وكابرتُ وصبرتُ وأصررتُ على أن أكون على قدر المسؤوليّة.

وصمدتُّ.

ساندتني يومئذ الطّاولة الخشبيّة العريضة التي سترت ساقيّ،  ولجأت إليها راحتاي. ومرّت الأمسيّة على خير. وما زلت أذكرها بين حين وآخر حينما أحاضر في مدرسة أو جامعة أو مؤتمر في البلاد وفي الخارج أو حينما أخطب صائلا جائلا في اجتماع جماهيريّ.

وأبتسم ابتسامة عريضة!!

شوهد المقال 1320 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats