الرئيسية | الوطن الثقافي | حميد بوحبيب - الروايات الثلاث الفائزة بجائزة " آسيا جبار 2015" ,,,

حميد بوحبيب - الروايات الثلاث الفائزة بجائزة " آسيا جبار 2015" ,,,

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. حميد بوحبيب 

 

 

عدت للتو من حضور مراسيم الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة آسيا جبار للرواية ، و أنا كنت عضوا في لجنة التحكيم .. و مادام ألأمر الآن أصبح معروفا ، سأقول كلمة قصيرة بشأن الروايات الفائزة [ طبعا هذا الكلام لا يلزم أحدا غيري] .
ـ الرواية ة الفائزة في اللغة العربية : سييرا دي مورتي [ سلسلة جبال الموت] للروائي الشاب ، عبد الوهاب عيساوي .
رواية تحكي وقائع تعود إلى زمن نهاية الحرب الأهلية الإسبانية ، بعد انهزام الجمهوريين و قوى اليسار أمام جحافل الفاشية الفرانكية . يتم تهجير الأسرى إلى مدينة الجلفة، في زمن حكومة فيشي المنبطحة أمام النازية ، و نتعرف على مانويل و بابلو ، الإسبانيين ، ثم على الصبايحي ,,, و هي في النهاية رواية البحث عن المطلق ، في زمن أضاع فيه الأبطال وطنهم[ إسبانيا] ... و ينتهي مانويل إلى التعرف عن البعد الروحي الصوفي لأهل الصحراء [ عربا و يهود ] ... 
رواية رائعة حقا ، فيها جدية التوثيق التاريخي ، و لمسة الفنان المرهف ، و تقنيات سردية في غاية البساطة و في غاية الجمال معا... بصراحة ، رشحت الرواية منذ أن عرفت أنها في قائمة المتنافسين ، و قرأت بعدها الروايات المرشحة ، و لم تنافسها في رأيي كما في رأي أعضاء اللجنة سوى رواية [ سكرات نجمة ، لصاحبتها لأمل بوشارب] . فهنيئا لعبد الوهاب .
الرواية الفائزة بالأمازيغية: " ثيسليث اوغانيم [ عروس القصب] لصاحبها رشيد بوخروب ,
رواية باللغة القبائلية [ أي بلهجتنا اليومية، بعيدا عن لغة المخابر و مصطلحاتها الجديدة التي لا أكاد أفهمها] ,
الرواية أقرب إلى الحكاية الشعبية ، و لكنها على غاية العمق و الإنسانية ، تحكي صرخة امرأة تحدت التقاليد المتزمتة في بلاد القبائل ، و قررت أن تطالب بحقها في الميراث [ الأرض] ، و النساء في تلك الفترة في بلاد القبائل لا يرثن أصلا ... طبعا ستتحالف ضدها كل القوى الذكورية ، الأبوية ، و ستنتهي بأن تطرد من القرية تقريبا ، بعد زيجتين فاشلتين : في الأولى تخلت مرغمة عن زوجها و ولدها بعد أن تسببت ضرتها في خراب بيتها [ سحر و مؤامرات] .. و في الثانية تخلى عنها زوجها و تركها هي و ولدها الثاني ، و هرب إلى فرنسا ... سلسلة معانهة و قهر ، تنتهي بعودة البطلة الضحية ، إلى تراب جدها لتدفن ، بعد أن عرفت القهر و التسول و الهوان ... 
شخصيا أعجبتني الرواية لأنها مكتوبة بلغة الناس البسطاء ، دون ان تسقط في الابتذال ، مع وعي حاد بالوضعية المأساوية للنساء في بلاد القبائل ، في السبعينيات . هنيئا لرشيد ، و هنيئا للقبائلية .
الرواية االفائزة باللغة الفرنسية : [ L'aube au delà ] لصاحبها ، أمين أيت هادي] ، حققت هذه الرواية إجماعا كاملا بين أعضاء اللجنة ، و هي حقا إنجاز فني باهر . تحكي الرواية وقائع دموية رهيبة تعود إلى فترة التسعينيات بإرهابها و كوابيسها ... البطلة فتاة تعاني من قهر أبيها [ أمير جماعة متطرفة ] ، تعيش الهوان كأنثى ، و تتعرض للضرب المبرح ، و الأسر بين اربعة جدران ، أمها منسحبة تماما من مشهد الأسرة ، و لا تانبس بكلمة ... كوابيسها و معاناتها اليومية ، تدفعها إلى قتل ابيها و هو نائم ، و تمثل بجثته ... كل هذا نكتشفه في جو هيتشكوكي تام في الصفحات ألولى ، ثم تتحول الروةاية إلى هذيان و تهيؤات و كوابيس ... استطاع فيها هذا الروائي الشاب أن يبدع نصا على مشارف الجنون و الكوابيس و الهذيان و الوهم ... طيلة الـ151 صفحة ، يعيش القارئ على اعصابه ، و لا يدري هل الأحداث تحصل حقا أم هي مجرد كوابيس و هذيان البطلة ، التي تبدو حينا عاقلة يقظة واعية و حينا آخر مخبولة واهمة شاردة ... 
لغة هذه الرواية شعرية بامتياز ، و استطاعت أن تخلق معادلا فنيا موضوعيا لكابوس الإرهاب ، دون ـن تنتج خطابا استئصاليا ، و لا مرافعة سياسية ... فضلا عن المسافة ، أي التبعيد الضروري لفهم الأحداث و رسمها بالكلمات . هنئئا للروائي الشاعر أمين ايت هادي . 
ملاحظة ختامية :
بمناسبة هذه الجائزة قرأت عددا هائلا من الروايات بالغات الثلاث ، و كذلك فعلت بمناسبة مهرجان أدب الشباب في الصيف ... انتهيت إلى نتيجة هامة : هي أن الكتابة في الجزائر بخير ... هناك اقلام رائعة ، من الجنسين ، و لا تنتظر سوى الترويج و القراءة ... شكرا للمبعين الشباب و الشابات على تمكيني من اكتشاف عبقرية الخلق الروائي في هذا البلد . تحياتي للفائزين ، و تحياتي لكل المبدعين الذين لا تحركهم سوى شعلة الإبداع و الخلق الفني .

 

شوهد المقال 2851 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

اليزيد قنيفي ـ ماقلّ ودل...!

اليزيد قنيفي           (1) ليس بالخبز وحده يحيا الإنسان بل بالكرامة .. ينتفض الانسان ويثور عندما يحس بالغبن والاضطهاد والظلم ..الشعوب تصبر وتصابر وتكابد
image

خليفة عبد القادر ـ الدراسة هي حراك، والإضراب تغييب

 أ.د خليفة عبد القادر* في صالح طلبتنا الاعزاء وفي صالح مستقبلهم ومستقبل وطنهم وجامعتهم ، أقترح أن يحددوا يوما واحدا للمساهمة في حراكهم وباقي الأسبوع
image

وليد عبد الحي ـ الرؤية الاسرائيلية للأزمة الجزائرية المعاصرة

 أ.د وليد عبد الحي   يمثل (INSS) او معهد دراسات الامن القومي الاسرائيلي احد ابرز المؤسسات البحثية المؤثرة في اسرائيل، وهو مركز تابع لجامعة تل أبيب،
image

عاطف الدرابسة ـ القرابين

د.عاطف الدرابسة       قلتُ لي : لا أحبُّ أن أراكَ عارياً سأشتري لكَ ثوباً جديداً ونشربُ معاً نخبَ المعاركِ الخالدةِ والنصرِ المجيد
image

ايسر الصندوق ـ ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة

ايسر الصندوق ضمن نشاطات رابطة بغداد / العراق الثقافية نظمت الرابطة محاضرة بعنوان " ادب الرحلات .. الرحلة والكتابة " للكاتب الروائي حسن البحار
image

العياشي عنصر ـ وهم التغيير من الداخل!!

د.العياشي عنصر  الأمل المعلق على المؤسسة العسكرية عامة، وعلى قيادة الأركان خاصة وبالذات على رئيس الأركان القايد صالح لقيادة التغيير في النظام من الداخل
image

وليد عبد الحي ـ التراجع الامريكي من منظور العلماء الامريكيين

 أ.د.وليد عبد الحي  يدل ارشيف الوثائق في الكونجرس الامريكي ان الولايات المتحدة تدخلت عسكريا في اراضي الدول الاخرى 133 مرة خلال الفترة من 1890 الى
image

نوري دريس ـ رئاسيات تلوح بكل المخاطر

د.نوري دريس كل ما أخشاه هو أن النظام لن يتراجع عن العرض الذي قدمه حاليا، و يذهب في سبيل اجراء انتخابات رئاسية وفقا
image

حميد بوحبيب ـ الربيع الشعبي الجزائري :

د.حميد بوحبيب  قاطرة الحراك تصل إلى محطة تاريخية رمزية هي محطة العشرين أفريل، التي شكلت في المخيال الوطني قطيعة حادة مع التصور المونوليثي للهوية
image

نصر الدين قاسم ـ من داخل الجزائر: إصرار الحراك ..تلاعب

نصرالدين قاسم  يواصل قائد الأركان، سياسة التناقض وازدواجية الخطاب، يمني الحراك بوعود الاستجابة لمطالبهم التي يصفها بالمشروعة، ومن جهة أخرى يصر على فرض رجال

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats