الرئيسية | الوطن الثقافي | حميد بوحبيب - الروايات الثلاث الفائزة بجائزة " آسيا جبار 2015" ,,,

حميد بوحبيب - الروايات الثلاث الفائزة بجائزة " آسيا جبار 2015" ,,,

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. حميد بوحبيب 

 

 

عدت للتو من حضور مراسيم الإعلان عن أسماء الفائزين بجائزة آسيا جبار للرواية ، و أنا كنت عضوا في لجنة التحكيم .. و مادام ألأمر الآن أصبح معروفا ، سأقول كلمة قصيرة بشأن الروايات الفائزة [ طبعا هذا الكلام لا يلزم أحدا غيري] .
ـ الرواية ة الفائزة في اللغة العربية : سييرا دي مورتي [ سلسلة جبال الموت] للروائي الشاب ، عبد الوهاب عيساوي .
رواية تحكي وقائع تعود إلى زمن نهاية الحرب الأهلية الإسبانية ، بعد انهزام الجمهوريين و قوى اليسار أمام جحافل الفاشية الفرانكية . يتم تهجير الأسرى إلى مدينة الجلفة، في زمن حكومة فيشي المنبطحة أمام النازية ، و نتعرف على مانويل و بابلو ، الإسبانيين ، ثم على الصبايحي ,,, و هي في النهاية رواية البحث عن المطلق ، في زمن أضاع فيه الأبطال وطنهم[ إسبانيا] ... و ينتهي مانويل إلى التعرف عن البعد الروحي الصوفي لأهل الصحراء [ عربا و يهود ] ... 
رواية رائعة حقا ، فيها جدية التوثيق التاريخي ، و لمسة الفنان المرهف ، و تقنيات سردية في غاية البساطة و في غاية الجمال معا... بصراحة ، رشحت الرواية منذ أن عرفت أنها في قائمة المتنافسين ، و قرأت بعدها الروايات المرشحة ، و لم تنافسها في رأيي كما في رأي أعضاء اللجنة سوى رواية [ سكرات نجمة ، لصاحبتها لأمل بوشارب] . فهنيئا لعبد الوهاب .
الرواية الفائزة بالأمازيغية: " ثيسليث اوغانيم [ عروس القصب] لصاحبها رشيد بوخروب ,
رواية باللغة القبائلية [ أي بلهجتنا اليومية، بعيدا عن لغة المخابر و مصطلحاتها الجديدة التي لا أكاد أفهمها] ,
الرواية أقرب إلى الحكاية الشعبية ، و لكنها على غاية العمق و الإنسانية ، تحكي صرخة امرأة تحدت التقاليد المتزمتة في بلاد القبائل ، و قررت أن تطالب بحقها في الميراث [ الأرض] ، و النساء في تلك الفترة في بلاد القبائل لا يرثن أصلا ... طبعا ستتحالف ضدها كل القوى الذكورية ، الأبوية ، و ستنتهي بأن تطرد من القرية تقريبا ، بعد زيجتين فاشلتين : في الأولى تخلت مرغمة عن زوجها و ولدها بعد أن تسببت ضرتها في خراب بيتها [ سحر و مؤامرات] .. و في الثانية تخلى عنها زوجها و تركها هي و ولدها الثاني ، و هرب إلى فرنسا ... سلسلة معانهة و قهر ، تنتهي بعودة البطلة الضحية ، إلى تراب جدها لتدفن ، بعد أن عرفت القهر و التسول و الهوان ... 
شخصيا أعجبتني الرواية لأنها مكتوبة بلغة الناس البسطاء ، دون ان تسقط في الابتذال ، مع وعي حاد بالوضعية المأساوية للنساء في بلاد القبائل ، في السبعينيات . هنيئا لرشيد ، و هنيئا للقبائلية .
الرواية االفائزة باللغة الفرنسية : [ L'aube au delà ] لصاحبها ، أمين أيت هادي] ، حققت هذه الرواية إجماعا كاملا بين أعضاء اللجنة ، و هي حقا إنجاز فني باهر . تحكي الرواية وقائع دموية رهيبة تعود إلى فترة التسعينيات بإرهابها و كوابيسها ... البطلة فتاة تعاني من قهر أبيها [ أمير جماعة متطرفة ] ، تعيش الهوان كأنثى ، و تتعرض للضرب المبرح ، و الأسر بين اربعة جدران ، أمها منسحبة تماما من مشهد الأسرة ، و لا تانبس بكلمة ... كوابيسها و معاناتها اليومية ، تدفعها إلى قتل ابيها و هو نائم ، و تمثل بجثته ... كل هذا نكتشفه في جو هيتشكوكي تام في الصفحات ألولى ، ثم تتحول الروةاية إلى هذيان و تهيؤات و كوابيس ... استطاع فيها هذا الروائي الشاب أن يبدع نصا على مشارف الجنون و الكوابيس و الهذيان و الوهم ... طيلة الـ151 صفحة ، يعيش القارئ على اعصابه ، و لا يدري هل الأحداث تحصل حقا أم هي مجرد كوابيس و هذيان البطلة ، التي تبدو حينا عاقلة يقظة واعية و حينا آخر مخبولة واهمة شاردة ... 
لغة هذه الرواية شعرية بامتياز ، و استطاعت أن تخلق معادلا فنيا موضوعيا لكابوس الإرهاب ، دون ـن تنتج خطابا استئصاليا ، و لا مرافعة سياسية ... فضلا عن المسافة ، أي التبعيد الضروري لفهم الأحداث و رسمها بالكلمات . هنئئا للروائي الشاعر أمين ايت هادي . 
ملاحظة ختامية :
بمناسبة هذه الجائزة قرأت عددا هائلا من الروايات بالغات الثلاث ، و كذلك فعلت بمناسبة مهرجان أدب الشباب في الصيف ... انتهيت إلى نتيجة هامة : هي أن الكتابة في الجزائر بخير ... هناك اقلام رائعة ، من الجنسين ، و لا تنتظر سوى الترويج و القراءة ... شكرا للمبعين الشباب و الشابات على تمكيني من اكتشاف عبقرية الخلق الروائي في هذا البلد . تحياتي للفائزين ، و تحياتي لكل المبدعين الذين لا تحركهم سوى شعلة الإبداع و الخلق الفني .

 

شوهد المقال 2656 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

أحمد حمادة ـ المنطقة الآمنة المقترحة شمال شرق سورية..

العقيد أحمد حمادة *  منذ عام 2014 أرادت تركيا إنشاء منطقة آمنة على حدودها الجنوبية على غرارمنطقة شمال العراق التي أقامت فيها الولايات المتحدة والتحالف
image

شكري الهزَّيل ـ البطيخ العَّجر : تهافت العملاء على فتات الكنيست الصهيوني!!

د.شكري الهزَّيل تعج المواقع الإعلامية وشبكات التواصل الاجتماعية العربية والفلسطينية باخبار ادانة وشجب المُطبعين العرب مع الكيان الغاصب وهؤلاء الفاشلون والباحثون عن الشهرة الرخيصة
image

توضيح للرأي العام من الدكتور ناصر جابي ومنع رئيس جامعة باتنة له من تقديم محاضرته

د.ناصر جابي أشكر كل الذين عبروا عن تضامنهم معي، بعد منع محاضرتي في جامعة باتنة. من قبل رئيسها الذي يصر في تصريحه الأخير للشروق
image

بادية شكاط ـ إلا رسول الله يارُسل أمريكا

بادية شكاط  يبدو أنّ ماقاله السفير الإماراتي في واشنطن،بأنّ دول الخليج العربي ستتحول إلى العلمانية في غضون سنوات،نراه اليوم رأي العين،وهو يمشي ليس على
image

محمد مصطفى حابس ـ بعد تكريم مفسر القرآن للأمازيغية، هل آن الأوان لتكريم الامازيغي سيد اللغة العربية عالميا العلامة واللغوي الدكتور مازن المبارك

محمد مصطفى حابس فيما أشاد وزير الشؤون الدينية والأوقاف محمد عيسى، هذا السبت بالجزائر العاصمة، بأول إصدار في تفسير القرآن الكريم باللغة الأمازيغية للشيخ سي حاج
image

نعمان عبد الغني ـ التميز في الأداء الإداري لأكاديميات كرة القدم ....شرط النجاح

نعمان عبد الغني * إن نجاح الإدارة , في كل من المؤسسات التربوية , والمنظمات أو الهيئات الرياضية , إنما يعود سببه إلى تقدم
image

حيدوسي رابح ـ قبل الميلاد

 حيدوسي رابح ـ  الجزائر          الموت مؤجل والميلاد سلالم . لموتك اينعت في اديم الروح ازهار ترش الألواح بعطرها .. الريح تذروه
image

محمد محمد علي جنيدي – بصائر سابحة

محمد محمد علي جنيدي – مصر يجري حتى استبد به التعب، فألقى بجسده تحت ظل شجرة تطل على كورنيش النيل، فانسكبت هنالك دموعه وفاضت أشجانه وكأنما
image

اليزيد قنيفي ـ عنصرية قاتلة..!!

اليزيد قنيفي  ما عبر عنه رسام الكاريكاتير "ديلام "في صحيفة "ليبارتي " مخجل ومؤسف ولا يمت بأية صلة لحرية الرأي والتعبير ،لأنّ هذا الرسم مُحمل
image

وليد بوعديلة ـ أصل الامازيغ..تاريخ الكنعانيين وتراثهم

د.وليد بوعديلة  يوجد رأي يعود بالأمازيغ إليه..تاريـــخ الكنــــعانيين وتراثهم وأســـاطيرهم  تحتفل الجزائر بالسنة الأمازيغية الجديدة، وتعيد كتابة تاريخ متصالح مع ذاتها وأمازيغيتها، ولان الجزائري يحتاج لعرفة هذا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats