الرئيسية | الوطن الثقافي | جباب محمد نور الدين - الأديب واسيني الأعرج : يشيح بوجهه عن الجوائز العالمية

جباب محمد نور الدين - الأديب واسيني الأعرج : يشيح بوجهه عن الجوائز العالمية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د . جباب محمد نور الدين 

 

 

 

أعلم علم اليقين أن الحديث عن الأدب والأدباء في الجزائر كالقابض على الجمر بل أشد من ذلك فهو أشبه بمن يريد أن يتجول في منطقة تسيطر عليها داعش التي لن يخرج منها سالما ،إما يصلب أو يجز رأسه أو يحرق حيا .
لكن ما يشفع لي ويشجعني على الخوض في ذلك انني اتحدث عن رجل عرفته زميل دراسة وزميل عمل قبل الأديب الذي قرأت له الأدب واستمتعت ببعض ما كتب ورضيت عن بعضه ولم أرض عن بعضه الآخر، كما اختلفت معه كثيرا في الفكر والتوجه بخاصة بعد الانقلاب العسكري في التسعينيات الذي نتج عنه تباين في المواقف: بين من اصطف وراء المؤسسة الأمنية ومن اصطف وراء الجبهة الإسلامية، وبين من رسم مسافة واحدة بين هذه وتلك وظل يمارس النقد المزدوج في زمن الاصطفاف و" التمترس" 
واسيني الأعرج منذ رحلة الشتاء و الصيف إلى بلاد الشام، منذ رحلة الدراسة بجامعة دمشق عرفته يساريا وليس قوميا عربيا، لكنه كان يساريا على الطريقة العربية. هنا اتحدث عن واسيني الشاب في نهاية العشرينيات وبداية الثلاثينات من العمر عندما كان اليسار العربي وكانت "الحداثة العربية" تضع على رأس جدول أعمالها الهجوم على الدين هكذا بشكل مجرد وليس في شرطه التاريخي.
أما إذا كان الحداثي جزائريا ومعربا، يضيف إلى القائمة اللغة العربية بوصفها أحد روافد الرجعية والتخلف وذلك لكي يقدم شهادة حسن السيرة والسلوك للتيار الفرنكفوني لكي" يعمِّدوه" ويضموه إلى رحاب الحداثة وصالوناتها الراقية ومطاعمها وخمرها ونسائها .
هذه العقدة المستحكمة عند معظم "المعربين" التي تعود إلى اصولهم الاجتماعية الريفية، انتقلت إلى الأجيال الجديدة، رغم أن السواد الأعظم منهم لا يحسن ولا يستطيع الكتابة بغير اللغة العربية لكنها العقدة التي هي ليست موقفا فكريا إنما حالة مرضية. 
للأمانة وللتاريخ لم أقرأ ولم أسمع الكاتب واسني الأعرج يهاجم اللغة العربية وكان يفصل بين اللغة وحاملها الاجتماعي، لكنه ضل محايدا وكأنه "مستشرق" تعلم لغة العرب ولم يكن معنيا ولا يتدخل في صراعاتهم . 
إذا كان الأديب واسيني ضل على مستوى اللغة محايدا او هكذا بدا لي فإن الناقد و الأستاذ الجامعي حبيب مونسي يجزم أن أدب واسيني طرأت عليه " التحولات السردية ...في لغة يشبوها كثير من الشطح الرومنسي الصوفي " وينتهي الناقد إلى استخلاص يشبه الحكم عندما يقول" وأحسب أن "واسيني لعرج" في لغته الأخيرة، يشكل تحولا كبيرا من السردية التقليدية إلى ضرب من الكتابة التي تُؤمِّن له جانبا عاطفيا، وتملأ فراغا روحيا، وتُعوِّض عن اعتقاد لا طالما تردد بين أحوال وأفكار" . 
تحول واسيني إلى" ضرب من الكتابة تملأ فراغا روحيا " كما يرى الدكتور مونسي ليس جديدا في ساحة العرب و الفكر العربي، في بحث لي لا زيال مخطوطا وقد لا يرى النور مثل بحوث سبقته بعنوان "الفكر العربي المعاصر: العودة إلى الحضيرة " تناولت ثلاثة نماذج بدأوا حياتهم الفكرية والعلمية بموقف عقلاني نقدي لكن في آخر العمر عادوا إلى حضيرة التراث
الفيلسوف الوجودي عبد الرحمان بدوي صاحب كتاب "الزمن الوجودي "والتلميذ المباشر لهيدغر أنهي حياته العلمية بكاتبين يدافع فيهما عن التراث و الإسلام ونبي الإسلام وبجانبه الفيلسوف زكي نجيب محمود صاحب كتاب "خرافة الميتافيزيقا الذي ظل طول حياته يدافع عن الوضعية المنطقية وعن العقل "الأداتي" وعن المجتمع الصناعي ،انهي حياته بكتاب" رؤية إسلامية" 
أما ثالث الثلاثة فهو ابن "الحومة " المفكر محمد عابد الجابري صاحب المشروع النقدي الكبير حيث كان يرى الجابري في نفسه كانط العرب لكن انتهي في رحاب القرآن 
حتى لا يتسرع المتسرعون و المزايدون جهلا، أنا لا ادين هؤلاء الكبار واتمنى ان أنهي حياتي واكتب واحد على مليون مما كتبوا لكن بدا لي انهم في بداية حياتهم كانوا يقفون على ارجلهم وانهوها بالوقوف على رؤوسهم، كنت اعتقد انهم ينتقلون من الخاص إلى العام من التراث إلى العصر وليس العكس حيث بدت لي انتكاسة فكرية ورجوع إلى حضيرة التراث التي تعني فيما تعني ان التراث لايزال حاضر فينا وبيننا،ولم يعد ماضيا ولم ننجز القطيعة المعرفية معه . 
أسوق هذه الأمثلة لأقول للأستاذ مونسي أن تحول الأديب واسيني إلى" ضرب من الكتابة تملأ فراغا روحيا " ليس حالة فردية او نشازا إنما هي هي ظاهرة فكرية عربية بامتياز تحتاج إلى وقفة خاصة 
امتلاء الفراغ الروحي من عدمه شأن فردي له صلة بعمق الإنسان الميتافيزيقي وعلاقته بفائق الطبيعة لكن ما استرعى انتباهي هو التحول السياسي الكبير في مواقف الأديب واسيني التي كان ذروها اليوم على صفحات جريدة "القدس العربي" وهذا التحول ليس جديدا او طارئا إنما أفصح عنه الكاتب منذ فترة من خلال اسهاماته على صفحات" القدس العربي" وقد ترجم تلك المواقف عمليا من خلال زيارته إلى فلسطين المحتلة ، عندما زار رام الله وحاراتها واحتك بالشعب الفلسطيني وهي رسالة من الكاتب إلى من يهمه الأمر يقول فيها انا لست "صنصال" الذي زار إسرائيل ووضع "الكيبا" فوق رأسه ، أما أنا فقد زرت فلسطين وتوشحت بالكوفية وليس "الكيبا" 
في مقاله اليوم بجريدة" القدس العربي " يكون الكاتب الجزائري قد اختار طريقا اخرا مخالفا ومغايرا لطريق الجوائز العالمية.إن مفردات الاستعمار والكيان الصهيوني ودفاعه عن انتفاضة الشباب في الأرض المحتلة ودفاعه عن السكين الفلسطيني وتنمى أن يتطور إلى اشكال اكثر ثورية من اجل فلسطين،
هذه المفردات وغيرها تفصح عن موقف سياسي لا لبس فيه جاءت صريحة وواضحة لن تغفرها له الحركة الصهيونية العالمية التي هي من يعد قوائم الجوائز العالمية من أكبرها وأشهرها إلى أخر جائزة في آخر بلدية .

 

شوهد المقال 1482 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فتيحة بوروينة ـ في التفوق الوردي !! لماذا تصر الفتاة على التفوق والنجاح؟

فتيحة بوروينة   لماذا تظل نسبة نجاح الإناث في امتحانات شهادة الباكالوريا تحديدا، وبغض النظر عن كونهن إحصائيا الاكثر عددا، اكبر من
image

ثامر ناشف ـ بين تبون و Tebboul هناك "عشق ممنوع"

د. ثامر ناشف  ان جزائر الاستقلال لا يمكن بأي حال من الاحوال ان تكون فرنسية الهوى ماسونية التوجه مهما كان؛ وانه لا يمكن بأي حال من
image

نجيب بلحيمر ـ وهم التفاوض

نجيب بلحيمر  تابعت جزءا من النقاش الذي دار حول مشاركة وجوه معروفة في الحراك في ندوة نظمها ما يسمى تكتل المسار الجديد بقصر المعارض وهي الثانية
image

ميثم العيبي ـ قفازات الكاظمي "البيضاء"

د. ميثم العيبي  اول ما يمكن مناقشته في ورقة الاصلاح بعد قراءة سريعة لها، هو لماذا "الورقة البيضاء"؟وعند الرجوع للمصادر نجد ان هذا المصطلح يشير الى
image

زهور شنوف ـ محمد تاجديت القادم من غياهب الظلام!

زهور شنوف  اليوم الجمعة أيها الشاعر.. ولم تعد الجمعة مثل جمعات العام الذي تعرفت فيه عليك وعلى كثير من حرائر وأحرار الجزائر.. لقد عادت الجمعة منذ
image

العربي فرحاتي ـ الوثوقية التامة ..وسقوط الشك ..

د. العربي فرحاتي ---------قد أكون مخالفا في هذا المقال للنسبية والمنهج النقدي ..من حيث أنني نفيت الشك عن ما سيأتي من المشهد الانتخابي..ووضعته ضمن الحقيقة المطلقة..إلا
image

نورا الواصل ـ لا للتطبيع

 نورا الواصل        حرفي تعثر باكيا مستنجدا
image

علاء الأديب ـ جلجامش وكورونا

علاء الأديب  أحزنه كثيرا ان يرى جثة صديقه العظيم أنكيدو متعفنة يأكل منها الدود وعزت عليه نفسه ان يكون كصاحبه يوما فطلب جلجامش النصح من جده
image

جمال الدين طالب ـ جائزة.. أم "جائرة" نوبل؟

جمال الدين طالب  قفز هذا السؤال مرة أخرى مع إعلان فوز الشاعرة الأمريكية لويز غلوك (77 عاما) بجائزة نوبل للآداب هذا العام 2020، الذي جدد
image

جلال خَشّيبْ ـ ستيفن والت في كتابه الأخير "جحيم النوايا الحسنة: نُخب السياسة الخارجية الأمريكية وتراجع الريادة الأمريكية"

إعداد وترجمة: جلال خَشّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية  هل "القوقعة" (مُؤسّسة الخارجية) غيرُ مَلَومةٍ حقّا؟ كيفيةُ عدمِ تقييمِ الاستراتيجية الأمريكية الكبرى ستيفن

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats