الرئيسية | الوطن الثقافي | عماد البليك - جداريات رمضانية (16) (17)

عماد البليك - جداريات رمضانية (16) (17)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

جداريات رمضانية (16)

 

عماد البليك : كان للقراءة هاجس عند الصبي في رمضان، يبحث عن كتاب يستفيد منه، معلومة معينة أو يقترب من فهم ذاته على الأقل، طالما هو مشغول بهذا السؤال دائما. كانت الكتب تأثره فيتخذ طريقه قبيل الظهيرة في النهار الحار إلى المكتبة العامة بوسط البلدة التي تحولت مع تحولات الأزمنة لمصنع للألبان ثم في النهاية لا بقي لبن ولا كتاب. يتذكر أيامها تلك، جيدا، وكيف أن أمين المكتبة إبراهيم كان كريما جدا في منح الكتب لمن شعر بأنه يرغب فعليا في القراءة. وكانت تربطه معه صداقة من نوع خاص، فصداقة الذين يعملون على مهنة صون الكتب ورعايتها ليست كلل العلاقات الإنسانية، بشرط أن يكون الطرف الذي يقوم على رعاية الكتب مهتما بها وقارئا لها وليس العكس أن يكون مجرد حارس أو تاجر، وهنا يصبح الفرق مدمرا وقاسيا. وتلك تجارب أخرى مجالها في غير ما رمضان.
لم تكن المكتبة العامة كبيرة جدا، كانت ساحة صغيرة ببوابة خارجية من الحديد وكانت صالة مرتفعة السقف مستطيلة الشكل ذات بناء بالطوب الأحمر المسبوك الجيد ومن الداخل جدرانها مطلية باللون الأخضر، وقلما كانت تقوم جهة بصيانتها أو الاهتمام بها فترى في فترات الخريف ماء المطر وقد تدفق من السقف على الكتب ما يضطر الأمين أن يقوم بزحزحة الرفوف قليلا، حتى لا يسقط الماء مباشرة على الكتب فيفسدها. والمكتبة ذات نوعين من المؤلفات العربية والانجليزية والأخيرة، أهداها مدرس بريطاني كان يعلم في مدارس البلدة كنوع من الاحتفاء بهذا المكان الذي عاش فيه لفترة وأحبه، كان قد سافر عائدا إلى بلده المملكة المتحدة فأرسل مجموعة من الكتب ربما لا تقل عن خمسمائة كتب تمثل كلاسكيات الأدب الإنجليزي وبعض من كتب الفلسفة والفكر وعلوم السياسة في مصادر من الأصول الرائعة. أين هي هذه الكتب الآن وماذا حصل معها، لا أدري! وبجوارها كانت تجلس كتب اللغة العربية وكانت متنوعة ما بين الأدب والشعر والفكر، وفيها تجد روايات نجيب محفوظ وديوان المتنبي والمعلقات السبع ومؤلفات البروفيسور عبد الله الطيب وكتب في التاريخ والحضارة وغيرها، تشكل زادا في مراحل مبكرة لكل من يبحث عن المعرفة.
ومن أكثر ما في تلك المكتبة من المراجع المهمة، الموسوعة البريطانية المعروفة باسم الـ "بريتانيكا" بعدد كبير من الأجزاء لا أتذكر كم كان بالضبط، وكانت ممتعة في التأمل والقراءة وبها صور في بعض الصفحات قد صوّرت على بلاستيك شفاف بحيث تبدو الصور مصقولة وزاهية في ذلك السطح ما بين الورق الأبيض، بطباعة أنيقة وقوية الصفحات والأغلفة، وكان يمكن استلاف كل شيء من المكتبة للمداومين عليها ولم يكونوا كثر، إلا هذه الموسوعة، لكن الصبي كان يتحصل على ما شاء بعلاقته مع الأمين الذين لم يكن يبخل أبدا.
في رمضان تأتي رائحة الكتب إذن من فضاءات بعيدة من أمكنة غامضة ومجهولة كأنها ليست في هذا الكوكب الأرضي، يغمض الصبي عينيه ثم يرى موقعا آخر للكتب، تلك المكتبة الصغيرة التي كونها بنفسه في بيتهم، وخلال سنوات وجيزة سواء من خلال ما يقوم بشرائه من مكتبة المدينة أو من الخرطوم أحيانا وهو يذهب مرة في العام مع والدته لزيارة الأقارب، وكان أغلب الكتب هنا عبارة عن المؤلفات الأدبية من الأشعار العربية والسودانية والروايات والكتب الفكرية كذلك، ومع الأيام تسربت هذه الكتب هي الأخرى كسائر أشياء الحياة التي تأخذ كل شيء على علاته ثم تمضي، ليكون الزمان مجرد ذاكرة في عقل معلق باتجاه الفراغ، ويكون التأمل في الماضي ليس إلا عنوانا للفقد والذاكرة المنهوبة، التي أضاعتها سنوات الرحيل والترحال ويبقى التراب هاجسا مؤجلا في ظل ذلك الأنين الصارخ والفوضى التي أوجدتها الحكومات المتعاقبة وجنون السلطة والمتسلطين والموت المجاني باسم الخديعة. وكأنما العالم كله منسوج من أطياف تلك الخدعة الكبيرة التي يكون على الإنسان أن يتغلف بها وهو لا يدري أين يكون موقعه بالضبط من فيزياء عالم متلون لا يعرف السكون ولا الحياء؟!
في الكتب ثمة عالم آخر ودنيا بديلة يلجأ إليها الصبي، يكون قد سلك طريقه في صحاري الحجاز ورافق امرؤ القيس في رحلة إلى بلاد الرومان وعاد إلى حلب مع أبي الطيب المتنبي ثم سافر لبغداد وهناك قابل هارون الرشيد والأمين والمأمون، ثم رحل بقارب التأمل مسافرا إلى القرن العشرين ليكلم ماركيز في كولومبيا وجورجي آمادو في البرازيل مع غابرييلا ورائحة القرنقل والقرفة ثم يضحك مع بابلو نيرودا والهاذاديتو أو رامة الشحاذ لميغيل انجيل استورياس، تلك القصيدة الروائية التي تشع غرابة.. والتي يقرأها الصبي فيحسب أن العالم مكون من تشكيلات غير مفهومة في أغلب الأحيان وهو الأديب الغواتيمالي الذي نال جائزة نوبل للأدب سنة 1967م. تلك الأيام ونصوصها عبق خاص.. ولرائحة الكتب بحبرها في رمضان سحر آخر هل ترى يفطر الصائمين أم لا!
وبجوار الكتب كانت المجلات الأدبية وفي مقدمتها مجلة الكرمل التي شكلت علامة فاصلة من علامات تكوين الذهن الحداثي لأجيال، في الشعرية الجديدة والنصوص العابرة للقارات والأزمنة، في صورة محمود درويش وهو ينازع الصراع مع الذات والأسر الغريب الذي يصنعه المنفى في الإنسان، وسليم بركات وغيرهما من جيل الغنائية الحزينة وذلك البحث الدائب عن معنى لذات تتقلب في سؤال الأنا والوطن المفقود والجرح، وكان ثمة على الغلاف الثاني لمكتب البريد (البوستة) سطوته في تلك السنوات، أفضل مما هو عليه الآن، كثير من المجلات تصل إليك عبره، من ألمانيا ونيقوسيا والعراق، مجلات ذات إطارات وأشكال وأفكار متباينة ما بين الثقافي والفني والديني والفكري المنوع. ثم تتسرب كل هذه التفاصيل تبقى الأغلفة جلية في المخ كأنها ممسوكة بالأيدي الآن، وتطير أشياء كثيرة أخرى من الذاكرة، ترتفع مساحات من الزمن الأرضي بحثا عن ملجأ آخر سوى الكوكب المشغول بالأحزان والدماء والروع المستمر، يكون الصبي قد داخ من سهر طويل مع القراءة في ليل كان مشغولا بالأسئلة والقلق الكوني، أي بداية جديدة سوف نسلكها وإلى أين؟ وما هي الخطوة القادمة التي تأجلت منذ تلك الأيام؟ ثم تنتفي الأسئلة ولا تبقى سوى الانتظارات والأيام المترعة بالخوف من أشياء غامضة ومن وحوش كاسرة تطل في الأحلام وبقايا النعاس، يرحل سحر عالم كان له لذاته وغرابته، تطل أزمنة أخرى لا يعرف الصبي مستقرها ولا حدودها، يروح مسافرا في تأملاته عله يعثر ما بين ثنايا الذكريات على تلك اللحظة المنسية التي يكون فيها انبثاق الكون باتجاه فيزياء غامضة ومثيرة وآمال تصنع الحياة بإشراق آخر غير المألوف.
 
 
 جداريات رمضانية (17)

 

 

عماد البليك : تنبعث أصوات من أمكنة بعيدة ومجهولة، تلك الرغبات الدفينة والمجهولة هي الأخرى في اكتشاف الذات وفي القفز فوق أسوار الزمن، يقضي الصبي بعضا من الوقت في المسجد عصرا يتلو القران الكريم في حلقة الذكر مع شيخ المسجد وبعض من أهل الحي المداومين على الحلقة، يكون للمكان صوت آخر غير تلك الأصوات المجهولة وتتغذى الحياة بطاقة الامتلاء بأشياء غامضة هي الأخرى. إنها طاقة الحياة والوجود، المساحة الفاصلة والواصلة بين الإيمان والذات بين الحقيقة والمعني أو بين الشك واليقين أحيانا. 
في تلك الفترات المبكرة وبمجرد أن يخرج الصبي في العصر الرمضاني من المسجد يكون قد هرع إلى السوق بوسط البلدة، كانت الحياة لم تدخل مزلقاناتها الصعبة بعد، وكان الناس أشد روعة والأشياء ضاحكة والآباء أصغر سنا، كانت تضاريس الموت والنهايات بعيدة، تبدو الحياة في البداية كما لو أنها صيرورة الخلود ثم يمضي العمر ليكتشف الإنسان كم أن السنوات تسرع ولا تتوقف، وأن عقارب الساعة لا تعرف النوم ولا الانصياع للسكون إلا أن تعطب وتتوقف. لكن ذلك لا يعني أن الزمن الابدي قد توقف.
في رحلة البحث.. في ذلك المكان المجهول، يظن الصبي أن اليقين كامن في آية من الذكر الحكيم يقرأها في الحلقة وتارة في غبش الصباح الباكر وهو ينطلق بحثا عن الشمس وهي تستيقظ كسولة مع الصائمين، يشاهدها لقليل من الوقت قبل أن يتوارى وراء اللحاف بعد سهر طويل، ثم لا يمضي إلا قليل من الوقت أيضا ليكون عليه الاستيقاظ مجددا ومواصلة مشوار الحياة على علاتها، فمنذ الصغر يبدأ التشكل والتكوين وتكون الحيرة قد غرست أسنانها في جسد المستقبل، يبدأ الإنسان منذ طفولته في رسم ذلك الغد المجهول، هو لا يدري ولكن ثمة ما يغلف الأيام بالوقائع والسرديات والحكايات، يحشد الرأس بالقصص التي سوف تصبح ذكرى تختلط بالتخيلات والقلق الوجودي، ما بين ما ترغب فيه وما أنت فيه، ما بين حاجتك لأن تكون إنسانا أو تتضرع صمتا على هيئة حيوان صغير أليف لا يرضى بغير القسمة والسكوت الطويل.
يلبس الزمان قسوته ومن ثم يجتر الوقائع المؤلم منها والمحزن وتارة عناوين بارقة للفرح والحبور، تتساقط أوراق الأشجار التي فقدت الأيادي الحنونة التي كانت تسقيها، تهرب الماشية عن الأراضي الطينية والنهر يجف لا يرضى بغير أن يمضي وحيدا إلى الأمام في مشيته المتعرجة. تكون السنوات قد لبست لباس الحيرة والصبي يتأمل كل ذلك يصوره في دماغه وهو لا يعرف أين هو المبتدأ وإلى أين سوف تمضي القافلة؟
ثم ينام أو يهجد على رنين جرس التلاوة تنبعث من المذياع المشغل في كوة من مطبخ البيت، في حين يكون حراك الناس مثل هسيس بعيد لا يمكن تلمس موقعه ولا هدفه. مع الترتيل يكون قد غفا تعبا من مسيرة أيام لم تبدأ وأشواق لم يتلمسها بعد، يبدأ في مراجعة الذكريات الصغيرة، الهروب اللذيذ بين قنوات الري ومزارع الفاصوليا والفول المصري واللوبيا، وصوت دقات ترمبة المياه تماما كنبض القلب في الليل البهيم. ثم يرى من جديد قوافل سادرة من تلك الأماكن الغامضة، لا يدري إلى أين تسير القوافل ومن أين جاءت ومن هم الذين يقودون تلك الجمال الصحراوية العالية. يسمي تلك الأزمنة بالأنهار العكرة، لا يدري من أين جاء الاسم بالتحديد. وذات نهار بعيد أو ليل في آخره في مسافة بعيدة عن الوطن، يكون له أن يسامر الروح وهو يسترجع تلك الآونة التي تكاد تُنسى وهو يطرق على لوحة المفاتيح في الكمبيوتر الكلاسيكي ماركة "بانتيوم تو"، محركا "الماوس" وهو يحاول أن يقبض على الزمن الهارب. هل كان الزمان رمضانا آخر ليس متأكدا، كلما اقتربنا من الأحداث فقدنا القدرة على التذكر، وكلما ابتعدنا بدأت الومضات براقة قوية ومترعة بالمحبة. 
يتخذ الزمن شكل أو هيئة أجسام لا يمكن تسميتها، تتداخل تلك القصص ما بين الواقع والخيال والظنون في مروية، في حكاية يكون للصبي أن يسطرها ثم يسرع لحذف الملف خشية أن يراه أحد، ولا يعرف السبب، هل هي خديعة الذات أن ترى الأمس أم هي الذكريات مرات كثيرة لا تقول إلا ما يخجلنا ويجعلنا نتضرع للمستقبل أن يكون أذكى عطرا وأن تفتح باقات ورده حلمها الأثير بأن تسقي المكان بالانتباه المفقود. 
ما بين تداخل ليلة الحلم ونهار الانتظار وعصاري الحلقات القرآنية، يتوقف كل شيء، يلبس الوجود حيرة في دماغ الصبي لا يعرف إلى أين هو ماض ولا من أين جاء؟ ويسمع كلمات إيليا أبوماضي عن البحر، "قد سألنا البحر يوما؟" لكن البحار لا تهوى السماع ولا ترغب في أن تقلل من شغف الأطفال والصبيان الباحثين عن الإجابات، هي البحار والأنهار كما البشر تسعى في مبتغياتها لا تركن لهوى الإنسانية ولا وجعها، هي تفسر ما تشاء وتنسى ما تشاء. هي الطبيعة مثلهم لها كينونتها وخطاريفها وأحلامها. وحدهم البشر يتخذون مسرحا للظنون الأسيرة أنهم قادرون على اكتشاف كل شيء، هم يفكرون ويعلمون ويدبرون. 
يضرب الصبي على الأرض مرات عدة، يكون قد وصل قريبا من ضفة النهر، لا يرى سوى الماء المنهدر لكنه هادئا جدا، لا يرغب في العنفوان، يشاهد على الضفة الأخرى من النهر رجلا يمشي وهو يجر حمارته محملا الماء فوقها باتجاه البيوت الطينية الواطئة، وثمة قوم يحملون جنازة في هذا الصباح الباكر باتجاه المقبرة الغربية، من مات في هذا الصباح؟ وهل يبكيه النهر كما يقولون، أم أنها اختراعات الناس؟ يفكر الصبي في كل ذلك. يكون مشغولا بالإجابات العجولة، لكن بعض الأسئلة تتأخر إجاباتها إلى عشرات السنين. هذه الحكمة التي لم يكن يعرفها، وبعض الأسئلة لا إجابة له أبدا، "لأننا يا ولدي قاصرون. لأننا خلقنا لنسأل لا لكي نجيب".. يسمع صوت من تلك الأمكنة الغامضة يحدثه بذلك، يتلفت وراءه إلى صوب الغموض والدهشة والانتظار، لا يرى سوى ظله ليس بالحجم المعتاد، رغم استدارة النهار، تكون عيناه قد اغرورقت بالدموع دون أن يعرف السبب المحدد لذلك، كان يبكي وحيدا قريبا من مرسى المعدية الوحيدة في النهر، كان بعض الركاب في انتظار الريس ليقودها إلى الضفة الأخرى، وكانت الضفة الأخرى يتيمة في وجل وخوف ليس لها من تأكيد أن كانت سوف تستقبل المعدية أم لا، فمرة وأخرى يحدث أن تغرق المعدية.. يساور الصبي الشك، ثم يهرب حتى لا يرى الكارثة. 
emadblake@gmail.com

 

شوهد المقال 1394 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ ذكرى

خديجة الجمعة    وتتشابك الخيوط معلنة عن بدء مذاقها الجميل.فهو يكون؟ مذاق المعمول من صنع يديها ياه ماأروعه من مذاق يحمل الذكريات العذبة. تصنعه لنا عمتي. يحمل
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا
image

عثمان لحياني ـ بكل وضوح : عند رأي خبيه عندك

 عثمان لحياني  "عندك رأي خبيه عندك ، لا تكتبه في الفايسبوك، لا تخرج هن ولي الامر"..لن تستطيع المؤسسة الرسمية أن تكون أوضح من هذا الوضوح
image

رشيد زياني شريف ـ حتى لا يختلط علينا الأمر ونخطئ المعركة

رشيد زياني شريف   ما تطرقت إليه في منشورات سابقة وجديدة بشأن اللغة العربية وما يدور حولها من حديث وحروب، واعتبرتها فخا ومصيدة، لا يعني
image

محمد هناد ـ من وحي الحراك !

 د. محمد هناد  اعتبرني أحد المعلقين وكأنني اقترفت إثما عظيما بمقارنتي الحراك بحرب التحرير. ولعله، مثل الكثيرين، مازال يعتبر هذه الحركة، الضاربة في عمق
image

زهور شنوف ـ #الجمعة66 لا تختبروا صبر "الصبارة" أكثر!

 زهور شنوف    يوم الجمعة 10 جانفي 2020 التقطت هذه الصورة.. كانت تمطر يومها.. تمطر بغزارة، وهذا الشاب يقف تحت شجرة في شارع الشهيدة حسيبة بن
image

عبد الجليل بن سليم ـ نشطاء الحراك تشوه إدراكي إنحياز تأكيدي.. باش نفيقو

عبد الجليل بن سليم  منذ بدأ حراك الشعب و كل ما كتبته أو على الاقل حاولت كتابته كان نقد للنظام و سياساته و منذ عوام
image

وليد عبد الحي ـ عرض كتاب:ابن رشد وبناء النهضة الفكرية العربية(7)

أ.د . وليد عبد الحي يقع متن الكتاب الصادر عام 2017 في 305 صفحات (منها 20 صفحة مقدمة ومدخل) وتم تقسيمه الى 3 ابواب و

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats