الرئيسية | الوطن الثقافي | إدريس حدد - الموضوعية و الحوار !

إدريس حدد - الموضوعية و الحوار !

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

إدريس حدد

 

بعدما صارت المعلومات و المعارف في هذا العالم الذي نعيشه ، أقرب إلى أحدنا من شراك نعله ، إذ هي ملقاة في كل مكان .. في الأنترنت و الكتب و المجلات ، لم يعد يغريني أحد ، بكم الثرثرة التي يحملها و كم الردود التي يحفظها أو التخصص الذي يدرسه أو الكتب التي يطالعها .. بقدر ما يغريني في عالم الفكر - و هذا ما أقيّم به شخصيا وزن الرجل ، فكريا و عقليا - هو الموضوعية و الهدوء .. و كيف لا تغري ، و هي سمة من سمات الفلاسفة و أمارة من أمارات الواثقين .. لذا أنا أحاول - دوما - الإلتزام بها و تقليدها ما استطعت إلى ذلك سبيلا .

لذا تساءل بعض الأخوة - بورك في صحبتهم - أن كيف تتكلم في مرات كثيرة ، بلهجة ، غير واثقة .. عن الله و وجوده ، عن سيدنا محمد عليه الصلاة و السلام و فضله ، عن القرآن الكريم و الإعتزاز به .. و أنت المؤمن !

و الجواب ، بجملة واحدة .. أنه من غير الموضوعية على الإطلاق ، أن تصادر على المطلوب و أن تنطلق من مسلمات إيمانك حين تحاور ملحدا أو حين تريد إيصال رسالة ما إلى ربوبي أو شكوكي .. لن أقول يجب أن تتخلى على قناعتك بل أقول يجب أن نتحلى بالموضوعية حتى مع الإيمان الذي - في نظري - أنه مسألة لا يجب أن يمسه الريْب في قلب المؤمن .. بـ ( ثم لم يرتابوا ) فما بالك بقضايا جدلية سياسية و إجتماعية و فكرية .. التي هي مجال الرأي و الرأي الآخر .

بالمقابل ، أنا لا أستطيع أن أحترم عقل رجل و لا فكره و لا منطقه .. ناهيك على أن أعبأ بقراءته للواقع السياسي و الإجتماعي ، و هو لا يستطيع أن يتحلى بالموضوعية و الهدوء .. و لا التخلص من خلفيته الإيديولوجية و المذهبية و العرقية أو المعرفية ، في حواره مع من يخالفونه في كل تلك الخلفيات .. بأن يسخر و يسب و يتهجم دون أي مراعاة للطرف الآخر .. و كأنه منطلق من الحق الذي لا بعده و من اليقين الذي لا تراجع عليه ، و ( عيب كْبير ) أن ترى هذا في الدكاترة و أساتيذ جامعة و مؤلفي كتب و رجال الشريعة ..

ما مناسبة هذا المقال ؟ .. في الآونة الأخيرة و مع الأحداث الجارية ، تجد ( زعما مفكر ) يسخر من الأصل العربي و اللغة العربية و الثقافة العربية و كل ما هو عربي .. و قائمته تعج بأقرانه في الفكر و العلم و المعرفة من العرب الذي يحاورهم و يحاورنه ، لا هو إحترم مشاعرهم بأدبه ، و لا عقولهم بموضوعيته ، و لا أرسل لهم رسائل السلام من خلال هدوئه .. كذا الأمر مع الأمازيغي و الأمازيغية ، كذا الأمر مع الإباضي و الإباضية ، و المالكي و المالكية و كذا الإسلامي و الإسلاموية .. لأقول لهم إما أن تلتزموا بالموضوعية و إلا فلا يتباكى - أحدكم - حين يقفز له أحد سفهاء القوم في مضمار التعليقات ، بأن ( يطيّح له ) علىى أصله و فصله و مذهبه و عقيدته ثم لا ينسى بعد ذلك أخته ، لأنه - من النواميس التي لا تحابي أحدا - أن لا جزاء للحماقة إلا الحماقة .

و قد ذل - و ربك الكعبة - من لا سفيه له .

شوهد المقال 1341 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats