الرئيسية | الوطن الثقافي | هيثم عساف - الأقلّ... حين يُفْضي إلى الأكثر!

هيثم عساف - الأقلّ... حين يُفْضي إلى الأكثر!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
هيثم عساف 
 
 
لو...
لو كنّا نقرأ أكثر ممّا نكتب، لكانت حالتنا الأدبيّة على نحوٍ أفضل.
لو كنّا قرّاءً دائبين، لعرفنا ما لم يُكتَب بعد، ولَكُنّا من أهل التجديد والأصالة.
لو كنّا نقرأ وَ "ننسى" ما قرأنا، لَمَا تحوّلتْ كتابتُنا إلى إعادة صياغة لمقروءاتنا، أو إلى عمليّة "سطو" عليها.
لو كنّا نقرأ بزخم، لَمزّقْنا الكثيرَ من أوراقنا، ولارتاحت أقلامنا من ضغط أناملنا.
لو كنّا نقرأ، لَعرفنا عيوب كتاباتنا، وعزفنا عن نشر كلّ ما توهّمناه إبداعًا.
لو كتبنا بدوافع أكثريّتُها نابعةٌ من دواخل ذواتنا، لَكُنّا أعمق وأصدق.
لو عشنا الحياة بعمق، لكتبنا بعمق، وبصدق. 
لو كتبنا بـِ "معاناة"، لَتقلَّصتْ درجة معاناة المتلقّي. 
لو كتبنا بلا تصنُّع، لكُنّا أقرب إلى القارئ وأكثر ألفةً.
لو انطوت كتاباتنا على أفكار وظرف ومتعة، لَما نأى الناس عن قراءة ما نكتب.
لو تحرّرنا من سيطرة معجِبينا علينا، لَنَجَوْنا من فخّ المحاكاة، ولَكُنّا مبدعين حقًّا وذوي بصمات خاصّة بنا.
القارئ والمسؤوليّة
ليس القارئ هو المسؤول الأوّل أو الوحيد عن حالتنا الكتابيّة المتردّية. لا ينبغي أن ننحى دومًا باللائمة عليه، وفي المقابل نبرّئ ساحة مَن يحبّون الكتابة ويمارسونها دون أدنى إتقان وإبداع وجمال. ولو كان محرّرو الصحف والمجلاّت والمواقع الإلكترونيّة أكثر جرأة وحزمًا في إقصاء أو رفض نشْر ما يخاله كاتبوه إبداعًا، لَجَنى الجميعُ فائدة... لَكان هذا أرْأفَ بالقارئ... لَعادَ بالفائدة على أصحاب النصوص التي لا تلامس الكتابةَ الإبداعيّةَ (وكذلك تلك النصوص التي قد تلامسها -لكن من بعيدٍ بعيدٍ)، إذ قد يعيدون النظر في ما تخطّه أقلامهم أو في نشره.
التشجيع والخداع
ليس من كرم الأخلاق أن نَضِنّ أو نمتنع عن تشجيعِ ذوي المواهب الكتابيّة الحقيقيّة، وتقديمِ أيادي العون لهم بقدر المستطاع وبمدى المُتاح، وحثِّهم على نشر محاولاتهم الكتابيّة المبشِّرة. من الواجب رعايتهم وإرشادهم بتقديم النصْح المُحِبّ إليهم. في الآن ذاته، ليس من اللائق، ولا من المُنْصِف، أن نُوهِمَ معدومي المواهب أو محدوديها أنّهم من فلتات الزمان. تلك عمليّة خداع -وإنْ لم يتعمّد فاعلوها الخِداعَ-. صحيحٌ أنّ الكتابة فعلُ حرّيّة، بيد أنّ هذا لا يكفي كيما تكون الكتابة إبداعيّة. في الكتابة المنشورة مسؤوليّة؛ وعلى مُمارِسها أن يتوقّع النقدَ الصريح غير المُجامِل. ومن المستحسَن أن يأخذ في اعتباره أنّ بعض القرّاء ليسوا بأقلّ منه ثقافةً واطّلاعًا، وأنّ بعضهم يفوقونه في هذا وتلك. من هنا، قد يكون القارئ ناقدًا، وإنْ لم يمارس النقد على هيئة فعل كتابيّ.
كتابة النثر... عيب!
من المؤْسف أن يظنّ بعضهم أنّ كتابة الشعر لا تقتضي سوى جملة من المشاعر، وأنّ الشعر المنثور هو أيسر أنواع الشعر كتابةً. ومن المؤسف أنّ الكثيرين من هواة كتابة الشعر (من بين الناشئة وغيرهم من الأكبر سنًّا) يستهلّون محاولاتهم الشعريّة باللجوء فورًا إلى كتابة الشعر المنثور، دون خوض أيّ تجريب في أيّ من الألوان الشعريّة الأخرى؛ بل دون أيّ دراية في هذه الألوان. تُغريهم لفظة "شاعر"، فيصرّون على كتابة كلام يصعب نعته بالشعر، إلاّ من باب التجاوز أو العجز في التوصيف. الشاعريّة سِمَةٌ قد يوصف بها النثر، والنثريّة سِمَةٌ قد يوصف بها الشعر المباشِر التقريريّ. والإحساس بالحبّ لوحده ليس تأشيرةَ دخول إلى دُنى الشاعريّة، ولا ضمانةً لكتابةٍ مبدعة. والشعر المنثور الذي يستحقّ أن يُنعَت بأنّه شِعرٌ حقٌّ ليس بأسهل ضروب الشعر؛ وقد لا أكون مبالغًا إن قلت إنّه أعسرها كتابةً. يحزنني شديدَ حزنٍ هذا الإصرارُ على كتابة الشعر دون النثر، ظنًّا منهم أنّ النثر أدنى منـزلةً منه. النثر الشاعريّ أسمى -بما لا يُقاس- من الشعر النظميّ البعيد عن الكشف والاكتشاف، والدهشة والإدهاش، والانطلاق والإطلاق. الشعر كما الحبّ: جنونٌ مُعَقْلَنٌ، أو عقلٌ يرتدي زيّ الجنون الجميل المنعتق.
الكتابة القصصيّة
أمّا الكتابة القصصيّة، فإن لم يكن مُمارِسُها "حَكّاءً" بامتياز، فإنّ جهوده الكتابيّة جهود مضيَّعة مهدورة عبثيّة (أو كما يقول الشبّان من أبناء العمومة في كلامهم المحكيّ، بين الجملة والأخرى، وفي كلّ سياق وسياق، بمناسبة وبغير مناسبة: "خسارة على الوقت!"). الفنّ القصصيّ هو فنّ السرد وما يتخلّله من حوار ووصف وتصوير. القصّة القصيرة التي لا تشدّ قارئها من السطور الأولى عُرضة للسقوط أو الإخفاق (وكذلك الرواية إن لم تأسر القارئ من فقراتها الأولى أو صفحاتها الأولى). الكتابة القصصيّة (والمسرحيّة) الناجحة تستدعي -في ما تستدعي- مقدرة ومهارة في إيقاع القارئ في شِباك الكلام. إن لم يُقرأ الكلام، فأيّ منفعة منه؟! إن لم تقدَّم الأفكار على طبق من الكلام الشائق الرائق الحاذق، فقد تمكث هناك طريحةَ الورق، فيغدو الكتاب مقبرةً لها -وهو الذي يُنتظَر منه أن يكون أجنحةً تطير بفضلها الأفكارُ إلى عناوينها المنتظِرة وغير المنتظِرة.
لَـيْـتَـنا...!
ليتنا نمتنع عن الكتابة، إن لم يكن لدينا ما يستحقّ أن يُقال! ليتنا نرأف بالقرّاء، ولا نساهم في تنفيرهم من قراءة الأدب! عدم الكتابة أرحم بكثير من الكتابة الرديئة التي تساهم في تخريب الذائقة العامّة، والتي تجعل القارئ ينأى عن قراءة الأدب والاهتمام به، ويتّخذ حِيـاله موقفًا ينطوي على خليط من النفور والتبرّم والإدانة، فيضيع الإبداع الكتابيّ الحقيقيّ (وهو قليل، بل استثنائيّ) في زحمة العبث الكتابيّ والرداءة الكتابيّة، ولا يحظى بما ينبغي أن يحظى به من الاهتمام والتقدير. الكتابة، إن كانت خِلْوًا من الفكر أو الشعور المرهَف والصياغة الأصيلة اللطيفة المتقنة، لَغْوٌ هي وفعلٌ عابثٌ عبثيٌّ.
لو قرأنا كثيرًا، وفكّرنا عميقًا، ثمّ كتبنا أقلّ... لأبدعْنا أكثر.

شوهد المقال 3980 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

همسة حنين في 09:26 13.07.2015
avatar
صدقت استاذي..وكل كلمة حقيقة ...واشهد بانك مبدع وذواق..وافتخررر بك ياابن بلدي
في 09:59 18.07.2015
avatar
رائع حقا

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سعيد خطيبي ـ سنة أولى حراك

سعيد خطيبي   في أكتوبر 1988، عاشت الجزائر ثورة شعبية ضد النّظام، كانت لحظة فارقة، ترتبت عنها تغيّرات جوهرية في البلد، وكان يمكن لها أن تكون
image

مصطفى كيحل ـ الحراك وسيكولوجيا الحشود

   د. مصطفى كيحل  ساد الانطباع في الجزائر منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي ، أن التغيير بالشارع أو بالحشود و الجماهير غير
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك الشعبي...بين Frantz Fanon وDavid Galula.....و فيلم الأفيون والعصا

عبد الجليل بن سليم  في قول واحد كل من Frantz Fanon و David Galula هما الوحيدان اللي فهمو التركيبة النفسية و العقلية للجزائري كان
image

رضوان بوجمعة ـ الوحدة في عمق "الثورة السلمية" الذكية

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 161   التقيت اليوم في الجمعة 53 مع جزائريين وجزائريات من ولايات مختلفة تسللوا إلى العاصمة التي تحولت إلى منطقة "شبه
image

فوزي سعد الله ـ عن وُصول "أهل الحمراء" من غرناطة إلى عَنَّابَة

فوزي سعد الله   "...منذ نحو 5 قرون، يُحكى في الروايات الشعبية في مدينة عنابة، لا سيَّما في الوسط الحَضَري، أن سقوط غرناطة عام 1492م كانت
image

جباب محمد نور الدين ـ النظام : الحراك وراءه والخراب أمامه ولا مفر له

د. جباب محمد نور الدين   لا أزال أذكر كان يوم جمعة من سنة 2001 عندما اتصل بي الصديق عبد العزيز بوباكير من مقر "
image

نجيب بلحيمر ـ محاولة فاشلة لسرقة ثورة مستمرة

نجيب بلحيمر   بعد جمعة مشهودة عاد الجزائريون إلى الشارع لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة السلمية.. في العاصمة ومدن أخرى كان إصرار المتظاهرين على النزول إلى
image

فضيلة معيرش ـ الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء

فضيلة معيرش  ولج عالم الكتابة منذ ما يقارب الأربعين سنة ، أديب طوع الحرف فاستقام له جاب بساتين الإبداع فقطف ما لذ له وطاب من شجرها
image

يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

 د. يسرا محمد سلامة   أنْ تكون نجمًا مشهورًا تلك نعمة ونقمة في نفس الوقت؛ لأنّ ذلك يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، وما تربّى عليه طوال حياته
image

د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

 د. يسرا محمد سلامة البداية، كلمة ممتعة بها من التفاؤل الشئ الكثير، تجمع في طياتها الطموح، والتحفيز، والمثابرة على إكمال ما يبدؤه الشخص من عمل، علاقة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats