الرئيسية | الوطن الثقافي | رائد جبار كاظم - واقع ومستقبل الدولة العراقية الراهنة في ضوء فكر ابن خلدون السياسي

رائد جبار كاظم - واقع ومستقبل الدولة العراقية الراهنة في ضوء فكر ابن خلدون السياسي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د. رائد جبار كاظم

 يرى الفلاسفة وعلماء السياسة والاجتماع عموماً على مر تاريخ الفكر البشري أنَّ حاجة الإنسان للغذاء والكساء والمأوى والدفاع عن النفس هي التي تدفعه إلى الانتظام في مجتمع إنساني، فالإنسان لا يستطيع أن يسد حاجته للغذاء بمفرده،لأنَّ ذلك يتطلب أعمالاً كثيرة لا يقدر أن يقوم بها بمفرده،فلابد من تعاونه مع الآخرين من بني جنسه لاقامة ضرورات الحياة ومتطلباتها.

 والإنسان معرض للخطر ليس من جانب الحيوانات المفترسة فحسب ،بل من جانب أخيه الإنسان،لذا لابد من وجود سلطة تحول دون اعتداء الناس بعضهم على البعض الآخر، ومن وجود سلطة رادعة وقوية يُحتكم اليها  في منع الناس من قتل أو إيذاء بعضهم البعض، او ممارسة اي عمل يهدد الوجود الانساني، حيث أنَّ العداء والعنف والشر نزعة سائدة في طبيعةالبشر، وهذا ما اشار اليه الفلاسفة وعلماء النفس والاجتماع والدين والاخلاق، وهذه السلطة تكون في يد الحاكم او الرئيس الذي يدير دفة الدولة ويوجه الافراد وفق سياسته وطريقته في الحكم وبرنامجه السياسي المخطط له.

 والانسان في اي مجتمع كان وفي اي زمان ومكان لابد ان يكون له قانون يحكمه، وحاكم يقوده، وسلطة تردعه وتحقق له سلامته، وان يعرف في ظلها حقوقه وواجباته، لان غياب ذلك يعني غياب امنه وسلامته ودمار مجتمعه وحياته والعيش في غابة يسيطر فيها القوي على الضعيف وتضيع الحقوق وتنتهك الحرمات.

يرى ابن خلدون (ت808هـ ) أنَّ الدولة لا تقوم إلاَّ على أساسيْن :

1ـ الشوكة والعصبية المعبر عنهما بالجند.

2ـ المال الذي هو قوام أولئك الجند، وإقامة ما يحتاج إليه الملك والحاكم من امور في ادرة وقيادة الدولة ورعاياها.

 فالدولة في أولها تكون بدوية،حيث يكون الإنفاق معقولاً،ولذا يكون هناك إمعان في الجباية والإسراف، وإذا عظم المال انتشر الترف الذي يؤدي إلى انهيار الدولة، فإنَّ نفقات السلطان وأصحاب الدولة تتضاعف، وينتشر الإسراف بين الرعايا، وتمتد أيديهم إلى أموال الدولة من جهة، ومن جهة أخرى يبدأ الجند في التجاسر على السلطة، فيضطر السلطان إلى مضاعفة الضرائب، فيختل اقتصاد البلاد، ولكن الجباية مقدارها محدود، كما لا يستطيع رفع الضرائب إلى ما لا نهاية،ولذا يضطر إلى الاستغناء عن عدد من الجند حتى يوفر مرتباتهم،فتضعف حمايته، وتتجاسر عليه الدول المجاورة أو القبائل التي ما تزال محتفظة بعصبيتها.

 إنَّ العصبية عند ابن خلدون لا تشمل أبناء الأسرة الواحدة الذين تربطهم بعضهم بالبعض الآخر صلة الرحم فحسب، بل هي تتسع لتشمل أهل الولاء والحزب واالجماعة التي ينتمي لها الحاكم والناس الذين يؤيدون سياسته، فالعصبية هنا تخرج من اطار الانتماء القبلي والنسبي الضيق الى اطار الجماعة المؤيدة لسياسة الحاكم والتي تقف معه وتسانده في ادارة الدولة وتدعم حكمه وبرنامجه السياسي ومؤمنة بان عمله وسياسته تصب في مصلحتها ويقوي وجودها ويحقق لها امنها وسلامتها، وهذا هو ما يقوي الدولة ويطيل في عمرها ويحقق نجاحها، عندما يكون الشعب مع الحاكم يداً بيد من اجل تحقيق الغاية العظمى من السعادة والامان والاستقرار السياسي والاقتصادي والامني.

 اكد ابن خلدون في فكره السياسي على ان الدولة شأنها شأن الانسان تولد وتحيا وتموت، ولها عمر يطول ويقصر، وتشقى وتسعد، حسب طبيعتها وطريقة سلوكها، وللدولة اطوار واحوال تمر بها منذ ولادتها ونشؤئها حتى فنائها وسقوطها، واطوار الدولة عند ابن خلدون هي : 

 الطور الأول: طور التأسيس،وفيه يكون السلطان جديد العهد بالملك.لذا فهو لا يستغني عن العصبية، وإنَّما يعتمد عليها لإرساء قواعد ملكه، فيكون الحكم في هذه المرحلة مشتركاً نوعاً ما بين الملك وبين قومه وعشيرته، ويتميز هذا الطور ببداوة المعيشة،وبانخفاض مستواها،فلم يعرف الغزاة الجدد بعد الترف.ويشترك الجميع في الدفاع عن الدولة لوجود الشجاعة والقوة البدنية.

 الطور الثاني : الانفراد بالملك،ويرى ابن خلدون أنَّ الانفراد بالسلطة ميل طبيعي وفطري لدى البشر،ولذا فإنَّ السلطان عندما يرى ملكه قد استقر يعمل على قمع العصبية، كما يعمل على الانفراد بالحكم، واستبعاد أهل عصبيته من ممارسة الحكم، وعندئذ يتحول من رئيس عصبية إلى ملك.ويضطر السلطان إلى الاستعانة بالموالي للتغلب على أصحاب العصبية،أي أنَّه يبدأ في هذه المرحلة الاعتماد على جيش منظم من أجل المحافظة على المُلك.

 الطور الثالث: طور الفراغ والدعة، وفي هذا الطور يتم تحصيل ثمرات الملك وتخليد الآثار وبُعد الصيت، فالدولة في هذا الطور تبلغ قمة قوتها، ويتفرغ السلطان لشؤون الجباية، وإحصاء النفقات والقصد فيها، ولتخليد ملكه بأن يبني المباني العظيمة الشاهدة على عظمته، وفي هذه المرحلة يستمتع الجميع، السلطان بمجده،وحاشيته بما يغدقه عليها السلطان.

 الطور الرابع: طور القنوع والمسالمة، وفي هذا الطور يكون صاحب الدولة قانعاً بما بناه أسلافه مقلداً لهم قدر ما يستطيع، والدولة في هذه المرحلة تكون في حالة تجمد وتعطل فلا شيء جديد يحدث، وتغير يطرأ، كأن الدولة تنتظر بداية النهاية.

 الطور الخامس: طور الإسراف والتبذير ، ويكون صاحب الدولة في هذا الدور متلفاً لما جمعه أسلافه في سبيل الشهوات والملاذ والكرم على بطانته، فيكون مخرباً لما كان سلفه يؤسسون، وهادماً لما كانوا يبنون.وفي هذا الطور تحصل في الدولة طبيعة الهرم، ويستولي عليها المرض المزمن الذي لا برء منه إلى أن تنقرض.

 ويرى ابن خلدون أنَّ بداية انحلال الدولة يرجع إلى عنصرين اساسيين هما: انحلال العصبية، والانحلال المالي نتيجة تبذير السلطان، ولهذا تنهار الدولة سياسياً واقتصادياً. فالدول والحكومات في اي زمان ومكان تحتاج الى دعامتين اساسيتين في تحقيق قوتها وديمومتها وهما : 1ـ قوة الحكم. 2ـ قوة الاقتصاد.

 فهما عماد نجاح الدولة وبقائها وصلاحها، وهذا الامر لن يكون الا بوجود الحاكم العادل القوي الرحيم الذي ينظر الى شعبه مثلما ينظر الى نفسه. وهو امر قليل تحققه واقرب للمستحيل في ظل غلبة الطابع الشخصي والاناني للحكام والساسة على الطابع العام للشعب والمواطنين.

 وعندما نأتي الى الدولة والحكومة العراقية القائمة ما بعد 2003، وبعد سقوط الحكومة السابقة التي سقطت بسبب اعمالها الطالحة وادارتها السيئة، والاسراف والتبذير وسوء الحكم وعدم تحقيق التوازن المجتمعي والدولي، سواء في الداخل مع الشعب او في الخارج مع الدول الآخرى، ولذا سقطت بشر اعمالها ووصلت الى ما وصلت اليه وفق منطق ابن خلدون السياسي الى الطور الخامس.

 والحكومة العراقية القائمة اليوم مرت بمراحل واطوار تشبه بما مرت به الحكومات العراقية السابقة، ونخشى ان يكون ذلك بداية نهايتها او نذير بسقوطها، لغياب الوحدة الوطنية ( العصبية ) وانحدار اقتصاد البلد وسوء الخدمات وغياب الجانب الامني وتكالب العدوان من كل جانب، والى ما تشاء من اسباب وعوامل مضعفة للدولة ومحققة لضعفها وسقوطها، ولذلك عليها تدارك الموقف ومعالجة الخلل والنظر في العلل لتقوي نفسها، والا فستحل فئة وجماعة جديدة تسيطر على مقاليد الحكم وتجبر الشعب على قبولها سواء بالمنطق او بالقوة، وعند ذلك تكون النتيجة وخيمة وغير محمودة وقد يتحقق ما لا يحمد عقباه.

 فالفساد المستشري في كل مفاصل الدولة والمجتمع، وغياب القانون والقوة الرادعة، واستغلال رجال السلطة والسياسة سلطتهم وتحقيق مآربهم، والطبقية المقيتة بين ابناء المجتمع بين فئة حاكمة مستبدة، وفئة محكومة مستعبدة، واستغلال اهل السياسة لمناصبهم في استغلال المال والبلاد والعباد بصورة بشعة اوصلت البلاد الى هذا الحال، وهي نذير بسقوط العملية السياسية والحكومة العراقية وادخال البلد في حروب طاحنة تأكل الاخضر واليابس، معدة وفق برامج خارجية وبتنفيذ ايادي داخلية.

 حفظ الله البلاد والعباد من شر هذا المآل وسوء الحال، والاخذ بما يسعف امرنا وواقعنا من النصح والارشاد، والاعتبار بما مررنا به من سالف الازمان لتحقيق التغيير والاصلاح والتنوير والنهضة والعيش بسلام وفق منظومة سياسية تاخذ بالاعتبار تعددية المجتمع العراقي المذهبية والدينية والقومية، وتعمل على غرس الهوية الوطنية وايلائها الاهتمام الاول، فترسيخها هو الاساس في حماية البلد من مخاطر العنف والارهاب، وهذا لن يكون الا بالعدل اولاُ وآخراً، فالعدل اساس الملك.

raedjk777@yahoo.com

شوهد المقال 1420 مرة

التعليقات (4 تعليقات سابقة):

حلو الكلام في 06:33 02.07.2015
avatar
عراقي شارك في ضرب تمثال صدام حسين بالأمس يتمنى تقبيله اليوم

يقول إبراهيم خليل في الذكرى الخامسة لاجتياح بغداد وسقوط النظام فور إنزال تمثال ضخم للرئيس السابق صدام حسين في ساحة الفردوس إنه شارك في ضرب التمثال لكنه يتمنى اليوم "لو يعود الزمن إلى الوراء لاحتضنه بالقبلات وأحافظ عليه أكثر من نفسي".

ويضيف خليل وكنيته أبو طه (45 عاما) أن "معظم من شارك معي في ضرب تمثال صدام, يؤيدون رأيي هذا (..) صرنا نتحسر على رحيله ونتمنى بقاؤه نظرا لما يحدث في بلادنا حاليا".

وشارك عشرات في إزالة وضرب تمثال صدام حسين الضخم في الساحة الواقعة في وسط بغداد في التاسع من إبريل/نيسان 2003.

ويتابع سرد الأحداث قائلا "تجمع العشرات عند ساحة الفردوس وكانت هناك دبابات أمريكية من قوات المارينز (...) حاولنا تسلق قاعدة وضع عليها تمثال صدام لكن وصلت قلة منا وبصعوبة".

ويضيف أن "الجنود ساعدونا بإعطائنا حبلا لوضعه حول عنق التمثال لسحبه بإحدى عرباتهم لكن الحبل انقطع فقدموا سلكا معدنيا ووضعه أخي كاظم حول العنق مجددا وسحبته دبابة أمريكية فانقطع رأس التمثال".

وأكد أبو طه الذي ارتدى قميصا أصفر وبنطالا رماديا أن "العشرات تجمعوا حول رأس التمثال لضربه بالأحذية لدى تدحرجه على الأرض".

ويعتبر ذلك اليوم مع وصول قوات أمريكية وإزالة التمثال بمشاركة جنود من المارينز رمزا لسقوط صدام حسين ونظامه.

ويصف ابو طه الأمر أنه "يوم تاريخي شعرت بالولادة من جديد وانا اسحب تمثال صدام حسين إلى الأرض واشبعه ضربا بالحذاء".

ويضيف أن "معظم العراقيين كانوا يتمنون القيام بذلك لأن الجميع كان يعاني من نظام صدام".

وبعد ثمانية أشهر, في 13 ديسمبر/كانون الاول 2003, عثرت القوات الأمريكية على صدام مختبئا في حفرة قرب مسقط رأسه تكريت ومثل أمام المحكمة بتهمة ارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وأعدم صدام حسين (69 عاما) في 30 ديسمبر/كانون الأول 2006 شنقا في أحد سجون بغداد أول أيام عيد الأضحى بعد إدانته بقتل 148 شيعيا من بلدة الدجيل (شمال بغداد) اثر تعرضه لمحاولة اغتيال فاشلة هناك صيف العام 1982.

ويؤكد ابو طه بينما كان يرقب الساحة التي بدت متواضعة جدا باحتضانها تمثالا صغيرا يرمز إلى الحرية صنعه فنانون شبان أنه "يدرك تماما الآن أن يوم سقوط بغداد كان يوما أسود".

ويقول "اين وعود (الرئيس الأمريكي جورج) بوش بجعل العراق بين افضل بلدان العالم (...) فمعظمنا يترحم على أيام صدام, وكانت الأمور افضل لو بقي فقد كنا نشعر بالأمان لكنه رحل وجاءنا خمسون صداما".

ويتابع ابو طه بينما كانت دورية أمريكية تمر قرب المكان "نحمل مسدساتنا عندما نخرج من منازلنا. نحن خائفون من القتل في كل لحظة".

وكانت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية بدأت في العشرين من مارس/اذار 2003 عملية "حرية العراق" عبر غارات جوية على بغداد فيما توغلت قوات أمريكية وبريطانية من الجنوب, بذريعة البحث عن أسلحة دمار شامل والشبهات حول علاقات مع شبكة القاعدة.

ولكن بعد خمسة أعوام, أكدت دراسة أعدتها وزارة الدفاع الأمريكية ونشرت على نطاق محدود في منتصف مارس/اذار الماضي, عدم وجود صلة مباشرة بين الرئيس العراقي السابق وتنظيم القاعدة.
رحم الله عهد الشهيد الاسد صدام حسين صقر العرب الذى ارعب الفرس ومازلوا يحلمون به من قوة شخصيته
حلو الكلام في 06:36 02.07.2015
avatar
أيام خير صدام حسين

في هذه المرحلة التعيسة التي يمر بها العراق من الفساد والإرهاب والفوضى، علينا أن نتذكر بالخير مرحلتين من النزاهة والاستقامة مرت بهما البلاد. كانت الأولى في العشرينات تحت ظل الانتداب البريطاني، والثانية في السبعينات في عهد صدام الأول حتى قيامه بغزو إيران. الحكم المتمدن في عهد الانتداب أبعد الفساد عن العراق عملا بالقول: «الناس على دين ملوكهم». الموظفون الإنجليز معروفون عالميا بالنزاهة. وسرى مفعول ذلك على الموظفين العراقيين. أما في عهد صدام فالإرهاب أبعد الموظفين عن الخوض في الفساد. كيف جرى ذلك؟ أسوق لكم هذه الحكاية من معرفتي الشخصية.
كان أخي مؤيد - رحمه الله - يعمل مقاولا في تنفيذ مشروع للدولة. وكان هناك المهندس المقيم يمثل الحكومة في التأكد على دقة العمل. وهو ميدان خصب للرشوة والفساد في سائر جهات العالم. في طريق عودته من العمل صاحبه المهندس في سفرته. راح خلالها يشكو لأخي عن ضيق أحواله المالية والتمس منه أن يسعفه بمبلغ 30 دينارا. سلمه المبلغ. بعد سويعات قليلة داهمت شرطة الأمن البيت واعتقلت أخي لقيامه برشوة موظف.
بعد بضعة أيام في السجن، واجهه حاكم التحقيق بالتهمة وأسمعوه شريطا مسجلا للمكالمة خلال سفرته. تبين أن أجهزة الأمن نصبت فخا له بجهاز تسجيل مخفي لإثبات الرشوة. بيد أن مؤيد استطاع أن يقنع القاضي بأن الموضوع لم يكن سوى قرضة حسنة سلمها للمهندس بناء على طلب بلسانه. وأنه كان ينتظر تسديد القرض منه. اقتنع القاضي وأمر بإطلاق سراحه، في يوم من أيام عدالة حكم صدام في السبعينات.
لم يستعمل صدام حسين - والحق يقال - أجهزة مخابراته وأمنه، لقمع المعارضة وحرية الفكر فقط، بل وكذلك في تنزيه البلاد من الرشوة والفساد. وذهب خلال الحملة كثير من الضحايا، منهم من أودع في السجن ومنهم من تعرض للتعذيب ومنهم من علقوه على المشانق. وبعضهم أبرياء كليا. تعرضوا لذلك عملا بمثل زياد ابن أبيه والحجاج بن يوسف الثقفي. «انج سعد فقد هلك سعيد». مرت أيام أصبح الموظفون وأرباب الأعمال والمصالح يرتجفون ذعرا من مجرد ذكر الرشوة أو الاختلاس من أموال الدولة. وهكذا لم تَسُد النزاهة فقط في العراق وإنما ظهرت كفاءة العراقيين أيضا خلالها. استطاعوا أن ينجزوا لصدام حسين أعمالا ومشاريع عجيبة تتطلب اعتياديا سنين من العمل ولكنهم أنجزوها خلال أيام قليلة.
لم تدم المرحلة طويلا مع الأسف، فسرعان ما اختلطت الأمور واختل النظام بدءا بتلك الغلطة الكبرى في غزو إيران ثم غزو الكويت. العراق بلد منحوس ومحسود - يقول العراقيون. وتسمعهم يقولون أيضا، لا تستقيم الأمور في العراق دون صدام آخر أو حجاج آخر. ولا حول ولا قوة إلا بالله.

صدام اسم خلده التاريخ
في 06:59 04.07.2015
avatar
رحمك الله يا اسد العرب
صابر في 10:00 08.07.2015
avatar
اجمل قصيدة نظمت في رثاء الرئيس العراقي الشهيدالبطل صدام حسين
شهيد العيد - د محمود الدغيم :
حزن العراق ونكست أعلام ... وتجاسر العملاء ياصدامُ
يافارس الميدان في يوم الوغى ... مني عليك تحية وسلامُ
صلى عليك العرب يا أسد الشرى ... والمخلصون وصلت الأقوام
يا ابن الحسين طريق جدك ... واضح ُعليه سار إلى الأمام
إمام درب الشهادة دربكم ... ياسادتي يحلو بها يا أخوتي الإعدام
يا والد السبطين ياجد الفتى ... علمتهم أن الكرام كرامُ
هتفت يوم رحيلهم وعزائهم ... أن البكاء على الشهيد حرامُ
يوم الشهادة يوم عرس عراقنا ... شهدت بذالك الصحف والأقلام
عمدت دربك بالوفاء لأمة ... ُعربية خانت بها الاعجام
وسللت سيفك في الحروب فزمزمت ... عصب المجوس وطأطأ الاقزامُ
وكتبت في السيف المضمخ بالشذى ... زفرا به الايحاء والالهامُ
يا أيها السني دربك واضح ... ياسيد السادات ياقمقامُ
زرعوا طريقك بالورود تقية ... فاذا بها من حقدهم الغامُ
يا قائد الشهداء انت مناضل ... ومكافح ومجاهد صمصامُ
لك في العروبة صحبة وصحابة ... ومعارك ومنازل وخيامُ
شنقوك يوم العيد في احرامنا ... فتعكر التهليل والاحرامُ
وبكى الحجيج عليك في عرفاتنا ... فدموعهم فوق الخدود سجامُ
وبكت على بغداد مصر ومكة ... والقدس يامحبوبها والشامُ
والنخل لوح بالسيوف وهزها ... فتجمع الاخوال والاعمامُ
في عوجة الاحرار مثوى قادة ... لما اتيح بدفنك الاكرامُ
ضمت رفاتك ياسليل محمد ... فتنهدت في حزنها الاكمامُ
وسقى ضريحك هاطل الحزن ... الذي نطقت بفضل هطوله الايامُ
كرمت ارضك ميتا ومجاهدا ... فبكت عليك العرب ياضرغامُ
للشاعر السوري الدكتور محمود الدغيم.

ألف رحمة على روحك يا شهيد الأمة وعلى روح ولديك الشهيدين عدي البطل وقصي الاسد وحفيده مصطفى الشبل وألف رحمة على شهداء العراق والعرب المجاهدين الشرفاء.

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جابر خليفة جابر ـ ثقوبُ عار – أكاليلُ غار قراءة في " ثقوب عارية " للروائي علي الحديثي

جابر خليفة جابر    يُصنفُ هذا العمل ضمن الروايات القصيرة إذ تتكون من 73 صفحة موزعة على 11 مقطعاً. ويتخذُ الحدث فيها مساراً
image

محمد هناد ـ آخر خرجة : «نداء الوطن» !

د. محمد هناد  بعد واقعة تعديل قانون الجنسية، ها هي السلطة تطالعنا بمسعى جديد لن يأتي لها إلا بمزيد من الجفاء. يتعلق الأمر بإنشاء «تحالف» (مع
image

جباب محمد نورالدين ـ هل يضحكون على الشعب هذه المرة ؟

د. جباب محمد نورالدين  لا أعلم إذا كان، هذه المرة، يضحكون على الشعب مثل بقية المرات، فقد قالوا له سابقا يجب ان تقدم التضحيات
image

العربي فرحاتي ـ نخب انتهازية طور التكون ..في مهمات قذرة...

د. العربي فرحاتي  في غياب دولة الحق والقانون والعدالة والحرية ..من الطبيعي أن يكون لكل مرحلة سياسية استبدادية انتهازيوها كحال نظامنا الجزائري..فكان لمرحلة شعار "من الشعب
image

رضوان بوجمعة ـ العقل السياسي وبناء التحول الديمقراطي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 198 يواصل الجزائريون والجزائريات مسيرتهم السلمية من أجل إخراج الجزائر مما هي فيه، المسيرة بدأت منذ أكثر من عامين، وهدفها الأساسي
image

عادل السرحان ـ البراحة

عادل السرحان                في البراحة شجرة يقطين تزحف الى النهر نخلتان لنا وأخرى لجارنا عضتني أمي بأسنانها الجميلة يوم تغيبت عن المدرسة تحت إحداها وكل البلابل التي
image

مولود مدي ـ الإقتصاد الريعي في خدمة النظام السياسي الجزائري

مولود مدي  من أحد الأدوات الأساسية التي استعملتها السلطة في تشديد السيطرة على المجتمع: احكام القبضة على السوق الوطنية للسلع والمواد الإستهلاكية الأساسية، ومراقبة سوق العمل.ولهذا
image

عادل صياد ـ نخب بين " ثورية ، انتهازية ، جبانة "

عادل صياد   في هذه اللحظات التاريخية المفصلية والحاسمة، التي يصنع ملحمتها الشعبُ الجزائريُّ العظيم منذ اندلاع ثورة 22 فيفري 2019، وما تلاها من أحداث ومحطات، تشكّلت
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats