الرئيسية | الوطن الثقافي | سامي حداد - الفن يوقظ الأحساس بالوطن

سامي حداد - الفن يوقظ الأحساس بالوطن

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


سامي حداد 

 

عندما يضرب المدينة روح الأنكسار تطفو خيبة الأمل من قاطنيها بأن هناك شيء ما يريد أن ينتزعها الحياة بقسوة المتسلط, فأن مدينة أخرى تعيش الحرية على جغرافيا متسعة الأفق, تسمح لضوء القمر و أنعكاس قنوات الماء بأن تضيء وجوه من سكنوها.

 

كأن حياة المدن تعيش بين كفتين, كفة الأنكسار القهري من خلال الحروب و الضغينة و الطائفية و همجية الغزاة ,,, و بين الحرية التي يستنشقها قاطنيها بعد أن دفعوا أثمان غالية لذلك.
كيف يمكن أن نصنع سلام بعيداً عن الرهانات العسكرية و السياسية؟
حتى نتمكن أن نعيش في مدن آمنة!!!...

 

 

أين الحكمة التي يتبناها محترفوا العمارة و الموسيقى و الشعر و الأدب و الفن النحتي و الفنون و الصناعات الفنية؟
. لماذا ننتظر الحلول من قراصنة المدن الأغبياء؟

 

هل يمكن لأحد الفنون التي ملئت الأرض بأنواعها بأن يحرر العقل و يطلق سجناء المدن من الأرتهان الى الحرية؟

"يعرف أفلوطين الفن بأنه التعبير عن مشاعر الفنان الذي يدرك مظاهر المبدأ الإلهي في شيء مادي موجود في الزمان و المكان, وهو إدراك يتوافر للفنان بفضل مشاركته بدوره في هذا المبدأ الإلهي" وأن الفن إنما يعود الى قدرة الأنسان على محاكاة المثل الأعلى ,,, وهذه رسالة في الحياة فلابد أن يكون الفنان سريع الأستجابة للجمال الى أبعد حد منجذباً اليه الى حد الأفتتان به.

اذا كيف يمكن أن نعيش حياة و نغرس بذور الأمان لتنمو و تمنو لتنشر المحبة بين المجتمعات و يكون الأنسان خليفة مالكاً للأرض دون أن يتعلق بها بطريقة التملك الفردي للجغرافيا , فقدان المدن تؤرقنا كثيراً في ظل هجمة رعنا تسمى الشرق الأوسط الجديد .... فأننا كبشر " لانعرف درجة الفداحة التي يخلفها فينا الفقدان إلا عندما نخسر من نحب"

 

فالسعادة و البؤس يصنعهما البشر على الأرض التي منحتنا كل شيء,,,
لم يأتي تمثال الحرية من فراغ او ترف فني !!!

 

" لم يكن أمر تمثال الحرية في نيويورك سهلاً. فعندما التقى إدوارد روني لوفيبر عام 1865م أحد عشاق أفكار طوكفيل الجمهورية, وصديقه النحات الألزاسي أوغست بارتولدي في عشاء و تحدثا عن ضرورة إيقاظ الحساسية الوطنية عند الفرنسيين. لم يجدوا أفضل من إهداء تمثال الى أمريكا بمناسبة أحتفالها بالمئوية الأولى للأستقلال. أشترطا أن يكون التمثال ضخماً. في 1971 زار بارتولدي نيويورك لإقناع الأميركيين بضرورة المساهمة في أنجاز المشروع".

بالفن تتحر مدن فرنسا من جمودها من خلال أحداث رعشة وطنية و إيقاظ الحس الوطني في فرنسا.

كم نحتاج الى مبدعين بعيداً عن الجدلية السياسية و الدينية و الأحترابات الطائفية و العنصرية و الفصل الوظيفي في أوطاننا ليتم أستقلال مواردها الأنسانية المؤججة بالمعرفة بدل الرحيل الى أوطان تسع أي فرد مهيىء أن يندمج مع المنظومة العالمية في بناء المدن الأفتراضي. فالمدن العظيمة كا السفن لا تغرق بالسهولة... إلا كما أرتطمت سفينة التايتنك في الجبل الجليدي؟

مدخل نيويورك البحري يعبره المهاجرون نحو الأرض الموعودة بكثير من الأنكسارات و الصعوبات وهو المعبر لكل من أراد أن ينزلق نحو العالم الحر... كم مدينة في العالم نود أن تكون لنا سماءً و ظلاً ولو كانت قرية بحرية كتلك التي تقبع على ميناء بورتوغريمود في فرنساء, عندما دخلتها عام 2011 تمنيت أن أرجع لها عندما أريد أن أنتجع مع نفسي ترحالا .

 

 

شوهد المقال 1542 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

يزيد أڨدال ـ لماذا تتعثر الشركات الناشئة Startups في الجزائر ؟

يزيد أڨدال هذا السؤال هو ما يدور في بال الكثيرين من المهتمين بهذا المجال في الجزائر، وخصوصا ممن يملك أفكارنا يريد تجسيدها بإطلاق مشروعه الخاص، ولكن
image

حكيمة صبايحي ـ الحياء لحاء الحب الوطني الذي لا ينقطع مدده

حكيمة صبايحي  يحتاج الإنسان إلى حافز نفسي لإنجاز أي شيء وكل شيء بقدر ما يمكنه من الإتقان، وحتى عندما يتعب، يتابع العمل والاجتهاد، وحتى عندما تخدعه
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats