الرئيسية | الوطن الثقافي | سامي الحداد - أجراس المدن المرتعشة

سامي الحداد - أجراس المدن المرتعشة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

م سامي الحداد 


الحديث عن المدينة لا يختلف عن الحديث عن روح الأنسان. 
كلاهما يتميزان بقلب و نبض و أحاسيس و عواطف و مراحل عمرية تزدهر او تنهار من خلال عوامل جمة.

لذلك تجول النفس و تتوق للمدن التي تتصف بروح الجمال و الأمن و الأمان و المحبة ، في إطار تعزيز دور الفرد و إرادته من المجتمع ، و أيضاً دور المجتمع في تعزيز إرادة الفرد ومساعدتك على تحقيق أبداعاته.

عندما تكتمل الصورة الذهنية للمدينة لدى المجتمع و الفرد بحيث يمكن إيجاد حالة ابداعية التي تولد حالة عشق للمدينة كنتاج لمخرجات الفرد من فردانية عمله ضمن منظومة توقعات المجتمع ، و القادر على ممارسة حقوقه في بعث مدينة أنسانية، تحتضن الأنسان و تربي فيه النفس و تزكي روحه و نبضه من كل الشوائب.

المدينة التي تنتج و تخلق الذاكرة بروحها الزكية، هي المدينة التي تستحق العيش فيها، المدينة مثل الصديق الذي تفشي سرك له و يسع قلبه لبوحك له. كذلك المدينة لها صداقة و حميمة مع من يعيش فيها ، فهي لا تلفظ أنفاس من يحيها بكل طقوسه الموسيقية و الشعرية و بقصائد الشعر و بالعمران الحضري ،،، 

المدينة هي صدى عزف العازفين و هي المرسى التي نضع رحالنا فيها، كم مدينة نعشقها و نعشق أماكنها الملونة تترك في ذاكرتنا أوساماً خالدة من حسن فراغاتها و أنسانيتها.

جميل بل من الروعة أن تكون لدينا مدينة متعافية من كل أمراض الأنسانية التي باتت تسلل اليها بألبسة التأخر و الجهل المتصف بقدسية العقول التي لا تستوعب الزمان و المكان. 

في حضرة المدينة يكون كل شيء ممكن، إلا عندما تمتد اليها رائحة الغدر بين ثنايا جسدها، ثمة قراصنة يستهون هدوء و سكون المدينة. 

أصلي لأرى النخيل تبتسم مرة أخرى، و يضل نسيم البحر يتسلل أرجاء الطرقات و المياديين. وتكون الموانىء مرسى لكل ثمين يجلب من بقاع الدنيا،،،دون أن تكون إجراس المدن ترتعش من مغتصبي الحياة الحضرية.
 

 



شوهد المقال 846 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جابر خليفة جابر ـ ثقوبُ عار – أكاليلُ غار قراءة في " ثقوب عارية " للروائي علي الحديثي

جابر خليفة جابر    يُصنفُ هذا العمل ضمن الروايات القصيرة إذ تتكون من 73 صفحة موزعة على 11 مقطعاً. ويتخذُ الحدث فيها مساراً
image

محمد هناد ـ آخر خرجة : «نداء الوطن» !

د. محمد هناد  بعد واقعة تعديل قانون الجنسية، ها هي السلطة تطالعنا بمسعى جديد لن يأتي لها إلا بمزيد من الجفاء. يتعلق الأمر بإنشاء «تحالف» (مع
image

جباب محمد نورالدين ـ هل يضحكون على الشعب هذه المرة ؟

د. جباب محمد نورالدين  لا أعلم إذا كان، هذه المرة، يضحكون على الشعب مثل بقية المرات، فقد قالوا له سابقا يجب ان تقدم التضحيات
image

العربي فرحاتي ـ نخب انتهازية طور التكون ..في مهمات قذرة...

د. العربي فرحاتي  في غياب دولة الحق والقانون والعدالة والحرية ..من الطبيعي أن يكون لكل مرحلة سياسية استبدادية انتهازيوها كحال نظامنا الجزائري..فكان لمرحلة شعار "من الشعب
image

رضوان بوجمعة ـ العقل السياسي وبناء التحول الديمقراطي

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 198 يواصل الجزائريون والجزائريات مسيرتهم السلمية من أجل إخراج الجزائر مما هي فيه، المسيرة بدأت منذ أكثر من عامين، وهدفها الأساسي
image

عادل السرحان ـ البراحة

عادل السرحان                في البراحة شجرة يقطين تزحف الى النهر نخلتان لنا وأخرى لجارنا عضتني أمي بأسنانها الجميلة يوم تغيبت عن المدرسة تحت إحداها وكل البلابل التي
image

مولود مدي ـ الإقتصاد الريعي في خدمة النظام السياسي الجزائري

مولود مدي  من أحد الأدوات الأساسية التي استعملتها السلطة في تشديد السيطرة على المجتمع: احكام القبضة على السوق الوطنية للسلع والمواد الإستهلاكية الأساسية، ومراقبة سوق العمل.ولهذا
image

عادل صياد ـ نخب بين " ثورية ، انتهازية ، جبانة "

عادل صياد   في هذه اللحظات التاريخية المفصلية والحاسمة، التي يصنع ملحمتها الشعبُ الجزائريُّ العظيم منذ اندلاع ثورة 22 فيفري 2019، وما تلاها من أحداث ومحطات، تشكّلت
image

نصرالدين قاسم ـ في الجمعة 107 السلمية تحاصر السلطة

نصرالدين قاسم إصرار السلطة على التدليس بقصد التدنيس، والاعتقالات والتجاوزات لقمع المسيرات ووقف الاحتجاجات، كشف عوراتها وفتح عليها جبهات جديدة ما لها عليها من سلطان، بدأت
image

فوزي سعد الله ـ مصير غاز الجزائريين في المياة الغربية للبحر المتوسط

فوزي سعد الله  عندما تُقرع طبول الحروب لن يفيد صم الآذانجزء هام من مستقبل الجزائريين يُلعب في مياه البحر المتوسط الغربية حول حقول الغاز البحري قرب

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats