الرئيسية | الوطن الثقافي | عماد البليك - إبداع الوظيفة

عماد البليك - إبداع الوظيفة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عماد البليك

 

 

 

تعتبر مشكلة البحث عن عمل أو العطالة كما تسمى أحيانا من المشكلات الجلية في السودان والبلدان العربية، بل أنها صارت اليوم قضية عالمية. ولكن ثمة فرق بين كونك باحث عن عمل أو عاطل تماما. وسأناقش هنا المنظور الحديث والعام لفكرة العمل وبناء أفكار جديدة في الوظائف أو ما يعرف بـ "إبداع الوظيفة"، وهل يلعب النسق الاجتماعي دورا في تعزيز العديد من النواحي السلبية في هذا الإطار؟
الإجابة المباشرة هي نعم، إن السياق الاجتماعي المتوارث والتقاليد السودانية وللأسف لها دور سلبي وربما جدا. في هذا المنظور المتعلق بثقافة العمل وتحرير الذات من التبعية والقطيع المجتمعي ابتداء من فلك الأسرة التي تظل تعتمد في أغلب الأحيان على عدد محدد من أفرادها.
لقد ظل البيت السوداني ولفترة طويلة وإلى اليوم يقوم على مفهوم الاتكالية في أداء الواجبات والاهتمام العام بشأن الأسرة، فرب الأسرة هو المسؤول أو الأخ الأكبر، أو الموظف أو المغترب وغيره. وبالتالي فإن البقية هي التي تتناول دون أن تقدم أي إضافة. وهذا الواقع قد يكون بدأ اليوم في الاهتزاز لأن السنوات الأخيرة غيّرت الكثير من القيم، وجعلت الناس تفكر بشكل أحادي أكثر من الماضي، وبالتالي بدأ المجتمع في هز مفهوم الأسرة الممتدة. وربما كانت هذه النتيجة إيجابية من جهة وسلبية من جهة أخرى. لكن الخلاصة أن البناء الكلي للعقل الجمعي في مفهوم العمل وكون الفرد يصبح خادما لنفسه. هو مفهوم لا زال قاصرا ولم يتأسس بالمعنى السليم.
لقد نزح العقل الحديث إلى الابتكار في فلسفة العمل وتطبيقه وبات العمل اليوم منظومة من الاشتغال المدهش على العقل البشري، وليس مجرد انتظار أو هبة تأتي من السماء، بل أن الإنسان الجديد لا يكتفي بالموهبة أو الشهادة بل يتعاظم دوره عبر التمرين الحقيقي للذات على ما يجب وما يفترض وقبل ذلك لابد من الاهتمام الفعلي الذي يخرج من مكنون الإنسان ورغبته الحقيقة في أن يكون كائنا فاعلا في الحياة ولنفسه أولا ومن ثم ينعكس أثره على المجتمع.
هذه الفلسفة أو القيم المتعلقة بالعمل ليس لها من تأسيس ملموس في الثقافة السودانية، ونكاد نتفقد لمفاهيم واضحة وجلية يكون توارثها بشكل فطري بين الأجيال، وحتى الذين ورثوا دولايب السلطة والمهام الأفندية هم في الخلاصات أصبحوا موظفين روتينيين لا خلاقية ولا إبداع، بل أن فكرة العمل الحديث التي تقوم على المكتب أو المصنع وباعتبارها نتاج الثورة الأوروبية وعصر الصناعة والتنوير، كأنها إلى اليوم لم تغلغل في خلايا المجتمعات العربية عموما التي ما زالت تعيش في ما قبل التمدن الحقيقي، حيث أن غلافها الخارجي هو الحضارة والاستهلاك والنزعات الحديثة وجوهرها هو الرعوية والجهوية والإحساس بالأنا التي هي جزء من المجموع أو الكل وليس لها من مسارها المنفصل الذي يقوم بالإيمان العميق بالذات وتفعليها لتكون ذات جدوى في الإضافة وبناء كليات الحياة الاجتماعية وكافة قطاعات الوجود الإنساني بشكل عام.
إن الحاجة إلى اختراع فكر جديد للعمل والوظائف، يؤسس على القيم الاجتماعية بعد أن تخضع للمساءلة والتوافق مع حاجة العصر بات أمرا ضروريا ولابد منه لمواكبة العالم الذي أصبح سريع الحراك، بل أن السرعة لم تعد عاملا حاسما بقدر ما هناك العديد من العوامل الأخرى التي توضع في الاعتبار مثل الابتكار والجودة وتقديم ما هو جديد جدا وغير مسبوق، وهذا يعني القدرة على المنافسة والإضافة في محيط لم يعد سهل الاختراق إلا بتوفر العناصر الأساسية لهذا الشيء من بناء الأسس والروافد المركزية لسياسات واضحة وذات أثر ملموس في صياغة الإنسان الجديد.
إن الشكوى من عدم توفر وظائف وبقدر ما هي مسؤولية عامة إلا أنها شأن شخصي بدرجة وأخرى من حيث أن الإنسان يجب ألا يركن إلى العادي والمكرر، وأن يجرب الاختراق وابتكار مجالات جديدة للرؤية والعمل، بعكس ما تجري العادة من فكر التقليد "الأعمى" حيث إذا رأى أحدهم أن إنسانا معينا نجح في مشروع ما قام بتقليده فحسب، ولم ينزح إلى بناء الجديد من خلال التفكير العملي الذي يقوم على دعامة المعرفة وصقل المهارات والبعد عن التفكير الأحادي والنمطي والخطي.
إن الإبداع اليوم لا يقوم على الفكرة التقليدية في ما يعرف بالموهبة فحسب أو العبقرية.. إنما هو صناعة تساهم فيها عدة عوامل ليس أولها التعليم فحسب، بل تشمل مجموعة من الأمور المتشابكة التي لا يمكن فرزها من المحيط الاجتماعي العام وسياق الدولة والمدنية وثقافة العمل ومدى الاستعداد الشخصي للفرد بأن يكون له إضافته وليس مجرد كائن مجتر، وهذا كله لا يأتي إلا وفق إرادة وطموح وبناء الأحلام والآمال لدى الشباب وليس مجرد الانتظار. وإذا ما بدأ الفرد بنفسه فسوف يكون لدينا في الخلاصات مجموعة من الأناس الحادبين على المستقبل وعلى رؤية الحياة الأفضل والعبرة ليس أين أنت الآن بل بما يفترض أو تأمل أن تكون.
إن إبداع الوظيفة والعمل يعني بشكل وبآخر القدرة على تحريك كافة الإمكانيات في البيئة المعينة، وهي إمكانيات لا محدودة ليس كلها مادي ومحسوس كما في الاقتصاديات الكلاسيكية بل هي أيضا المضامين والمواد الخام الثقافية والمعرفية والتقاليد والقيم وكل ذلك يلعب دوره الاساسي إذا ما تم استيعابه بالشكل السليم في إيجاد الفكر الوظيفي الجديد والمبدع. 
وإذا كان ثمة نوع من الإحباط يسيطر على البعض بأن كثيرا من هذه الأفكار ما هو إلا ضرب من الخيال أو غوص في الفنتازيا بعيدا عن معتركات الواقع الحقيقي فإن التفكير السديد يكشف العكس تماما، فالتقدم المنشود والتطور وبناء الذات والأمم يبدأ في المقام الأول من إرادة جامحة مقامها العلم والخبرة وليس مجرد الانتظار للفراغ العريض، كما أن العقل عليه أن يتحرر من تبعية الماضي في الفكر السائد إلا بقدر ما تكون من مساحة مضيئة يمكن الأخذ منها والاستفادة عبرها في بناء شكل جديد يقوم على إعادة القراءة او التشكيل لما هو قائم، فكثير من الإبداعات الإنسانية لاسيما في الإنتاج وابتكار الوظائف والعمل الحديث هي ليست إلا تحويرا لما هو قائم فعليا ولكن بشكل يقوم على تلمس ما هو غير مرئي من قبل، وهذا لا يتعارض مع القطيعة مع الماضي، إنما يتصالح معها في الشكل الإيجابي والمثمر بأن تعرف جيدا ماذا يعني لك الماضي، وهو المرجو. فالإنسان في سلك حياته هو مجموع أو محصلة الإزاحات المختلفة التي يخضع لها يوميا وباستمرار. هذا إذا كان قادرا على فعل الإزاحة لكي يكون فاعلا وواهبا للحياة وليس مجرد كائن يسير مكبا بلا هدى. 
 
emadblake@gmail.com

 

شوهد المقال 844 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ هل تتجه الجزائر نحو أسوأ السيناريوهات؟

د. ناصر جابي  تعيش الجزائر هذه الأيام حالة استقطاب سياسي حاد، يمكن أن يؤدي إلى ما يحمد عقباه في الآجال القريبة، إذا استمرت الاتجاهات
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :  القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل
image

خيط الدم للشاعر الإيراني علي موسوي كرمارودي ..ترجمة الشاعر العراقي محمد الأمين الكرخي

ترجمة : محمد الأمين الكرخي         لابد من أن نراك متجليا في الحقيقة وفي العشب الذي ينمو وفي الماء الذي يروي وفي الحجر الذي للصمود يرمز وفي
image

علاء الأديب يصدر ديوانه الثامن عشر { المرأة الحلم } في بغداد

المرأة الحلم ..قريبا في بغدادديوان جديد للشاعر العراقي المغترب علاء الأديبفي موعد قريب ومن بغداد سيصدر الشاعر العراقي علاء الأديب المقيم في تونس ديوانه الثامن
image

وليد بوعديلة ـ ذاكرة "قالمة " وهويتها في رواية سنوات المحبة للأزهر عطية

د.وليد بوعديلة  رواية " سنوات المحبة" للكاتب الجزائري الأزهر عطية:تحولات وطن،وهج فني وهوية مدينة بعد أن أبدع الكثير من النصوص التي عانقت التاريخ الجزائري، يختار الكاتب
image

محمد محمد علي جنيدي ـ هاجروني وعلى الجرحِ مشيتُ

 محمد محمد علي جنيدي- مصر           هاجروني وعلى الجرحِ مشيتُ يا فؤادي لا تسلْ كيف ارتضيتُ هذه الدنيا قلاعٌ من عذابٍ وسيولٌ من دموعي فاكتفيتُ كانت الأيامُ
image

معتقلي الرأي في الحراك الشعبي الجزائري

ابراهيم دواجي  اخوتي: محمد دعدي، توفيق حلاتي، محمد سمالح، نبيل بوالقمح، رضا عمرود، رابح بلكور، الشيخ ڨاريدي، رشيد، رضا بوعريسة، بوعلام الغاز، الصادق، بشير،
image

زوايمية العربي ـ محمد شرفي وتاريخه الأسود ضد الجزائريين

 زوايمية العربي  محمد شرفي الاسم الذي لم انساه منذ 33 سنة . افلاني ريعي من ولاية قالمة كان صديق
image

البروفيسور الجزائري عبد العزيز برغــوث يحرز على جائزة التميز الدولية لهذا العام "جائزة جواهر العالم الإسلامي" بمساهماته في وضع خطة ماليزيا للتنيمة 2050 منذ سنوات

محمد مصطفى حابس : جنيف /  سويسرا The JEWELS OF MUSLIM WORLDLes joyaux du prix du monde musulman هجرة العقول أو الكفاءات ظاهرة تاريخيّة لم ترتبط بمكان
image

حمزة حداد ـ المختفون قسرا في الجزائر حراك مستمر

حمزة حداد  منذ أسبوع تدخل الأستاذ مصطفى بوشاشي بمقر حزب الافافاس، حول قضية المساجين السياسيين والمفقودين بدزاير في فترة التسعينات، وتحدث عن حجم المعاناة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats