الرئيسية | الوطن الثقافي | عماد البليك - لا يحكى " المجنون ! "

عماد البليك - لا يحكى " المجنون ! "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

عماد البليك

 

 

يرى آينشتاين أن الجنون هو "أن تقوم بفعل الشيء نفسه وتكرر ذلك بظن أنك سوف تحصل على نتيجة مختلفة". 
وهو تعريف مختلف عن السائد في أن المجنون يفعل أشياء غير مكررة، فالعادة أن الناس تتوقع أن يقوم ذلك الشخص غريب الأطوار بعمل أشياء غير متوقعة وصعبة التكهن بها. وقد يكون ما يتحدث عنه آينشتاين متعلق بالجنون في حيز معين متعلق بالمعرفة والعلم، أي مجنون العلم الذي لا يقدم جديدا، وهذا أيضا يخالف الصورة الذهنية التي يصبغها الناس على الشخص الذكي أو العبقري بأنه مجنون، فيقال إن فلانا مجنون لأنه قام بعمل مدهش وغير متوقع يشكل ابتكارا أو اختراعا أو أية إضافة معينة للإنسانية.
إذا كان ثمة اتفاق مع التعريف الذي أورده آينشتاين في العموميات، فإن الاتفاق الكلي ينطبق على الجزئية الأخيرة المتعلقة بمسألة النتائج.. لأن المجنون دائما ما يرغب في نتائج مختلفة. فهو لا يركن للعادي والمكرر والمعاد، حيث يريد أن يصنع الدهشة والفرصة الجديدة حتى لو جاء ذلك بسياق غير عقلاني وغير مؤسس له.
درجنا في حياتنا العادية، اليومية، أن نصف المجنون بأنه مفارق للسائد، يقوم بأفعال غريبة لا يمكن التنبؤ بها.. ولا نتحدث عن النتائج والتي غالبا ما نظن أنها "جنونية"، أي غير متوقعة.. 
بهذا الشكل فالمجانين هم أناس يقومون بأفعال غير واردة في الأذهان - أذهان الآخرين ومن حولهم وربما أذهانهم هم- ويأتون بنتائج غير متوقعة أصلا. بغض النظر عن تصنيفهم الفعلي هل هم عقلاء أم لا. هل سنكون متسامحين معهم ولسنا خائفين من مجاورتهم أم لا.
الفرق هنا بين ما يقوله آينشتاين وهو ذلك الفيزيائي الذي غيّر من رؤيتنا للعالم والكون بشكل كبير في القرن العشرين، وما يعتقده العامة.. أن آينشتاين "مجنون" في تعريفه حيث أن قوله بتكرار الفعل يخالف فيه العامة، ومن هنا ربما كان ملمح العبقرية في تعريف الجنون عند آينشتاين إذ أنه جاء بما يعاكس السائد والمدرك في الأذهان العامة، فإذا كان قد أتى بتعريف معروف فلن يكون ذلك سوى رجل آخر غير آينشتاين الذي نعرفه.
إذن.. وبالتالي لو كان تعريف الرجل كالمتوقع.. بأن يفعل الناس المجانين أشياء غير مرصودة أو متوقعة، فهذا لن يجعلنا ننظر إلى الفيزيائي الكبير بوصفه عبقريا أو عقلا "مجنونا" كان له دور واضح في تغيير المفاهيم بدرجة ملموسة في علم الفيزياء والكونيات وعلاقة الإنسان الجدلية مع الطبيعة من حوله. 
هذا يعني أن التعريف أيضا يجب أن يعاد التفكير فيه بدرجة أعمق لنفهم ما كان يقصده الرجل بالضبط، وهو مجال مفتوح للتأمل، فمثل هذه الخواطر التي تأتي عرضا أحيانا تدس وراءها الكثير من ثنايا الأفكار التي تعبر عن تاريخ الذات المرئي وغير المرئي، ونحن ليس أمامنا إلا قمة الجبل المكسو بالثلج، ولسنا قادرين على الرؤية إلا بالغوص في التحليل واكتشاف المعاني الذي يتطلب منا أن نقرأ ونتدبر وكذلك يتطلب ذلك قدرا من المعلومات. 
إذا كان الجنون يظل حالة حيادية بوصفه مرضا يشخص من قبل علماء الطب، إلا أنه في المنظور الاجتماعي ومن قبل المجتمع بشكل عام هو سلوك غريب وهذا يعني في المجتمعات البدائية أو الكلاسيكية أن هذا الشخص قد يخضع للعزلة والتغريب والانتفاء عن المجموع العام للناس، وهذا السلوك موجود بشكل عام في المجتمعات العربية وغيرها. 
لكن بدرجة أرقى فهؤلاء الناس يمكن التفكير بهم من زوايا إبداعية وغير منظورة، فثمة ما يختزلونه من الأفكار والجماليات فمنهم أناس يمكنهم على سبيل المثال أن يرسموا لوحات "خارقة" أو يؤلفوا قصصا "مدهشة" أو يؤدون أعمالهم ويراكمون ثرواتهم بطريقة مثيرة للغرابة، وهناك تراث عظيم في هذا الجانب لو أننا عملنا على رصده أو إلقاء الضوء عليه.
يجب هنا أن نفرق بين الحالتين الطبية والطبيعية.. الجنون بوصفه خلل بيولوجي في الدماغ والجنون بوصفه هجرة العقل البشري من المعتاد والروتين والمكرر إلى فضاءات الإبداع والاختراع والإضافة إلى العالم.
وفي المعنى المجازي الثاني الذي يتطبع بالسيريالية والعبثية لدى البعض، فهذا يعني ببساطة أن تكون إنسانا قادرا على رؤية الجوانب غير المرئية للآخرين من الأشياء، وهذا ما يمكنك من إضافة شيء له قيمة أو عمل أشياء جديدة يشار إليها.. أما الاستمرار في الفعل المدرك والمعاد فهذا يجعلك في خانة الإنسان "الطبيعي".
في هذا الإطار يشار إلى كتاب "تاريخ الجنون في العصر الكلاسيكي" الصادر لأول مرة في 1961 للفرنسي ميشيل فوكو، والذي يقوم فيه بفحص الأفكار والمؤسسات المتعلقة بالجنون في التاريخ الأوروبي، لأنه حتى الجنون يصبح عملا مؤسسيا طالما كانت هناك نظرة موحدة من المجتمع قصاد هذا المفهوم أو الممارسات المتعلقة به.
يتطرق فوكو إلى ما قبل فكرة الجنون.. أي المجذومين، الذين مثلوا أولى حلقات "الحمقى" في العصور الوسطي، والذين تمت محاربتهم ومن ثم جاء التيار الثاني في الجنون الحديث، ولا يقدم فوكو رؤية عادية في موضوع لا مفكر فيه بالسياق الواضح.. إذ يأخذنا إلى الجنون بعيدا، باحثا عن أسبابه ومسمياته وممارساته ومؤسساته لنفهمه بوصفه خاصية إنسانية.. 
ويربط فكر فوكو وآخرين بين الجنون ومؤسسة السجن والعزلة، فالمجنون غالبا ما يتم إخضاعه للعزل عن المجتمع ويتعامل معه الناس على أنه نبتة شيطانية وغريبة غير صالحة للعيش معها، وبالتالي – هو - يعيش داخل سجن المجتمع، ولا يقدر على اختراقه، ربما لغياب القاعدة المشتركة للحوار أي "لغة التعايش" والفهم لما وراء مدركات ذلك الكائن البشري الخارج عن مألوف المجموع.
قبل يومين قرأت عن تجربة لإذاعة في الأرجنتين يقدمها المرضى النفسيون وهو تعبير ألطف للمجانين، ولاشك أن لديهم ما يقال وما يحكى مما هو غير متوقع، وهذه الإذاعة التي تبث من داخل مصح عقلي، يقدر عدد المستمعين لها بـ 12 مليون مستمع، وهو رقم كبير يكشف عن مفارقة في أن وراء ذلك الجنون سحر يستحق أن ينتبه الناس له ويتعايشون معه بوصفه إبداعا.
إن الجنون.. قد يكون إبداعا أو يؤدي لذلك.. وقد يكون تطرفا وتشددا من منظور آخر وهو أمر واقعي.. فأن يرتكب إنسان ما "حماقة" بأن يفجر نفسه في حفل عرس ليهلك عشرات البشر – حدث ذلك مرة في الأردن -.. فلن نصفه بغير الجنون..
وبالتالي.. ودائما يظل أمره محيرا.. هذا الجنون..
في الختام.. ثلاثة أفكار "مجنونة" لابد من قولها.. رغم أن واقع البلد لا يحتملها الآن.. دراسة عميقة ومطولة تقوم برصد الجنون في السودان والمجانين.. ولاشك كل منا في ذاكرته بعض من هذه الذكريات التي تتعلق بمجنون في الحي أو الحلة.. كذلك متحف للجنون في السودان.. على الأقل نصوص الجنون.. 
 
emadblake@gmail.com

 

شوهد المقال 1152 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

العربي فرحاتي ـ لنتعامل مع الحقيقة التاريخية لا مع تجار الحقيقة التاريخية

د. العربي فرحاتي  فسر لجوء بومدين بعد انقلابه على بن بلة ١٩٦٥ إلى تجميع رفاة قادة الثورة وإعادة دفنهم تكريما لهم..بأنه بحث عن شرعية ثورية
image

طيبي غماري ـ الذاكرة والتاريخ ..والسيدة التي ساعدتنا في مركز ارشيف ماوراء البحار بفرنسا

 د. طيبي غماري   بمناسبة النقاش حول الذاكرة والتاريخ والأرشيف ومراكزه، ساقص عليكم هذه القصة التي أتذكرها دائما وارغب في روايتها كلما أتيحت لي الفرصة. في
image

محمد زاوي ـ فريد علي بلقاضي وابراهيم سنوسي الباحثان الجزائريان ودورهما في استرجاع جماجم القادة شهداء الجزائر ..الجماجم عار فرنسا

زاوي محمد   يرجع الفضل في اكتشاف جماجم القادة الأولين للمقاومة الجزائرية لمواطنين جزائريين ليس لهما أي إنتماء حزبي في الجزائر ولا أي متدادا
image

عثمان لحياني ـ يأتي الشهداء..يصمت الجميع

 عثمان لحياني  عندما ذهب الزعيم نلسون مانديلا في أول زيارة له الى باريس عام 1994 ، كان أول مطلب قدمه هناك ، استرجاع رفاة سارتجي
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على
image

فارس شرف الدين شكري ـ بسكرة ليست العاصمة ..الناس تموت مشتاقة شربة ماء

د. فارس شرف الدين شكري  الرجاء تعميم النشر لو سمحتم، لأن الأمر يتعلق بحياة أفراد بسكرة ليست هي العاصمة يا الربّ العالي :  استلمنا نتائج تحليل
image

طارق السكري ـ ما الذي يدفعنا لأن نتأمل نصاً جمالياً وآخر ؟

 طارق السكريإنها حاجة النفس إلى التعبير عن مكنوناتها ، وتلمس أعماقها ، والكشف عن أبعادها ، والتلذذ بما يضفيه النص من جمال يثير فيها
image

أحمد عبد الحسين ـ رسالة في انطباق الشفتين

 أحمد عبد الحسين    قبل ثلاثين سنة قال لي شيخي في قمّ إن الميم هو حرفُ الحقيقة الآدمية، قال: انظرْ إلى تأخّره في آدم ثم
image

طيبي غماري ـ في محاولة الرد على دعوى دراسة تمرد الجزائريين على إجراءات الحجر الصحي سوسيولوجيا

 د. طيبي غماري يضع هذا المطلب علماء الاجتماع أمام المحك، حيث سنجد أنفسنا اذا ما اردنا استجابة صادقة مضطرين إلى إبراز علم اجتماع حقيقي لدراسة
image

ناصر جابي ـ الجنازة كلحظة سياسية مركّزة في الجزائر

د. ناصر جابي  علاقة السياسة بالجنازة والمقبرة والدفن، وبالتالي بالموت في الجزائر من أغرب العلاقات. هذا ما يخبرنا به تاريخنا السياسي في عديد مراحله،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats