الرئيسية | الوطن الثقافي | محمد عبد الحميد - الطريقة الرحمانية قراءة في كتاب محمد مفلاح

محمد عبد الحميد - الطريقة الرحمانية قراءة في كتاب محمد مفلاح

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
محمد عبد الحميد
 
 
من كتاب الروائي والباحث محمد مفلاح الموسوم (من تاريخ الطريقة الرحمانية في منطقة غليزان وضواحيها).
..........
"لما شرعتُ في انجاز كتابي عن " أعلام منطقة غليزان" وكان ذلك في مرحلة التسعينيات من القرن الماضي، اكتشفتُ أن تراثنا الروحي العريق لازال ينتظر من الباحثين والمؤرخين الجزائريين جهودا متواصلة لجمعه وتدوينه ودراسته في ضوء المناهج المعاصرة بغرض دمجه ضمن تاريخ الجزائر الثقافي العام حتى يصير جزءا من الذاكرة الوطنية بكل أبعادها الحضارية. 
وللمساهمة في هذا الجهد فكرتُ يوما في تأليف كتاب عن تاريخ الطرق الصوفية في منطقة غليزان وبخاصة عن الطريقة الخلوتية الرحمانية التي لم تنل حظها من البحث والدراسة، وقد أطلعتُ على كتب منشورة في التاريخ والتراث بحثًا عن أي معلومة تفيدني لإنجاز بحث عن هذه الطريقة الصوفية وبالأخص عن زواياها المنتشرة في منطقة غليزان وضواحيها منذ نهاية العهد العثماني، ولكنني لم أجد في تلك الكتب ما كنت أرغب فيه وحتى المؤلفات التي كُتبت عن الطريقة الخلوتية الرحمانية في الجزائر لم تذكر زواياها التي أسست في الجهة الغريبة من البلاد ولا أعلامها الذين أسهموا في نشر تعاليمها، ولاحظت أن عمل هؤلاء الباحثين اقتصر على تواجد هذه الطريقة بوسط وشرق وجنوب الجزائر فقط. 
قد يستغرب المهتم بالبحث عن تاريخ الطريقة الرحمانية في الجزائر من تغييب جهود أعلام هذه الطريقة بمنطقة غليزان وضواحيها، ومنها تضحيات العالم الصوفي الشيخ محمد المنور (الشهير بالشيخ المنور) الذي أخذ عن الشيخ محمد بن عبدالرحمن الزواوي الأزهري نفسه، وبعد الدراسة وتسلم الإذن، تولى مهمة مقدم للطريقة الرحمانية في جهة الغرب الجزائري، وقام بدور كبير في نشر تعاليمها وتأسيس المراكز العلمية وتدريس العلوم الدينية واللغوية، وقد اكتشفتُ من خلال هذا البحث أن الشيخ محمد المنور بذل جهودا علمية جبارة خلال القرن التاسع عشر الميلادي، وبعد وفاته واصل مسيرته العلمية تلاميذُه الأوائل الذين انتشروا في كل منطقة غليزان وضواحيها، وأخص بالذكر: الشيخ جلول بلفوضيل، والشيخ قدور بلمكي، والشيخ بلمهل المازوني، والشيخ بن عامر الحراثي، والمقاوم الشيخ بن عبدالله بن فاطمة، والمقاوم الشيخ محمد بصافي المتوفى في الحجاز، والشيخ أحمد بن بدرة، والمقاوم الشيخ عبدالعزيز الصغير خليفة الثائر الشيخ سيدي الأزرق بلحاج. 
ومن خلال هذا البحث الذي يظل في حاجة إلى إثراء وتصحيح أيضا، تعرفتُ على بعض أعلام منطقة غليزان خريجي زاوية بلدة الهامل (بوسعادة) التي أسسها الشيخ محمد بن أبي القاسم سنة 1863م، ولكنهم لم يحظوا إلى حد الآن بأي ذكر في كل مؤلفات الباحثين والمؤرخين الجزائريين.
وأمام هذا النقص شرعتُ في انجاز هذا البحث على أمل إنقاذ جانب مهم من تاريخنا الثقافي من الإهمال والضياع والطمس. وحاولتُ أن أتحدث فيه عن الطريقة الخلوية الرحمانية وانتشارها في منطقة غليزان وضواحيها، وبخاصة عن أعلامها وزواياها، وعملتُ على التعريف بالشيخ محمد المنور الذي يعد من أبزر أعلام الطريقة الرحمانية في الغرب الجزائري.
ويحتوي هذا البحث على مقدمة ومدخل وأربعة فصول وخاتمة:
- في المقدمة ذكرتُ بعض الأسباب التي دفعتني للكتابة عن الطريقة الخلوية الرحمانية، وأعلامها بمنطقة غليزان وضواحيها. 
- مدخل البحث، وتطرقتُ فيه إلى بعض المحطات من تاريخ التصوف في منطقة غليزان. 
- الفصل الأول، وكتبتُ فيه عن الطريقة الخلوية الرحمانية وزواياها المنتشرة في مختلف مناطق الجزائر.
- الفصل الثاني، وترجمتُ فيه للشيخ محمد المنور اليحياوي تلميذ الشيخ محمد بن عبدالرحمن الأزهري، وخليفته بالغرب الجزائري. 
- الفصل الثالث، وتحدثتُ فيه عن تلامذته الأوائل، وعن بعض المشايخ الذين أخذوا مباشرة عن هؤلاء التلاميذ.
- الفصل الرابع، وتطرقتُ فيه إلى جيل آخر من مشايخ الطريقة الرحمانية الذين تخرجوا من الزاوية القاسمية ببلدة الهامل أو الذين أخذوا الإذن عن شيخها، وذكرت مشايخ آخرين كان لهم دور مهم في نشر هذه الطريقة.
- الخاتمة، وتحدثتُ فيها عن أهم النتائج التي توصلتُ إليها.
في الختام أتوجه بالشكر الجزيل لكل الأشخاص الذين قدموا لي يد المساعدة، وأتمنى أن أكون بهذا الجهد المتواضع قد حققتُ رغبة المهتمين بتراثنا الروحي وبخاصة تاريخ الحركة الصوفية في بلادنا."
 
 

شوهد المقال 2052 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

محمود بلحيمر ـ لولا الحراك لواصل الكثير من الناس التبوّل في سراويلهم كلّما سمعوا اسم السعيد

محمود بلحيمر   بالنسبة لي لا مقال يُنشر في "الواشنطن تايمز" ولا وثائقي يُبث في قناة فرنسية ولا أي عمل إعلامي أو دعائي يُغير من موقفي
image

زهور شنوف ـ معڤال وبوحميدي.. عار "قُبلة الشيخوخة" في الشارع! #الجمعة_67 #الحرية_للمعتقلين

زهور شنوف   في الاسبوع نفسه رأينا اهتماما غريبا بالحراك، على مستويات مختلفة، والحقيقة ان الاهتمام بالحراك لا يغيب ابدا لدى من ينام الجمر في بطونهم،
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ، سيكولوجية العالم الافتراضي،تقسيم المجتمع ، L'abcès

 د. عبد الجليل بن سليم عندما بدأ الحراك لم تكن دوائر السلطة مهتمتا بامر الشعب لكن اهتمامها كان كيف تجد مخرجا للمشكلة و أهم شيء
image

خديجة زتيلي ـ لا بديل عن الدولة المدنيّة لقيامة إنسان جزائري جديد ..مقال منع نشره في مجلة ثقافية جزائرية

د. خديجة زتيلي  في الأسبوع الأخير من شهر أفريل المنصرم اتّصل بي الدكتور اسماعيل مهنانة يستكتبني في مجلة ''انزياحات'' الصادرة عن وزارة الثقافة الجزائريّة
image

رشيد زياني شريف ـ شبح الحراك يقض مضجع العصابة ويحبس أنفاس Fafa

رشيد زياني شريف   يلاحظ منذ أسابيع تسارع وتيرة الخطط المنسقة (من المايسترو المتواري عن الأنظار)، بين جهات مختلفة ومتنوعة وأحيانا تبدو متضاربة، خارج
image

حسان حامي ـ الحراك الجزائري كما عشته

 حسان حامي  فرنسا اللي كانت العدو الابدي و بيت الداء ولات مصدر للوحي و المعلومة الموثوقة و كأن الحراك هو العاصمة و كأن العاصمة هي
image

خديجة الجمعة ـ ذكرى

خديجة الجمعة    وتتشابك الخيوط معلنة عن بدء مذاقها الجميل.فهو يكون؟ مذاق المعمول من صنع يديها ياه ماأروعه من مذاق يحمل الذكريات العذبة. تصنعه لنا عمتي. يحمل
image

عاشور فني ـ التاريخ الثقافي المقلوب ..الجزائر رسمت ابجديتها تاماهق

د. عاشور فني  على حجر عمقه آلاف السنوات أحاول أن أتهجى حروف اسمها. وامام خيمة تضيئها أشعة الشمس الأولى بعد الليلة الأولى بصحراء تادرارت
image

نجيب بلحيمر ـ العلاج بالحرية

نجيب بلحيمر   الأفكار لا تجابه بالسجن، والذين تزدري أفكارهم، أو تحسبهم جهلة، هم في النهاية يعتنقون فكرة مهما كانت مشوشة أو مشوهة. نعيش في مجتمع مغلق، ويحكمنا
image

السعدي ناصر الدين ـ زروال

السعدي ناصر الدين في اليوم الثاني من زيارتي بجاية حيث اقضي كل عام جزء من عطلتي السنوية توجهت مع الاولاد الى تيشي وقضينا يوما رائعا..عدنا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats