الرئيسية | الوطن الثقافي | عبد الرزاق بلعقروز - المسألة اليهودية في فكر مالك بن نبي في أن اليهود هم عقل الحضارة الأوروربية وروحها - الجزء 2-

عبد الرزاق بلعقروز - المسألة اليهودية في فكر مالك بن نبي في أن اليهود هم عقل الحضارة الأوروربية وروحها - الجزء 2-

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 د.عبد الرزاق بلعقروز 

 

 

ثالثًا: في أن اليَهود ليسوا على صورة واحدة

يسُود التصور حول اليهود؛ أنهم جماعة واحدة لها مقالة واحدة وشكل تواجدي ثقافي واحد؛ إلا أن التَّحليل العميق يُقَرّر ويسطع بحقيقة أخرى، أنَّ اليهود هم جماعات وليست جماعة واحدة، والأصل في تماثل مواقفهم هو إيمانهم بالأرض الموعودة والوطن المفقود؛ فهذا هو النّسق الضَّام لهذه الوِحدة، أما البنية وتركيبها فتتسم بالترَّكيب المُخْتلف، هذا ما ينبّهنا إليه "عبد الوهاب المسري" في مسارات إجابته عن سؤال: من هو اليهودي، فهو يحدّثنا قائلا "أن الشَّخصية " اليَهودية هي نتاج تفاعل بين مجموعة من البشر، ومركَّب من الظُّروف التَّاريخية والبيئية، على مدى زمني معقول، وهو الأمر الذي لم يتوفّر إلا للعبرانيين، ولم يتوفر للجماعات اليهودية التي انتشرت في بقاع الأرض المختلفة، وعاشت تحت ظروف اجتماعية مختلفة، ولذا، نرى أنه يجب الابتعاد عن التعميم المتعسّف، والكف عن استخدام صيغة الشخصية اليهودية، لنتحدّث بدلا من ذلك عن الشخصيات اليهودية والهويات اليهودية. وصيغة الجمع لا تنكر الخصوصيات اليهودية، ولكنّها لا تجمع بينا وكأن هناك صفة جوهرية أو عالمية كامنة في كل اليهود"[5]. و»مالك بن نبي»تبعا للسقف المعرفي الذي كان في زمن كتابة نصه عن اليهودية، لم يكن يتوفَّر على الأدوات التَّحليلة التي تطالعه بهذه النتيجة، أي أن اليهود ليسو وصفا واحدا، وإنّما هو أوصاف متعددّون حصرعم «مالك بن نبي»في الفئات الآتية:

 

صورة اليهودي في الحضارة الغربية

لماذا هو بهذه الصورة

اليهودي المثقف

البدء مع عصر النّهضة للإسهام في حضارة أوربا والخروج من العزلة المعنوية وإدارة الحياة الفكرية في أوربا مستقلا، وتزويد أوربا بفكرة الاستعمار.

اليهودي المواطن

صناعة الثورة الفرنسية وإعلان حقوق الانسان والمواطن في إطار خطة عمل اليهودي في العالم للتخلّص من الصورة النّمطية " العبيد ".

اليهودي المودرن

التحوُّل إلى أرباب عمل تحت قناع النظام الاجتماعي الأوروبي، ومن تهويد الديمقراطية للمساواة إلى الطموح على رأس التراتبية.

اليهودي المذهبي المتزمّت

الحاجة إلى إيديولوجية متزمتة مثل الماركسية، لأن نتائج الرَّأسمالية اتجهت بما ليس في خطتهم.

اليهودي العالمي

استلام شعلة الحضارة من أوربا والتذكير بالدَّور اليهودي في بناء الإمبراطوريات الاستعمارية

اليهودي الذي رمى القناع

خروج اليهودي من الجيتو، من الظل، من الخيال، من التخفي، وإعلان الجنسية الإسرائيلية وأنه متلمذ العصر الحديث.

 

إن ّهذه التّصنيفات التي يأتي على تفصيلها مالك بن نبي؛ هي تصنيفات تمثل الحلقة التطورية للنّفسية اليهودية، وهي حلقة تاريخية فيما يبدو، فالتَّاريخ اليهودي خرج من انتمائه الدّيني الذي يعبّر عن صورة منبوذة في مخيّلة ألإنسانية إلى فعل التَّهويد لأوربا كلّها، وهو فهل يجد تعليله في الطّبيعة الرخوة للإنسان الأوروبي وفقدانه الارتكار على هوية ثقافية واضحة، لأنّ ما يريده الأوروربي هو المفيد والجميل، وأدرك اليهودي هذه الحاجات فعمل على توفيرها وتكوين الهوية الأوروبية تكوينا يهوديا، هذا التَّكوين ليس تبليغا ثقافيا أو إدخال الأوروبية إلى الملَّة اليهودية، وإنّما الإمساك بمراكز الحركة بخاصة المراكز الاقتصادية والعلمية والسياسية من أجل التأثير في كبرى القرارات الرُّوحية والمصيرية لأوربا. كما تعكس فكرة ذات أهمية قصوى؛ هي تلون اليهودي وتشكيل ذاته تبعا للسياق الثقافي الذي يكون فيه، ومثال ذلك أن " المفكرون والمبدعون اليهود أو ذووا الأصل اليهودي الذين ظهروا طوال التاريخ كانوا جزءا من التَّشكيل الثَّقافي أو الحضاري للبيئات التي ظهروا فيها بدءا بفيلون اليهودي في القرن الأول قبل الميلاد، الذي جمع المصدرين اليوناني واليهودي، وحتى جاك دريدا في القرن العشرين، الذي ولد في الجزائر وانتمى إلى الثقافة الفرنسية، تترى الأمثلة على تعددية الإنتماءات والمشارب، وإذا كان ذا سمة لكثير من الثقافات القديمة والحديثة فإن الوضع اليهودي يختلف في حدة تماهيه مع السياقات الثقافية المختلفة إذ إنه لا يكاد يكون هناك من يماثلهم في معدّل ذلك التماهي في التاريخ "[6]. وهذا الإقرار قد يجد تبريرا لتعددية الهوية اليهودية وتلامسها وفقا للسياق الثقافي الذي تتحرّك فيه.

هذا، ولم تعرف الظَّاهرة اليهودية اعتراضا أكبر كالذي واجهته من الزعيم الألماني الذي أيقظ في نفوس شعبه إرادة الحركة والانتقام جاءته من معاهدة فرساي 1919 التي كانت جائرة على ألمانيا، وكان المتسبب فيها برأي هتلر هم اليهود، فاندفع هتلر إلى اللّجوء إلى التَّصفية للظاهرة اليهودية في أوربا، حيث رفض أموال اليَهُود التي تقدّموا بها دعما لحزبه، وبرأي «مالك بن نبي»أن أحد المُبررات الحضارية التي كانت خلف فشل هتلر في حربه على اليَهود، هو أنّه استخدم الشعارات التي كانت بحوزتهم، أي شعار العنصرية والفكرة الاستعمارية بما هي فكرة يهودية في جوهرها.

 

رابعًا: خاتمة أو أنَّ عُمْقُ المسألة هو حضاري في جوهره:

يؤكد «مالك بن نبي»أن الأفق الزمني الذي ينتمي إليه هو؛ يُظهر قيما متحالفة هي النّزعة اليهودية، والرّأسمالية والاستعمارية؛ والمسلك الآمن الذي يراه «مالك بن نبي»هو الإسلام كرسالة عالمية يمكن أن تساهم في العلاج لمشكلات العالم، ذلك أن شرط الإسلام "أنه دين قادر في تكوينه على تصحيح الرأسمالية وتَعْديلها، وكذلك الشُّيوعية ومحور العنصرية والاستعمار ليأخذ على يد اليهود في إدارة العالم، وهكذا نرى دور الاسلام في عالم جديد؛ يعتمد على قيمته الدّاخلية بقدر ماللقيمة الرُّوحية وفاعليتها من قدرة على استيعاب مخلفات عصر مضى في تجدد الحضارة الانسانية "[7]. والهَدَفُ من هذا كُلّه هو تحقيق السَّلام العالمي، لأن الرُّوح في مرحة جراحها تبحث عن الفكرة التي تواسيها أكثر من أي شيء آخر، ويربط «مالك بن نبي» هذه الغاية؛ بـ: التَّخْطيط بنوعيه، الدّاخلي والخارجي، الأولى تُفَتّت القابلية للاستعمار، وتَعمل على إعداد نخبة مختارة، تعكس جوانب البناء التكاملي: العقدية في بنية الإيمان، والأخلاقية في معايير السُّلوك، والاجتماعية في شبكة التَّواصل، ثم العالمية في المدى الإنساني.

هذا ويشير «مالك بن نبي»إلى مسألة الإسلام الخارجي، بخاصة مع الأوروربي، حيث يبصر فيه أي الأوربي طبيعة عفوية جميلة، تتجلىَّ في سرعة المبادرة، وبراءة الطفل "إنّها طبيعة جميلة لولا أن اليهود شوهوها"[8]. من هنا يتَّصف المشروع بالسّعي نحو العودة بالأوروبي إلى أصالته وعفويته.

 

______________________________

(*) د. عبد الرزاق بلعقروز: دكتوراه في فلسفة القيم، أستاذ محاضر بجامعة محمد لمين دباغين سطيف 2. الجزائر.

 [5] عبد الوهاب المسيري، من هو اليهودي، مصر : دار الشروق، 2002، ص 11.

[6] سعد البازعي، المكون اليهودي في الحضارة الغربية، المغرب، بيروت : المركز الثقافي العربي، 2007، ص 41.

[7] مالك بن نبي، المسألة اليهودية، مرجع سابق، ص 130.

[8] المرجع السابق، ص 140.

 

مركز نماء للبحوث والدراسات   

شوهد المقال 1157 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوعلام زياني ـ صندوق لعجب التلفزيون العمومي الجزائري في خدمة الإستبداد

بوعلام زياني  يسمونها الأرضية لان مستواها يمسح الارض ولا يعانق أحلام الجزائريين الكبيرة ،سموها سابقا باليتيمة لانها لم تنعم بدفء العائلة وعاشت مشردة يستغلها
image

وليد عبد الحي ـ دبلوماسية ترامب بين النووي الايراني وفلسطين

 أ.د.وليد عبد الحي  في إطار اعداد المسرح الاقليمي والدولي لاعلان ترامب عن تفاصيل " صفقة القرن" بُعيد الانتخابات الاسرائيلية القريبة ، وبعد أن ضمن
image

نجيب بلحيمر ـ الجزائر على موجة الثورة السلمية

نجيب بلحيمر   غاب كريم طابو عن الجمعة الثلاثين من الثورة السلمية لأنه في السجن، لكن الثمن الذي يدفعه الآن من حريته الشخصية لا يساوي شيئا
image

صدر حديثا أناشيد الملح - سيرة حراڴ للجزائري العربي رمضاني

المتوسط للنشر :  صدر حديثاً عن منشورات المتوسط - إيطاليا، الإصدار الأول للكاتب الجزائري العربي رمضاني، بعنوان: "أناشيد الملح - سيرة حراڴ"، وهي من
image

المرصد الأوروالمتوسطي لحقوق الإنسان : اعتقال النشطاء السلميين صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر

جنيف- قال المرصد الأورومتوسطي لحقوق الإنسان اليوم إنّ السلطات الجزائرية اعتقلت أخيرًا عدد من النشطاء السلميين في خطوة تشكّل صفعة قاسية لحرية التعبير في الجزائر.     المثير للقلق
image

اليزيد قنيفي ـ العهد الجديد ..بين التفاؤل والتشاؤم ..!!

اليزيد قنيفي  على مدار عهد طويل تعرضت البلاد إلى حالة من التدمير والحرق والإهانة والسخرية والتجريف والنزيف غير مسبوقة ..استبداد وغلق وفساد معمم وشامل... ورداءة وفضائح
image

علاء الأديب ـ أدباء منسيون من بلادي..الروائي العراقي فؤاد التكرلي

 علاء الأديبعلى الرغم من أن الروائي العراقي المرحوم فؤاد التكرلي لم يكن غزيرا بكتابة الرواية من حيث عددها إلا إنه يعتبر من أوائل الروائيين العراقيين
image

العربي فرحاتي ـ حراك الشعب في الجمعة 30 ..المدنية هي شرط قوة الشعب والجيش

د. العربي فرحاتي  الجيش يقوى بقوة الشعب ..ويبقى قويا مادام الشعب قويا.. ويضعف بضعف الشعب ويبقى كذلك مادام الشعب ضعيفا...ولا يمكن لشخص مهما كان
image

محمد محمد علي جنيدي ـ حكاية بلد

محمد محمد علي جنيدي- مصر   كنتُ كُلَّما سافرتُ إلى بلدِها صباحاً لزيارةِ عَمَّتي العجوز، رأيْتُها تقطعُ الطَّريقَ لتذهبَ إلى محلِ الوردِ الذي تعملُ فيه، فإذا ما

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats