الرئيسية | الوطن الثقافي | أحمد سعداوي - رواية شعرية

أحمد سعداوي - رواية شعرية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

أحمد سعداوي 

 

 

مطالبة الرواية العربية بأن تكون شعرية، وأقل نثرية، كما في بعض الاراء التي تنشر في الصحف، يعني عندي بالضبط، وضع الرواية امام فصيل اعدام.
في الحقيقة هناك الكثير من الروايات التي بدل أن تخرج من المطبعة، يجري سحلها كجثة من امام حائط الاعدام ورميها امام القارئ، بسبب لعنة الشعرية.
المشكلة غالباً هي في الفهم العام للشعرية، باعتبارها تجويداً وتصريعاً ولعباُ لغوياُ وفخامة في التعبير، وهذا كله برأيي يعني اضافة شحم زائد الى النص السردي، يثقله ولا يسد ثغراته وعيوبه.
التنكر للواقع والدفع باتجاه الشعرية، هو بالتحديد نوع من السير المعاكس لمنطق الرواية، التي تحتفي بالنثري غير الساطع من المفردات. مادة الرواية بالضبط هي كل ما يلقيه الشعر من عربته اثناء سيره وتحليقه باتجاه المجردات. وجعل المعنى الذي يقدمه الشعر نوعاً من المثال الذي يجب ان تتجه اليه الرواية هو افقار للرواية وتحليق باجنحة من الثرثرة.
لا يمكن للرواية في مهمتها الشاقة، ان تستنسخ الواقع، حتى لو أرادت ذلك بتصميم مسبق، لأن الواقع الذي تنقله الرواية يشبه الرحيق الذي تستخرجه النحلة من الزهرات وتطرحه كعسل. يشبه تسوّق الخضار من السوق ثم عمل أكلة في مطبخ البيت. هناك آثار "ذاتية" في الصورة المنقولة عن الواقع، وهو ما يعاكس مهمة الصحفي، الذي ينجح أكثر حين يقصي الآثار الذاتية عن الصورة التي يقدمها.
نسخ الواقع مهمة تقوم بها وسائل الاعلام، وتخرج لنا عدة صور عن الواقع تبعاً للموجهات الايديولوجية والظروف المحيطة بانتاج صورة عن الواقع. اما الروائي فهو يعي تماماً منذ البداية أنه يعيد انتاج الواقع ويغير بؤرته ويمارس عملية حذف ولصق وتضخيم وتصغير لموجودات الواقع الذي يسعى لتصويره. وكل ذلك في سبيل الوصول الى "حقيقة" ما، قد تكون موجودة في الواقع نفسه ولكنها مغطاة ومخفية، او في ذات الكاتب باعتباره عينة عن "فرد" يتحرك في واقع يشاركه فيه آخرون.
يصرف الروائي وقتاً طويلاً في الانصات الى الواقع، يجمع ويؤرشف ويوثق. يجمع المجلات القديمة، ونسخ دليل الهاتف، القصاصات والصور، ويحكي مع الناس، يذهب الى كل معرفة ظاهرة او مطمورة. ويحاول استعادة كل ما لفه النسيان من تفاصيل، وضخها من جديد في منتج جمالي معرفي، يساهم في تغيير معرفتنا المختزلة والضيقة واليومية عن واقعنا الذي نعيش فيه.
والروائي المُجيد ينجح، أثناء ذلك كله، في صناعة دهشة داخل نصه السردي، هي أبعد وأعمق من دهشة الترصيع اللغوي، اصطناع المفارقات اللغوية. والروائي المُجيد، يشعر بأن كلماته ثمينة، فلا يفرط بها من أجل الثرثرة البلاغية.
الروائي المُجيد لا يشعر بأن الشعر والرواية حصانان في مضمار سباق. بل "حيوانين" مختلفين. وما هو أهم، هذا الرواي يعرف جيداً أن هناك خلفية عامة من المعارف والعلوم تساعد في فهم أعمق لوظيفة أي جنس أدبي. فالرواية التي تعتاش على نفسها، ولا تتغذى الا من الروايات [والامر نفسه ينطبق على الشعر] مصيرها الاضمحلال والضمور.

 

شوهد المقال 1510 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوداود عمير ـ مارادونا ..شي غيفارا الرياضة

معظم صحف العالم اليوم، تحدثت عن رحيل مارادونا، الظاهرة الكروية العالمية؛ صحيفة "ليمانيتي"، أفردت غلاف صفحتها للاعب الارجنتيني، ونشرت عددا من المقالات عنه موثقة بالصور.
image

نجيب بلحيمر ـ وهم الحل الدستوري

نجيب بلحيمر  ما الذي يجعل كثيرا من الناس مطمئنين إلى عواقب تطبيق المادة 102 وإعلان حالة الشغور في منصب الرئيس؟لقد كان "المسار الدستوري" الذي فرضته السلطة
image

محمد هناد ـ تطبيق المادة 102 من الدستور أضحى أمرا ضروريا

د. محمد هناد  في هذه الفترة العصيبة من جميع النواحي، تجد الجزائر نفسها من دون رئيس دولة منذ أكثر من شهر. المعالجة الإعلامية المتصلة بمرض الرئيس
image

العربي فرحاتي ـ أبناء العمومة يلتقون ..في نيوم

د. العربي فرحاتي  قبل أزيد من أربعين سنة خاطب السادات الإسرائيليين ب "أبناء عمومتي" عند زيارته التطبيعية الأولى من نوعها في العلاقات العربية الاسرائيلية.. اليوم أعلن
image

عبد الجليل بن سليم ـ رسالة كريم طابو في ميزان السياسة

عبد الجليل بن سليم  أولا اتفهم الدافع الوطني الذي دفع كريم طابو لكتابة رسالة تنديد لم صرح به رئيس فرنسا حول الجزائر و تبون و دعهمه
image

عثمان لحياني ـ في ما يجب أن يقال لماكرون

عثمان لحياني  لا حكم على النوايا ، ولا حق لأحد مصادرة حق الغير في ما يراه فعلا سياسيا ، يبقى أن المضمون الوحيد الذي يجب أن
image

جيجيڨة براهيمي ـ بين الكونغرس الأمازيغي والجامعة العربية / الفصام الجغرافي والنكوص التاريخي العابر للكركرات بالصحراء الغربية.

د. جيجيڨة براهيمي بين هذا وذاك يعيش بعض الجزائريين أوهامهم بالاحتماء وبالانتماء . فريق باسم الأمازيغية يوالي المغرب بحجة احتضانه للكونغرس العالمي الامازيغي بالرباط؛
image

شكري الهزَّيل ـ جيش التنسيق الفلسطيني الى اين؟!

د.شكري الهزَّيل الغابة الفلسطينية تتسع ووراء كل شجرة تختبئ غابة أخرى من الاحاديث والاقاويل والمجموعات والملتقيات والنقاشات الى حد أصبحت فيه الخيانة الوطنية العلنية مجرد وجهة
image

محمد بونيلرسالة مفتوحة إلى السيد وزير المجاهدين..."في الجزائر الجديدة"!

محمد بونيل في صبيحة هذا اليوم الأحد 22 نوفمبر 2020، أفتح قوس (لهذا الشهر رمزية عظيمة، ففي الفاتح من شهر نوفمبر من عام 1954،
image

خديجة الجمعة ـ طال الغياب

خديجة الجمعة   هناك أعاصير في القلب فجرتها في لحظة انهيار. وتاهت مني الكلمات، فلم أجد أمامي إلا لوحة وألوان وأصبحت حينها كالمجنونة ارسم لكن ، هذه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats