الرئيسية | الوطن الثقافي | برهان شاوي - دروس في التواضع (1) - درس الطيب صـالح الكبير

برهان شاوي - دروس في التواضع (1) - درس الطيب صـالح الكبير

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

د.برهان شاوي 
 

 

في حياتي المهنية المتشعبة، وفي مجال الصحافة بالتحديد، تعلمت دروساً مهمة في التواضع من كبار الكتاب الروائيين والشعراء أمثال الطيب صالح، عبدالرحمن منيف، والطاهر وطار، حيدر حيدر، إسماعيل فهد إسماعيل، د. عبدالعزيز المقالح.. وغيرهم.. وعكسها من تجارب سيئة مع بعض آخر..

كنت كثيراً ما أذكر هذه الدوروس المهمة حينما كنت أتحدث عن الأدب والصحافة مع أصدقائي، فكانوا يلحون عليّ بتدوينها فربما سيتعلم منها البعض من الكتّاب والفنانين الذين لا يرون في مرآة هذا الوجود سوى ذواتهم..

لم آبه للأمر كثيراً، ولم أدون شيئاً عن هذا، لكني وأنا أتابع بمرور السنين والأشهر والأيام ما يصدر عن الكثير من الكتاب والشعراء (الذين بعضهم لم ينشر كتاباً واحدا بعد) من تصريحات أو ما يكتبونه عن الآخرين بنية الإنتقاص والتجريح والإلغاء وبروح انتقامية، وجدت نفسي استذكر تلك الدروس الكبيرة في التواضع لتلك الأسماء المتوهجة عبر السنين.

 

ففي السنوات ما بين نهاية التسعينات وبداية القرن الجديد عملت محرراً ثقافيا في صحيفة الإتحاد الظبيانية بدولة الإمارات العربية المتحدة..وفي فترة ما بين هذه السنوات كنت مكلفاً بتحرير (الملحق الثقافي) الأسبوعي للصحيفة..وكان عدد لا بأس به من الصحافيين والفنيين من مختلف الجاليات العربية يعملون فيها..وكان من بين هؤلاء مجموعة مهمة من الأخوة السودانيين..ولأن الجالية السودانية في دولة الإمارات العربية المتحدة ليست بالقليلة، فقد نصحني الأخ الأستاذ الطيب الذكر (الفاتح التيجاني)، وكان في موقع إداري وتحريري مهم في الصحيفة، بأن أفاتح الكاتب الروائي الكبير (الطيب صالح) بأن يكتب في الملحق الثقافي..وقد أمن لي بطريقته رقم هاتفه في لندن.

كان الكاتب الكبير الطيب صالح في ذلك الوقت يعمل مستشاراً في اليونسكو، وكان قد ترك الكتابة الأسبوعية في مجلة (المجلة) التي كانت تصدرت في لندن..لكني كنت محرجاً في مفاتحته بما يخص مبلغ المكافأة الأسبوعية على مساهمته..فاتحت إدارة الصحيفة..وكان في حينها الروائي الإماراتي الصديق (علي أبوالريش) يرأس تحريرها، فرحب بالأمر وطلب مني الإتفاق معه بأي شكل، فيكفي أن يكون اسمه في الصحيفة حتى تحقق إنتشاراً بين الجالية السودانية في الإمارات ..وهذا ما تحقق فعلا في ما بعد.

 

اتصلت بالكاتب الكبير..وكعادة الأخوة السودانيين، رحب بي بطيبة واحتفاء أخجلني.. فقد كنت على يقين بأنه لم يسمع باسمي قط .. وحينما فاتحته بالأمر..وقلت له بأن إدارة الصحيفة لا تتوانى عن أي مبلغ يحدده..لم يجبني..وإنما سألني عن الكتاب الذين يكتبون في الملحق الثقافي أيضاً، فقلت له يكتب فيه: عبد الرحمن منيف، حيدر حيدر، إسماعيل فهد إسماعيل، د.عبد العزيز المقالح، ولم أكمل بقية الأسماء..وإنما سمعته يقول لي جملة ظلت ترن في إذني لسنوات، ولاتزال، إذ قال لي: هذه رفقة طيبة..أنا موافق.

 

حين سألته عما يطلبه كمكافأة أحسسته محرجاً أكثر مني..وحينما ألححت عليه بالسؤال..ذكر لي ما كان يأخذه كمكافأة في مجلة (المجلة) ..وطلب نصف ذلك المبلغ..!
وهكذا أعلنا في العدد الجديد من (الملحق الثقافي) عن مشاركة الكاتب الكبير في الكتابة الأسبوعية في الملحق..فأحدث ذلك فرحاً بين الكثيرين من المثقفين، لاسيما في أوساط الجالية السودانية في ذلك البلد الكريم.. فصارت مبيعات الصحيفة تزادا يوم الخميس خصوصاً.
دروس التواضع للكاتب الكبير كانت تتراكم..لكن درسه الكبير بالنسبة لي، كإعلامي وأستاذ أكاديمي في الإعلام وككاتب، وقبل كل شيء كإنسان، كان في معنى إلتزام الكاتب والإعلامي بالمواعيد..!!

 

 

فقد حدث إذ كان هو على سفر يخص عمله في اليونسكو..وكان يفترض أن تصلنا مقالته نهار يوم الثلاثاء كآخر موعد لإستلامها، إذ أن (الملحق الثقافي) يصدر كل خميس..لكن المقالة لم تصل..وفي الليل اتصلت به، آخذاً بنظر الإعتبار فرق الوقت بين أبوظبي ولندن..فرد علي بنفسه..معتذراً بأنه وصل قبل ساعة من السفر..وأول ما فعله في البيت هو كتابة المقال الأسبوعي..وقد أنهاه لكن اتضح بأن جهاز الفاكس لديه بدون ورق..وأنه يعدني بأنه سينهض مبكراً لشراء ورق الفاكس وإرسال المقال..وهذا ما جرى..فحينما وصلت صباحاً إلى الجريدة وجدت مقال الكاتب الكبير الطيب صالح على طاولة مكتبي.. بل وقيل لي بأنه اتصل على رقم الجريدة وطلبني ليتأكد من وصول المقال فأكد له أحد الموجودين في قسم الإنصات بأن المقال قد وصل وأني لم أصل الصحيفة بعد..فاتصلت به..وحدثني بأنه نهض مبكراً ذاهبا إلى المحل القريب من سكنه قبل افتتاحه بحيث انتظر صاحب المحل إلى أن جاء..وأعتذر مرة أخرى على تأخره سائلاً إن كان المقال سيظهر أم أنه قد تأخر في إرساله..؟؟!!.

وحدث مرة أنه كان مسافراً إلى الجزائر ومنها كان عليه أن يسافر إلى نيويورك..فكتب مقاله في الفندق وأرسله عبر فاكس الفندق إلى الصحيفة في الموعد المحدد.

 

كل هذه التفاصيل كانت بالنسبة لي دروساً بليغةً في التواضع..فمن يتصور أن الطيب صالح، هذا الكاتب الكبير الذي يُعد أحد اهرامات الرواية العربية، يتعامل مع صحافي شاب بهذا التواضع، ويقلق على إيصال مقاله في الوقت المحدد حتى لو كان على سفر..أي قيمة إنسانية راقية، واي مجد، وأية طيبة، وأي درس بليغ في التواضع..

 

 

 

 

سأكتب عن درسي الطاهر وطار وعبد الرحمن منيف لاحقاً

شوهد المقال 1607 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

رياض بن وادن ـ ربما حلنا في لعبة الليغو!!

رياض بن وادن   تَأكّد بأنه لو تطلب من طفل في أوروبا أن يختار هدية لتشتريها له لاختار -في غالب الأحيان- دون شك ودون تردد لعبة
image

نجيب بلحيمر ـ حملة الاعتقالات.. تحضيرات "العرس" بدأت

نجيب بلحيمر   الاعتقالات تتوالى, وهي الآن تستهدف من تعتبرهم السلطة, بسذاجتها, قادة الثورة السلمية رغم أن هؤلاء المعتقلين( ورفاقهم الذين سيلحقون بهم قريبا) لم
image

زهور شنوف ـ "لا شيء حقيقي هنا سوى البناية"

زهور شنوف   ظلمة كثيفة في الرواق الطويل للطابق الخامس من بناية كولونيالية محشورة في شارع يعج بباعة العملة الصعبة.. باعة يحملون في أيديهم كل أنواع
image

محمد حاجي ـ انتخابات على الطريقة الجزائرية

محمد حاجي  من زاوية أخرى  لعلَّ مُحاولة فهم ما يحدث اليوم من فرضٍ لانتخابات "على الطريقة الجزائرية"، وما يُرافقه من اعتقالاتٍ لوجوهٍ معارِضة، لا
image

فوزي سعد الله ـ باب عَزُّونْ... الجزائر المحروسة

فوزي سعد الله   هكذا كان شارع باب عزون، الشارع الذي يحمل اسم أحد الأبواب الخمسة لمدينة الجزائر التاريخية وأهمها اقتصاديا واجتماعيا، في العهد العثماني قبل
image

العائد من الآخرة اصدار للشاعر العراقي حيدر البرهان ...قصيدة نحنُ الزَّوارق ..

  البرهان حيدر            نحن الزَّوارقتلهو بنا الأمواج يَلهُو بنا النّهر، والبحر، والمحيط... وهذا الدهرُ الغريبْ. وُلِدنا من رحمِ حجرٍ، نَهِيم على جسدهِ العاري بغير نقط.
image

وليد عبد الحي ـ تونس بين مترشح بلا هوية آيديولوجية وسجين ينتظر القرار

 أ.د. وليد عبد الحي  تقف تونس في المقاييس الدولية الاقرب للموضوعية على رأس الدول العربية في مجال الديمقراطية ، ففي عام 2018 احتلت المرتبة الأولى
image

ناصر جابي ـ هل تتجه الجزائر نحو أسوأ السيناريوهات؟

د. ناصر جابي  تعيش الجزائر هذه الأيام حالة استقطاب سياسي حاد، يمكن أن يؤدي إلى ما يحمد عقباه في الآجال القريبة، إذا استمرت الاتجاهات
image

محمد هناد ـ لا لانتخابات رئاسية مفروضة !

د. محمد هناد  أيها السادة أعضاء القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي :  القرار الذي اتخذتموه بصورة متسرعة وانفرادية بشأن إجراء انتخابات رئاسية قبل
image

خيط الدم للشاعر الإيراني علي موسوي كرمارودي ..ترجمة الشاعر العراقي محمد الأمين الكرخي

ترجمة : محمد الأمين الكرخي         لابد من أن نراك متجليا في الحقيقة وفي العشب الذي ينمو وفي الماء الذي يروي وفي الحجر الذي للصمود يرمز وفي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats