الرئيسية | الوطن الثقافي | جابر خليفة جابر - شمسُ بن المقفع

جابر خليفة جابر - شمسُ بن المقفع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
جابر خليفة جابر
 
 
وانت تستظلّ بنخلةٍ ما ، وإن كانت وحيدة، خذ إرادتك معك لتعي ما ستأخذك إليه من شرائط تأريخ ملونة أو إشارات، إستشفّتك مولعا بها وقرأتكَ!
لنقصّ إذن آثار طيف يقودنا الى سيرة ولا أمثلَ لمثقف بصري يعدّ القاص الاول، وعيا وإلتزاما بأخلاق الثقافة وإنسانية المبدع وإنتمائه لآلام الناس وهمومهم ،مما يصح لنا نعته بالمثقف العضوي ( وفقا لغرامشي) أو التقدمي أو بالمثقف المصلح ، والذي سجل بسردياته تضادا مع سيل من القصاصين الوعاظ والمتكسبين الذين ملأوا ميدان القص قبله بعريهم وتفاهاتهم.
ولظلِ النخلة - وكما لو كان مخيالا - أن يريك دخول رجال الأمن العباسي عليهما ، هو وأستاذه عبد الحميد الكاتب، وقد كانوا يطلبون الأخير، فقام كلاهما يقول أنا عبد الحميد، قالها التلميذ (إبن المقفع) ليفتدي أستاذه وقالها الأستاذ لينقذ تلميذه، فرسما لمن يرى منا، أسمى العلائق الثقافية بين مُبدعَين، فلا تباغض ولا تحاسد ولا أوديب ولا إسحاق وزرياب ولا ساليري!
ولك بعدها أن تقتدي به، بابن المقفع وهو يكتب رسالة الصحابة الجريئة متناولا بها حاشية السلاطين ووعاظهم وواصفا أحوالهم وتحولاتهم وبؤس نهاياتهم وما هم مصابين به من وهمٍ ورزمة أمراض وأوهام .
ولعل تلك الرسالة – رسالة الصحابة – التي لم ترتدِ قناعا قط ، كانت سبباً مُهماً لما تعرض له إبن المقفع من إضطهاد وبشاعة في القتل فقد قطّعت أطرافه وأحرق حياً بالتهمة الجاهزة حينها( الزندقة).
ويرى المستظلّ من حر الحاضر بسعف النخلة، إن ميتته المرعبة تلك، كانت سببا ولا شك لتوقف الكتابة بأحد أجناس السرد العربي تلك القرون، أي الشكل القصصي المبتكر في (كليلة ودمنة) فمن يجرؤ على تكرار التعرض لمشواة المنصور العباسي وساديته، ومن خلفائه - كالمتوكل وغيره- من إستل لسان شاعرٍ، وبتر إصبع خطاط!
هذا سبب الاعراض عن الكتابة بهذا النوع القصصي من بعد أبن المقفع ، وليس السبب إن هذا النوع القصصي دخيل على العرب كما قال المستشرقون، متذرعين بهندية كليلة ودمنة أو فارسيتها، ومستندين الى ما ذكره أبن المقفع في مقدمته ..
نسب حكاياته الى آخرين لا وجود لهم، قناع تخفى بن المقفع وراءه، فالتعامل مع سلطة تقيم الولائم على دماء الجثث ( السفاح العباسي) وتقود أولاد العم العلويين من الحجاز الى العراق حفاة مقيدة رقابهم الى جذوع النخل، لأمر يدعو أي أديب للتقنع والمراوغة تهربا من بطشها، لذا رمى صاحبنا القاص البصري الأبدعُ بجريرة ما في كليلة ودمنة من صور كاريكتيرية للسلطة على مؤلفين مُختلقين في مكان وزمان بعيدين، وهذا ما يفعله المبدعون الى الأن وما عهد الكتابة بالأسماء المستعارة ببعيد.
وهو عين ما فعله مونتسكيو الباريسي حين نشر كتابه (رسائل فارسية) لينتقد ملك فرنسا وحاشيته وقتذاك، ولم يقل احد ان الرسائل كانت لرجلين من فارس كما ذكر مونتسكيو، وذات الامر قام به سرفانتس القشتالي حين نسب حكاياته الى عربي سماه (سيدي حامد العربي) تهربا من بطش محاكم التفتيش الاسبانية، وما صدقناه ولم نسمع يوما من يقول إن دون كيشوت مؤلفها حامد العربي وليس سرفانتس!
فلمَ يا ترى نضيف قتلا آخر؟ أشد إيلاما لمبدعنا العراقي عبدالله بن المقفع، حين نسلبه حكاياته الكبرى تلك، أم الحكايات، بل أم الف ليلة وليلة وابوها وجدها ! وننسبها بعمى لفرس أو هنود.
وكم مبدع منا نقتله هكذا؟
ولماذا (باء) مونتسكيو وسرفانتس (وأقاربهما) تجر الكرة الارضية كلها ، وإبن المقفع العراقي لا باء له ولا حتى نقطة!؟
وإلى متى نبقى أسارى الإنجذاب الى الشمس غروباً على أرض الآخر ونتعامى أو نعشو عن شمسنا؟
ولم لا نمد أبصارنا ولو قليلا الى مشرق الشمس، حيث ثقافة الآخر الآسيوي..أو الأسمر؟
لم هذا الأسر الثقيل تحت قيود العقل الغربي الأستشراقي؟
ظل نخلاتنا لو قرأناه بقلوبنا قبل عقولنا المشوشة لقادنا الى روحنا الحضارية التي ما أن نستحضرها ونتشعشع بها حتى نرى الآخر جميلا - أي آخر- لاكما نراه الان سيّدا وسوطا جالداً لثقافتنا ومقولباً لإبداعاتنا، ولرأينا كل جمال العالم من إبن المقفع الى لاوتسي وهوميروس وجومسكي، وفي كل أوقات الشمس، كلها ، حتى في الليل ،وليس عند غروبها فقط !

- لا أسمع/ لا أرى/ لا أتكلم..
 
 

شوهد المقال 1459 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خديجة الجمعة ـ معصمي

خديجة الجمعة  آه يامعصمي ،كم قلت لك :توقف ؟!ولم تتوقف لماذا؟حيرت فؤادي هل شكواي لك كثرت؟،أم المشاعر هي التي سرقتني لأكتب لك رسائل كثيرة؟. لماذا لاترد؟؟
image

العربي فرحاتي ـ عالم ما بعد كورونا ..هو للكراهية أيضا !!!

د. العربي فرحاتي  "اذا كانت الحرب تولد في عقول الناس.. فإن السلم هو الآخر يولد في عقول الناس ". مقولة تنسب ل "فرويد" تؤكد
image

نجيب بلحيمر ـ فكوا قيد الجزائر ..رحيل السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز

نجيب بلحيمر  رحلت السيدة فاطمة كريم زوجة المجاهد عمارة العسكري المدعو بوڨلاز، عقيد جيش التحرير الوطني، وعضو المجلس الوطني للثورة وأحد مؤسسي القاعدة الشرقية،
image

نوري دريس ـ الشعب تصرف وفق تصريحات الحكومة الجزائرية التي صدقت كذبتها

 د. نوري دريس    طوال الاربعة اشهر الماضية, صدقت الحكومة كذبتها بتراجع عدد الاصابات كدليل علي نجاح الاجراءات التي اتخذتها..., وصدق الشعب ارقام الحكومة المتأتية
image

الدكتور فارس شرف الدين شكري يوجه رسالة الشكر للأحرار والنطق بالحكم بتاريخ 12|07|2020 بسكرة

 د. فارس شكري  شكرا لكل الطيبين..شكرا لكل الأحرار..شكرا لكلّ الأموات في قبورهم، الذين ذهبوا ضحية الإهمال..شكرا للشرطي الطيب الذي كان يشتري لي السجائر وفطور
image

عبد الجليل بن سليم ـ أخبار سيئة... لكن لازم تعرفوها ، الوضع أخطر مما تتصورن

د. عبد الجليل بن سليم ـ السويد يوم 30 أفريل 2020 نشرت على صفحتي نص إسمه : إلتهاب.......اكتئاب..........موجة ثانية و شرحت فيه بعض الاشياء المهم
image

عثمان لحياني ـ الجزائر... الوجه الآخر لـ"الجماجم"

عثمان لحياني  دولةٌ مثل فرنسا لا تعطي بالمجان، ولم تكن لتفعل ذلك، لولا الكثير من الحسابات السياسية، واستعادة الجزائر لجماجم الشهداء والمقاومين بعد 170
image

اضربوا يعرف مضربو .. والي سطيف وعقلية الإسطبل

 د. جباب محمد نور الدين    ربي يجيب الخير هذا النظام : عارضناه، لم يتغير، نظمنا المسيرات لم يتغير، وقعنا العرائض لم يتغير،سبيناه بكل الألفاظ الغليظة حتى الخادشة
image

عبد الخالق كيطان ـ هاشم الهاشمي ...ماذا فعلت لكي تشرب كأس دمك على عتبة دارك

عبد الخالق كيطان            لنكفر بالعراق الآن ذلك انه لم يعد أبانا الذي نبكي تحت عباءته السميكة ..بل المرأة السمينة التي يتبختر الأنذال بعد اغتصابها .لنكفر بالعراق ذلك أنه
image

عوابد سارة ـ جزائري...

 عوابد سارة هي رقعةٌ محدودة تتخللها كيانات ضخمة من جبال وتضاريس بكل شكل من الأشكال...آلاف الحبيبات الذهبية المتناثرة على أراضي واسعة تأوي الجميع دون مقابل...كريات بلورية

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats