الرئيسية | الوطن الثقافي | حارث حسن ---- تصنيع الطوائف و "الجماعات " من خلال مسلسلي "المختار" و " عمر "

حارث حسن ---- تصنيع الطوائف و "الجماعات " من خلال مسلسلي "المختار" و " عمر "

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 حارث حسن 

 

اقر بأن هذا المنشور له أغراض استفزازية.

 

كنت منذ عدة أشهر قد قررت مشاهدة مسلسلي "المختار" و "عمر" ، بسبب اهتمامي بالكيفية التي يجري فيها تصنيع الطوائف و"الجماعات" ، واعتقد ان مسلسلات من هذا النوع تطرح مثالاً لمحاولة صناعة "جماعة شيعية" و "جماعة سنية". ايقاظ هذه الشخصيات من كتب الماضي القديمة واعادة تقديمها في أخطر وسيلة اتصال في المنطقة، اي التلفزيون ، لا يحدث بالصدفة ، فالنسبة الساحقة من قنوات التلفزيون عندنا مرتبطة مباشرة او بشكل غير مباشر بالحكومات او بالتيارات السياسية او بالنخب المسيطرة. 
ظلت المشاغل تمنعني من انجاز هذه المهمة ، حتى حظيت مؤخراً بمشاهدة حلقة واحدة من "المختار" ، واهمية هذه الشخصية بدأت تتصاعد مع تنامي عملية التطييف في المنطقة . لا يجوز لي تقديم تقييم من مشاهدة حلقة واحدة فقط ، لكن يمكنني القول ان مالفت انتباهي بشكل خاص هو الاصرار على ثيمة "ان الاسلام لايفرق بين الاقوام" وان "لا فضل لعربي على أعجمي الا بالتقوى" ، ولا اعتقد ان الامر يتعلق فقط بمواجهة النزعة العنصرية الأموية التي تفشت حينذاك ، بل وأيضا بالطريقة التي تسعى فيها ايران الى صياغة روايتها الرسمية للاسلام والتشيع ، وهي رواية اهتمت كثيرا بتهميش العامل الاثني والقومي لصالح "الاخوة الدينية" في مواجهة عنصرية تاريخية عروبية اتخذت من مفهوم "الشعوبية" عقيدة لها لتهميش الفرس تحديدا ، لان هذا المفهوم نادرا ما استهدف الترك مثلا.

 

ارجح ان ما يقوله "المختار" في هذا المسلسل ، لا يتعلق كثيرا بالتاريخ بقدر تعلقه بالحاضر . فالمختار تحديداً هو شخصية شكلتها الميثولوجيا الى حد كبير لأنها تقع في صلب عقيدة المظلومية الشيعية ( واقترح عليكم قراءة كتاب لهادي العلوي وعلاء اللامي الذي يفكك فكرة ان الشيعة كانوا جماعة قائمة منذ عهد علي بن ابي طالب ، ويرى ان المرحلة التأسيسية للتشيع الاثنى عشري كطائفة كانت في زمن الامام الباقر، وينقد فكرة ان "الشيعة" كانوا دائماً مضطهدين في ظل الدولة الحديثة) .

 

في نص قديم كتبه دانييل بايبز في كتابه ، سوريا الكبرى ، يقول عن صعود حافظ الأسد لسدة السلطة هناك: "ان يتولى علوي حكم سوريا يشبه أن يصبح أحد أبناء الفئات المنبوذة في الهند ماهراجا او أن يتولى يهودي منصب القيصر في روسيا (طبعا كتب هذا قبل ان يصبح بوريس يلتسين الذي لديه بعض الجذور اليهودية رئيسا لروسيا) - لقد كان ذلك حدثا غير مسبوقا صدم الاغلبية (يقصد السنة) التي احتكرت السلطة لعدة قرون" - انتهى
ما يهمني في هذا النص والكثير من النصوص المماثلة ، هو تصورها الاحادي للهوية ، وهو على الاغلب لم يكن تصورا سائدا في ذلك الوقت الذي اصبح فيه الأسد الأب رئيسا. انا اعتقد ان الاسد وصل الى السلطة ليس عبر تأكيد علويته بل عبر اخفائها ، وان الاغلبية السنية على الارجح لم تنظر اليه بوصفه علويا فحسب ، لان هنالك تصنيفات اخرى للهوية كانت ذات اهمية تعادل او تفوق الخلفية الطائفية.
ينسحب الشئ نفسه على "الحكم السني" في العراق ، فانا اعتقد بأن هذا الحكم السني ما كان ليطول ثمان عقود لو كان يتصرف بوصفه "حكما سنياً" فحسب ، بل ان "سنية" الحاكمين كانت محدودة الحضور او مطموسة بهويات وعناصر اخرى 
لا انفي هنا البعد الطائفي في كلا النظامين ، واختلاف الظروف التاريخية بين سوريا والعراق ، لكن ما اريد قوله هو ان الوعي بالهوية الطائفية ، سواء بالنسبة للحاكم او المحكوم ، وتحول هذه الهوية الى المنطلق الرئيسي لتحديد الولاءات هو ظاهرة جديدة نسبيا في التاريخ الحديث.

 

 

مرة سألوا وزير الدفاع السوري الأسبق ، مصطفى طلاس ، عن الشخصية التاريخية التي تشكل محط اعجاب الرئيس حافظ الاسد ، فاجاب انه معاوية بن ابي سفيان ، لانه يعتبر معاوية مؤسس الدولة السورية الاولى. 
الان وبغض النظر عما اذا كان طلاس يكذب ، فان هذا الحديث بدا طبيعيا في ذلك الوقت والسياق ، لكنه سيكون حديثا خطيرا اليوم لو نسب مثله لبشار الاسد ، فعلى الارجح ان ال 15 فصيل شيعي عراقي الذي قاتل الى جانب جيش بشار الاسد سيصاب بالصدمة لو سمع ان الأسد معجب بعدو علي والحسين و"العقيلة" التي يدافعون عن مرقدها في دمشق .
 
 

 

 

شوهد المقال 2401 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عادل السرحان ـ شهقةُ الكرملْ

عادل السرحان                ياأبتِ خذ قلبي وامنحني قلبك وإن كان عليلاًسأحيا به ... حتماً سأحيا حبك كالربيع وأنى لزهرةٍ أن تموت حين يغشاها الربيعخذ قلبي الفتي
image

عادل البشراوي ـ قرابين هولاكو

عادل البشراوي عندما جهز جورج بوش الإبن قوات التحالف للحرب على الإرهاب قبل عقد ونيف فاستحل أفغانستان والعراق، كان يقول أن الرب تحدث معه وأمره بذلك
image

عماد بوبكري ـ ما وراء ملف الصحراء الغربية في الحسابات الجيوسياسية الإقليمية و الدولية

عماد بوبكري  أنا من اللذين يعتقدون أن ملف الصحراء الغربية خرج من الحسابات الضيقة و المناواشات الجزائرية المغربية الضيقة ليدخل و بصفة دائمة كقضية مربوطة حتميا
image

سعيد لوصيف ـ التفكير في المجتمع الجزائري المعاصر

د . سعيد لوصيف  يعتبر التفكير في المجتمع الجزائري و ظواهره النفسية الاجتماعية نشاط شيّق و شاق في الوقت ذاته: شيّق لأنّه يسمح للباحث
image

نجيب بلحيمر ـ مرض تبون.. مأزق السلطة وفرصتها

نجيب بلحيمر  حديث "الفراغ" يهيمن على ما يكتب ويقال عن الجزائر. هنا وفي الخارج أيضا، فرنسا تحديدا التي يرانا بعيونها جزء كبير من العالم، تجري المقارنات
image

العربي فرحاتي ـ الساركوزية والماكرونية..والحراك

د. العربي فرحاتي  بدافع التلهية سبق لساركوزي أن أثار قضية الاعتراف بجرائم الاستعمار باعتبارها قضية الشعب الجزائري وهو كلام استهوى الكثير من مثقفينا فأثاروها كما لو
image

نجيب بلحيمر ـ الفراغ.. مرض النظام المزمن

نجيب بلحيمر   “سمعنا دعوات لإلغاء الإستفتاء، فإننا إذا فرضنا جدلا بالتسليم بتلك الحجج وفي إطار وفاق وطني بين الشركاء في الساحة الوطنية بضرورة إلغاء الدستور
image

عادل السرحان ـ جنوبي أنا

عادل السرحان                ومذ ولدتُ رضعتُ حروف المحبّةمن صدر أمّي وأول مانطقت به (حبوبي)تشرق شمسي من سعف النخيل وتغرب خلف خطوط الكهرباءفي الأفق الخجولتعلّمتُ البكاء قبل الولادة وحين خرجت
image

فضيلة معيرش ـ مرآب في بيت أبي

فضيلة معيرشأدمن الصمت على عتبات الماضي دون ما يد حانية تخفف من أعباء شكواه، تزوج منذ أكثر من عشرين سنة وهاهو عبد الباقي يقترب
image

أحمد سليمان العمري ـ سياسات عقيمة ورسومات لا تختلف عنها

أحمد سليمان العمري ـ دوسلدورف«إنّا كفيناك المستهزئين الذين يجعلون مع الله إلها آخر». هل الرسوم الكاريكاتورية المسيئة لرسول الأمّة حريّة تعبير أم استفزاز صريح لشريحة كبيرة

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats