الرئيسية | الوطن الثقافي | أحمد شعبان ..... لا أستطيع نسيان مالينا

أحمد شعبان ..... لا أستطيع نسيان مالينا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
 أحمد شعبان 
 
 
عندما كنت في ضيافة الشاعر عبد الخالق كيطان في مثل هذه الأيام قبل سنوات في عمان كنت أستيقظ في ساعة مبكرة في الصباح وأتجه لمكتبته بعد إشعال السخان ، كانت عمان باردة جدا تلك الأوقات وتعصف بشدة لكن لحظات الصبح المبكر قد تعلن هدنة بين العناصر وتسمح لبعض الأشعة بالتماس الشوارع وصالون شاعر هو الآن قصيدة صامتة على الطرف الآخر من الأرض، أتناول كتاب فولتير(رسالة في التسامح) حيث هو من الكتب المفضلة إليه وأبدأ في قلب صفحات تتناول في بدايتها لحادثة أججت مشاعر بين البروستانت والكاثوليك، لا أذكر أسماء أبطالها ولا مفرداتها فسرعان ما استيقظ الشاعر وطويت الصفحات وألقيت تحية الصباح فنحن في حضرة الشعر، كنت أنتظر منذ ذلك الصباح الفرصة لإنهاء الكتاب حيث أحاول رفد القلب بأي منبع للتسامح وفلسفته حيث لا أخلو من حقد وكراهية أسعى لتطهير النفس منه، المشكلة في مجيئي لبيروت تصاعدت فيّ كل مشاعر البغض للعنصرية التي تتعاطى معي كسوري لاجئ في كل يوميات مدينة تتوق للدم...لم تروها دماء أبنائها ولا حرب أهلية، يلزمني في وطني الجديد نقل لترات من الدم بعد كميات مصتها مني مصاصة الدماء تلك، ويأتي يوم لأضع (مالينا) في جهاز الDVD الخاص بالمحل وتلفاز سيتفكك في أي لحظة ويحسم سعره من راتبي الذي لم أستلم للحظة محصول شهر ونصف منه، كنت أسمع الكثير عن الفيلم وهيام الرجال العرب بمونيكا بيلوتشي، بالطبع كمثلي لدي مناعة وحصانة من تقييم آدائها من جهة جمالها...الجريمة التي تقوم بارتكابها طوال الفيلم، لا رحمة حين تتحول لأرملة وتدفن أول قصة حب وتحاكم، تلقي نفسها في حضن محامي لتسديد أتعابه محتملة رائحة عرق كريهة تفوح منه، لا يستطيع الزواج منها لأن والدته ترفض أن تحمل إسم العائلة عاهرة كمالينا، التي تجبر على التعهر مع الضباط النازيين لتأكل بعد مقتل والدها الأصم تحت قصف، وبعد التحرير تأتي البشاعة بهجوم الكل عليها، مشهد لا ينسى وتتناسى فيه نهديها المترنحان تحت قسوة الضرب، سترحل في قطار كما سأرحل في طائرة عما قريب تحت عيني سواد من آيام تخلو من الحب عوضتها باستمناء على ذكريات وأفلام أتوسل لأبطالها مشاركتي أسرتهم وأجسادهم، لن أعود لكن مالينا ستعود برفقة زوجها الطالع من آتون الحرب بذراع واحدة(مصادفة، أتمنى أن يكون حبي الأبدي ذو إعاقة)، تأتي مشهدية خلابة في رغبة المدينة كلها الإعتذار وتوسل غفران مالينا، إحدى النساء تنادي عليها في السوق .....بونجورنو سينيورا سكورديا.....وصمت ........يخيل لوهلة ومالينا تتأمل في الحشد أنه نهاية الفيلم لنتساءل إن كنا سنمضي بقية سنوات العمر في التساؤل إن كانت مالينا سامحت المدينة البحر الفجر مع سيجاره(مقدونيا إكسترا)......وتنطلق الشفاه ببطء:.....بونجورنو.....
بونجورنوا سنيورا مالينا ...بونجورنو سينيورا سكورديا ...تودين شراء البندورة هي هناك أرخص، بضاعة جميلة يعجبك هذا الجاكيت سينيورا مالينا خذيه سنتناقش في سعره لاحقا.....بونجورنو سينيورا مالينا ...سينيورا سكورديا بنجورنو....من وقتها وأنا أطالع الفيلم كل صباح وأحلم بأشياء كثيرة، أن تعتذر مني مدينة بأكملها لدى المرور في أسواقها بعد سنوات...أصبح لديه تجاعيد تحت عينيه..وزنه ازداد أيضاً، لا يزال جميلا...بونجور أستاذ أحمد، وألتفت وأنال شرف صمت مدينة تنتظر قبول اعتذاري لها، لا أعرف إن كنت سأرد التحية، أفكر بمالينا وأنسى فولتير وكتابه ...أنسى مس بيغي ونصير غدير وطارق العربي وعشيق كردي في وادي المشاريع ومن أخفاني كخطيئة ولم يراني أحد وأنا معه ومن قَبل أصابعي وحممني كطفل وكان على وشك أن يقول بأنه يحبني، أنسى غبريال وعبد الخالق كيطان، أنسى كل الرجال الذين أحببتهم ولم يحبوني، لكني لا أستطيع نسيان مالينا......

شوهد المقال 1578 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats