الرئيسية | الوطن الثقافي | حبيب مونسي ..... الطفولة الأولى وسحر القرآن الكريم...

حبيب مونسي ..... الطفولة الأولى وسحر القرآن الكريم...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. حبيب مونسي

من أكبر نعم الله على العبد أن تختلط كلماته الأولى في صباه بالقرآن الكريم يجري سلسبيلا على لسانه، حينما تدفع به الأسرة إلى الكتاب فيندمج في زمرة من الصبية يعلو صياحهم وتتعدد حركاتهم وهم يلهجون بكلام لا يعرف له أولا ولا آخرا.. ولكن سرعان ما يجد رأس الخيط، وتصله الكلمات حية حارة، تدفعه إلى الاهتزاز أماما ووراء، وتفتح في حنجرته الخجولة مسارب الصياح المتين، فيرفع صوته ليعلو به أصوات الآخرين... وتغيب الكلمات التي تعلمها في البيت والشارع، لتحل محلها كلمات أخرى يسهل عليه نطقها وربط بعضها ببعض ولكنه لا يفقه من أمرها شيئا.. فقط إنها في حلقه حلوة المنطق، سهلة المخرج، تملأ صدره قوة كلما تصدَّر بها المجلس أمام الشيخ يرددها منتشيا بحفظه لها يوما بعد يوم.. ويكبر الرصيد وتمتد الآيات وتطول، ثم تتسمى سورا.. فيسأله الأب عن مقدار حفظه فيقول حفظت اليوم.. الحمد.. وقل أعوذ.. وقل هو الله.. وإنا أعطيناك.. هكذا ترتفع الدرجات وتتراتب السور في الذاكرة ولا تختلط. فلكل واحدة منها لها بسملتها الخاصة، ونهايتها الخاصة.. 
حينما يجمع شيخ الكتاب الأطفال جميعهم "للتكرار" يبدأ معهم في قوة وشدة إلى أن ينتهي رصيده المحفوظ.. ولكنه يستمر في الاهتزاز أماما ووراء ورفقاؤه يقرأون ما تيسر لهم من حفظ، إلى أن تضيق الدائرة فلا يبقى فيها إلا من حال عليه الحول، فكان من أصحاب الأحزاب.
كانت كلمات القرآن الكريم تنقش معجمها الخاص في الذاكرة في هدوء، حرفا حرفا وكلمة كلمة، فعبارة عبارة.. وكانت معانيه الغامضة تومض بين الفينة والأخرى في الذهن ومضا عجيبا لتصنع حيرة أو سؤالا، يلتفت به الفتى إلى من هو أكبر منه سنا، لعله يدرك من أسراره شيئا.. 
بيد أن الأغرب من كل ذلك كان يحدث كل مساء، حينما كنا نعود إلى البيت فيجمعنا الوالد حفظه الله حوله ليطلب منا "تكرار" ما نحفظ من كتاب الله، فيبدأ معوذا مبسملا، ثم يصمت ويستمر في الاهتزاز معنا ونحن نتصايح بما نحفظ في شدة وقوة، إلى حين ينفذ ما معي من محفوظ، ويستمر أخي من بعدي إلى ما شاء الله أن يستمر، ونحن نحاذر أن نقع في الخطأ أو التلكأ في آية من الآيات، ولا يخلصنا من رقابة الأب إلا كلمة صدق الله العظيم، يتلفظ بها أخي وهو يرفع رأسه أخيرا.. والأعجب من ذلك أنني كنت أعتقد أن الوالد يحفظ كتاب الله، ولم أكتشف فقره إلا بعد مضي سنوات، حينما شب عودي، وصرت من أصحاب الأحزاب.. حينها اكتشفت أن والدي الأمي، لا يملك إلا بعض سور قصار يؤدي بها فرض الصلاة.. حفظها بمشقة كبيرة ...
كانت تلك الجلسات مع الوالد من أقوى ما لصق بالذاكرة وحفر فيها أجمل اللحظات ونحن نسمع الوالد يدعو الله في أعقاب كل قراءة بما تيسر له من دعاء، أحسب أن ما نحن عليه اليوم من خير من فضائله الكريمة.. وقد أضاف الوالد إلى هذه الخصلة الرائعة خصلة أخرى، فقد كان مغرما بقصص الصحابة رضوان الله عليهم، فلا يفوته موعد السوق الأسبوعي الذي يعود منه محملا بالمؤن أن يعود بكتاب أصفر صغير فيه قصص السيد على مع رأس الغول، وغزوة السيسبان، وغزوة بئر ذات العلم.. وكنا نجلس في حلقة قبل العشاء، ويسلم الكتاب لأخي الأكبر ليقرأ علينا القصة بصوت مرتفع. وكان لعقلي الصغير وخيالي المجنح أن يصنع تلك العوالم البطولية التي تتناثر من الحروف والكلمات، فدخل معجمي الجديد عدد من الكلمات والأسماء والأماكن والمواقع، وعرفت شيئا اسمه التاريخ، وأحببت شيئا اسمه القصة.. وكنت بعدما ينتهي منها أخي الكبير أهرع إليها لأقرأها مرات عديدة، أصنع فيها صوري الخاصة وأنسج عوالمي التي لا تعرف الحدود..
كان ذلك هو سحر القرآن الكريم، وكانت تلك هي أول المدارس اللغوية والفنية التي اغترفت منها لغتي الأدبية...

شوهد المقال 1268 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

فيصل الأحمر ـ الحراك و"المابعدية" (أو حديقة الحيوانات الأيديولوجية )

 د. فيصل الأحمر    فجأة ظهرت فصائل كثيرة ناتجة عن الحراك المبارك في الجزائر وكلها تتبنى السابقة المغرية "ما بعد":*مابعد الثوري: وهو مثقف كهل ركب الحراك ثائرا
image

نوري دريس ـ حينما ترى أعين حشماوي أيدي المخابرات الخفية, وتعمى عن رؤية ألاف الشباب في الشوارع

د. نوري دريس  في حوار مع مجلة la Croix, يدافع عالم السياسة الجزائري محمد حشماوي عن اطروحة مفادها ان الاجهزة الامنية( المخابرات) هي
image

وليد عبد الحي ـ العالم الى اين؟ الحاجة للدراسات المستقبلية

 أ.د. وليد عبد الحي  لأن المستقبل يأتي قبل اوانه بفعل تسارع ايقاع التغير ، فان رصد وقياس حركة ومكونات الظواهر وبمنهجية كلانية(Holistic) اضحى احد مسلمات
image

السعدي ناصر الدين ـ الأربعة الذين تحكموا في مصير الجزائر قبل 1988

السعدي ناصر الدين    هــؤلاء الاربعــة كانــوا يتحكمــون في مصيــر الجزائــر قبــل احــداث اكتــوبر 1988.. الشاذلــي بن جديــد قــائد مسيــرة ضيــاع انهــاها بالسقــوط والبكــاء على
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام ..الخوف المرضي .. Macbeth و Shakespeare

د. عبد الجليل بن سليم  بالنبسة ليا مسرحية Macbeth ليست العمل المدهش لشكسبير لكن هي مسرحية على حسب فهمي من الاعمال العظيمة التي
image

مرزاق سعيدي ـ عاشق الأرض.. والنرجس

 مرزاق سعيدي    عاشق الأرض.. والنرجس*!أشعُر بالخوف على الطبيعة كُلّما صادفت في قلب العاصمة الجزائر أشخاصا يبيعون النرجس البري بأثمان ملتهبة، وخوفي لا علاقة له بالسعر
image

رضوان بوجمعة ـ القضاء المعطل.. الشعب المناضل والعدل المؤجل!

 د. رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 162  هذه هي الثلاثية التي تصل إليها وأنت تحاول تلخيص أكثر من 15ساعة من جلسة محاكمة فضيل بومالة، أمس، بقاعة الجلسات
image

يوسف بوشريم ـ فضيل بومالة ضحية الأمية الإلكترونية

 يوسف بوشريم  من خلال وقائع محاكمة المفكر والمثقف الحر فضيل بومالة والتهم الموجهة إليه و(مصدر الأدلة) الموجودة في الملف أكتشفت أن المتهم الحقيقي من
image

العربي فرحاتي ـ الحراك..وانبعاث الاستئصال إلى الواجهة ...

 د. العربي فرحاتي  لم أقتنع لحظة واحدة ما روجه ويروجه ورثة الكاشير من النوفمبريين الباديسيين من أن الفكر الاستئصالي الدياراسي يكون قد فارق السلطة الحاكمة
image

نجيب بلحيمر ـ أنا فضيل بومالة .. باسم الحرية أحاكمكم

نجيب بلحيمر   ساعة علقت على حائط قاعة الجلسات الثانية بمحكمة الدار البيضاء كانت تشير إلى الساعة 12 و 17 دقيقة.. التوقيت الصحيح كان التاسعة إلا

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats