الرئيسية | الوطن الثقافي | فوزي سعد الله .... ندرومة الخصوصية الموريسكية

فوزي سعد الله .... ندرومة الخصوصية الموريسكية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
فوزي سعد الله 
 
 

 

الإسباني غِيِّيرْمُو رِيتْوَاغَنْ (Guillermo Rittwagen) زار ندرومة في مطلع القرن 20م وكتب عنها في مقالة شهيرة تحمل عنوان "Los árabes andaluces" (العرب الأندلسيون) صادرة في يوم 15 مارس/آذار من العام 1905م حيث قال مُنبهِرًا:
"المدينة التي أبعث لكم منها هذه السطور، التي رغم كونها جزائرية، تحتفظ بخصوصيتها الموريسكية أكثر من غيرها وهي العاصمة الفعلية للعرب الأندلسيين الذين طُرِدوا من إسبانيا. لقد قَرَأْتُ بأن الكثيرَ من عائلات ندرومة مازالت تحتفظ بالمفاتيح العتيقة وشهادات المِلْكِية الخاصة بممتلكات أجدادها في إسبانيا، وبأنها محتفظة بها، لأن أمَلَ العودة ما زال يراودها...هنا شاهدتُ مفتاحا للدار التي كان يملكُها أجدادُ عائلةِ حامِد بَلّْحَدّْ في قرطبة قرب الوادي الكبير . شاهدتُ أيضا وثائق صادرة عن مُوَثِّقين قضائِيِّين وحتى التفاصيل الدقيقة التي تُحَدِّدُ الأراضي التي أَخْفَى فيها الموريسكيون الجَشِعُون كنوزَهم". الكاتب الإسباني، كغيره من الإسبان، كان يعتبر الموريسكيين والأندلسيين جشعين ومن عَبَدة المال المتآمرين بكل الوسائل ضد التاج الإسباني في القرن16م و17م. كما اتهموهم بالسِّحر وبالمروق والانحراف الأخلاقي مثلما تفنن المخيال الإسباني الكاثوليكي في رسم خصمه الموريسكي المُنَصَّر بالقوة والذي بقي في غالب الأحيان يمارس الإسلام سرا.
حسب تاريخ هذه الرسالة، أيْ عام 1905م، يبدو واضحا أن جراح الثورات الموريسكية في إسبانيا خلال القرن 16م كانت ما زالت بعد أربعة قرون كاملة لم تُضمَّد جيدا بعد. كما أن أهل الاندلس لم تُنسهم الحياة في ندرومة الجذور الإيبيرية...
اليوم من بين أحفادهم: عائلات سَلاَسْ، نسبة إلى المدينة التي تحمل الاسم ذاته في الأندلس، قَرْطْبة، اللَّوشِي، نسبة إلى لوشَة في الأندلس، غرناطي نسبة إلى غرناطة، رَمْعُونْ التي يُقال إن أصلها Ramon، ودِنْدَانْ...والذين لا يختلف لسانُهم كثيرا عن ألْسِنَة بقية حواضر وأرياف الجزائر التي احتضنت الأندلسيين/الموريسكيين؛ من غرب البلاد إلى شرقها...من مسيردة والغزوات إلى شرشال والجزائر ودَلَّس وجيجل والقل...

 

المستشرق الفرنسي وِيلْيَامْ مَارْسِي لاحظ التقارب الكبير بين لسان التلمسانيين والندروميين وتباينه الواضح آنذاك مع لسان المناطق المحيطة بهما التي يطغى عليها اللسان البدوي حيث قال عام 1902م إن "لسان تلمسان، يُضاف له نظيره الندرومي، هو اللسان الوحيد في إقليم وهران الذي يتوفر على خصوصيات اللسان الحَضَرِي. وفي جميع بقية مدن إقليم وهران، رغم ما يبدو في ذلك من غرابة، يتحدث الناسُ بِلسانٍ بدويٍّ".

تحتفظ بعض هذه العائلات الندرومية إلى اليوم بعادات تَعود إلى سِنين الجَمْر والقَهْر الكاثوليكي في إسبانيا حيث "كغيرها من العائلات موريسكية الأصل في ندرومة، حافظ آل رَمْعُونْ على تقليدٍ خاص فيما يتعلق بعمليةِ خَتْنِ الأطفال يعود إلى عهد مَحَاكِمِ التَّفتيش"، يقول م. رمعون، "وهو القيام بِخَطْفِ الطِّفل وسرقته من أجل ختنه من طرف عَمٍّ أو خَالٍ أو أيّ فردٍ من أقارب العائلة دون الوالدَيْن. وسَبَبُ ذلك مُزْدَوِجٌ: أَوَّلاً لإبعاد المسؤولية عن الوالديْن في حالِ اكتَشَفَ مُراقِبو مَحاكِم التفتيش حُدوثَ عملية الختن، ثم لأن ذلك يسمح للطفل بِأَلاَّ يَنْسَى انتماءَه إلى الإسلام حتى في حالِ اعتناق والديْه فِعليًا الديانة النصرانية..."....

 

ومن بين أبناء آل رمعون الندروميين المعروفين الشاعر/الموسيقي محمد الرَّمْعُونْ (Remaoun) الندرومي الذي كان يهوى العَزْفَ على آلَتَيْ القُمْبْرِي والكْوِيتْرَة. ومازالت أصداء صوته وأنغامه وأشعاره تتردد في البيوت والفضاءات العامة النَّدْرُومِيَة والجزائرية برمَّتها. 

 

ولعل من بين أكثر الأشعار/الأغاني التي تركها محمَّد الرَّمْعُون الأغنية الحوزية الشهيرة "آ اللاّيَمْنِي فِي لِيعْتِي مَازَارُوكْ مْحَانِي" التي أبدع في أدائها النَّدرومي الحاج محمد الغفور الذي يُنسَب هو الآخر إلى أصول أندلسية/موريسكية....

 

 
 
 

شوهد المقال 3096 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats