الرئيسية | الوطن الثقافي | فوزي سعد الله .... مازالت اسبانيا تنبض أندلسيا

فوزي سعد الله .... مازالت اسبانيا تنبض أندلسيا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

 فوزي سعد الله 
 
 
 
"...وهكذا، بهذا "الحل النهائي"، المتمثل في الطرد الجماعي لمئات آلاف الموريسكيين، أو بالأحْرَى الذي اعتُقِد أنه كذلك، أصبحتْ إسبانيا مسيحية كاثوليكية "خالصة" و"نظيفة" من أحفاد المسلمين الأندلسيين بعد الانتهاء الرسمي من الترحيل في العام 1614م كما حَلِم بذلك فرناندو والملكة إيزابيلا والأسقف توماس دي توركيمادا أول من قاد محاكم التفتيش في البلاد وأيضا القس تالابيرا وخليفته شيشْنِيرُوشْ والإمبراطور شارل الخامس وفيليب الثاني وابنه فيلب الثالث. فيما أن العقود والقرون التالية ستكشف أن التطهير العرقي لم ينجح وأن مشروع الدولة "نقية الدّم" كان وَهْمًا غيرَ واقعي وأن لا وجود لدولة أو لأمة "نقية الدم" إلا في خيالات محبي هذا الوهم، فضلا عن أن محاكم التفتيش الإسبانية كانت تكتشِف في كل مرة وإلى غاية القرن 19م موريسكيين متخفِّيين في هويات مختلفة وملتزمين سرا، حسب المقدرة، بعاداتهم وتقاليدهم ومعتقداتهم الإسلامية، بمَن فيهم موريسكيون كانوا رهبانا ومطارنة على رأس الكنائس الكاثوليكية في الظاهر وبقوا على إسلامعهم في الخفاء. وذلك ليس فقط في إسبانيا بل حتى في مستعمراتها في أمريكا الوسطى والجنوبية، وأيضا في جنوب شرق الولايات المتحدة الأمريكية حيث اتضح خلال تسعينيات القرن الماضي بفضل بحوث الأمريكي برينت كينيدي (Brent Kennedy) أن أقلية الميلينجونز (The Melungeons) أو الميلينجرز (The Malingers) خليطٌ من الهنود الحُمْر ومجموعات أندلسية/موريسكية، بشكل رئيسي، وحتى مجموعة صغيرة عثمانية/شمال إفريقية، بقوا يُمارِسون طقوسا وتقاليد إسلامية موروثة عن الوطن الأندلسي المفقود مُنْطَوِين على أنفسهم في جبال الآبَلاَشْ . 
بل قال برينتْ كينيدي المُنحدر منهم إن الرئيس الأمريكي خلال النصف الثاني من القرن 19م آبراهام لينكولن ومُغَنِّي موسيقى الرُّوكْ مْيُوزِيكْ خلال ستينيات وسبعينيات القرن الماضي آلْفِيسْ بْرِيسْلِي فيهم نفحات من عطر الأندلس وعودها الرطيب.

 

وعندما جاءت التحوُّلات العميقة التي طالت إسبانيا في منتصف سبعينيات القرن الماضي إثر وفاة الدِّكتاتور الجنرال فرانكو، طَفَتْ مجددا الذاكرة المكبوتة على السطح، وأَعْلَنَتْ شرائح هامة من المجتمع الإسباني، دون خوف لأول مرة منذ قرابة 5 قرون، أنها تنحدر من الأندلسيين والموريسكيين الذين أُخرِجوا من ديارهم بغير حق...

 

من بين الذين فاجأوا الرأي العام والباحثين دوقة مدينة سيدونيا (Cedonia) لويزا إيزابيل أل فيريس دو توليدو (Luisa Isabel al ferris Do Tolido التي كان لها لقاء مثير، وهي في بداية عقدها السابع من العمر، مع الباحث المغربي الراحل علي المنتصر الكتاني في قصرها الإسباني في بلدة سَانْ لُوقَار دِي بَارَامِيدَا (Sanlúcar de Barrameda) قُرب مصبِّ الوادي الكبير (Guadalquivir). 
سألها الكتاني عن السبب الذي دفع بأحد أجدادها الذي كان دوق سيدونيا ومُمثِّل المَلِك الإسباني في المنطقة إلى المشاركة في انتفاضة بقايا الموريسكيين عام 1644م بدعمٍ من ملك البرتغال، وروى بهذه العبارات مضمون الحديث الذي دار بينهما قائلا:
"قلتُ لها: "ما سبب ذلك؟!". وإذا بجوابها كان أغرب مما كنت أتوقع، حيث أجابتني: "بديهي؛ لأن أصلنا – عائلة دوق مدينة سيدونيا – مسلمون، بل أكثر من ذلك إننا كنا مسلمين سِرًّا". وقالت لي: "تعال أُرِيكَ شيئا في قصرنا؛ كنت أدق حائطا وعندما أَسْقَطْتُه وجدتُ أسْفله مسجدا داخل القصر"، وفعلا صَلَّيْتُ (...) في ذلك المسجد داخل القصر. فإذن؛ هذا الدوق –رحمه الله– قام بمجهود كبير لتحرير الأندلس" ......".
 

 

 

 

 

 

 

 

 

شوهد المقال 1638 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين
image

خديجة الجمعة ـ اللامنتمي

خديجة الجمعة  اللا منتمي : هو الذي يبحر في سماء غير السماء المعهودة. وينطق بما في حياته للبعيد . وخيالاته تنطق بما في جوفه.اللا منتمي لاتوقفه
image

عثمان لحياني ـ عامان من الحراك الجزائري: منجزات ملموسة ومطالب مركزية تنتظر التحقيق

عثمان لحياني  يصعب جرد حساب الحراك الشعبي الجزائري في غضون عامين من الانتفاضة السلمية. فمنذ تظاهراته الأولى في 22 فبراير/شباط 2019، أعلن الحراك عن
image

ناصر جابي ـ الحراك الجزائري في سنته الثانية… ماذا حقق وما ينتظره من تحديات؟

د . ناصر جابي  ليس هناك اتفاق ولو جزئي بين الجزائريين، حول حصيلة للحراك الشعبي الذي انطلق في 22 فبراير 2019 وهو يدخل سنته

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats