الرئيسية | الوطن الثقافي | حبيب مونسي ...... لغة التزكية الأدبية على الفيسبوك...

حبيب مونسي ...... لغة التزكية الأدبية على الفيسبوك...

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


د. حبيب مونسي

ذكر لي أحد الفطناء بخبايا الفيسبوك، والمتابع لحركة النشر فيه، أننا نشهد اليوم ظاهرة عجيبة أسماها بالتزكية الفيسبوكية.. حقيقتها أن عددا من الأسماء الأدبية تلجأ اليوم إلى استكتاب مريديها وأتباعها عنها من خلال التذكير بإنجازاتها، مشفوعة بصور تظهر المعني بالأمر في أبهى الحلل باسما، راقي الذوق، متحضرا، متفتحا... تذكر بتنقلاته ومواعيده.. ومساهماته، اته في هذه الندوة، وتلك الجولة، وذاك اليوم الدراسي.. حاضرا في هذا المهرجان، محاضرا في تلك القاعة، عارضا لكتاب جديد، موقعا على غلاف رواية العام.. بل تكتب في عجب كيف لا تلتفت الحكومة إلى قامته الفارعة في الشعر والنثر والفكر والنقد والبحث، وكيف تهمل الدوائر النافذة هذا الاسم في برامجها وترقياتها..ولا يلتف المثقفون حول هذا الظل الوارف والشجرة المثمرة... وقد أخبرني هذا الفطن الكيس أنه قرأ لبعض المريدين نصا يتحدث فيه أحدهم عن إطلالة صاحبه التي هي أشرق من بياض النهار وأجلى من نقاوة الزجاج وأحلى من رضاب الشهد المذاب... وقال لي بالحرف الواحد أنهم يقومون بعدِّ "الإعجابات" التي تسجل لهم، فيجعلون منها مسبار حقيقتهم الافتراضية التي يسقطونها على حقيقتهم الواقعية، فإن لم يظفر أحدهم بالعدد المطلوب ظل وجهه مسودا وهو كظيم... واردف يقول: إن عدد" البرتجات" يساهم في نقل الصورة إلى أطراف أخرى لذلك يُفعِّل المريدون والأصدقاء والجماعات المغلقة هذا الدور لخلق ضرب من التناسل في الخبر.. وأنه يجب أن نطالب إدارة الفيسبوك أن تجعل لنا زرا نؤكد من خلال الضغط عليه أننا "لا نحب" و آخر "نكره" و"لا نوافق" حتى نتمكن من صد هذه الموجة من التزكية التي تعيد تكريس وجوه ليس لنا من خيار أمامها إلا أن نردها على أعقابها إلى ظلمة جحورها وعفنها الفكري...
حاولت ان أهدئ من غضبه.. أن أقول له إن خيار إدارة الفيسبوك صائب لأنها لو أتاحت لنا التعبير عن مشاعرنا بزر فإننا سنفعل في أنفسنا الأفاعيل... وأن التزكية الفيسبوكية مجرد موجة وسيسأم منها الناس عاجلا، وأن أمرها إلى زوال، وأنها لن تصنع من البضة قبة. .ولا من العود عمودا... فرد علي غاضبا وفي عينيه شيء من الخيبة قائلا: قاطعونا في الملتقيات وسدوا الأبواب دوننا، وزاحمونا في الصحف والمجلات، وصاروا مسؤولين على الأعمدة والصفحات، وأهملونا في الحوارات فلم يلتفتوا إلينا ولم يذكروا أسماءنا..ولم يقرأوا ما خطته أناملنا، ولا ما سالت به جراح أكبادنا وقروحنا... وها هم اليوم يطمسون حقيقتنا من خلال هذه الحملة التي تنشر صورهم في كل الصفحات، وتتلوها عبارات التبجيل والمدح.. مع أننا لم نقرأ لهم في صفحاتهم شيئا يذكر.. كل ما كتبوه نشر في المجلات التي لا يقربها أحد وفي روايات تتكدس في الرفوف أو في مستودعات وزارة الثقافة.. فصفحاتهم فارغة ليس فيها ما يمتدحون لأجله، ولا ما يعرضهم للنقد في فنه وفكره..إلا بعض صور حضراتهم وهم هنا أو هناك....
انصرف عني صاحبي غاضبا وهو يقول: أنت نية يا أستاذ ولن تحقق شيئا بنيتك هذه.. أخشى أن يكون القطار قد انطلق من دونك...

 

شوهد المقال 2659 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

نصرالدين قاسم ـ "الجمعة 106" خارقة .. فارقة

نصرالدين قاسم قطعت الجمعة السادسة بعد المئة قول كل خطيب، لتؤكد أن الحقيقة كل الحقيقة ولا شيء غير الحقيقة في الشارع في الهتافات والشعارات التي هدرت
image

رضوان بوجمعة ـ الأمة الحية تأبى البقاء رهينة للمنظومة الميتة

د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 195 بعد عام كامل من تعليق الجزائريين والجزائريات للمسيرات بسبب وباء كورونا، عادت الميادين على المستوى الوطني اليوم الجمعة، في أول
image

نجيب بلحيمر ـ عودة السلمية.. الكابوس وطوق النجاة

نجيب بلحيمر "رانا ولينا وباصيتو بينا".. الرسالة واضحة، السلمية عادت وقشة "الاحتفال" التي كانت السلطة وزبائنها يتمسكون بها لعلها تنقذهم من الغرق بطوفان الشارع جرفتها اليوم
image

بوداود عمير ـ واقع الفنان الجزائري المؤلم " الفنان الكبير أحمد قادري " قريقش فنيا "

بوداود عمير  مؤسف ومؤلم جدا واقع الفنان الجزائري، لا وضعية مادية واجتماعية مريحة ولا عروض فنية تحقق بعضا من حضوره الفني. ذلك ما استخلصته وأنا أنهي
image

جلال خَشِّيبْ ـ عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنة دِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة السياسة الخارجية، 15 يناير 2021، الولايات المتحدّة

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA)  عودةُ الاحتواء: ما الذّي تعنيه سياسةُ الحرب الباردة للحظتنا الراهنةدِيبُورا وِيلتْش لارسون، مجلّة
image

يوسف بوشريم ـ ثلاثة مواقف يوم 22-2-2021 ستبقى راسخة في ذهني. نور السلمية

يوسف بوشريم  الموقف الأول (الحر البصير القادم من خنشلة):العلم الوطني أداة جريمة في الجزائر لمستقلة  و نحن في طريقنا مشيا على الأقدام من ساحة الأمير عبد القادر
image

نجيب بلحيمر ـ إهانة مظاهر "الدولة" أهم من ترسيم تسعيني

نجيب بلحيمر  أهم من ترسيم تسعيني رئيسا لمجلس الأمة، بعد نحو سنتين من توليه هذه المسؤولية بالنيابة، طريقة إخراج هذه العملية.ما حدث اليوم يؤكد أن هذا
image

عبد الجليل بن سليم ـ النظام السلطوي تعامله معنا .. تعاملنا معه

د. عبد الجليل بن سليم  عندما يتم إلقاء القبض على أي شخص قام بحقه في الكلام و التعبير عن سخطه ، فان ردة فعلنا لمادا النظام
image

عبد الرحمن صالح ـ عزيزي المواطن(ة): اعرف حقوقك عند الاعتقال من طرف الشرطة الجزائرية أو المخابرات

عزيزي المواطن(ة):اعرف حقوقكإن ممارسة التظاهر والتجمع و التعبير عن الرأي حق دستوري مكفول ، وتضمنه المواثيق الدولية و التشريع المحلياذا تم توقيفك بمناسبة ممارسة هذه
image

حكيمة صبايحي ـ الشعب ليس حزبا سياسيا، وهو أكبر من كل الأحزاب السياسية

حكيمة صبايحي  لهذا يحتاجه الجميع، فهو وحده مصدر كل شرعية، والذين يرددون: "إذا بقي الشعب بلا مشروع محدد ستبقى المسيرات بلا معنى" أعتقد أنهم يخلطون بين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats