الرئيسية | الوطن الثقافي | شاكر لعيبي ..... الصورة والوجود

شاكر لعيبي ..... الصورة والوجود

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
شاكر لعيبي 
 
 
 
 

غالباً ما تتمايز الصورة image التي أصنعها لنفسي لمخاطبة الملأ بالتعالي والرياء، بينما وجودي الفعليّ، صورة وجودي الفعليّ بهفواته ومعضلاته، فإنها تتمايز، جوهرياً، بالتواضع، والتردّد والخفوت: إنها تَعْرف أن تلك الصورة الأولى المصنوعة مصنوعة حقاً. عندما أتحدث عن قطب متمايز اسمه الصورة، وقطب آخر اسمه الوجود، عليّ أن أعرّف الاثنين، لكن الصورة خاصة، فعلياً وتقنياً ثم مجازياً، دون أن أخلّط أو أخوض بإنشاء أدبيّ أبرع به. المشكلة الكبيرة في الثقافة العربية أنها تَخْلط بين (الصورة) و(الوجود) existence وتُماهِي بينهما. لدينا الأدلة.
يفضّل البعض المستوى النظريّ المحض للعلاقة بين الصورة والوجود، وحالما يسعى لإيجاد أمثلة تطبيقية في الوسط الثقافيّ أو العائليّ حتى تثور الثائرة. بعبارة أخرى: الثقافة العربية تفضّل غالباً الصورة على الوجود كما يبدو لي. وعندما يكون التفارُق بين صورتي، ووجودي الفعليّ بجميع مشكلاته هو القاعدة المريحة المسكوت عنها، يصير الصمت قاعدة ملازِمة.
قلة قليلة تستطيع أن تُمَاهِي (الصورة)، صورتها، مع الوجود، وجودها: أن تجعل الانسجام بينهما قاعدةً. في الغالب الانشقاق هو السائد، عربياً خاصة.
ثمة صورة تَعْرف أنها لا تعبّر عن أيّ وجود، لكنها تقدّم وجوداً مُموَّهاً، لُعُبياً، ملتبساً، غامضاً، طرفوياً، موقفاً من الوجود في النهاية. هذه ليست صورة زائفة، ليست محض صورة، بل فن. الفن واعٍ وقصديّ، وليس صورة زائفة.
لعل علاقات العواطف تهرب وتتهرّب، إلى هذا الحد أو ذاك من قطبي (الصورة) و(الوجود) هذه. لكنها علاقات لا تتسم بالمنطق دائماً مثل علاقات الرغبة الجسدية والاستهلاك السلعيّ التي تتهرب من المنطق. وهذا الأمر يمسّ بعضاً من الثقافة وليس كلها.
بعضنا يدافع فقط عن الصورة التي يصنعها بدأبٍ لنفسه، الصورة وليس الوجود: وجوده بجميع تناقضاته ومشكلاته ومعضلاته. حالما يزحزح أحدٌ هذه الصورة قليلاً حتى تثور ثائرته. 
أتذكر هنا هواجس ريلكه عن الصور. في العالم العربي: الصورة التي يخترعها المثقف لنفسه، خاصة في شروط ثقافية وسوسيولوجية متدهورة، لا تعبّر قط أو دائماً عن المثقف الفعليّ. ثم أن تملّق القارئ يشكل شطراً جوهرياً من الصورة التي يسعى الوجود الفعليّ للمثقف، بمعضلاته ومشكلاته الوجودية العويصة، لتكوينها عن نفسه. في العراق، حسب ظني، التفارُق أكبر بين الصورة التي يصنعها المثقف لنفسه والوجود: وجوده الفعليّ. من جهة أخرى فالصورة التي تكونها العديد من النساء والزوجات المتعلّمات عن أنفسهن لا تتطابق بالضرورة مع تراجُعٍ دائبٍ من طرفهنّ، في الحياة الواقعية، إلى مستوى بدائيّ، ريفيّ أو (نسوانيّ) بالمعنى السالب للمفردة.
الزحزحة بين قطب الصورة التي أصنعها لنفسي وقطب الوجود، وجودي بمعضلاته ومشكلاته، مستخلَصة من المراقبة الموضوعية للخارج، ولداخلي أنا نفسي أيضاً. أعترف بشجاعة لكي أبرأ بسرعة. فالصورة التي أصنعها لنفسي لا تتطابق ثانيةً بالضرورة مع الوجود: وجودي الفعليّ بهفواته ومعضلاته. هذه الصورة تتطلب اليوم قدراً عالياً من الكاريزما التي ستضبب حقيقة الوجود الفعليّ. لذا تتنافس فوتوغرافيا المثقفين من الرجال والنساء، خاصة النساء على أكبر قدر من الكاريزما من أجل حرفنا عن حقيقة التفارُق بين صورة المثقف والوجود.
بقدر ما يتعلق الأمر بـ (صورة الآخر)، لغرض وآخر، سامٍ أم متدنٍ، يتمّ أحياناً تقديم صورة غير حقيقية عن وجوده الفعليّ بتناقضاته ومشكلاته. يمكن الارتفاع بهذه الصورة والإفراط بها، ويمكن التقليل من شأنها.عبر ألف وسيلة ووسيلة.
الرتوش أيضاً على الصورة يمكنها تمويه الوجود الفعليّ، بمشكلاته وتناقضاته. مشكلة الرتوش عويصة، لأنها يمكن أن تُوْهِم وجود من يَرْسم بدأب صورة يحبّها لنفسه: النقاش يُستحَث استحثاثاً عن الرتوش ليضبّب الوجود الفعليّ. المكياج مثلاً عند الرجال والنساء، والإفراط به خاصة، هو مشكلة وجودية (ُهنا ينبغي قراءة أعمال رسّام مثل البلجيكيّ أنسور).
مشكلة الرتوش في الصورة تستهدف تعمية الوجود، تجميله وتحسينه وجعله مقبولاً. في حالة الرسّام البلجيكي آنسور، المكياج سبيل عدميّ يستهدف طمس الشيخوخة، أو الموت بعبارة أخرى.

 

المدى العراقية  


شوهد المقال 1543 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ الدرس الثاني من وحي الخيانة الوطنية خديعة التغيير في ديانة الوصوليين

د. حكيمة صبايحي  ستحاول مرارا، عندما تصاحب العاطلين، المقاومة، ستجهد اجتهادك كي تغير نأمة في نأمة مسألة، وبكلٍ روحٍ للمثابرة، ستخلق مبادرة تلو المبادرة،
image

سعيد لوصيف ـ ليس من تقاليد الثورات الانتحار..

د. سعيد لوصيف   ابحثوا عن الخطابات في نضالاتكم ، ولا تبحثوا عنها في صالونات فارغة لا تملك رؤى و لا استراتجيات.. ابحثوا عن مأسسة مؤسسة رئاسية، ومؤسسات
image

السعدي ناصر الدين ـ المهنة : استاذ الهوية : متشرد

 السعدي ناصر الدين  عندما شاهدت تقريرا مصورا بثته قناة " الجزائرية " عن محمد استاذ اللغة الالمانية الذي رحّلته حملة الترحيل الى العراء في العاصمة،
image

نوري دريس ـ التسلط عشيق الريع

د.نوري دريس  ربما يمكن للسلطة ان تجادل في عدم فصل العلم في أخطار استغلال الغاز الصخري على البيئة, وربما تدعي ان التقنية تطورت بشكل
image

أحمد سعداوي ـ أحزاب السلطة العراقية ومليشياتها وتعاملها مع ثورة تشرين

أحمد سعداوي    منذ البداية تعاملت أحزاب السلطة ومليشياتها مع تظاهرات تشرين على أنها مشكلة، وليست أعراضاً لمشكلة أو مشاكل أعمق.وما زالت حتى الساعة تنظر إليها على
image

رضوان بوجمعة ـ الرئيس يسجل ضد مرماه !

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 150   اللقاء الذي جمع الرئيس عبد المجيد تبون بمدراء ورؤساء تحرير الاجهزة الإعلامية العمومية والخاصة، أمس، كشف عن وجود استخفاف كبير
image

محمد هناد ـ حكومة جزائرية تفتقد للشجاعة

  د. محمد هناد   كما هو معلوم، من عادة الحكومات التي تعاني ضائقة مالية أن تلجأ إلى أسهل طريق لإعادة الروح إلى خزينتها وذلك من خلال
image

العربي فرحاتي ـ خطر التفاهة .. وثقافة "سقد واعقب"

د. العربي فرحاتي  كما عرفنا من تقدم العلوم الفيزيائية أن للفوضى نظام ..أنقلت التفكير من حالته التبسيطية التسطيحية إلى التعقيد والعمق..فإن "التفاهة" حسب "
image

وليد عبد الحي ـ معارك الشرق الاوسط

 أ.د. وليد عبد الحي  منذ أن نشر Leon Carl Brown دراسته عام 1984 حول النظم الاقليمية المخترقة تزايدت أدبيات " النظم الاقليمية المخترقة " والتي
image

فوزي سعد الله ـ فن "الحوفي"...من بساتين وديار تلمسان إلى قاعات العروض الموسيقية

فوزي سعد الله   "...الحوفي صيغة تعبيرية شعرية شفوية شعبية من نَظْمِ النساء في تلمسان العتيقة، ظهر خلال القرون الأربعة أو الخمسة الأخيرة قبل أن ينتقل

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats