الرئيسية | الوطن الثقافي | عقدت جمعيتها التأسيسية ميلاد الشبكة الجزائرية للإعلام الثقافي ورئيسها محمد بغداد

عقدت جمعيتها التأسيسية ميلاد الشبكة الجزائرية للإعلام الثقافي ورئيسها محمد بغداد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

الوطن الثقافي 

 أنتخب الإعلامي محمد بغداد، رئيسا للشبكة الجزائرية للإعلام الثقافي، خلال اشغال الجمعية التاسيسية، التي جرت يوم الخميس،كما انتخبت الإعلامية إيزة آمال نائب للرئيس والدكتور محمد زهير حمام أميانا عاما للشبكة وذلك بحضور ممثلين عن أربعة وعشرين ولاية، كما أفضت الأشغال إلى انتخاب مكتب وطني، ضم ثلاثة عشر عضوا.

 الشبكة الجزائرية للإعلام الثقافي، جمعية ثقافية إعلامية وطنية، جاءت للعمل على ملأ الفراغ الذي يعرفه المشهد الثقافي، من الناحية الإعلامية، وحسب الأرضية التاسيسية للشبكة، فإن هذه الجمعية تسعى إلى ردم الفجوة بين المثقف والإعلامي، وتسهيل التواصل بين الفعل الابداعي، والمجهود الصحفي، كما تعمل على الاستثمار الجيد للوسائط الإتصالية والتواصلية الجديدة، في المحيط الثقافي، والاتجاه نحو الاستفادة من الخبرات الذكية المتوفرة في هذا المجال .

وأكد المؤسسون في الأرضية التأسيسية للشبكة، على التاكيد أن الهدف منها هو صياغة مناخ تفاعلي، بين الفاعلين في المشهد الثقافي العام، وتقريب المسافة بين الفعل الثقافي والنشاط الإعلامي وفق صيغ تشاركية، مع انجاز فضاءات تواصلية، تعمل على ترقية الفعل الثقافي الإعلامي، وتوفير الامكانات المناسبة لتفعيل المشهد الثقافي الاعلامي، وكذا بناء رؤية واضحة للتواصل بين الحقلين، بما يحقق التطلعات المشروعة للفاعلين فيهما، هذا وتقوم الشبكة الجزائرية للإعلام الثقافي على احترام المبادئ والقيم الانسانية العليا، وتقدير الحقيقة مهما كان مصدرها وفي أي مجال كانت، مثمنة بذلك الأسس التي يقوم عليها النسيج العام للبناء الاجتماعي والإبداعات الفردية والجماعية مهما كان أصحابها والسعي إلى ترقيتها، وتقدير حجم المعرفة ووسع الإنجاز الذي اعتبرته معيار تعاملها العام مع اعطاء انجازات المعرفة الإنسانية وتراكماتها قدرها باعتبارها ملكا مشاعا بين البشر، كما تستعين الشبكة بوسائل عدة لتحقيق اهدافها وطموحاتها أهمها الاستفادة من الامكانات المهمة التي توفرها انجازات التطورات التكنولوجية التواصلية الحديثة وتركيزها على الاستثمار الذكي والفاعل في قدرات وطاقات الإنسان بتحريرها بما يخدم المصلحة العليا للمشهد الثقافي، بالإضافة الى اقامة التظاهرات والفعاليات الثقافية والإعلامية التي تحقق إنجازا مختلف الدعائم المساعدة على تطوير المهارات وترقية الاداء في الحقلين الثقافي والإعلامي.

وتعود فكرة الشبكة الجزائرية للإعلام الثقافي، إلى المبادرة التي أطلقها الاعلامي محمد بغداد منذ سنة، وتعهدها بالشرح والتعريف في مختلف الفضاءات والمنابر الثقافية والإعلامية، حتي أثمرت في النهاية جمعية وطنية، مشددا على أن الوقت قد حان لإعادة الاعتبار للصحفي، والانتقال به إلى المستوى الإعلامي في المشهد الجزائري ، عبر مجموعة من السلوكات والقيم، يفترض أن ترسخ في الممارسة اليومية، بداية حسب محمد بغداد من الجوانب النفسية والأخلاقية والاتصالية، وصولا إلى مستويات الإنتاج والانجاز، حتى نتجاوز تلك الثقافة المتخلفة التي أعاقت تطور التجربة الإعلامية وكلفتها خسائر باهظة.

 وقد صادقت الجمعية التاسيسية، على برنامج طموح ينتظر الشروع فيه، يكون بمثابة اسلوب جديد في المشهد الثقافي، وتراهن الشبكة الجزائرية للإعلام الثقافي، على تظافر الجهود وتعاون المثقفون والإعلاميون معها، وهي مفتوحة على كل المساهمات كما أكدت الأرضية التأسيسية للشبكة.

 

شوهد المقال 2314 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

سليمة مليزي في 02:38 15.03.2014
avatar
ألف مبروك لك وللأعلام والثقافة الجزائرية أخي الصحفي المميز محمد بغداد
أتمني أن تخدم هذه الشبكة الصحفي الحر والمميز والمثقف الجيد في هذا الوطن
بالتوفيق ان شاء الله
ونحن معكم في كل ما تطمحون إليه في سبيل إثراء الساحة الابداعية والإعلامية الحرة في الجزائر
تقلو تحياتي وتقدير
الأديبة والصحفية سليمة مليزي

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديبالنصر للذباب والبعوض... من قصص الحرب

علاء الأديب المكان موضع تحت الأرض بثلاثة أمتار مغطى بالصفيح وكومة من التراب في إحدى جبهات القتال والساعة تقترب من الثامنة مساء.ودرجة الحرارة اكثر من 54.درجة
image

محمد محمد علي جنيدي ـ على حرفي

محمد محمد علي جنيدي                    على حَرْفٍ من الفُصْحَىأُهَادِي الحَيْرَى والجَرْحَىيُسَامِرُ ودُّكُم قلبيولا يَغْفُو إذا أَضْحَىعلى حَرْفٍ بإفْصَاحِونُورٍ مِلءَ مِصْباحيتُسَافرُ دَمْعَتي دَوْمالِبُلْدانٍ وأرْوَاحِأيَا حَرْفِي بلا مَأْوَىتَسِيحُ وأَحْمِلُ
image

نجيب بن خيرة ـ من بعيد .... جماجم.... وجماجم

د. نجيب بن خيرة   رجوع رفات الشهداء إلى أرض الوطن ليس مَزيةً من فرنسا ( البغي ) تتفضل به علينا ... إنه حق شعب في
image

وليد عبد الحي ـ حماس وفتح: تمويه الاستراتيجي بالأخلاقي

 أ.د.وليد عبد الحي  الاعلان الاخير عن لقاء قيادات من حماس وفتح لبحث " تحقيق وحدة وطنية" للرد على القرار الاسرائيلي بضم اجزاء من الضفة
image

عبد الجليل بن سليم ـ مناورة النظام الجزائري اطلاق معتقلي الرأي وهو في la crise و كل قرد و بنانتو the red herring gambit

د. عبد الجليل بن سليم  أولا الحمد لله على أنه هناك مجموعة من معتقلي الحراك من أبناء الشعب أطلق سراحهم (الحمد لله على السلامة كريم
image

العربي فرحاتي ـ لنتعامل مع الحقيقة التاريخية لا مع تجار الحقيقة التاريخية

د. العربي فرحاتي  فسر لجوء بومدين بعد انقلابه على بن بلة ١٩٦٥ إلى تجميع رفاة قادة الثورة وإعادة دفنهم تكريما لهم..بأنه بحث عن شرعية ثورية
image

طيبي غماري ـ الذاكرة والتاريخ ..والسيدة التي ساعدتنا في مركز ارشيف ماوراء البحار بفرنسا

 د. طيبي غماري   بمناسبة النقاش حول الذاكرة والتاريخ والأرشيف ومراكزه، ساقص عليكم هذه القصة التي أتذكرها دائما وارغب في روايتها كلما أتيحت لي الفرصة. في
image

محمد زاوي ـ فريد علي بلقاضي وابراهيم سنوسي الباحثان الجزائريان ودورهما في استرجاع جماجم القادة شهداء الجزائر ..الجماجم عار فرنسا

زاوي محمد   يرجع الفضل في اكتشاف جماجم القادة الأولين للمقاومة الجزائرية لمواطنين جزائريين ليس لهما أي إنتماء حزبي في الجزائر ولا أي متدادا
image

عثمان لحياني ـ يأتي الشهداء..يصمت الجميع

 عثمان لحياني  عندما ذهب الزعيم نلسون مانديلا في أول زيارة له الى باريس عام 1994 ، كان أول مطلب قدمه هناك ، استرجاع رفاة سارتجي
image

عبد الباقي صلاي ـ للاستطاعة ... حدود !

عبد الباقي صلاي في تجربة أجرتها نخبة من العلماء الباحثين حول قدرة النملة التي ضحك سيدنا سليمان عليه السلام لجرأتها، وصبرها ،وحرصها الشديد على

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats