الرئيسية | الوطن الثقافي | فاروق عبد الجبار البياتي ...... حكايات عراقية / 7 الإمرأة التي تقاسمها الشقيقان ( صبحي وسعدي )

فاروق عبد الجبار البياتي ...... حكايات عراقية / 7 الإمرأة التي تقاسمها الشقيقان ( صبحي وسعدي )

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

فاروق عبد الجبار البياتي

 

نحن في رمضان الستينيات وبداية السبعينيات ... قبل ان يكفّر أحدنا الآخر .... البارات تفتح ابوابها مع الافطار .... الزبائن يحومون عند بواباتها يسكنهم الظمأ  وشيءٌ من الصبر بلا ضجر، ... وفي لحظة بذاتها يسود الصمت الأمكنة إلا من همس بسيط، ليس لأن الحكايا أوقفت حكاياها بل لأن الأسماع متلهفة الآن لسماع دوي مدفع الأفطار !.

في كورنيش أبي نؤاس ببغداد حيث تطل على دجلة الخمارات الملونة التي حملت الأسماء (الخضراء والحمراء والبيضاء والصفراء)، فيما يقابلها على الضفة الثانية من النهر بناية مجلس الوزراء ..... ، هناك.. في حديقة ذلك المبنى المطلة على النهر ينتصب مدفع الافطار ... كان على اصحاب البارات الرضوخ للجاجة الزبائن فيفتحوا الابواب في ربع الساعة الاخير قبل الموعد ....... فيهمّون بالدخول عُجالة، ويحتلون مقاعدهم حول الموائد في عجالة، ومن ثمْ، يرضخ النادل هو الآخر لنداءات زبائنه فيوزع على مراحل متعددة ومنفصلة عن بعضها بدقيقة أو أثنتين ، (جكات) الماء .... ومن ثمْ (اسطل) الثلج ..... ومن ثمْ الكؤوس الفارغة، ..... ومن ثمْ صحون (المزّة) .... في الدقائق الخمس الأخيرة تكون قناني (العرق) قد وصلت وأخذت اماكنها تحت الطاولة !!....... وإذا أنت ارتفعتَ ونظرتَ الى المكان من علوٍ ستجد ان كل الرؤوس الآن متجهة ناحية الغرب، وكل العيون مصوبة الى الضفة الاخرى، الى الجندي الذي يقف بجوار المدفع.

وإذ ينحني الجندي ليمسك بطرف حبل مقدحة المدفع يعم الصمت المكان .... ستسمع من هنا وهناك عبارات تردّد يوميا في مثل هذا الثواني .. (يلة يا أبني فـُضها) ... (جر حبلك يرحم والديك) ..... (يلة عاد مو طلعت رواحنا) ........ ولحظة يهمُّ الجندي بسحب الحبل تكون الايادي كلها قد رفعت قناني الخمرة من فوق الحشائش قبل ان يصلهم صوت الاطلاقة !! ...... لا أحد يكفّر أحد.

في مكان ليس ببعيد عن هذا المكان يكون آخرون قد ملأوا باحة المسجد وأفطروا على تمر ولبن وهموا للصلاة ... لا أحد يكفر أحد ... ولا من أمام مسجد يصعد منبره لـ (يكسر) خواطر المُفطرين أو يمس مشاعر شاربي الخمرة في هذا الشهر الفضيل ... لا أحد ... فأكثر من نصف هؤلاء (جماعة التمر واللبن) كانوا قبل حين من الزمن مع أولئك (جماعة القناني) قبل ان يختاروا الانتقال الى هنا بمحض ارادتهم بعد أن إستنفذوا ملذات الحياة .... لا أحد يكفر أحد .... ففي خزين موروثاتهم (مرة لقلبي ومرة لربي) !!.

في مشهد نادر وفريد – ربما لن يتكرر - ستجد ان الحدّاد صبحي وشقيقه سعدي يخرجان سوية من محلة (المربعة) بشارع الرشيد قبل آذان الأفطار بدقائق، يتبادلان الحديث عما ينتظرهم من عمل في صباح اليوم التالي ... قبل أن يعبرا الشارع ويفترقا، فيدخل صبحي خمارة (السويس) الشهيرة، فيما يدخل شقيقه سعدي جامع (سيد سلطان علي) وبين المكانين أمتار قليلة !!، .... لا أحد يكفر أحد.

( إمرأةُ بغدادُ كانتْ ، إختمرت الأنوثة بداخلها طويلا، .... ففي ملمحٍ تراها أتقنت الغنج والدلال والغواية والخفر ..... وفي ملمح ثان يدر ضرعها أكسير حياة تفرقه على فلذات قلبها، صغارا وكبارا ........ وإذ تفرغُ بغداد من إفطار أهل بيتها مع الغروب، تصعد ليلها متمايلة تتلوى، وخلاخيلها تَرِنُّ، مكحلة العينين، مزوقة الشفاه، الى سريرها المحجّل بالاعمدة الاربعة المذهبة الرؤوس، والمغطى بالململ الأبيض، لتمارس وراءه الهمس الرؤوم.

لا أحد يكفّر أحد ..... لا أحد

farooqalbasha@yahoo.com           

شوهد المقال 1946 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك.....الوعي الشعبي .....أو هناك بناء جديد لضمير الخلقي الجماعي

 عبد الجليل بن سليم  منذ بداية الحراك و في كل التدخلات الصحفية لاشخاص سواء كانوا مع حراك الشعب أو كانوا مع النظام يتكلمون على الوعي
image

رضوان بوجمعة ـ القطيعة مع كراهية الدكاكين الإعلامية

 د. رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 159   يواصل الشعب الجزائري مسيرته السلمية من أجل الانتصار لمعركة الحريات، معركة المجتمع المفتوح الذي يبني الدولة ويحمي النسيج الاجتماعي ويؤسس
image

وليد عبد الحي ـ السلام الذي يزيد الانفاق العسكري

 أ.د.وليد عبد الحي  كثيرا ما تذرع بعض العرب بأن الصراع مع اسرائيل ارهق اقتصادياتهم، وبأنه آن الآوان للخروج من دوامة الحروب والتفرغ لبناء المجتمعات والتنمية
image

العربي فرحاتي ـ حراك الجزائر ..52 .وتصاعد الاحساس بالمسؤولية

 د.العربي فرحاتي شعب حر يستحق الاحترام ..هي جمعة حراكية ما قبل جمعة الاحتفال بالذكرى السنوية الأولى من الحراك السلمي . سنة كاملة من الخروج لاحرار
image

وليد عبد الحي ـ ملابسات الموقف التركي في الشمال السوري

 أ.د. وليد عبد الحي  أربعة أهداف تقف وراء التدخل التركي في الشمال السوري:أولا:تصفية العسكرتارية الكردية في البيئة الاقليمية المحاذية لتركيا كمقدمة لدفن احلام حزب العمال
image

رضوان بوجمعة ـ جهاز القضاء من "بن تومي" إلى "زغماتي"

 د.رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 158  عرفت الجزائر منذ 1962 تعاقب 21 وزيرا على تسيير جهاز القضاء منذ 27 سبتمبر 1962 إلى يومنا هذا، وهو عدد بسيط
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك....اتخاد قرار صحيح... la pausa ......XAVI....

عبد الجليل بن سليم  أحسن مكان يمكن أن ندرس فيها و نحلل طريقة اتخاد القرار هي كرة القدم و هدا مافعله Torbjörn vestberg القصة
image

أحمد سعداوي ـ اسقاط النظام هو المطلب الأكثر واقعية وجذرية. . لماذا؟!

أحمد سعداوي لان اسقاط النظام [السياسي] لا يعني اسقاط الدولة. فكل ما بذله النضال السلمي الثوري من تضحيات هو من أجل بناء الدولة أصلاً،
image

العربي فرحاتي ـ الأحزاب الجزائرية ...والتطبيع بمدخل "السلطة الفعلية" ..

د. العربي فرحاتي  تعبير " السلطة الفعلية" يعني في ما يعنيه سياسيا أنها سلطة مفروضة على الشعب كواقع بأية صيغة من صيغ الفرض.ومن حيث

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats