الرئيسية | الوطن الثقافي | قحطان جاسم ............... المفكر الدانماركي سورن كيرككورد ، الاسلام الجماهيري و طقوس عاشوراء ..!!

قحطان جاسم ............... المفكر الدانماركي سورن كيرككورد ، الاسلام الجماهيري و طقوس عاشوراء ..!!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


قحطان جاسم 

 


ساهم قبل أيام الآلآف بل الملايين من فقراء العراق  في مناسبة طقوس عاشوراء. بكوا ولطموا صدورهم وضربوا انفسهم بالسيوف والسكاكين الجارحة بماشوسية لا مبرر لها ، او لا يمكن تفسيرها عقليا.  وهي شعائر تجري كل عام .ربما ليس هناك من وجهة نظر الفرد المؤمن، ما هو مستغرب في هذا الامر ، فلكل الشعوب طقوسها وطرقها للتعبير عن ماضيها وتراثها وآثامها ، لكن ما هو عجيب ومستغرب في الامر ان الدولة والاحزاب الاسلامية ورجال الدين استثمروا هذه المناسبة وغيرها لتحويلها الى مهرجان اسلامي جماهيري وسياحة دينية في محاولة للحصول على اتباع ومناصرين جدد، بحيث اختلطت السياسة بالمشاريع الاقتصادية و تحولت هذه المناسبات الى ما يسميه د.برهان الشاوي " باقتصاد الحسينيات"، اي المشاريع التجارية الربحية التي تقف العناصر الاسلاموية خلفها عبر تنظيم وتنسيق و ترويج تلك الطقوس الدينية. هذا الاسلام الجماهيري لا يقتصر على العراقيين فقط ، فقد مارستها الحركات الاسلامية ووعّاضها من رجال الدين على مدى عقود في كل الدول العربية والاسلامية . ويمكن الاكتفاء بالاشارة هنا الى مثال واحد وهو اقامة الاخوان المسلمين صلاة جماهيرية في يوم الجمعة في الشوارع والميادين العامة،
بحيث تحولت تلك الحشود  في هذه الميادين الى ممارسات شعبية دينية لها اهداف سياسية واقتصادية واجتماعية، يعرض فيها الجمهور والحشد ادوارا محددة تقوم وسائل الاعلام عرضها وايصالها الى  المتلقي  كأي حدث مسرحي واحتفالي. وقد استخدم الاسلاميون تلك الجُمع ايضا كمناسبات لجمع التبرعات "الخيرية" لسلب آخر النقود من جيوب فقراء مصر ، كما تم بيع الكاسيتات والكتب الدينية والحجاب والالبسة الدينية الاخرى، التي تقف ورائها شركات يملكها الاسلاميون انفسهم. لا اعرف ما علاقة هذه العروض الجماهيرية بالله. فالمعروف ان الانسان حسب تفسير الاديان ذاتها سيلاقي الله وحيدا وسيكون هو الوحيد المسؤول عن خطاياه او فضائله امام خالقه يوم الحساب. هل الهدف من هذه الاحتفالات الدينية الجماهيرية الايحاء الى المواطن بان حزب الدعوة، حركة الصدريين، المجلس الاعلى، حزب الفضيلة في العراق، او حركة الاخوان المسلمين في مصر سيقفون للدفاع عن الفرد في ذلك اليوم ويمنحونه شهادة حسن سلوك تؤله للدخول الى الجنة؟ ومن سيقوم بهذه المهمة ؟ هل هو نوري المالكي، مقتدى الصدر، عمّار الحكيم ، الشيخ محمد اليعقوبي ، ام مرشد حركة الاخوان المسلمين وأعضاء مكتب أرشاد الحركة؟ ثم اذا كان الانسان غير قادر على تجاوز محنته وهو يواجه الموت وحيدا في الحياة فمن يضمن له ان لا يكون وحيدا يوم يواجه الله؟                                                                                       

تذكرت في هذا السياق الفيلسوف الدانماركي سورن كيرككورد وهو يوجه نقده الصارم لمؤسسة الكنيسة ورجال الدين وهم يقيمون احتفالاتهم وطقوسهم الدينية يوم الاحد مذكرين الفرد بالاخرة والقيم الانسانية والمحبة ومستخدمين تلك الحشود في سبيل مصالحهم وضمان نفوذهم ومكانتهم في الدولة. ويستشهد كيرككورد بمناسبات التعميد وغيرها، وكيف استخدمها رجال الدين لحشد الناس في مسعى للحصول على انصار جدد.  كان  كيرككورد يرى ان الايمان فردي، ولا يحتاج للحشد او الجموع لمعرفة الله ، لان الحشد والجمهور طبقا له ليس سوى مفاهيم وهمية تجريدية ،وليس لها حقيقة ، فالفرد هو المسؤول الاول والاخير عن خطاياه واتخاذ موقفه الوجودي ومسؤول عن حريته الدينية، وآلامه واحزانه تخصّه وحده، حتى وان شاركه اخرون فيها . ولهذا طالب كيرككورد من الدولة عدم تدخلها بقضايا الدين ،ورجال الدين العودة الي بيوتهم والكفّ عن تشويه الدين واستخدامه كمجال وأداة من اجل مصالحهم وتثبيت سلطتهم وزيادة ثرواتهم وتأمين مستقبلهم ومستقبل عوائلهم. وواصل نقده للدين الجماهيري الاحتفالي قائلا انه "لا الله ولا الفرد يحتاج الى كل هذه الطقوس" .فمتى تتوقف دولتنا ورجال الدين عندنا من استثمار الطقوس الدينية للفرد لتحويلها الى احتفالات مسرحية حزينة للتلاعب بمشاعر الناس.                          

شوهد المقال 1843 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

سعيد خطيبي ـ سنة أولى حراك

سعيد خطيبي   في أكتوبر 1988، عاشت الجزائر ثورة شعبية ضد النّظام، كانت لحظة فارقة، ترتبت عنها تغيّرات جوهرية في البلد، وكان يمكن لها أن تكون
image

مصطفى كيحل ـ الحراك وسيكولوجيا الحشود

   د. مصطفى كيحل  ساد الانطباع في الجزائر منذ نهاية التسعينات من القرن الماضي ، أن التغيير بالشارع أو بالحشود و الجماهير غير
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك الشعبي...بين Frantz Fanon وDavid Galula.....و فيلم الأفيون والعصا

عبد الجليل بن سليم  في قول واحد كل من Frantz Fanon و David Galula هما الوحيدان اللي فهمو التركيبة النفسية و العقلية للجزائري كان
image

رضوان بوجمعة ـ الوحدة في عمق "الثورة السلمية" الذكية

 د. رضوان بوجمعة    الجزائر الجديدة 161   التقيت اليوم في الجمعة 53 مع جزائريين وجزائريات من ولايات مختلفة تسللوا إلى العاصمة التي تحولت إلى منطقة "شبه
image

فوزي سعد الله ـ عن وُصول "أهل الحمراء" من غرناطة إلى عَنَّابَة

فوزي سعد الله   "...منذ نحو 5 قرون، يُحكى في الروايات الشعبية في مدينة عنابة، لا سيَّما في الوسط الحَضَري، أن سقوط غرناطة عام 1492م كانت
image

جباب محمد نور الدين ـ النظام : الحراك وراءه والخراب أمامه ولا مفر له

د. جباب محمد نور الدين   لا أزال أذكر كان يوم جمعة من سنة 2001 عندما اتصل بي الصديق عبد العزيز بوباكير من مقر "
image

نجيب بلحيمر ـ محاولة فاشلة لسرقة ثورة مستمرة

نجيب بلحيمر   بعد جمعة مشهودة عاد الجزائريون إلى الشارع لإحياء ذكرى انطلاقة الثورة السلمية.. في العاصمة ومدن أخرى كان إصرار المتظاهرين على النزول إلى
image

فضيلة معيرش ـ الأديب طيب صالح طهوري لا تشبه كتاباته أحدا ولا يمكن أن تسند لمن سبق من كتاب وشعراء

فضيلة معيرش  ولج عالم الكتابة منذ ما يقارب الأربعين سنة ، أديب طوع الحرف فاستقام له جاب بساتين الإبداع فقطف ما لذ له وطاب من شجرها
image

يسرا محمد سلامة ـ هوس الشهرة

 د. يسرا محمد سلامة   أنْ تكون نجمًا مشهورًا تلك نعمة ونقمة في نفس الوقت؛ لأنّ ذلك يعتمد على طبيعة الشخص نفسه، وما تربّى عليه طوال حياته
image

د. يسرا محمد سلامة ـ البداية ونهاياتها

 د. يسرا محمد سلامة البداية، كلمة ممتعة بها من التفاؤل الشئ الكثير، تجمع في طياتها الطموح، والتحفيز، والمثابرة على إكمال ما يبدؤه الشخص من عمل، علاقة،

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats