الرئيسية | أعمدة الوطن | عادل نعيسة: نموذج وطني للمعارضة السورية

عادل نعيسة: نموذج وطني للمعارضة السورية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
بقلم نقولا ناصر*

عادل نعيسة المفرج عنه عشية انفجار الأزمة بعد خمسة وعشرين عاما في السجون السورية هو عضو رئاسة "الجبهة الشعبية للتغيير والتحرير" المعارضة في سورية، بالمشاركة مع لجنة وحدة الشيوعيين (حزب الإرادة الشعبية) والحزب السوري القومي الاجتماعي – جناح الانتفاضة، وهو المتحدث الرسمي باسم الجبهة، وممثلها في "ائتلاف قوى التغيير السلمي" المعارض.
وقد لفت الانتباه إليه مؤخرا النداء الذي وجهه في الحادي عشر من الشهر الجاري "إلى السوريين كافة"، ومنهم "الذين حملوا السلاح بوجه الحكومة، للانضمام إلى الألوية التي أعلنت الجبهة عن تشكيلها لتوحيد طاقات السوريين كافة" في إطار "حرب التحرير الشعبية" للجولان، مناشدا كل "أبناء سورية .. توجيه البنادق إلى الاحتلال الإسرائيلي العدو الحقيقي للسوريين جميعا".
وكانت الجبهة قد أعلنت قبل يومين قرارها بتأليف "ألوية الجبهة الشعبية للتحرير" وإنشاء "القيادة العسكرية لتنفيذ هذه المهمة" و"فتح باب التطوع" أمام الجميع للانضمام إليها، بعد أن "أثبتت تجربة الأربعين سنة الماضية صحة خيار حرب التحرير الشعبية وليس خيار التسوية السلمية الدولية" كما قال نعيسة.
وقد انفردت هذه الجبهة من بين كل مسميات المعارضة السورية بالجمع بين "التغيير"، الذي يجمعها، ظاهريا في الأقل، مع الدول الغربية والخليجية المسماة ب"أصدقاء سورية"، وبين "التحرير" الذي سوف يستعدي كل هؤلاء الأدعياء بالصداقة من أصدقاء دولة الاحتلال الإسرائيلي على أي فصيل معارض يتبنى "التحرير" شعارا له.

فمن هو عادل نعيسة ؟ 
بعد أن أمضى (25) عاما من دون محاكمة في سجون ما يصفه ب"الدولة الأمنية" في سورية، أفرج عن القيادي البعثي المخضرم عادل نعيسة عشية انطلاق الحراك الشعبي من أجل التغيير والإصلاح، ليسارع إلى الانضمام للحراك، وليكتشف سريعا عسكرة الحراك، ليشهد، كمشارك في الحراك، أنه تسلح في أيامه الأولى بأسلحة بسيطة "لا تسقط النظام لكنها تستدعيه".
وليكتشف، كما قال، سيطرة المطالبين بالتدخل العسكري الأجنبي عليه، استقواء بذات القوى الغربية والإقليمية المسؤولة عن رعاية المشروع الصهيوني وعن زرع دولته في فلسطين المحتلة وعن استمرار الهيمنة الأمريكية على الوطن العربي كحاضنة لضمان أمن هذا المشروع ودولته.
ويكتشف كذلك الشعارات الطائفية والمذهبية التي خطفت قواعد الحراك الشعبية المتضررة من الهيمنة الأمنية على الحياة ومن سياسات العولمة والخصخصة التي قلصت دور القطاع العام في قيادة الحياة الاقتصادية وقادت إلى انفراط العقد الاجتماعي بين الحزب ثم بين الجيش وبين العمال والفلاحين لتستبدله بالتعاقد مع رأسماليين "جدد" وقدامى، ما حول هذه القواعد ألى وقود في صراع دموي لا علاقة له بمظالمها ومطالبها المشروعة.
ليخلص من كل ذلك إلى أن هذه ظواهر تنطوي على مشروع يستغل الحراك الشعبي لأهداف لا علاقة لها ب"تغيير النظام" وإصلاحه تستهدف سورية كدولة وسيادة وطنية وقرار مستقل ودور إقليمي يتمحور حول مركزية القضية الفلسطينية العادلة وتحرير الأراضي العربية المحتلة ونموذج لانصهار تنوعها الديموغرافي الفسيفسائي في بوتقة وطنية ذات ارتباط عضوي بعمقها العربي.
ليلتقط عادل نعيسة التناقض الرئيسي، فيغلبه على تناقضه الثانوي مع الحكم، ليعلن بأن "التشفي" بالحكم للأزمة التي يمر بها "ترف لا أملكه الآن"، لأن الوطن أسمى وأكبر من كل الأشخاص والأحزاب والأيديولوجيات والأنظمة والثارات السياسية، ولأننا "جميعنا الآن في قلب الدوامة" وعلينا أن "نحاول إنقاذ الزورق حتى نعبر بأمان"، بحل سياسي للأزمة عبر الحوار.
وفي معارضته ل"عسكرة" الحراك الشعبي السوري يكرر الاستشهاد بالثورة الإيرانية التي نجحت في إطاحة الشاه سلميا وشعبيا من دون اللجوء للسلاح بالرغم من جبروت نظامه الأمني وطغيانه واستبداده ودمويته، ويستشهد كذلك بنجاح سلمية الحراك في مصر وتونس.
وفي معارضته الحاسمة للتدخل الأجنبي والاستقواء بالقوى المعادية تاريخيا للأمة ووحدتها وقضيتها في فلسطين يناضل كي لا يتكرر في سورية غزوها العسكري للعراق وليبيا.
وعندما يخير نعيسة بين أن "أقضي بقية حياتي في سجن" الحكم الحالي وبين نظام بديل يحكمه "المشروع القطري" والقوى "التكفيرية والظلامية" فإنه يفضل الخيار الأول. 
ويقارن نعيسة بين الوضع المعاشي الراهن المتدهور بسبب العقوبات والحرب على سورية وبين الوضع الذي أعقب العدوان الإسرائيلي عام 1967 الذي لم يتأثر بفضل "القطاع العام".
وهو يشبه الذين يتاجرون بقوت الشعب في الأزمة ومن استفادوا من العولمة والخصخصة، الذين يصفهم ب"الحيتان والعلق"، ثم هربوا وهربوا أموالهم إلى الخارج غداة انفجارها ب"الفئران البيضاء" التي كان قباطنة الغواصات القديمة يتخذون من صعودها إلى السطح بسبب نقص الأوكسجين دليلا عل عطب فيها.
وعن حكم الحزب يقول إن سورية تحولت من "دولة الحزب إلى حزب الدولة"، وعن أحزاب "الجبهة التقدمية" المتحالفة مع القيادة السورية يتفق مع الرأي القائل: "جئنا بهم ليكونوا عونا لنا على قيادة البلد لكنهم سرعان ما أصبحوا عبئا علينا" يتنافسون على امتيازات السلطة، ويجيب ب"قطعا لا" على سؤال ما إذا كان البعث "يجدد" ذاته اليوم، ليضيف "حتى يصلح البعث عليه أولا .. تنحية قياداته الحالية"، لذلك لا مشكلة لديه تحت أي اسم يمارس نضاله الوطني طالما "أعمل بنفس الأفكار والقيم التي أومن بها".
ونعيسة معارض مخضرم، فبعد انتخابه أمينا لفرع الحزب في اللاذقية عام 1966 انتخب عضوا في القيادة القطرية لحزب البعث عام 1968 ليستقيل منها اعتراضا على "السلطة التي باتت تمطر ذهبا" و"امتيازات" لمن يقترب من "مركزها" بعد أن كان يدفع للوزير البعثي "نصف راتب الوزير باعتبار أن بعثيته تكليف وليست تشريفا" كما قال. لكن استقالته لم تنجه من الاعتقال.
ويرى نعيسة أن الاختلافات مع "الحركة التصحيحية" التي قادها الرئيس الراحل حافظ الأسد حول "حرب التحرير الشعبية" مقابل "الحرب النظامية" وشعار "التوازن الاستراتيجي" مع دولة الاحتلال الذي تبنته الحركة، وحول دور "الرجعية العربية" كعدو للمقاومة ولشعارات البعث في "الوحدة والحرية والاشتراكية"، وحول الاعتراف بقراري مجلس الأمن الدولي 242 و 338 ل"إزالة آثار العدوان" الإسرائيلي عام 1967 على دول الطوق العربي الأربعة في الأردن وسورية ولبنان ومصر، وحول دور الحزب وتحالفاته الطبقية، وغيرها من الاختلافات، هي التي قادت إلى اعتقاله ورفاقه في القيادتين القطرية والقومية للحزب ليثبت تطور الأحداث اليوم أنهم كانوا على صواب، في رأيه، لكنه يحرص على الجيش العربي السوري كمؤسسة وطنية كان بناؤها الانجاز الأهم للأسد الأب بقدر حرصه على التحالفات الإقليمية والدولية التي أقامها، في الأقل حتى يتوفر بديل عربي ذو صدقية لها في مواجهة الاحتلال الإسرائيلي.

* كاتب عربي من فلسطين 
* nassernicola@ymail.com

شوهد المقال 2142 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

ناصر جابي ـ رئاسيات الجزائر: انتخابات ليست كالانتخابات

د.ناصر جابي  يشكِّل الشباب أغلبية الجزائريين ولم تعد الانتخابات الشكلية تستهويه مثل سكان المدن بالشمال حيث الكثافة
image

نسيم براهيمي ـ فيلم الجوكر .. من أين يأتي كل هذا العنف في العالم ؟

 نسيم براهيمي    من الصعب جدا أن تشاهد فيلم الجوكر متحررا من تفصيليين مهميين: حجم الإشادة التي رافقت عرضه وأداء هيث ليدجر لنفس الدور في
image

رضوان بوجمعة ـ علي بن فليس كرسي الرئاسة.. من الهوس إلى الوسوسة

 د.رضوان بوجمعة   الجزائر الجديدة 130  علي بن فليس في آخر خرجة إعلامية له يقول عن نفسه، إنه "معارض شرس منذ ماي 2003"، وهو تاريخ
image

يسين بوغازي ـ ذكرى الليل والنهار القيام النوفمبري

يسين بوغازي  يستحودني  قيامه  الذي  لا يفنى مثلما الأعياد   فيدور مع الليل والنهار ويأتي مع  كل عام  ، يستحودني  قيامه بطعم  الإحتفالية  وقد  أخدت
image

فوزي سعد الله ـ خمسة أبواب لثلاثة قرون: أبــوابٌ صنـعتْ التَّــاريـخ لمدينة الجزائر

فوزي سعد الله   "أَمِنْ صُولة الأعداء سُور الجزائر سرى فيكَ رعبٌ أمْ ركنْتَ إلى الأسْرِ" محمد ابن الشاهد. لايمكن لأي زائر لمدينة الجزائر
image

السعدي ناصر الدين ـ لنقل اننا وضعنا انتخابات 12/12 وراءنا وصارت كما السابقة بيضاء..ما العمل؟

السعدي ناصر الدين    سيلجأ النظام لتوظيف شخصية او شخصيات من تلك التي احترمها الحراك السلمي حتى الآن لأداء دور الكابح للارادة الشعبية كما فعل مع
image

عثمان لحياني ـ في شريط "لاحدث" وتكرار المكابرة

عثمان لحياني   عندما كان الراحل عبد الحميد مهري (والعقلاء حسين آيت أحمد وأحمد بن بلة رحمة الله عليهم وجاب الله وغيره) يطرح مقاربته الحوارية
image

عبد الخالق كيطان ـ دعوا الموسيقى لنا وخذوا عرباتكم .. إلى شهيد مظاهرات الغضب أمجد الدهامات

عبد الخالق كيطان                عرباتكم المليئة بالجنود والجواهر  خذوها وخذوا الخيول معكم
image

مصطفى قطبي ـ في ذكراك يا سيّدي رسول الله: لسنا أفضل أمة أخرجت للناس ولن نكون...!؟

مصطفى قطبي يعيش العالم الإسلامي هذه الأيام ذكرى مولد نبيِّه الكريم، وهو أكثر فرقة وتشرذماً في مشارقِ بلاد المسلمين ومغاربها، وقد غذى الإستعمار الجديد المتمثل بالولايات
image

اليزيد قنيفي ـ الزلزال ...!

اليزيد قنيفي  قال جنرال تركي عقب الزلزال الذي ضرب تركيا العام 1999..إنها لحظة تطَهُر وتوبة شاملة ...ما حدث في الجزائر يوم 22 فيفري 2019

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats