الرئيسية | أعمدة الوطن | الاستقواء بأميركا: تجربة فلسطينية مرة

الاستقواء بأميركا: تجربة فلسطينية مرة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image


بقلم نقولا ناصر*

في حراكها الشعبي الجارف الطامح الى الحرية والانعتاق من الاستبداد، تبدو شعوب الأمة اليوم تستقوي علنا بالقوة الأميركية المسؤولة الرئيسية منذ نهاية الحرب العالمية الثانية عن إطالة عمر الاستبداد العربي، فتستجير بآلتها الحربية العملاقة المباشرة أو بأداتها الدولية المتمثلة في حلف "الناتو"، لا بل إنها تكاد تستعير حرفيا مفردات لغة حربها النفسية ودعايتها التي تستخدمها كاسحة ألغام ثقافية استبدلت مصطلحات "رسالة الانسان الأبيض" و"التمدين" التي مهد بها الاستعمار الأوروبي القديم لاحتلال أقطار الأمة وتفكيك وحدتها بعد الحرب العالمية الأولى بمصطلحات "الديموقراطية" وحقوق الانسان" و"حماية المدنيين".

لكن حصاد التجربة المرة للاستقواء الفلسطيني بالولايات المتحدة ينبغي أن يكون عبرة كافية لردع المراهنين العرب والمسلمين عن الاستمرار في هذا المسار، فالوعود الأميركية اثبتت بانها سراب خادع، والمراهنة العربية – الفلسطينية على هذه الوعود أثبتت بانها مجرد تمنيات ذاتية عقيمة غير واقعية. واليوم بالكاد تستطيع القيادة الفلسطينية التي صدقت تلك الوعود تدارك النتائج العكسية الكارثية للرهان عليها الذي يكاد يتحول الى ارتهان لها لا فكاك منه.

عندما ابتلعت قيادة منظمة التحرير الفلسطينية طعم "حل الدولتين"، وضعت كل الانجازات التي حققها الكفاح المرير الطويل للمقاومة الوطنية في السلة الأميركية ثمنا لوعد أميركي يثبت اليوم أنه كان مجرد سراب، ورفعت شعار "القرار الفلسطيني المستقل" في وجه القوى العربية والاسلامية الشعبية والرسمية التي دعمت المقاومة الفلسطينية ومكنتها من تحقيق تلك الانجازات، لكنها تخلت عن قرارها "المستقل" وارتهنته للمراهنين العرب والمسلمين على "حسن نوايا" الحليف والصديق الأميركي، وهي ذات القوى التي تدفع الحراك الشعبي العربي اليوم الى اللدغ من الجحر الأميركي ذاته الذي لدغ منه الشقيق الفلسطيني مرات وليس مرة واحدة.

وإذا كانت قيادة منظمة التحرير قد اضطرت الى التصريح عن خيبة أملها في فشل الوعود الأميركية علنا وصراحة حد الاعلان عما وصفه الرئيس محمود عباس في رام الله يوم الأربعاء الماضي ب"الاختلاف" مع الولايات المتحدة واطلاقه عدة مبادرات تشير الى بدئه في البحث عن طريق وطني "مستقل" عن الارتهان لاملاءاتها مثل التوجه الى المصالحة مع المقاومة الوطنية داخليا والتوجه خارجيا الى المجتمع الدولي مباشرة دون عبور الممر الأميركي الذي كان إجباريا في السابق، فإن "منطق الدولة" ما زال يتغلب على منطق الثورة والمقاومة لديه كي يمتنع عن إعلان خيبة أمل مماثلة في المصيدة الأميركية التي أوقعه فيها النظام العربي الرسمي الذي يستنفر قواه العسكرية والسياسية والدبلوماسية والمالية والاقتصادية حاليا في كل قضية كبيرة أو صغيرة، اقليمية أو دولية، يمكنها أن تهمش القضية المركزية للأمة في فلسطين وتعيدها الى آخر سلم الأولويات العربية.

إن إعراب عباس بمناسبة الذكرى السنوية السابعة لاستشهاد ياسر عرفات عن أمله في "وساطة نزيهة" للولايات المتحدة وفي "دور متوازن" لها لا يعتمد "معايير مزدوجة في تطبيق القرارات الدولية عندما يتعلق الأمر باسرائيل" وإعلانه "لا نريد صداما" معها، إنما هي آمال أثبت تطور العلاقات الثنائية مؤخرا أنها تندرج في باب تمنيات غير واقعية، وان "الصدام" الذي تفرضه الولايات المتحدة عليه يجعل "مراجعة العلاقات الأميركية – العربية" التي دعا اليها مؤخرا وزير الدولة للشؤون الخارجية في الامارات العربية المتحدة أنور محمد قرقاش في المنتدى الاقتصادي العالمي في الأردن استحقاقا فلسطينيا ملحا جديرا بأن يكون على رأس جدول أعمال لقاء عباس مع رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في القاهرة الأسبوع المقبل إذا صدقت النوايا حقا في التوصل الى برنامج سياسي مشترك يمهد لتنفيذ اتفاق المصالحة وتأليف حكومة وطنية وإجراء انتخابات عامة.

لذلك فإن وجود ما يبدو ظاهريا في الأقل أنه "برنامج سياسي مشترك" بين الحراك الشعبي العربي وبين الولايات المتحدة وحلف الناتو الذي تقوده و"معسكر السلام" العربي المصطف الى جانبهما يمثل تكرارا لتجربة فلسطينية مرة في الاستقواء بأميركا، لا يترك أمام الفلسطيني الحريص على أن يحقق الحراك الشعبي في الأقطار الشقيقة كل ما يصبو اليه من طموحات مشروعة في الانعتاق من الاستبداد سوى التحذير من خطورة تكرار التجربة الفلسطينية مع الولايات المتحدة على مستقبل القضية الفلسطينية وقضية الحرية في الوطن العربي على حد سواء، ولا يخفى الترابط الجدلي بين القضيتين على أي عربي في فلسطين المحتلة أم في خارجها حيث كانت مصادرة حريات الأمة وتجزئة وحدتها وتفكيك مجتمعاتها على أسس طائفية ومذهبية وعرقية وقبلية شرطا موضوعيا مسبقا لاحتلال فلسطين.

ولأن دور الصحوة الاسلامية قيادي في الحراك الشعبي العربي، تبدو الولايات المتحدة اليوم كمن قرر ركوب النمر الاسلامي بدل التصدي له، وهي تحاول تملقه واحتواءه علها تنجح في تحييده، مسترشدة بتجربتها مع الجهاد والمجاهدين في أفغانستان، حيث انقلب السحر على الساحر الأميركي كما يتضح اليوم على الأرض في البلد المسلم المحتل. وفي هذا السياق تتضح ايضا المحاولات الأميركية لاحياء الاصطراع المجاني بين الصحوة الاسلامية وبين الصحوة العربية ولتأليب الناشطين الاسلاميين والناشطين العروبيين من أجل الحرية والتحرر على بعضهم البعض، ولدق اسفين بين المسلمين على أساس مذهبي، وبين العرب وبين جيرانهم على أساس طائفي، مما يفقد الحراك الشعبي العربي وحدته وهي أمضى أسلحته في الوصول الى مبتغاه.

في السابع من الشهر الجاري نقلت الأسوشيتدبرس عن وزيرة الخارجية الأميركية، هيلاري كلينتون، قولها إن "إدارة (الرئيس باراك) أوباما ستعمل مع الأحزاب الاسلامية الصاعدة في العالم الاسلامي ... بعقل مفتوح"، في تونس ومصر وليبيا واليمن وسورية، لا بل إنها دحضت بقوة الادعاء بأن "المسلمين المؤمنين" لا يمكنهم العمل في النظام الديموقراطي باعتباره ادعاء "مهينا وخطيرا وخاطئا"، لأن "ما تسمي به هذه الأحزاب نفسها أقل أهمية بالنسبة لنا مما تعمله فعلا"، لكن الأسوشيتدبرس استدركت بأن كلينتون "لم تقل شيئا عن تغيير سياسات الولايات المتحدة" تجاه حزب الله في لبنان وحركة حماس في فلسطين، دون أن تتابع الوكالة استدراكها بالقول إن كلينتون لم تقل شيئا كذلك عن القيادة الاسلامية لإيران.

ومن الواضح أن القاسم المشترك بين "الأحزاب الاسلامية" التي استثنت الوزيرة الأميركية الوعد بالتعامل معها "بعقل مفتوح" هي الأحزاب التي لها موقف ممارس وواضح ومعلن ومثبت في اللعبة الانتخابية الديموقراطية على الطريقة الأميركية، وكان أداء حزب الله وحماس في هذه اللعبة نموذجيا بالمعايير الأميركية وبشهادة مراقبين أميركيين، غير أن الولايات المتحدة بالرغم من ذلك عملت وما زالت تعمل كل ما وسعها للانقلاب على نتائج الانتخابات التي أوصلتهما الى السلطة، مما يدحض ادعاء كلينتون بان بلادها "ستعمل مع الأحزاب الاسلامية الصاعدة في العالم الاسلامي ... بعقل مفتوح"، ويؤكد مجددا ان الموقف من دولة الاحتلال الاسرائيلي، وليس الالتزام باللعبة الديموقراطية حسب المعايير الأميركية، هو المقياس الذي يحدد التعامل أو عدم التعامل الأميركي مع اي قوة سياسية اسلامية أم غير اسلامية، عروبية ام غير عروبية، ديموقراطية أم دكتاتورية، مستبدة أم غير مستبدة. وهذا المقياس الأميركي للتعامل مع العرب والمسلمين لم يتغير منذ ورثت الولايات المتحدة عن اوروبا المسؤولية عن ضمان أمن دولة المشروع الصهيوني في فلسطين وحمايتها.

إن الحصاد المر للتجربة الفلسطينية في الاستقواء بأميركا بقدر ما يجب ان يكون جرس انذار يحذر الحراك الشعبي العربي ضد الرهان على الولايات المتحدة في دعم طموحاته المشروعة بقدر ما يجب أن يطلق ضوءا أحمر يحذر الشعب الفلسطيني ضد الرهان على "ربيع عربي" يتمخض عن برنامج سياسي مشترك مع القوة الأميركية التي ما زالت تدعم دولة الاحتلال في فلسطين، خصوصا حيث يغيب البرنامج الفلسطيني للقضية العربية المركزية عن البرامج السياسية للقوى المحركة لهذا "الربيع".

فالموقف من القضية الفلسطينية ودولة الاحتلال الاسرائيلي وراعيها الأميركي كان وسوف يظل دائما المعيار الأساسي الذي يقرر ثورية وصدقية أي حراك عربي نحو التغيير والاصلاح أو عدم ثوريته وصدقيته.

* كاتب عربي من فلسطين
* nassernicola@ymail.com

شوهد المقال 5075 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

محلب فايزة ـ سوف أقتني الشجاعة

محلب فايزة * تُقَسّم الصفات والأذواق تمام مثلما تُقسَّم الأرزاق والأعمار، فنجد الغني والفقير، ونجد من يغادرنا وليدا، ومن يُعمّر فيرى أحفاد أحفاده... كذلك نجد غني
image

محمد الصادق بن يحي ـ أيها الصحفي كن نحلة ولا تكن دبورا !

محمد الصادق بن يحي " على الرغم من أن النحلة و الدبور ينتميان لنفس العائلة و التي تدعى الأجنحة الغشائية و على الرغم أيضا من
image

نعمان عبد الغني ـ حب المنتخب يسري في دم كل الجزائريين

نعمان عبد الغني *  يسعدني الانتماء للوسط الرياضي كلما قامت الرياضة بدورها الريادي لخدمة الوطن، وأتذكر مرات كثيرة شعرت فيها بالفخر حين أثبتت الرياضة أنها من
image

اليزيد قنيفي ـ سؤال اللغة الإنجليزية...؟

اليزيد قنيفي   أكبر عدد من البشر يستخدمون الانجليزية ليس في أمريكا ولا في أوروبا ..وإنما في الصين الشعبية .400 مليون يستخدمون الانجليزية في الصين ..في الاقتصاد
image

علاء الأديب ـ بين عسر ويسر

د.علاء الأديب            أأبيع نفسي كي أعيش منعّما؟هيهات لو بلغ الجفاف دمائي اني اشتريت بكلّ عمري عزّتيولبست تاج كرامتي وآبائي وسعيت بين الناس ابسط خافقيقبل الكفوف
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية فوق الإنكار

نجيب بلحيمر   تقعدك نزلة برد شديدة وحمى في يوم قائظ في البيت، وتجبرك على متابعة الإعلام الجزائري وكيف يغطي الثورة السلمية، لا أثر للمظاهرات على
image

العربي فرحاتي ـ بين الحكم المدني والحكم العسكري برزخ لا يبغيان

د. العربي فرحاتي  السلطة الفعلية تطور من الشيطنة.. فمن شيطنة شعار " يتنحاو قاع " واتهامه بالشعار "التعجيزي" إلى شيطنة شعار "دولة مدنية ماشي
image

نوري دريس ـ دولة مدنية مقابل دولة قانون

د. نوري دريس  الانزعاج الكبير الذي ظهر على لسان قائد الجيش من شعار "دولة مدنية وليست دولة عسكرية" لا اعتقد أنه يعكس رغبة الجيش في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats