الرئيسية | أعمدة الوطن | للمتشائمين فقط: هل سيتكرر السيناريو السوري في العراق؟

للمتشائمين فقط: هل سيتكرر السيناريو السوري في العراق؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font

د. حامد العطية

ما يبدأ في سورية ينتهي في العراق، فرضية تستحق الاهتمام، نكتفي بشواهد دالة عليها من التاريخ الحديث، في سورية أراد فيصل الأول بناء مملكة، فطرده الفرنسيون ليكون ملكاً على العراق، وفي سورية مقاومة جيش العظمة للاحتلال الفرنسي عشرينية وتموزية وكذلك ثورة العشرين في جنوب العراق، وعدوى الحماس للنازية بدأها أمين الحسيني وأنصاره في سورية ثم انتشرت إلى العراق بقيادة رشيد عالي الكيلاني وزمرته، وكذلك القوميون وأخيراً البعثيون، هذه حالات متكررة تكاد توحي بقاعدة في السياسة، واليوم يستعر في سورية صراع بين قوى السلطة ومعارضة سلمية وأخرى مسلحة شرسة، يتخوف البعض منه، ويأمل آخرون بتحوله إلى حرب أهلية وربما التقسيم والدويلات، فهل ستنتقل عدواه إلى العراق؟
كتبت قبل أيام مقالاً حول احتمال اجتثاث شيعة العراق، وكل يوم يمر على أزمة سورية يزداد هذا الاحتمال لذا أكتب من جديد.
لو نجح أعداء النظام السوري في الداخل في اسقاطه أو حتى لو فشلوا في مهمتهم فسيكون في سورية أو على حدودها الشمالية والغربية الألاف من المقاتلين السلفيين والمرتزقة المجندين من دول عربية وإسلامية الفائضين عن الحاجة، مع احتياطي كبير من أمثالهم في دول أخرى، مثل ليبيا وتونس واليمن، ولعل البعض منهم حارب في العراق من قبل ضمن تنظيم القاعدة أو غيره من التنظيمات السنية القتالية، وتمرس في فنون قتل الشيعة بالذات، وسيكون من السهل جداً تجنيدهم لمهمة كبرى في العراق، هدفها اقصاء الشيعة من الحكم وحتى اجتثاثهم من مناطق عديدة من العراق.
اختفاء الشيعة من المسرح السياسي بل ومن على سطح الأرض أمنية معظم الحكومات العربية ، وأولهم حكومات الخليج، وبالأمس القريب اتهمت الحكومة العراقية دولاً اقليمية بالتخطيط والتمويل لمؤامرة تستهدف اعادة البعثيين للسلطة.
ستشارك أمريكا ودول الغرب في هذا المخطط، فهي متفقة على منع نشوء جبهة شيعية قوية ترفض الخضوع للغرب، ونظام سياسي عراقي من دون الشيعة سيعيد التوازن الأقليمي المفقود بين دول الخليج وغيرها من حلفاء أو أتباع أمريكا من جهة وإيران من جهة أخرى، كما سيمكنهم من محاصرتها وربما الهجوم عليها في المستقبل غير البعيد.
لأول مرة سيسخر العرب كل طاقاتهم المالية والبشرية والعسكرية والإعلامية لا من أجل تحرير فلسطين كما كانوا يدعون وإنما للحرب المقدسة على الشيعة الروافض.
تطبيق السيناريو السوري في العراق سيبدأ على الأغلب بعد جلاء معظم القوات الأمريكية، شرارته الأولى صدام طائفي، تليه مظاهرات واحتجاجات "سلمية"، ستقمعها الحكومة المركزية مضطرة، مما سيؤدي إلى موجة من الاحتجاجات والاستنكارات، واجتماع للجامعة العربية بدعوة من قطر، وتعليق لعضوية العراق، وستكون تغطية القنوات الإعلامية الخليجية للأحداث العراقية أشبه بشريط مصور معاد، وسيسارع بعض أعضاء الحكومة العراقية من السنة والأكراد للاستقالة من مناصبهم لا زهداً بالسلطة وإنما لينفرد الشيعة بالحكم ويتحملوا المسؤولية وحدهم عن تدهور أوضاع البلاد، في حين ستتكفل أمريكا وحلفاؤها بابقاء الجيش العراقي في ثكناته، لكي يسهل على القوات الطائفية المستوردة والمحلية اسقاط الحكومة وطرد الشيعة من العاصمة والاستيلاء على حقول النفط الجنوبية.
هل الحكومة العراقية والأحزاب والجماعات الشيعية والقيادة الدينية وجماهير الشيعة مهيئة للتعامل مع هذا السيناريو والخروج منه منتصرين أو بأقل الخسائر سؤال يستحق الإجابة؟ ولنتذكر بأن النظام السوري ظن نفسه بمنأى من التغيرات في مصر وتونس وليبيا فلم يستبق الأمور، لذا يتهدده اليوم خطر الزوال، فما عذر قادة الشيعة وأتباعهم لو وصلت النار إلى عقر ديارهم في الغد، خاصة وأن ما يبدأ في سورية ينتهي إلى العراق غالباً؟
15 تشرين الثاني 2011م


شوهد المقال 3783 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

محلب فايزة ـ سوف أقتني الشجاعة

محلب فايزة * تُقَسّم الصفات والأذواق تمام مثلما تُقسَّم الأرزاق والأعمار، فنجد الغني والفقير، ونجد من يغادرنا وليدا، ومن يُعمّر فيرى أحفاد أحفاده... كذلك نجد غني
image

محمد الصادق بن يحي ـ أيها الصحفي كن نحلة ولا تكن دبورا !

محمد الصادق بن يحي " على الرغم من أن النحلة و الدبور ينتميان لنفس العائلة و التي تدعى الأجنحة الغشائية و على الرغم أيضا من
image

نعمان عبد الغني ـ حب المنتخب يسري في دم كل الجزائريين

نعمان عبد الغني *  يسعدني الانتماء للوسط الرياضي كلما قامت الرياضة بدورها الريادي لخدمة الوطن، وأتذكر مرات كثيرة شعرت فيها بالفخر حين أثبتت الرياضة أنها من
image

اليزيد قنيفي ـ سؤال اللغة الإنجليزية...؟

اليزيد قنيفي   أكبر عدد من البشر يستخدمون الانجليزية ليس في أمريكا ولا في أوروبا ..وإنما في الصين الشعبية .400 مليون يستخدمون الانجليزية في الصين ..في الاقتصاد
image

علاء الأديب ـ بين عسر ويسر

د.علاء الأديب            أأبيع نفسي كي أعيش منعّما؟هيهات لو بلغ الجفاف دمائي اني اشتريت بكلّ عمري عزّتيولبست تاج كرامتي وآبائي وسعيت بين الناس ابسط خافقيقبل الكفوف
image

نجيب بلحيمر ـ الثورة السلمية فوق الإنكار

نجيب بلحيمر   تقعدك نزلة برد شديدة وحمى في يوم قائظ في البيت، وتجبرك على متابعة الإعلام الجزائري وكيف يغطي الثورة السلمية، لا أثر للمظاهرات على
image

العربي فرحاتي ـ بين الحكم المدني والحكم العسكري برزخ لا يبغيان

د. العربي فرحاتي  السلطة الفعلية تطور من الشيطنة.. فمن شيطنة شعار " يتنحاو قاع " واتهامه بالشعار "التعجيزي" إلى شيطنة شعار "دولة مدنية ماشي
image

نوري دريس ـ دولة مدنية مقابل دولة قانون

د. نوري دريس  الانزعاج الكبير الذي ظهر على لسان قائد الجيش من شعار "دولة مدنية وليست دولة عسكرية" لا اعتقد أنه يعكس رغبة الجيش في

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

5.00
Free counter and web stats