الرئيسية | أعمدة الوطن | وحوش لا حكام ..!

وحوش لا حكام ..!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

بقلم : د. نجيب بن خيرة
منذ اندلاع الثورة في سوريا ، والشعب ينتظر يوما بعد يوم موقفا من الرئيس بشار ينسجم مع شخصية طبيب وادعٍ رقيق ٍ رفيق ٍأنيق ..يواجع به الرئيس الشاب ديناصورات البعث الحاكم منذ خمسة عقود من الزمان .. ولكن مجريات الأحداث تثبت أن الرجل لن يفعل ذلك ..لأن من شابه أباه فما ظلم ..!.
زار الكاتب البريطاني الشهير ( باتريك سيل) دمشق في بداية عام 1984 وبعد مقابلة مع حافظ الأسد، أقنعه بأنه ينوي تأليف كتاب بعنوان ( الأسد و الصراع في الشرق الأوسط ) ، واعتقد حافظ أن ( باتريك سيل) سوف يرفع مقامه ويحمد صنيعه ويكيل له المدح و الثناء ...ففتح له الأرشيف السوري بما فيه أرشيف الأسرة في قرية ( القرداحة ) ، وصدر الكتاب ، فغضب الأسد من الكاتب ومنع دخول الكتاب إلى سوريا بلغتيه الإنجليزية و العربية ...!!.
ومن المعلومات المهمة التي نشرها الكتاب أن العائلة أساسا إسمها ( عائلة الوحش )، لأن جدّ بشار ( علي بن سليمان ) ليس في الأصل من أهل القرداحة، بل كان وافداً إليها من خارجها، ولذلك سكن عند مدخل القرية، ولم تكن له أرض يملكها، بل كان فقيراً جداً، ومنعزلاً عن أهل القرداحة، وكان هو وأولاده ذوي قوة بدنيـة وشراسة في المعاملة حتى سماهم أهل القرية بيت ( الوحش) !، ومع الزمن تحولت الأسرة المتوحشة إلى نظام متوحش يذيق شعبه العذاب و البطش و التنكيل ..
وقد شعرت بوحشية هذا النظام عندما زرت ـ لأول مرة ـ مدينة (حماه) قبل أحداث الثورة السورية بشهرين ..ووقفت على وحشية آل الأسد في ارتكاب إبادة جماعية عام 1982 سقط ضحيتها ما بين 30 ألف إلى 40 ألف قتيل ،حيث شاركت في المجزرة قوات الجيش ووحدات الخاصة وسرايا الدفاع والاستخبارات العسكرية ...وفي أزقة حماة القديمة لا تزال آثار قصف البيوت و الجوامع ، وقد أخذتُ صورا لبعض تلك الآثار الماثلة للعيان إلى يوم الناس هذا ..! وحدثني أناس من أهل حماة: أنه لا تخلو عائلة في المدينة إلا وفيها قتيل أو مفقود أو مهاجر ..!.
وبعدما كانت (حماه) تلك الحاضرة التي تنام على ضفاف نهر العاصي ، وتحفها الخضرة و الجمال ، وتغفو وتصحو على أنين نواعيرها الخشبية الساحرة ..عمل النظام المتوحش على تهميشها ، ومعاقبة أهلها ، ومعاملتهم كمنبوذين ..!
وليت الذي أصاب الشام لم يصب غيرها فعلى مدى خمسين عاما مضت لم تشبع شعوب البلاد العربية إلا من زيف شعارات النصر و الاستقلال و الجلاء و الممانعة..وياليت هذا النصر لم يتحقق ! فقد رحل الاستعمار الغاشم ، وحلّت محله أنظمة غاشمة عضّت على الحكم ولم تفد فيه شيئا إلا انها حولت أوطانها إلى دُورٍ للعجزة و المعوقين والأيتام والأرامل و البغايا ....
وقد صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال :" تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا عاضًا، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون ملكًا جبرية، فتكون ما شاء الله أن تكون، ثم يرفعها إذا شاء أن يرفعها، ثم تكون خلافة على منهاج النبوة" .
وهو تصوير بليغ من صاحب الرسالةـ عليه الصلاة و السلام ـ على أن الحاكم يعض على الحكم كالوحش الكاسر يعض على فريسته ..
إنه لا فرق بين الوحوش في البرية أو الغاب وبين الوحوش في سدة الحكم العربي إلا الذيول و العُواء والزرائب ..!
ماذا أثمرت لنا وحشية النظام الأمني في تونس إلا رئيسا هاربا سارقا من خزائن شعبه أكثر من ( 10 مليار يورو) وزوجته (طن ونصف الطن من الذهب ) ثم فرّ بسرعة أذهلت أعظم المخابر العلمية لرصد الظواهر السياسية والاجتماعية والاقتصادية ..
ماذا فعل النظام الفرعوني المتوحش في مصر ؟ وأين أوصل البلاد و العباد ؟ مشهد تراجيوكوميدي ، حيث يُحمل الرئيس المخلوع من سرير المرض إلى قفص الاتهام ، وابناه من حوله يحملان المصحف بطريقة بهلوانية مقيتة ..!
ونعت إسرائيل سقوط الطاغية ( الوحش ) بقول أحد قادتها :" لقد فقدنا بخلع مبارك كنزا استراتيجيا لا يعوض في الشرق الأوسط" !.
ماذا فعلت وحشية القذافي الذي استخفّ شعبه ، وازدرى قومه ، وهبط بهم إلى دركات التخلف و الضياع ..
كنت أتمنى أن يحاكم القذافي أمام شعبه وأمام العالم محاكمة عادلة منصفة ، إلا أن وحشيته في الحكم عجّلت بالفتك به بطريقة وحشية مقرفة ، وهي تصرف طبيعي من شباب لم يشهدوا من حكمه إلا البطش و لم يحفظوا من زعيمهم إلا ( طز في امريكا ..) وبعض هرطقاته في الكتاب الأخضر ...
كما لا تزال وحشية النظام في اليمن تُري العالم أجمع كيف يتحول الحاكم في بلاد الشرق إلى وحش كاسر عندما تخرج الجماهير لتطالب بالحرية و الكرامة و العدالة ..
ومن يدري لعله في بلاد عربية أخرى لو نزلت الشعوب رافعة شعار " إرحل " لواجهها الحاكمون من الرؤساء و الجنرالات بفنون من الوحشية الطاغية ، و القوة الباطشة ، والجنون الأرعن ..و الجنون فنون !.
إن عهد " غباء الشعوب " قد ولّى ، وحلّ محله عهد " حراك الشعوب وانتفاضها " من أجل الحرية و العزة و الكرامة ..
و الموت في ساحات التغيير ، وميادين الحرية أشرف من الموت في زنازين أمن الدولة ، وتحت سياط الجلادين ..
إن لعبة الدم و الرصاص سوف تصل إلى ساحات قصور الحاكمين لا محالة ، و الشعوب لن ترضى لهؤلاء الحكام الوحوش إلا أن يقتّلوا أو يُصلّبوا أو يُنفوا من الأرض ..
وإن يوما لناظره قريب .....

شوهد المقال 3257 مرة

التعليقات (2 تعليقات سابقة):

ابو زيت الزلالي في 03:59 24.07.2016
avatar
لست من هواة التطبيل والتزمير للحكام لكنني استغرب مثل هكذا مقال من دولة متحضرة ومن اعلام وطني..حيث أن هذا المقال مشبع بالأخطاء السياسية والتاريخية وكأنني أقرأ ماتكتبه المرأة المطلقة في حال سؤالها عن زوجها السابق ...ولكن للعلم فقط..... إن أكثر المستفيدين من خدمات النظام السوري على مدى 5 عقود هما سكان مدينتي حماه وادلب ..واكثر الناس خيانة لكل الأنظمة التي حكمت في بلاد الشام على مدى قرون هم اهل مدينتي حماه وادلب
ابو زيت في 04:04 24.07.2016
avatar
يا احمق اكتب ماالذي جرى في حماه قبل ان يقصفها نظام الاسد ..أم انك كغيرك من الصحفيين..ترى الأمور من النصف الذي يعجبك من الكأس

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

خليفة عبد القادر ـ الحراك لا يجب أن يتوقف، ولن يتوقف

أ.د .خليفة عبد القادر  من أروع ما سمعت من التحليلات السوسيولوجية الجادة حول الحراك الوطني في الجزائر، كونه موجة عاتية قادمة من أعماق المجتمع
image

نجيب بلحيمر ـ مأزق الانتخابات وفسحة نوفمبر

نجيب بلحيمر   خمسة أيام وتنقضي فترة إيداع ملفات الترشح للانتخابات الرئاسية التي تريد السلطة تنظيمها يوم 12 ديسمبر، وإلى حد الآن كل الوجوه التي
image

العربي فرحاتي ـ قناة المغاربية وحرب النظام الجزائري عليها ... صوت الحرية سينتصر

 د. العربي فرحاتي   طرب الملوثون بالديكتاتورية من الباديسيين والنوفمبريين والذباب الأكاديمي لحجب قناة المغاربية (قناة الشعب) على نايل سات..واعتبروه حدث جلل وانتصار لهم
image

سالم الأصيل ـ راهْنامَج أمجد المحسن

سالم الأصيل هَلْ يحتاج الدليل الى دليل؟ ظني أنّ في التدليل على من كان دليله شِعره تضليل، وتمجيد من كان مجده شعره
image

عثمان لحياني ـ المشكلة في الصندوق أم في الديمقراطية

عثمان لحياني  مشكلة الجزائريين مع النظام لم تكن مرتبطة بالانتخابات فحسب، والا لكانوا انتخبوا في أابريل أو يوليو، لأن تركيز السلطة واصرارها على الانتخابات
image

نجيب بلحيمر ـ عدوى الإنكار تنتقل إلى "المعارضة"

نجيب بلحيمر   بعد جمعة حاشدة، وأحد تاريخي، وثلاثاء أعادت مظاهرات الطلاب إلى أعلى مستويات المشاركة، جاء خطاب رئيس الأركان ثابتا على الخيارات القديمة؛ الانتخابات
image

نوري دريس ـ الحريات الدينية و صناعة الطوائف في سياق تاريخي....

د. نوري دريس   مثلما اقف ضد السلفية و الاحمدية و الشيعية و كل المذاهب الوافدة، انا ايضا ضد صناعة طوائف دينية جديدة  ، ما نعيشه منذ سنوات
image

حميد بوحبيب ـ الشرذمة ترفض رهن البلد :

د. حميد بوحبيب  القفزة النوعية التي حدثت في الحراك الشعبي جديرة بالتأمل :كانت الجماهير من قبل تطالب بحقها في السكن بكل صيغه ، وتغلق الطرقات
image

رضوان بوجمعة ـ إلى أين تتجه الجزائر؟ التوافقات الممكنة لتغيير النظام وإنقاذ الدولة

د. رضوان بوجمعة  هل تتجه الجزائر نحو الوصول الى توافقات سياسية من أجل بناء الدولة وانقاذها؟ أم تسير بمنطق ستينيات القرن الماضي، أي بالإقصاء والعنف

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats