الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في الصدى الذي يخلفه، بحيث لم يقدم طمأنة ولم يعالج قلق .
الرئيس قال بوضوح "سندي الأول هو الجيش"، وهذا بالمعنى السياسي والاتصالي خطأ بالغ، لأن أي رئيس أو حاكم سياسي يفترض أن يقول أن سنده الأول هو الشعب، الذي يفترض أنه يحكم باسمه ويصدر القرارات بتعلته ،ثم الدستور ، وتأتي بعده مؤسسات الدولة كيفما كانت طبيعتها.
داخل السياق الجزائري تلك هي الحقيقة، السند الذي يتكأ عليه الرؤساء هو الجيش، باعتباره الرافع الوحيد والسلم الأوحد الى سدة الحكم الى أن يثبت العكس، في هذه الحالة يمكن فهم لماذا يعلن الرئيس أنه "لا تراجع" عن خارطة الطريق، ويصر على الانتخابات كحاصل ميكانيكي لحل أزمة المؤسسات، وأنه غير معني بالمقاطعة .
لكن، الى أي حد الرئيس وشركائه مقتنعون أن الانتخابات حل؟ .
أفترض أن المهندس السياسي للسلطة يدرك أن اجراء الانتخابات دون تغير عميق في الظروف المؤدية اليها، مجرد فرض لشرعية الأمر الواقع ولا تفك العقدة، لذلك هو بصدد تصدير الضغط الى الجهة المقابلة ،الحراك ، لاجباره على الانتقال من أجواء الثورة والمطالبة بالتغيير ،الى حسابات السلطة والدخول في توازانتها المصطنعة.
نظريا، الرئيس يملك التزامات وعناوين كخط سير، لكنه لا يملك مشروعا سياسيا، والرئيس الذي لا يملك مشروعا هو فرصة وفريسة في آن، هو فرصة مغرية لان تركيزه منصب على صناعة تاريخ شخصي ووضع بصمة تقدمية في بيداغوجيا الدولة الجزائرية.. كما هو فريسة عرضة للفتك والافتكاك من المجموعات المهيكلة والمؤسسات الضاغطة .
 

شوهد المقال 251 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats