الرئيسية | أعمدة الوطن | محمد هناد ـ أخبار قصر المرادية

محمد هناد ـ أخبار قصر المرادية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
د. محمد هناد 
 
المعالجة الإعلامية التي اعتمدتها مصالح رئاسة الجمهورية بخصوص مرض الرئيس أقل ما يمكن القول عنها إنها كانت، إلى حد الآن، من قبيل إعلام الهواة. مواصلة هذه المصالح طمأنتها المواطنين على صحة الرئيس بهذا الشكل ستزيدهم شكوكا ومخاوف.
في البداية، وقع تأجيل مجلس الوزراء وقالوا «لأسباب تقنية» لا ندري إن كانت لها علاقة بمرض الرئيس. ثم قالوا إن الرئيس دخل، بصورة «طوعية» (هكذا !)، في حجر صحي لمدة خمسة أيام (عوض الـ 14 المعروفة!) بسب تسجيل حالات عدوى بالكوفيك19 على مستوى رئاسة الجمهورية، أي من باب الاحتراز فقط. لكنهم ما لبثوا أن أعلنوا نقل الرئيس تبون إلى المستشفى العسكري «لإجراء فحوص طبية» ليعلنوا بعدها مباشرة أنه نُقل إلى مستشفى متخصص بألمانيا «لإجراء فحوص طبية معمَّقة» هذه المرة، أي فحوصا مستشفياتنا غير قادرة على القيام بهذا. هذا، ولم نعرف شيئا عن السبب الذي استدعى هذه الفحوص إلا أمس حيث أعلنت مصالح الرئاسة أن السيد تبون مصاب بالكوفيك19 وأن «حالته الصحية في تحسن تدريجي» وأن هناك «تجاوبا لمرضه مع العلاج». بالإضافة إلى كون عبارات من هذا القبيل لا تبعث على الاطمئنان أبدا، فإن من حق المواطن أن يتساءل عن سبب اللجوء إلى الخارج لإجراء فحوص طبية تقوم بها مستشفياتنا بصورة عادية في ما يخص الكوفيد19؟
فهل يدرك القائمون على الإعلام على مستوى الرئاسة أنه من الممكن أن تُفهَم هذه المعالجة الإعلامية على أنها إعلام بالتقطير وأنها، بالعكس، قد توحي بتدهور الحالة الصحية للرئيس تبون ؟ خاصة في غياب تام للصورة التي تقطع بها هجيرة قول كل خطيب.
على أية حال، إن شاء الله ما يكون غير الخير. لكن تجربة البلد المريرة مع مرض بوتفليقة طيلة 14 سنة كاملة يجب أن لا تتكرر أبدا.

شوهد المقال 220 مرة

التعليقات (1 تعليقات سابقة):

elarabi ahmed في 12:17 06.11.2020
avatar
كل شيء فى الجزائر قابل لتكرار المكرر لسبب بسيط هو أن الكل من تولى مسؤولية كيف ماكانت هده المسؤولية يعتبر أن الجزائر مثل غابة الأمازون يمكن الأختفاء أوالاختباء ودالك راجع الى غرائزهم

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

بوداود عمير ـ مارادونا ..شي غيفارا الرياضة

معظم صحف العالم اليوم، تحدثت عن رحيل مارادونا، الظاهرة الكروية العالمية؛ صحيفة "ليمانيتي"، أفردت غلاف صفحتها للاعب الارجنتيني، ونشرت عددا من المقالات عنه موثقة بالصور.
image

نجيب بلحيمر ـ وهم الحل الدستوري

نجيب بلحيمر  ما الذي يجعل كثيرا من الناس مطمئنين إلى عواقب تطبيق المادة 102 وإعلان حالة الشغور في منصب الرئيس؟لقد كان "المسار الدستوري" الذي فرضته السلطة
image

محمد هناد ـ تطبيق المادة 102 من الدستور أضحى أمرا ضروريا

د. محمد هناد  في هذه الفترة العصيبة من جميع النواحي، تجد الجزائر نفسها من دون رئيس دولة منذ أكثر من شهر. المعالجة الإعلامية المتصلة بمرض الرئيس
image

العربي فرحاتي ـ أبناء العمومة يلتقون ..في نيوم

د. العربي فرحاتي  قبل أزيد من أربعين سنة خاطب السادات الإسرائيليين ب "أبناء عمومتي" عند زيارته التطبيعية الأولى من نوعها في العلاقات العربية الاسرائيلية.. اليوم أعلن
image

عبد الجليل بن سليم ـ رسالة كريم طابو في ميزان السياسة

عبد الجليل بن سليم  أولا اتفهم الدافع الوطني الذي دفع كريم طابو لكتابة رسالة تنديد لم صرح به رئيس فرنسا حول الجزائر و تبون و دعهمه
image

عثمان لحياني ـ في ما يجب أن يقال لماكرون

عثمان لحياني  لا حكم على النوايا ، ولا حق لأحد مصادرة حق الغير في ما يراه فعلا سياسيا ، يبقى أن المضمون الوحيد الذي يجب أن
image

جيجيڨة براهيمي ـ بين الكونغرس الأمازيغي والجامعة العربية / الفصام الجغرافي والنكوص التاريخي العابر للكركرات بالصحراء الغربية.

د. جيجيڨة براهيمي بين هذا وذاك يعيش بعض الجزائريين أوهامهم بالاحتماء وبالانتماء . فريق باسم الأمازيغية يوالي المغرب بحجة احتضانه للكونغرس العالمي الامازيغي بالرباط؛
image

شكري الهزَّيل ـ جيش التنسيق الفلسطيني الى اين؟!

د.شكري الهزَّيل الغابة الفلسطينية تتسع ووراء كل شجرة تختبئ غابة أخرى من الاحاديث والاقاويل والمجموعات والملتقيات والنقاشات الى حد أصبحت فيه الخيانة الوطنية العلنية مجرد وجهة
image

محمد بونيلرسالة مفتوحة إلى السيد وزير المجاهدين..."في الجزائر الجديدة"!

محمد بونيل في صبيحة هذا اليوم الأحد 22 نوفمبر 2020، أفتح قوس (لهذا الشهر رمزية عظيمة، ففي الفاتح من شهر نوفمبر من عام 1954،
image

خديجة الجمعة ـ طال الغياب

خديجة الجمعة   هناك أعاصير في القلب فجرتها في لحظة انهيار. وتاهت مني الكلمات، فلم أجد أمامي إلا لوحة وألوان وأصبحت حينها كالمجنونة ارسم لكن ، هذه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats