الرئيسية | أعمدة الوطن | نجيب بلحيمر ـ لا تقسيط في الحرية

نجيب بلحيمر ـ لا تقسيط في الحرية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

نجيب بلحيمر 

 

 

إيداع مراسل فرانس 24 والمصور الذي يعمل معه الحبس المؤقت يعيدنا إلى الأساسيات. 
قد لا نعرف السبب الحقيقي للحبس، لأن التهم التي سنسمع بها لاحقا قد لا تقنع أحدا، وقد تضاف هذه القضية إلى قائمة طويلة من قضايا تمس الصحافيين أو المنتسبين إلى قطاعات أخرى. سنسمع تبريرات من السلطات خلاصتها أن لا أحد فوق القانون وأن القضية لا علاقة لها بالتضييق على حرية الصحافة، وإلى أن تحين ساعة المحاكمة سنسمع أيضا حديث التبرير، وربما الانتشاء برد الصاع صاعين لقناة صنفت كعدو للجزائر
كل هذا يبدو مجرد تفاصيل أمام الحقيقة التي يريد الصحافيون، قبل غيرهم، تجاهلها وهي أن ممارسة الصحافة بقواعدها المهنية والأخلاقية المتعارف عليها في العالم بات أمرا مستحيلا في الجزائر. أكثر من هذا صار من غير الممكن الجمع بين الاسترزاق من الصحافة والاحتفاظ بما يؤهل المنتسب للمهنة لحمل صفة صحافي. 
تجزئة الحرية، والزعم بوجود هوامش في قطاع أو آخر هو وهم كبير يراد من خلاله التهرب من واجب الوقوف مع الجزائريين الذين خرجوا الى الشوارع يوم 22 فيفري 2019 من أجل الحرية. 
المعارك الهامشية معارك خطأ مثل تلك التي تخاض باسم الافكار والايديولوجيات والتي تريد ان تتجاهل حقيقة أن الاستبداد وما يفرضه من أجواء موبوءة لا يترك اي مجال لنقاش جدي ومثمر يفضي إلى وضع أسس بناء متين٠
الصحافي الذي يرضى بممارسة المهنة على هامش القانون هو في الحقيقة ينساق إلى ميدان ملغوم رسمت السلطة حدوده ووضعت قواعد اللعب فيه دون أن تكتبها، والبحث عن نقطة التوازن المستحيلة بين ممارسة المهنة وفق قواعدها والحفاظ على مصدر الرزق ينتهي دوما بالتفريط في أحدهما، وفي أغلب الأحيان يغلب الحرص على رغيف الخبز الرغبة في الدفاع عن الحرية، مع السعي الى تبرير التنازل بالاجتهاد في تأويل المهنية وتحديد مهمة الصحافي. 
الحرية لا تتجزء، وما لم نخض معركة الحرية والكرامة مع سائر الجزائريين، فلن ننال شيئا وحتى رغيف الخبز الذي نستعمله لتبرير تقاعسنا وخنوعنا لن يكون في متناولنا.

 

شوهد المقال 393 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه
image

رشيد زياني شريف ـ ماكينة الإعلام، مخلب العصابة

د. رشيد زياني شريف  مرة أخرة، ومن جديد، تتوّحد كافة وسائل الإعلام، المكتوبة منها والمرئية، المعربة والمفرنسة، "العلمانيةّ و"الإسلامية"، الحداثية والمحافظة، في الدفاع كلها عن الجلاد

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats