الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ يأتي الشهداء..يصمت الجميع

عثمان لحياني ـ يأتي الشهداء..يصمت الجميع

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
عندما ذهب الزعيم نلسون مانديلا في أول زيارة له الى باريس عام 1994 ، كان أول مطلب قدمه هناك ، استرجاع رفاة سارتجي برتجمان، افريقية اقتلعت من أرضها ونقلتها الهمجية الى باريس وسلمت الى طبيب نابليون ، كوفييه لدراسة جسدها ومحاولة اثبات أنها أقرب إلى القرد .
نفعل اليوم ما كان يجب، وما تفعله الشعوب التي تحترم نضالها ولا تترك رفات شهدائها بين يدي غاشم ، اليوم لا عسكري يستطيع ولا سياسي يقدر ، الشعراء وحدهم يعرفون كيف يرسمون الشهداء ، هم أكثر قدرة على تحريك جامد وتقويل ميت ومحادثة الجماد ، وهم الأكثر امساكا بالمشهد الذي يصنعه اليوم عودة الشهداء الى الديار من المنفى، روحهم لم تغادر الأرض لكنها كانت بحاجة الى أن تعود للسكن في الجسد او بعض منه. 
المقام مقام عاطفة عاصفة لا يلجمها الا بيت شعر ومديح ظل عالي وشاعر مطراب ، ومغني ينشد لا يبح صوته، فهؤلاء العائدون الى البيت قصة روحانية لا تحاط ولا تمسك ولا تكيل ولاتقاس ولا تقارن ولا تقابل ولا تعقد ولا تحل،هي أيضا ليست رأس مال للاستثمار السياسي في المناكفة ، ولا سجلا تجاريا للمزايدة ، ليست انجاز فرد و لن تكتب في رصيده أي كان، فالكثيرون منذ 2011 ، بذلوا كل من موقعه الجهد لأجل أن تكون هذه اللحظة التاريخية المفيدة. 
هذه لحظة غير قابلة للصرف،السلطة نفسها بكل مؤسساتها ورموزها يجب أن تصمت وتخجل، سيكون مقيتا إن هي حاولت احتكارية اللحظة والمنجز، لأنها تركتهم شيئا للسياحة في متحف باريسي وأغراضا لتطبيقات البحث لعقود دون ان تحاول، بل انها كانت تكذب علينا في كتب التاريخ فلم تقل لنا الحقيقة عن هؤلاء .
كل شيىء يمكن أن يكون محل اختلاف، الا هؤلاء المتعالين علينا بنضالهم الذين قال فيهم تعالى في الحديث القدسي "وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين" ، لا قيمة للأحياء هنا والعقول المهاجرة هناك دون هذا الرصيد النضالي المفاخر به الأمم ، لذلك ليس مقبولا ، بل يرقى الى درجة القبح ، طرح معادلة (جماجم - أحياء) و(جماجم- معتقلين) و(جماجم -عقول) و (جماجم -عالقين)، بئس القيس هذا والقياس والقائس .
يحيط بنا البؤس نعم، والتعاسة نعم، و المستقبل غامض نعم، مع ذلك كله ، يمكننا أن ننسى نظام التفاهة ولنترك هذا اليوم للشهداء ، ففي حضرتهم لا تجوز الخصومة والمرافعة والكلام ، وهذه لحظة غير قابلة للصرف.. يأتي الشهداء يصمت الجميع .

 

 

شوهد المقال 415 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي
image

أبوطالب شيبوب ـ كلمتين بالدارجة الجزائرية لمن يحاول التحريض على الحراك الجزائري

أبوطالب شيبوب  كلمتين بالدارجة راهم في خاطري وبغيت نقولهم قبل ما نرقد.. بالاك غدوة نموت ومازالوا حاصلين ليا في الڨرجومة: راه كاين واحد الفرق ااواضح -
image

العربي فرحاتي ـ نقد النقد ضروري..أيضا ..المتنمرون على الحراك الجزائري

د. العربي فرحاتي  كنا ننتظر من نخبنا الحراكية بعد هذه الهبة الاستئنافية للحراك أن تقرأ المشهد الاستئنافي بروية وبصيرة وتوجه انتقاداتها إلى السلطة .وتحثها على
image

خديجة الجمعة ـ امرأة ثلاثينية

خديجة الجمعة وقفت امرأة ثلاثينية، تخاطب نفسها!! اهو الزمان قدعصف بي أم أنا عصفت بهذا الزمان؟! وهل هم الأصدقاء مابرحوا ينتظرون الزهور التي أعددتها لهم؟ أم
image

مريم الشكيلية ـ على مائدة الكلمات

مريم الشكيلية ـ سلطنة عماندعاني ذات فصل لوجبه عشاء على أظرفة شتاء...قال لي :جميل لون الوشاح الذي يطوق عنقك..قلت :يا سيدي أنا أنثى ترتدي الفصول

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats