الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ تكلم لأراك

عثمان لحياني ـ تكلم لأراك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image
عثمان لحياني 
 
عندما تجد تاجرا فاسدا لاتشتري بضاعته ولاتناقش السعر ، فقد دس فساده في البضاعة أو في سعرها، وبالتأكيد سيغشك في الصفقة المقبلة .
لم يعد هناك مبرر لمناقشة المسودة الدستورية "المسَوْدَة" وقد بان أن عرابها أممي يبشر بمذهب جديد هو الالحاد السياسي الذي يربط الوثيقة الأساس للدولة والمجتمع بحبل المواطنة في المطلق دون القيم الأساس للمجتمع.
ينبع هذا المذهب السياسي من "فكر الادماج " الكولونيالي ، وهو بالتقريب نفس التصور الذي يطرحه الكيان الاسرائيلي على الفلسطينيين من سكان الخط الأخضر (عرب48 داخل القدس)، عندما يعرض عليهم "مواطنة دون هوية "، ليصبحوا "مواطنين لا مؤمنين".
من الملاحظ أن هذا المذهب يصلح للكيانات التي تعمر أرضا ليست أرضها وتتعامل مع جغرافيا بشرية غير متجانسة (وهذا ليس وضع الجزائر)، كما في حالة أمريكا في أرض العالم الجديد ، وفرنسا في الجزائر في الزمن الاستعماري ، والكيان الاسرائيلي في فلسطين ، لأن فصل الانسان والأرض عن هويتها واعطائها العناوين المواطنية يكون الخيارالأسهل لصناعة هوية جديدة .
ابعاد عناصر الهوية من الدستور ينطوي على تبعات قانونية أيضا، بحيث تصبح التشريعات غير مرتبطة بالضرورة بالاعتبارات القيمية للمجتمع ، وهذا يوضح وجود خلط بين مفهوم المدنية والمواطنة .
تتغذى المواطنة بالاساس من العناصر الأساسية التي تشكل الشخصية الوطنية ، والمواطنة منجز وليست قيمة، تتطلب بالأساس، تعادلا بين الحقوق والواجبات وبين الحرية والقانون ،في حالة الجزائر تحقيق هذه المعادلة مازالت بعيدة جدا ، لذلك فان الساتر الذي يظل يقي الجزائريين من عوامل التعرية هي عناصر الهوية الجامعة والمانعة، مع أن الجزائريين لم ينتهوا بعد، بسبب تراكم المخلف الكولونيالي واخقفاقات التأسيس ، من مجهود انزال عناصر الهوية محلها الذي يليق.
 

شوهد المقال 686 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats