الرئيسية | أعمدة الوطن | سامي خليل ـ التزوير القَبْلي للدستور

سامي خليل ـ التزوير القَبْلي للدستور

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. سامي خليل 

 

تابعت يوم أمس الجدل الذي دار حول ما قاله شنقريحة و ما لم يقله و حاول البعض التقليل من أهمية تصريحاته و ذهب بعض النشطاء و المتابعين حتى إلى إتهام التلفزيون و وكالة الأنباء بتلفيق بعضها و تركيب الصور و الأقوال بشكل يوحي بفبركة لا تعكس الواقع. بل إجتهد عدد من المشاركين في هذا النقاش لإثبات أن قائد الاركان بالنيابة لم يتجاوز حد تقديم رأيه في النقطة التي تتعلق بالجيش و إمكانية توسيع رقعة عملياته إلى خارج الحدود (بالمناسبة لست ضد هذه المادة مبدئيا لكن الشيطان في التفاصيل).

 

زيارة تبون لوزارة الدفاع جاءت في وقت حساس شهدت فيه الساحة السياسية غضبة شعبية لا مثيل لها ضد مسودة العار و بعد أيام من الإنتقادات اللاذعة لمخرجات لجنة لعرابة. هذه الزيارة من حيث رمزيتها السياسية لم تكن سوى طلب من تبون للدعم و عدم تركه وحيدا يواجه الإستنطاق الشعبي و أحسن طريقة لإيصال رسالة واضحة أن الجيش ولاءه للرئيس و أن مشروع تعديل الدستور يحضى بدعم المؤسسة العسكرية الكامل و بتحصيل حاصل أي غضب موجه تجاهه أو أي تشكيك في نواياه سينسحب ذلك أيضا على الجيش.
إخراج الزيارة و تسويقها إعلاميا بذل فيه جهد كبير و لم يكن هناك مجال للعبث و حققت ما اراده تبون منها .

 

البعد الرمزي الآخر للزيارة هو تسمية مقر قيادة الأركان بإسم القايد صالح رحمه الله و حتى لو أن قرار التسمية إتخذ منذ مدة إلا أن تنفيذه خلال هذه الزيارة جاء للوحي بأن هناك إستمرارية، بأن القايد صالح معنا أيضا، بأن روحه تزكي المشروع. هذه الإيحاءات التي يراد بها تهدئة من صوتوا لتبون بسبب "تزكية" القايد صالح "المعنوية" له و الذين أحسوا بطعنة في الظهر و بتراجع رهيب عن الحرب الشاملة ضد العصابة و أذرعها الثقافية و الاعلامية بل إعتبروا ما قام به تبون منذ تنصيبه ردة كاملة و نفخا للروح في شبكات البوتفليقية. من هذه الزاوية فشلت زيارة تبون في تحقيق هدفها.

أعود إلى ما قاله شنقريحة.في الحقيقة المشكلة بالنسبة لي أنه قال و ليس فيما قاله إبتداء. بالطبع لم يكن من الممكن أن تخلو هذه الزيارة من تصريح لقائد الأركان بالنيابة لكن إثارة موضوع المسودة تحديدا يؤكد الهدف الحقيقي من الزيارة الذي أشرت إليه أعلاه. أكيد أن كلمة شنقريحة في مجملها تناولت مواضيع تقنية تخص الجيش إلا أن الخروج من واجب التحفظ و التعليق على ما جاء في المسودة و لو بفقرة و عدد بسيط من الملاحظات لا يمكنه ان يمر مرور الكرام و نحن نعرف وزن المؤسسة العسكرية و مكانتها في الوعي الجمعي.

شنقريحة لم يكتف بإبداء الراي فيما يخص مادة خروج الجيش بل ثمن عاليا المسودة و أشاد بالمشروع بأنه من اهم إنجازات تبون و أشاد بتوازن السلطات و بحماية الحريات و حقوق الإنسان. مثل هذا التصريح لا يمكن مهما حاول البعض تقزيمه و تثمين شنقريحة عرض المسودة للنقاش و الإثراء فيما يحاول الرئيس بواسطة مستشاريه فرض أمر واقع و التموقع كطرف في النقاش لا يعني شيئا. العملية برمتها منذ تنصيب سيء الذكر لعرابة تراكم أخطاء و تثمينها عاليا يصبح شراكة في المهزلة.

لماذا القلق و المشروع سيعرض على الإستفتاء الشعبي سيقول قائلا؟ هنا يجب التذكير بمفهوم التزوير القبلي. التزوير لا يقع يوم الانتخاب بل يبدأ قبل ذلك و هذه الزيارة اولى خطواته. التزوير هو توجيه العقول الى خيارات محددة بإستعمال حيل نفسية و حملات اعلامية و نفخ البارد و السخن و خلق حالة من التخوف و الترقب و اللاتوازن في الوعي الجمعي. التزوير هو خروج الرئاسة من واجب التحفظ و الدفاع بشراسة عن المسودة عوض أن تكون حكما واعيا و مجرد مسهِّل لفدرلة الاقتراحات و تداولها. التزوير القبلي أن يسمح لأحزاب السلطة ان تعقد مؤتمراتها في عز ازمة وبائية. التزوير القبلي أن يصطف رئيس السلطة "المستقلة" لتنظيم الانتخابات مع أنصار المسودة و يسوق لها. التزوير القبلي أن تمنع الاحزاب الناشئة من الإعتماد وووو...

تزكية شنقريحة للعملية إذا هي تزكية لكل هذا العفن و من يريد أن يتفلسف و يسفسط فلا يحسب ما يقوله إجتهادا منه يؤجر عليه إذا اخطأ إنما هي شراكة واعية في تمييع النضال و ضرب الوعي العام. 

شوهد المقال 514 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

حكيمة صبايحي ـ انتظرتها نصف قرن، وسأنتظرها ما تبقى لي من عمر: ثورة الشرف

حكيمة صبايحي  اندلعت وطنيا، ثورة الشرف السلمية الجزائرية الراهنة يوم الجمعة 22 فيفري 2019، وتلتها مسيرات الجامعة منذ الثلاثاء 26 فيفري 2019 ـ على الأقل بالنسبة
image

جلال خَشِّيبْ ـ الجزائر، نظام التفاهة.. ورَجلَ فُكاهةٍ أيضا..

جلال خَشِّيبْفي الملخّص الأخير الذّي نشرته هنا لمقال والتر راسل ميد، هناك نقطة مثيرة حقّا للقلق والخوف في آن، خاصّةً إذا ما تتبّعناها في واقع
image

جباب محمد نورالدين ـ أمريكا : قوس قزح لم يكتمل بعد، وسوف يطول الزمن

د. جباب محمد نور الدين  وأنا أشاهد الجيش الأمريكي وهو مدجج بالأسلحة و بآلياته ،يحمي في الكونغرس رمز الديمقراطية في أمريكا ، تذكرت الحكيم الراحل عبد
image

عثمان لحياني ـ دروس من التجربة التونسية

عثمان لحياني  انقضي عقد من عمر الثورة في تونس ، عشر سنوات كان فيها الانتقال الديمقراطي صعبا ، ومخاض الديمقراطية أصعب بكثير مما كان يتصوره التونسيون
image

سعيد لوصيف ـ حتى لا تسقط فكرة الثورة والحراك ويتم تناسيها بالتقادم والتيه في الفراغ..

د. سعيد لوصيف مرة أخرى وبعد سنة من منشور مشابه أعيد التأكيد بداية بأنني لست من أولئك الذين يهوون اعطاء دروس مجانية للاخرين ، او من
image

فتيحة بوروينة ـ لروحها الطاهرة .. بمناسبة السنة الفلاحية الجديدة فَطّة.. الأمازيغية الحرّة!

فتيحة بوروينة  ظلت أمي رحمها الله، وهي ابنة حي "سارفانتيس" بالعاصمة الجزائر، قبل ثمانين سنة خلت، تتحدث الأمازيغية دون علاقة انتماء مباشرة بهذه اللغة، أي
image

عاشور فني ـ هل اصبح الجزائريون يخافون من تاريخهم الثقافي؟

د. عاشور فني  حضرت منذ سنوات الاحتفال باعتماد موسيقى أهليل ضمن التراث الإنساني اللامادي من طرف اليونيسكو. جرى الاحتفال في الفضاء الخارجي لقصر
image

المكتبة التاريخية الجزائرية تدعم بكتاب " فقهاء المغرب الأوسط " للدكتور عبد القادر بوعقادة

الوطن الثقافي   الكتاب الثالث  عن دار الخلدونية " فقهاء المغرب الأوسط " للدكتور عبد القادر بوعقادة : تطرق فيه إلى ذكر فقهاء الجزائر في العصر
image

وليد عبد الحي ـ وزير الخارجية السعودي في موسكو...لماذا ؟

أ.د . وليد عبد الحي تثير زيارة وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان آل سعود الى موسكو هذه الايام تساؤلات عن دوافعها، ورغم ان العلاقات بين
image

نوري دريس ـ السلطة الجزائرية وايهامها بالإصلاح

د. نوري دريس   مرة أخرى تحاول السلطة ايهام الجزائريين باصلاح نظام الانتخابات وحل مشكلة المال الفاسد و التزوير بفرض شهادة عليا على المترشحين. الجميع يعلم انه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats