الرئيسية | أعمدة الوطن | سامي خليل ـ التزوير القَبْلي للدستور

سامي خليل ـ التزوير القَبْلي للدستور

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

د. سامي خليل 

 

تابعت يوم أمس الجدل الذي دار حول ما قاله شنقريحة و ما لم يقله و حاول البعض التقليل من أهمية تصريحاته و ذهب بعض النشطاء و المتابعين حتى إلى إتهام التلفزيون و وكالة الأنباء بتلفيق بعضها و تركيب الصور و الأقوال بشكل يوحي بفبركة لا تعكس الواقع. بل إجتهد عدد من المشاركين في هذا النقاش لإثبات أن قائد الاركان بالنيابة لم يتجاوز حد تقديم رأيه في النقطة التي تتعلق بالجيش و إمكانية توسيع رقعة عملياته إلى خارج الحدود (بالمناسبة لست ضد هذه المادة مبدئيا لكن الشيطان في التفاصيل).

 

زيارة تبون لوزارة الدفاع جاءت في وقت حساس شهدت فيه الساحة السياسية غضبة شعبية لا مثيل لها ضد مسودة العار و بعد أيام من الإنتقادات اللاذعة لمخرجات لجنة لعرابة. هذه الزيارة من حيث رمزيتها السياسية لم تكن سوى طلب من تبون للدعم و عدم تركه وحيدا يواجه الإستنطاق الشعبي و أحسن طريقة لإيصال رسالة واضحة أن الجيش ولاءه للرئيس و أن مشروع تعديل الدستور يحضى بدعم المؤسسة العسكرية الكامل و بتحصيل حاصل أي غضب موجه تجاهه أو أي تشكيك في نواياه سينسحب ذلك أيضا على الجيش.
إخراج الزيارة و تسويقها إعلاميا بذل فيه جهد كبير و لم يكن هناك مجال للعبث و حققت ما اراده تبون منها .

 

البعد الرمزي الآخر للزيارة هو تسمية مقر قيادة الأركان بإسم القايد صالح رحمه الله و حتى لو أن قرار التسمية إتخذ منذ مدة إلا أن تنفيذه خلال هذه الزيارة جاء للوحي بأن هناك إستمرارية، بأن القايد صالح معنا أيضا، بأن روحه تزكي المشروع. هذه الإيحاءات التي يراد بها تهدئة من صوتوا لتبون بسبب "تزكية" القايد صالح "المعنوية" له و الذين أحسوا بطعنة في الظهر و بتراجع رهيب عن الحرب الشاملة ضد العصابة و أذرعها الثقافية و الاعلامية بل إعتبروا ما قام به تبون منذ تنصيبه ردة كاملة و نفخا للروح في شبكات البوتفليقية. من هذه الزاوية فشلت زيارة تبون في تحقيق هدفها.

أعود إلى ما قاله شنقريحة.في الحقيقة المشكلة بالنسبة لي أنه قال و ليس فيما قاله إبتداء. بالطبع لم يكن من الممكن أن تخلو هذه الزيارة من تصريح لقائد الأركان بالنيابة لكن إثارة موضوع المسودة تحديدا يؤكد الهدف الحقيقي من الزيارة الذي أشرت إليه أعلاه. أكيد أن كلمة شنقريحة في مجملها تناولت مواضيع تقنية تخص الجيش إلا أن الخروج من واجب التحفظ و التعليق على ما جاء في المسودة و لو بفقرة و عدد بسيط من الملاحظات لا يمكنه ان يمر مرور الكرام و نحن نعرف وزن المؤسسة العسكرية و مكانتها في الوعي الجمعي.

شنقريحة لم يكتف بإبداء الراي فيما يخص مادة خروج الجيش بل ثمن عاليا المسودة و أشاد بالمشروع بأنه من اهم إنجازات تبون و أشاد بتوازن السلطات و بحماية الحريات و حقوق الإنسان. مثل هذا التصريح لا يمكن مهما حاول البعض تقزيمه و تثمين شنقريحة عرض المسودة للنقاش و الإثراء فيما يحاول الرئيس بواسطة مستشاريه فرض أمر واقع و التموقع كطرف في النقاش لا يعني شيئا. العملية برمتها منذ تنصيب سيء الذكر لعرابة تراكم أخطاء و تثمينها عاليا يصبح شراكة في المهزلة.

لماذا القلق و المشروع سيعرض على الإستفتاء الشعبي سيقول قائلا؟ هنا يجب التذكير بمفهوم التزوير القبلي. التزوير لا يقع يوم الانتخاب بل يبدأ قبل ذلك و هذه الزيارة اولى خطواته. التزوير هو توجيه العقول الى خيارات محددة بإستعمال حيل نفسية و حملات اعلامية و نفخ البارد و السخن و خلق حالة من التخوف و الترقب و اللاتوازن في الوعي الجمعي. التزوير هو خروج الرئاسة من واجب التحفظ و الدفاع بشراسة عن المسودة عوض أن تكون حكما واعيا و مجرد مسهِّل لفدرلة الاقتراحات و تداولها. التزوير القبلي أن يسمح لأحزاب السلطة ان تعقد مؤتمراتها في عز ازمة وبائية. التزوير القبلي أن يصطف رئيس السلطة "المستقلة" لتنظيم الانتخابات مع أنصار المسودة و يسوق لها. التزوير القبلي أن تمنع الاحزاب الناشئة من الإعتماد وووو...

تزكية شنقريحة للعملية إذا هي تزكية لكل هذا العفن و من يريد أن يتفلسف و يسفسط فلا يحسب ما يقوله إجتهادا منه يؤجر عليه إذا اخطأ إنما هي شراكة واعية في تمييع النضال و ضرب الوعي العام. 

شوهد المقال 562 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

عثمان لحياني ـ سندي الأول ..الجيش

عثمان لحياني  في مجمل الحوار تغيب الرؤية ولا يحضر المشروع ، تَحضر النوايا ولاشك لكنها لا تقدم ولا تؤخر في حاضر الأزمة، مخرجات الحوار موجودة في
image

العربي فرحاتي ـ هذا اقذر نفاق سياسي..رأيته

د. العربي فرحاتي  الحراك الشعبي - كما عايشت فعالياته وفهمته في كليته - مسار واضح لم يتغير منذ بدأ..مسار حدد في شعاراته المركزية الوطنية التي باتت
image

رضوان بوجمعة ـ نحو انتخابات عدد مترشحيها أكبر من عدد الناخبين!؟

د.رضوان بوجمعة  الجزائر الجديدة 196خرجة مقيم المرادية، أمس، وبعيدا عن مناقشة شكلها ومضمونها، أهم رسالة سياسية فيها للجمهور، كانت القول إن الانتخابات التشريعية ستتم بعد 3
image

الحرية للناشط السلمي محاد قاسمي Free Mohad

الحرية وكل التضامن مع الناشط السلمي المدافع عن خيرات الجزائر محاد قاسمي الذي يرفض اليوم طلب الإفراج المؤقت عنه في ادرار وتلفق له تهم خطيرة
image

وليد عبد الحي ـ مشروع سمو الأمير حسن للشرق الاوسط

أ.د .وليد عبد الحي نشرت صحيفة يديعوت أحرنوت مع نهايات شهر شباط/ فبراير الماضي نص رسالة او مقال منسوب لسمو الامير الحسن حول رؤيته لمشكلات
image

عبد الجليل بن سليم ـ الحراك بين.le peuple و l'individu

د . عبد الجليل بن سليم  قبل ما نبدا. مستحيل تفهم السياسة و الانسان ما قراش التاريخ، شخصيا من أهم الفترات اللي أفادتني ياسر في فهم
image

بوداود عمير ـ الاشعاعات النووية من الصحراء الجزائرية لجبال فرنسا

بوداود عمير   تظهر الصورة منظرا من السلسة الجبلية "جورا" الفرنسية على الحدود السويسرية، وهي منطقة معروفة بكثافة ثلوجها وسُمكها، وقد تحوّلت من اللون الأبيض إلى اللون
image

نصر الدين قاسم ـ عور التحليل وبؤس التدليل

نصرالدين قاسم أعاب بعض الإخوة بعض الشعارات التي رفعها بعض المحتجين، وهتفت بها حناجر بعض الغاضبين في مسيرات الجمعة السادسة بعد المائة، ووجدوا فيها صهوة للتحامل
image

نجيب بلحيمر ـ مجازفة التأويل " شعارات الحراك الجزائري "

نجيب بلحيمر  الاستغراق في التحليل قد يحجب عنا التفاصيل البسيطة التي نراها على الأرض، والاجتهاد في البحث عن قراءات تؤكد ما نفكر فيه يؤدي في بعض
image

رشيد زياني شريف ـ اسئلة للقانوني رضا دغبار حول الحراك الجزائري

د. رشيد زياني شريف  لا نخوّن أحد، لكن، لن تكمموا أفواهنا، نحن أحرار ولا نساوم فيما نعتقده حقاأوجه جملة من الأسئلة إلى السيد رضا دغبار، هي

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats