الرئيسية | أعمدة الوطن | عثمان لحياني ـ فائض الحزم فخ

عثمان لحياني ـ فائض الحزم فخ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 

عثمان لحياني 
 
من مخاطر فائض الحزم أنه يقود الدولة الى فخ تمييع الهيبة ، بحيث يصبح مفهوم الهيبة مرتبط بعدد المعتقلين وبعداد الملاحقين ، وتصبح السلطة منشغلة "باطعام وحش" السجلات القضائية ، ويأخذها الانشغال بتشغيل ماكينة البوليس بعيدا عن استحقاقات الاصلاح .
فائض الحزم يرتبط في الغالب بهوس بالغ بفكرة المؤامرة والمتآمرين، ويفتح قاموس ومفردات التهم الجاهزة لكل صوت معارض للرواية الرسمية ،وهذا يحول كل مواطن له رأي الى متهم ابتداءا ، بدلا من البراءة ابتداءا ، واذا كانت حملة الاعتقالات الاخيرة للنشطاء فرز أمني يستهدف اخلاء الساحة تمهيدا لمرحلة تعديل الدستور ومنع أية مقاومة أو تشويش، فان السلطة ليست بحاجة الى ذلك بالضرورة ، وقد مررت انتخابات وقوانين وفرضت مسارات في ظروف أكثر توترا، والمرحلة تستدعي خلاف ذلك تماما .
بالعودة الى فحص كثير من التجارب السابقة، القوى السياسية والمدنية التي تحاول ، كما الاعلام أيضا، تعديل مواقفها لصالح تصورات السلطة، اقتناعا بمبرر أو طمعا في محاصصة ،ستجد نفسها ضحية أيضا لفائض الحزم في لحظة ما .
لا خلاف على أن البلد ينام ويصحو على مخلفات كبيرة من فوضى السياسة والاعلام تحتاج الى اصلاح، لكن لا يمكن استبدال فوضى بفوضىن وتسيب بشطط ، والمرور من تطرف في المياعة السياسية الى تطرف آخر في الحزم المزعوم ، كلاهما شطط غير مقبول لا يصلح حال ولا يبني مرحلة.
كل هذا الخلل في مكامن الممارسة السياسية والمدنية والجسم الاعلامي المتهالك، الدولة هي المسؤولة عنه، وهي الصانع الأول والمدبر لأطرافه، وهي التي حددت رسمه، فلماذا يجب على المجتمع أن يدفع ثمن فوضى صنعتها السلطة بكل تفاصيلها اذن؟؟.
الاعتقالات التي ليس لها ما يبررها لا من حيث الدافع لها ولا من حيث الظرف ، تشين الدولة ولا تزينها ، وقوة الدولة لا يثبتها بالبوليس وهيبتها لا تقاس بالاعتقالات والسجون، وزرع المفخخات السياسية بقوانين "الغفلة" وتفخيخ المشهد واشاعة الخوف وزراعة القلق والحيرة ، بل في مرافقة المجتمع في مرحلة التحول ومنح " ميزان الشعرة القديم " زمنه الطبيعي ليستوي ويعتدل ، بعد فترة تمايل بين الحرية والمسؤولية تارة أخرى.
الاعتقالات لا تصلح أن تكون مشروع سياسي مطلقا، والجزائر الجديدة لا تبنى في السجون أبدا، والا لكان بن علي مازال يحكم تونس.

 

 

شوهد المقال 405 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

الثمن الباهظ

الثمن الباهظ شباب في سجن وكلاء الاستعمار دولة مدنية ماشي عسكرية جزائر جزائرية حب من حب وكره من كره 
image

جلال خَشِّيبْ ـ "النهاية الجديدة للتاريخ" بَرَاغ خانا

إعداد وترجمة: جلال خَشِّيبْ، باحث مشارك أول بمركز دراسات الإسلام والشؤون العالمية (CIGA) مجلّة المصلحة القومية، 06 مارس 2021، الولايات المتحدّةالكلمات المفتاحيّة: الجيوبولتيك، العلوم السياسية، نهاية
image

حكيمة صبايحي ـ جلالة "الهايشر"

حكيمة صبايحي  من أطلق لفظة "الهايشر" على الشعب الجزائري؟ ماذا تعني لفظة "الهايشر"؟ طبعا لا يمكن أن تعني إلا لفظة سوقية تحط من شأن الشعب الجزائري،
image

جمال الدين طالب ـ لماذا يزعجهم "التاجديتيون"؟ بعض الأفكار لمحاولة الفهم ...

بقلم: حسني قيطونيترجمة: جمال الدين طالب تحليل ممتاز للباحث والمخرج الأستاذ حسني قيطوني نشره اليوم على صفحته على فيسبوك ولم أستطع الانتظار لترجمته بسرعة للعربية ومستقبلا
image

Kitouni Hosni ـ Pourquoi les Tadjadit dérangent ?

Kitouni HosniQuelques idées pour tenter de comprendre...Le cas Mohamed Tadjadit a provoqué une controverse au sein du Hirak et bien au-delà. Pour la première
image

نصرالدين قاسم ـ الجمعة 112 الحراك راسخ في السلمية ولكل حدث حديث..

نصرالدين قاسممثل أحرار السلمية في توادهم وتعاضدهم وتضامنهم كمثل الجسد الواحد إذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى.. في الجمعة الثانية عشرة
image

حماد صبح ـ قراءة في كتاب " السهم المرتد " رفيف دروكر

 حماد صبح يتناول هذا الكتاب أحداث الانتفاضة الفلسطينية الثانية التي انفجرت في 28 سبتمبر 2000 احتجاجا على زيارة شارون إلى المسجد الأقصى ، وتعبيرا عن غضب
image

"أُريد ابنا واثقا في نفسه" أول إصدار للكاتبة " مريم عبد الحميد شريبط" عن دار قيرطا للنشر والتوزيع.

الوطن الثقافي ـ ح . و  يصدر عن دار قيرطا للنشروالتوزيع بقسنطينة أول مُؤلف للكاتبة والأُستاذة "مريم عبد الحميد شريبط"، بعُنوان " أُريد ابنا واثقا
image

يسين بوغازي ـ الفٌلول ضد شباب الرئيس ؟!

  يسين بوغازي   رٌفع لثامٌ  زمن تشريعي جزائري ، رفع بمقاسات  جزائر  جديدة  فبدا  غريبا عجيبا يحتاج قراءة وتأمل ؟! 
image

سعيد لوصيف ـ في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح

د. سعيد لوصيف   في مسألة الوحدة والمجتمع المفتوح : أو كيف ينبغي أن يتجه التفكير في مأسسة الصراعية في ديناميكية التحول.. شرعنة معيار عام يحتكم إليه

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats