الرئيسية | أعمدة الوطن | وليد عبد الحي ـ التعليم عن بعد: عليق عند الغارة واقتراح البديل المؤقت

وليد عبد الحي ـ التعليم عن بعد: عليق عند الغارة واقتراح البديل المؤقت

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
image

 


أ.د.وليد عبد الحي

 

 

في 27 ابريل 2016(أي قبل أربع سنوات) وعلى صفحتى على الفيسبوك نبهت لأهمية التعليم عن بعد وانتشاره في العالم داعيا أخذه في الاعتبار ، لكن لا حياة لمن تنادي، وها نحن الآن نواجه هذه المشكلة في جامعاتنا ، وكشف تطبيقه في جامعاتنا عن تفاوت بشكل كبير بين الجامعات الاردنية الحكومية الى حد ان بعضها لم يتمكن من بلوغ نسبة 40%.
وأبرز المشكلات التي ظهرت هي أن البنية التحتية ووفرة المتطلبات من اجهزة ومعرفة لدى الكادر التعليمي والطلاب ليست مؤهلة ، كما ان بعض المناطق لا تتوفر فيها التغطية الكافية للشبكة، وبعض الطلاب ليس لديه الموبايل/ ناهيك عن أن بعض المساقات لا سيما ذات الطابع التطبيقي والمحتاجة للمختبرات لا تصلح معها هذه العملية التي تقوم بها جامعاتنا.
فاجأ الكورونا الجميع ، فاتخذت جامعاتنا قرارات ارتجالية ، وكما يقول المثل الشعبي " العليق عند الغارة لا ينفع"، لذا اقترح بديلا مؤقتا لا سيما ان الأزمة قد تطول :
1- بعد العودة للدوام المعتاد يتم الغاء اجازة يوم السبت على ان يقوم الدكتور باعطاء 3 ساعات كل يوم سبت للتعويض عن الفترة الحالية.
2- الغاء الفصل الصيفي ودمج اجازة ما بين الفصل الثاني والصيفي مع الفصل الصيفي ودمج اجازة ما بين الفصل الصيفي والاول للعام القادم معا، وهو ما يعوض بقدر كبير التوقف الحالي عن التدريس، واقتصار الاجازة على يومين او ثلاثة على اقصى تقدير.
3- يتم تنظيم دورات اجبارية ( حضور وغياب ) لكل اعضاء هيئة التدريس مع ايقاع العقوبات المتناسبة مع كل من يتغيب عن هذه المحاضرات بعد العودة للوضع الطبيعي .
4- أن يقوم كل دكتور بعد تخرجه من الدورات بتعيين محاضرة تجريبية للتعليم عن بعد للتأكد من قدرته 
5- ابقاء المحاضرات في شهر رمضان القادم لنفس المدة التي تستغرقها المحاضرة في الايام العادية 
وهكذا نكون قد اعددنا كوادرنا لأية أزمة قادمة وجارينا التطور في آليات التعليم ، وفي نفس الوقت عوضنا خلل المرحلة القادمة.
لقد تواصلت مع عدد كاف من الزملاء والطلاب ، واكد لي اغلبهم مواجهة مشكلات عديدة لتطبيق الخطة الحالية للأسباب التي اشرت لها
أتمنى التفكير في هذا الاقتراح ...ربما.

 

شوهد المقال 46 مرة

التعليقات (0 تعليقات سابقة):

أضف تعليقك comment

  • أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق
  • نسخة للطباعة نسخة للطباعة
  • نسخة نصية كاملة نسخة نصية كاملة
طالع أيضا
image

علاء الأديب ـ خطيئتي

علاء الأديب           ماكان لي يوما سواك خطيئة يامن عصيت الله فيك لأقنعك. لو كنت أعلم أن حبك كذبة ماسرت في درب الظلال لأتبعك  سر التقى
image

خالد الهواري ـ سر الرقم 20

خالد الهواري  ـ  السويد  ليس بجديد القول الان ، ان السياسة الأمريكية في ظل حكم ترامب أصبحت غير مفهومة، ولايستطيع احد ان يتنبأ باي قرار سوف
image

يسرا محمد سلامة ـ ما ابتلاكَ إلا لـيُهذبك

د. يسرا محمد سلامة   يعيش عالمنا هذه الأيام مع أزمة صعبة جدًا تتعلق بوجوده في هذه الحياة من عدمها، وهو أمرٌ لم يكن يتوقعه أحد؛ خاصةً
image

مراسلون بلا حدود: النظام الجزائري “استغل كورونا لاستهداف صحافي حر”

الجزائر: أعلنت منظمة “مراسلون بلا حدود” توقيف الصحافي الجزائري المستقل خالد درارني مساء الجمعة في الجزائر، والذي كان احتجز قيد التحقيق منذ الأربعاء. وهي المرة
image

عثمان لحياني ـ الجزائر ما بعد كورونا

عثمان لحياني  كيفما كانت النتائج والنهايات، أنجز الجزائريون حراكهم بأقل كلفة ممكنة وتحت عنوان أنّ هذا النظام فاسد ومفسد للمقدرات العامة وزارع للمظالم ويحتاج
image

وليد عبد الحي ـ العولمة بين الكورونا والواقع الدولي

 أ.د. وليد عبد الحي  يميل قدر غير يسير من الكتاب والباحثين الى الاعتقاد بأن الكورونا قصم ظهر العولمة، وان الانكفاء مرة أخرى نحو
image

وليد عبد الحي ـ دلالات كورونا " عربيا"

 أ.د. وليد عبد الحي   طبقا لأرقام منظمة الصحة العالمية – إذا كانت الارقام صحيحة- فان عدد الاصابات في دول الجامعة العربية هو حتى
image

نجيب بلحيمر ـ لخالد الحرية والمستقبل

نجيب بلحيمر   قبل ثلاث سنوات من الآن تحول مشروع تركيب السيارات في الجزائر إلى نكتة بعد ان أظهرت صور نشرت على فيسبوك سيارات منزوعة
image

مرتضىى كزاز ـ محنة العقل المستقطب في زمن الكورونا ..ايطاليا والصين نموذج

مرتضى كزاز   أكثر العقول نشاطاً هذه الأيام هو العقل المستقطب، المتحزب والموتور دينياً أو سياسياً، منذ بداية انتشار الفايروس وأنا أتسقط الأخبار متابعاً ما
image

العربي فرحاتي ـ حكايات " الشعب الملهوف" خرافة

 د. العربي فرحاتي  مشاهد التزاحم والتدافع القوي بين السكان في الأحياء والقرى لاقتناء كيس من الدقيق (السميد) كما تلتقطه وتنشره وسائل التواصل الاجتماعي..مشهد حزين

:

لا توجد مدونات لهذا الموضوع

قيم هذا المقال

0
Free counter and web stats